Monday, December 31, 2007

احلام


ثقيلة هى الاحلام

اذ تحملها على كتفيك

تمشى بها فيراها الاخرون

تستبد بك و تتمناها

فيمد اصدقاءك يدهم لمساعدتك

....

ثقيلة هى الاحلام

تصبح رمز لفشلك اذا لم تحققها

فبينما يراك الاخرون تترنح تحتها

و قد اصبحت غير قادر على حملها

مع مر السنون و انت لا تتخلص منها

يزداد ثقلها على كتفيك

تصبح وحيدا

يحقق اصدقاءك احلامهم و يسبقونك

يتركونك

تظل انت فى مكانك و تسقط تحتها

...

ثقيلة هى الاحلام

....

كل سنة و انتم طيبين

و سنة سعيدة عليكم يا رب

و يا ريت كله يحقق احلامه السنة الجاية

سنة 2006 كانت بالنسبة لى

بنت 60 كلب

و سنة 2007 كانت

بنت 61 كلب

ربنا يستر

على 2008

...

حصاد عام 2007

....

اه

نسيت اقولكم النكتة التقليدية

اشوفكم السنة الجاية

....

كل سنة و انتم طيبين

Sunday, December 30, 2007

حديث النهايات

-1-

من اعترافات سنة 2007

2007 تعترف :

" هذا ما انا , اتفهم ؟ مومس , بلا اونصة واحدة من الشعور بالذنب

من رأسى حتى اخمص قدمى ,

من الاسفل الى الاعلى – مومس و تلك هى فضيلتى :

انا لا اخدع نفسى و لا اخدعك , لأن الامر لا يستحق

انت لا تستحق كذبة "

....

" هل فهمت جيدا ؟

من الاسفل الى الاعلى , من رأسى حتى قدمى

انا مومس , و تلك ميزتى , فضيلتى ! "

ماريا

من رواية احدى عشر دقيقة

ل-باولو كويلهو

.....

-2-

حديث العام الاشهر

اعترافات عربية

بين عربى و امريكى

العربى للأمريكى:

" واحد بالمنظر ده ... فى الحتة المعفنة دى ... حيكون مين يعنى ؟

اضرب يا باشا "

من فيلم

حين ميسرة

...

-3-

الفساد يصرخ

" من النهاردة مفيش حكومة ...,

انا الحكومة "

احمد السقا

فيلم ... الجزيرة

Saturday, December 29, 2007

اصطباحة عكننة

اصطباحة عكننة على الصبح

شوف الكليب العجيب ده

نقلا عن

حسن الهلالى




Tuesday, December 25, 2007

نقاش

- You can’t cross the red-line

- I don’t want to cross it, I just want to move it forward a little

هذه التدوينة اهداء الى بنت القمر

..........

