Thursday, July 30, 2009

رسائل من صندوق بندورا

-1-

في الأساطير اليونانية ، بندورا هى أول امرأة على وجه الأرض .

امر زيوس الأله هيفستيوس اله النار و الحِرف بخلق بندورا وذلك باستخدام المياه والأرض. ثم توجه الى بقية الألهة و أمرها بأن تمنحها بعض من مواهبها ؛ أفروديت أعطتها الجمال ، أبولو أعطاها صوت موسيقى , هيرميس الإقناع ، وهلم جرا. ومن هنا جاء اسمها : بان-دورا .. "التى منحت – كل شىء ". 

عندما سرق بروميثيوس النار من الألهة و اعطاها للانسان على الأرض , قرر زيوس الانتقام فأرسل اليه اول أمرأة – بندورا . رفضها بروميثيوس . فأرسلها زيوس الى شقيقه " ابيميثويس " , و ارسل معها صندوق و أمرها الا تفتحه مهما كانت الظروف . و لكن تحت ضغط الفضول فتحت بندورا الصندوق .

و نتيجة فتح الصندوق خرجت كل الشرور منه و توزعت على كافة انحاء الأرض . حاولت بندورا غلق الصندوق سريعاً و لكن كل محتوياته قد فرت منه و لم يبقى الا " الأمل " الذى ظل قابع فى أسفل الصندوق و أُغلق عليه الغطاء .

-2-                               

مجموعة من الرسائل يكتبها صاحبها و يتسائل فيها عن جدوى العقل بعد ان دمرته كل الشرور . مجموعة من الرسائل تكتب مسلسلة على حلقات لأن " مرارة " كاتب الرسائل اتفقعت و " معدش قادر خلاص " !! .

-3-

الرسالة الأولى

عن العقل الذى كان

بعض الأحداث تدفع العقل للجنون و تجعله يتوقف , لا ليتأمل الواقع و لكن ليسب و يلعن . انتشر فى الاونة الاخيرة نظرية القراءة " فى معاداة الصهيونية " !! . و هى ان تقرأ كافة كتاب و مقال معادى " لدولة إسرائيل " حتى ان أحدى الكاتبات التى ظهرن فى أحدى البرامج الحوارية أعلنت بكل فخر انها قرأت ما يتعدى ال150 كتاب كلهم عن معاداة الصهيونية و مناهضة لدولة " إسرائيل " , منهم 25 كتاب لنفس الكاتب !!! و 40 كتاب صادرة عن نفس دار النشر !!!. و لما سئلها المذيع : هل قرأتى أى شىء يدافع عن " قيام دولة اسرائيل او كتاب لكاتب ضهيونى او حتى مختارات إسرائيلية ( التى تصدر من مركز الأهرام للدراسات السياسية و الأستراتيجية ) " من باب الفضول او من أجل معرفة كيف يفكر الأخر ؟ .. اجابته بكل ثقة : لا داعى للقراءة فكل شىء معروف !!! .

-4-

كل شىء معروف

انتهت الرسالة الأولى و يتبقى السؤال :

اذا كنا نقبل فى الخلاف السياسى الحاد بين العروبة و الصهيونية ان لا نقرأ للأخر لنعرف ما يقوله من باب الفضول او حتى من باب العلم بالشىء , فلماذا نتعجب ممن يتلقون معرفتهم عن الأسلام من " زكريا بطرس " , او ممن مازال مقتنع بأن المسيحية هى شر مستطير و ان الأديرة هى مخازن سلاح دون أن يكلف نفسه حتى ان يذهب لزيارة دير ؟

لماذا نتعجب ممن لا يعرف شىء عن الأخر ثم يعلن بكل بجاحة: " لا داعى للمعرفة .. فكل شىء معروف " !!!!!!!!