عن التدوينة السابقة

اجابت

بنت القمر معلقة عليها و اثارت بعض التساؤلات

و وجدت ان الموضوع اكبر من انه يكون مجرد رد فى تدوينة

فحولته الى تدوينة مستقلة

اقرأ التدوينة السابقة

و رد

بنت القمر

التالى

عباس يا عباس
ولو اني مبحبش اقرا تعليقات قبل ما اقرر انا ها اكتب اقول ايه
ولكني عملتها بص يا سيدي
ولو ان كلمه ضعيف مش مريحه وتخض انا
انا عارفه انك بتتكلم علي احساس شخصي وكلنا مهما علت درجه ايمانا بنقع في البير ده
نفسك تلحد صح؟؟
بس مش قادر ولا عارف
حاسه كده هاتموت وتلحد
زي بوست بتاع مرات صاحبك اللي ماتت
بس يا عزيزي
دي مشاعر طبيعيه بشريه
في احاديث وايات كتير انه كلما زاد ايمان الانسان زاد ترصد الشيطان له
وغوايته
واخدلي بالك انت من كلمه غوايته
ههههههههههههه
عشان يبعده
و يضله لكن هل وجد الملحدين راحتهم في عالم لا يحكمه الا الشر المطلق؟
بص
بمر بحاله كدة من فتره
يعني زي ما تقول كده حبه لسعان علي حبه تشويش
كتبت بوست ما قبل السابق اسمه هلاوس
ابقا بص عليه
وحسيت بنفس شعورك لو ربنا عاوزنا نعمل الصح بيخلينا نعمل الغلط ويزينه لينا ليه؟؟
وازاي نقاوم ؟
والغوايه من كل ناحيه والفتن من كل جهه ووقت
دي الخلاصه بتاعته لو مبصتش
المهم
لو انت بقا بتكلم عن الفداء
وشايف انه رحمه ومحبه
يمكن رحمه لابراهيم ولكن
طب يعني احنا استفدنا ايه لما عشنا وجينا من نسل ابراهيم
جينا نعاني في الحياه
ونتخانق ونقتل ونسرق ونعصي وفي الاخر نموت
ومتعذب لكن ارجع اقولك

من لا يرضي بقضائي فليهرب من تحت سمائي
احنا مش بنختار
اهو يا نرضي يا نرضي
ونعيش علي امل الجنه يا نخسر كلشي
ويبقا عليه العوض دنيا واخرة
لانه كده مفيش سكه تانيه
هبقا ارد علي التدوينه السابقه
بس وقتي ضيق حبه
تحياتي

.............

انتهى تعليق بنت القمر

وهذا ردى على ما اثارته بنت القمر

-1-

شوفى يا ستى

انتى جميل منك انك ناقشتى مش هاجمتى

فا اسمحيلى ارد

انا مش ملحد و لا عايز ابقى ملحد

لأن رفض وجود الله هو رفض لوجودى

لأن لكل شىء مصدر

سمى المصدر زى ما انتى عايزه

المسلمين و المسحيين و اليهود

سموه الله

الذى اظهر نفسه فى انبيائه

و وضع بصماته فى الخليقة \ الطبيعة

و بالتالى لا يمكن رفضه

الملحد كل الى بيعمله انه بيغير الاسم و بدل ما يقول الله

بيقول

الطبيعة ... الكون ... اى حاجة

قوة خارقة حتى

كارما او حتى اله الالهة عند الوثنيين

المهم

ان فى مصدر

و انا شخصيا مستريح لوجود الله

لأن فكرة وجود الله يحمى و يدافع و يرحم

هى ما يسمى

ماوراء الانسانية .... الطبيعة البشرية

او كل شىء يصيبك بالعجز او يهزمك

هناك من يدافع عنك

الله يحميكى و يدافع عنك

لأن الانسانية لم تنمو و لم تنضج بعد لتعتمد على نفسها

و بالتالى فهى تحتاج الى من يدافع عنها

اما الملحد فهو شخص قرر ان يكون مهزوم قبل ان يدخل المعركة حتى

شخص فشل فى ان يكون انسان

و ارتضى بمادية حيوانية تساويه بكل ما يحيط به

و ان انتصاراته هى نجاحات شخصية

هو حر .... و صح

لأن حتى من يؤمن بالله انتصاراته هى انتصارات شخصية ايضا

لا وجود لأى تدخل الهى بها

لأن كل ما يفعله اى انسان سواء مؤمن او ملحد

هى تصرفات بالكامل شخصية حرة مستقلة

لا وجود لأى قدرية او مصيرية فيها (( نبقى نتكلم فى النقطة دى بعدين )

يبقى انتهينا من النقطة دى تمام

لا انا ملحد و لا عايز ابقى ملحد

..........

الاشكال الحقيقى

هو انت مؤمن و لا لأ ؟

انا معترف بوجود الله و مستريح لوجوده

لكن هل انا مؤمن به و لا ... ؟

اقربهالك اكتر

زى الاب و الابن

مهما كان الابن عاق و فاسد و كاره ابوه و مش طايقه و مش حابب اوامره و لا نظامه

هو عارف و هو بيعمل اى مصيبة ان ابوه حيتدخل فى الوقت المناسب

علشان يلحقه

و الابن بيرتضى باى عقاب بس ينجو من المصيبة

و لو المصيبة حلت على دماغ الابن بيتهم ابوه الى هو كأبن رافضه

بيتهم ابوه بأنه قصر فى حق ولاده و ملحقهوش قبل ما يقع

و بعد ما بيرتضى بالعقاب و يسكن شوية

بيرجع لتمرده تانى و يرفض ابوه من اول و جديد

بس عارف ان مهما عمل ابوه حيلحقه

حتى لو الولد مش طايق ابوه

بس هو عارف ان ابوه موجود

فهمتى قصدى

و فهمتى الفكرة العامة

احنا كده .... ممكن نتمرد و نرفض

او حتى لا نؤمن بفعل الله فى الطبيعة

الى انتى عايزه تعرفيه

عرفتيه و لا .... ؟

انا مؤمن و لا مش مؤمن ؟

مش حقولك علشان دى حاجة شخصية

......................

-2-

اما بالنسبة للأستفادة ايه من الفداء

فممكن اقولك رغى كتير و اقولك كلام احنا كلنا عارفينه

انما العقل بيقول

لم و لن نستفيد شىء من فداء ابن ابراهيم

و اكرر العقل المادى بيقول كده

لكن العقل الدينى و الايمان مبيقولش كده طبعا

و الانسان عقل و روح \ ايمان

يعنى فى استفادة ........!!؟

الفكرة الرئيسية

هو انه الله عايز يوصل لنا مدى رحمته بعباده

و مدى حبه ليهم

حتقوليلى و لو هو عايز يرحمنا و هو بهذه الرحمة

ليه فى الاساس طلب من سيدنا ابراهيم ذبح ابنه ؟

برضه ممكن اقولك كلام كتير عن البلاء و ان الله بيختبره و بيمتحنه

و بيجربه و يشوف مدى ايمانه و مدى طاعة عبده

و هو كلام جميل على المستوى الدينى

لكن ده مش مهم

انما حقولك حاجة اهم .......... و خدى بالك متفهميهوش غلط

لأن دى النقطة الجوهرية

تفتكرى سيدنا ابراهيم كان حيفشل فى الاختبار ده ؟

السؤال بطريقة اكثر مباشرة

تفتكرى سيدنا ابراهيم كان ممكن يقول ل الله

انا مش حعمل كده و مش حدبح ابنى و مش حنفذ اوامرك

و لا كان حيوافق ..... كده كده كان حيوافق و كده كده كان ربنا حيفدى ابنه ؟

طيب هل كان الله جل جلاله ممكن فعلا يقبل بذبح ابراهيم لأبنه ؟

و ميفدهوش بكبش ؟ و لا كده كده كان حيتم فداء الابن ؟

او زى ما قلتى فى موضوع العدرا مريم

تفتكرى كانت العدرا ممكن ترفض و تقول لأ

انا مش عايزة المعجزة دى

هل الرفض من حقهم ... اه و لا لأ ؟

برضه مش حرد عليكى فى النقطة دى كمان

علشان يطول شرحها قوى

............

-3-

اما جملتك

من لا يرضي بقضائي فليهرب من تحت سمائي

فدى انا مش مستسغها و مش مستوعبها

و اى شخص مؤمن حيسكت قصادها

لانها تصدر من اله جبار متسلط بيحب تعذيب و اهانة البشر

و بيستمتع بتعذيبهم

حتروحى منى فين .... حموتكم و اتحكم فيكم و حاطط لكل واحد سيناريو

و الى مش عاجبنى حدخله النار و اولع فيه

و الله مش كده .... كلنا متفقين على انه

عادل و رحيم و محب و حليم و بالتالى من المستحيل انه يكون بالصورة الى انتى قلتيها

و لا انتى شايفه حاجة تانى

اما بالنسبة للرفض

لو عايزه ترفضى انتى حرة و محدش يقدر يقولك حاجة

حتى " حسابك " حيكون على ما تعتقديه و تؤمنى به

لأن الى ماتوا من دون انبياء و لا رسالات

ممكن تقوليلى حيخشوا الجنة و لا النار ؟

و متنسيش انه رحيم و عادل

و خدى بالك مفيش حاجة اسمها اغراءات و لا غوايات

و لا عثرات و لا شيطان و لا الكلام ده خالص بالمفهوم المادى المباشر

يعنى بأيدك كل حاجة

و انتى حرة فى ما تريدينه

سؤال

فى انسان ملحد افعال الخير الصادرة منه يعلم تماما انها بلا مقابل او ثواب

و انه يفعلها لا خوفا من نار ولا طمعا فى جنة بل حبا فى اخيه الانسان

و

انسان مؤمن افعاله صادرة كلها خوف و جبن من نهاية مأساوية و بيقوم بيها

و هو كارها و لا يطيع اى اوامر او وصايا تصدر من من يؤمن به حتى صلاته كالواجب

تفتكرى ربنا يعدل بينهم ازاى .... و بأى منطق ؟

ازاى ؟

فكره الى قاله محمد عبده بعد عودته من اوروبا

وجدت اسلام بلا مسلمين و هنا مسلمين بلا اسلام

او

الى قالته رابعة العدوية

يا رب اذا كنت اعبدك و احبك خوفا من النار فادخلنى اياها

و اذا كنت احبك و اعبدك طمعا فى جنة فاحرمنى منها

الجملة دى برضه عندنا بس بمنطوق اخر للقديس اوغوسطينوس

فهمتى قصدى

ارد

برضه مش حرد

لأن ده كلام يطول شرحه

الهدف

انى اقولك

انى مش ملحد

بل مؤمن و بشدة

لكن بفكر زيادة عن اللزوم

و عايز اوصل لمنتهى انسانيتى

عايز اوصل لنقطة النهاية

.............

فهمتى حاجة و لا انا غامض

منتظرك ردودك و نتناقش

و كل سنة و انتى طيبة

........

- You can’t cross the red-line

- I don’t want to cross it, I just want to move it forward a little

Monday, December 24, 2007

حيضربوهم و هم بيصلوا


الن تهنئم اخاكم عيسى بعيد الميلاد ؟

....

الواد عيسى الى مرافق البت لويز بتاعة الهوسبتالين

بيحتفل بليلة الميلاد انهاردة

....

كل سنة و انتم طيبين

و لا علشان انا بحتفل بالعيد مع الغرب الصليبى

حتعملوا زى التتار

حيضربوهم و هم بيصلوا

....

و لا مش حتقولولى علشان انا اقلية الاقلية

زى ما بيقول ساندريل

مصرى مسيحى كاتوليكى قبطى زملكاوى

....

كل سنة و انتم طيبين

Sunday, December 23, 2007

خطيئة


الغرور ... خطيئتى المفضلة

...

ال-باتشينو

محامى الشيطان

Devil’s advocate

Saturday, December 22, 2007

نظر


الحق الحق اقول لكم

قيل لكم فى السابق

لا تنظر الى نصف الكوب الفاضى

بل

انظر الى نصف الكوب الملأن

اما انا فأقول لكم

كويس قوى انك شايف الكوباية اصلا

Wednesday, December 19, 2007

فى الفداء


الى الله

الذى لم يعد يستمع الى صلواتنا

لأننا اصبحنا منافقين

.......

كنت جالس امامه نتحدث عندما فاجئنى بالسؤال

لماذا فشل الله فى ان يجعل البشر جميعا يحبونه و يتبعونه ؟

لم اجب

تأمل قسمات وجهى التى تجمدت

حاول ان يستشف رد فعلى و لكنى صمت

فأجاب هو

هو احتمال من ثلاث

اما

انه غير موجود و بالتالى لم يفشل

اما

اما انه ضعيف و لا يستطيع ان يجعل احد يحبه

اما

انه جبار و خبيث .... مش عايز تؤمن انت حر .... بس بعد ما تموت ... حولع فيك

............

لم اقتنع بألاولى

و لم استسيغ الثالثة

و لكنى ارتحت للثانية

نعم ... الله ضعيف

لا يستطيع ان يجبرك على الشىء

فأنت الذى تختار

اما ان تختار الجنة .... او تختار النار

انت

تعرف طريق الجنة ..... و تعرف طريق النار

نعم ... الله ضعيف

ضعيف

لأنه كلى القدرة

القادر على كشىء

لأنه لم يرضى ان يذبح اب ابنه

لأنه احب ابراهيم

و فدى ابنه

نعم ... الله ضعيف

لأنه يحب خليقته

ففداها

فدى نسل ابراهيم

........

" فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ من الصابرين 102 فلما أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ 103 وناديناهُ أن يا إبراهيم 104 قد صدقت الرؤيا . إنا كذلك نجزي المحسنين 105 إنَ هذا لهوَ البلاءُ المبين 106 وفديناهُ بِذِِبح ٍ عظيم 107 "

سورة الصافات


..........

شكرا

لك ... يا الله

لأنك .... ضعيف

..........

نعم

اشكرك

فنحن ... نسل اولاد ابراهيم

نحن ... احفاد الذبح العظيم

نحن ... ابناء الفداء العظيم

..............

كل سنة و انتم طيبين

يا اولاد ابراهيم

كل سنة و انتم طيبين

يا من تتبعون

الاله .... القوى الضعيف

Saturday, December 15, 2007

ولاية

معاوية

حينما أراد أن يأخذ البيعة و ولاية العهد لابنه قبل أن يموت،

جمع الناس في المسجد وقام أحد رجاله "يزيد بن المقنع العذري"

فقال : "هذا أمير المؤمنين" وأشار إلى معاوية

"فان هلك فهذا" وأشار إلى يزيد

"ومن أبى فهذا" وأشار إلى سيفه،

فقال معاوية "اجلس فأنت سيد الخطباء…"

Friday, December 14, 2007

هزى يا نواعم


برنامج جديد على الفضائية اللبنانية

اسمه

هزى يا نواعم

المسابقة الدولية فى الرقص الشرقى


............................


يذاع كل خميس على

L.B.C

من الساعة التاسعة مساءا

...............

مع الاعتذار

ل

كلنا ليلى و حقوق ليلى

.....

....

...

..

.

هزى يا نواعم

هزى




Thursday, December 13, 2007

سرير الرجل الايطالى


محمد صلاح العزب

كاتب رواية

وقوف متكرر


بينشر دلوقتى فى الدستور الاسبوعى

رواية مسلسلة

ستصدر على اربع اعداد

اسمها

سرير الرجل الايطالى

صدر الجزء الاول منها

فى العدد السابق 143

بتاريخ 12-12-2007

..........

الصراحة

انا مبحبش الروايات المسلسلة

احب قرائتها مرة واحدة

لكن

رواية محمد الاولى

وقوف متكرر

شجعتنى ابتدى فى قراءة روايته الجديدة

لأن وقوف متكرر جميلة جدا

يا ريت تبتدوا تقروها

او تستحملوا لغاية ما تصدر من دار ميريت

و تقروها مرة واحدة

مبروك يا محمد

..........

منذ وقت طويل لم استعمل زجاجة عطرى , لم اتعطر قبل ذلك اصلا

و لكن كان ضروريا ان تكون لى زجاجة عطر , و وردة , و اطار زجاجى

و اصيص , حتى يمكننى ان امضغ حزنى بسرعة دون ان

تتكسر اسنانى , و دون ان يتشقق لسانى

و يتساقط قطعة قطعة من قلة الكلام

.............

ملحوظة

الاخ الرسام الى بيقوم بالرسم المصاحب للرواية فى الجريدة

و كاتب اسمه جنب كل رسمه

شكرا .... كفاية لحد كده

ابقى سيبلنا الكارت .... حنبقى نتصل بيك

بالتوفيق