-5-

العقل الأحادى

نحن نفعل نفس الشىء بكل بساطة , نقرأ فى اتجاه واحد , نستمتع بما نعرفه و نستزيد منه , نخاف من المجهول , نخاف من ان نعرف ما لا نعرفه فتصيبنا صدمة . نقرأ عن الليبرالية من كتابات أعدائها , نقرأ عن الديموقراطية من محبى الأشتراكية , نقرأ عن الغرب من الشرق المهزوم . نخشى على أنفسنا من الجهل , نخشى على انفسنا من اكتشافنا ان الأخر انسان قد يكون محترم و قد يكون أفضل من الصورة التى صنعناها له , فنستأثر و نستأنس الهجوم عليه حتى يستريح عقل لا يفكر و تهدأ نفس تعيش فى الجبن و الخوف .

--

يبدو ان " الأمل " الذى حبسته بندورا محاولة منها لحبس الشرور , لن يخرج ابداً من الصندوق ..

 

انتهت الرسالة الأولى و تتوالى الرسائل .

9 comments:

المنفي said...

في آخر بوست عندي قلت في نشيد العزلة

"لا نزوج بناتنا الا لمن نعرفهم،ومن نعرفهم يفعلون مثلنا،لذا فان انسالهم القادمة نعرفها جيدا، يشبهوننا الى حد التطابق.وكأننا نسير في مرايا مغلقة لا نرى فيها الا وجوهنا المألوفة"

استاذ ادب انجليزي من عينة نادرة حد الانعدام في غزة كاكبر مثال للانعزال والعقل الاحادي الدوجماطيقي
طرح سؤالا على طلبته عن شخصية شايلوك اليهودي في مسرحية شكسبير تاجر البندقية. الا يمكن ان نشعر بالشفقة عليه وهو من خسر امواله وبنته وشرفه وسمعته وحياته كلها. فكان الرد فيما هو معروف بان اليهود هم اصل الشرور في العالم بلا بلا بلا بلا بلا الخ

وحينما كان يتحدث المسيري الله يرحمه عن اليهود واليهودية بمنظور علمي بحت كنا نقول في عزلتنا ليس صحيح ما يقول هذا الخرف و ما حاجتنا لكل هذا الكلام نعرف ان اليهود هم اصل الشرور في العالم بلا بلا بلا بلا الخ

و ليس بالضرورة ان نتوقف عن ذكر ما هو معروف. لا بأس من تكراره لنعرفه كمان وكمان
مثلما يمكن لمصطفى بكري ان يقضي مدة ساعة متواصلة كي يخرج بنتيجة ان الحكام العرب خونة وان الشعوب العربية حية بلا بلا بلا بلا الخ

هل هي الشرور من دمرت العقل؟
هل لاننا اشرار عرفنا ما هو معروف

karakib said...

chapeau !!

بنت القمر said...

chapeau !!
:)

Monzer said...

الإنهزام يولد الخوف والجبن

المناعة الضعيفة أو انعدام المناعة تخليناأكتر من كده

كل واحد مننا نفسه يدخل ويصارع المجهول ولكن بسلاح

وأفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم


والخوف من اني اتاُر بالفكر ده لان كل الى حواليا بيخوفوني منه، او الظروف خليتني ما سمعش عنه غير كل شر ، هاتخلي عندي فضول أعرفه لكن بالطريقة الى انت قلت عليها

هاقرا عن الاشتراكية من منظور إسلامي

يبقي أنا ماعملتش حاجة

هاقرا عن الإسلام من المستشرقين مثلا وهكذا



تحياتي

وفى انتظار باقي الرسائل

Yasser_best said...

العقل الأحادي التفكير هو أم الشرور

لن أخفيك أني تابعت من قبل عدداً ممن انتقدوا كتاباتك وفوجئت بأن أهم أوجه انتقادهم لك سببه هو تلك الطريقة العقيمة في التفكير، بدعوى أن "كل شييء معروف"

لهم الله!

لا تذهب بعيداً، انظر حولك في عالم التدوين وستجد نسبة لا يستهان بها من النسخ المتشابهة التي تقلد بعضها البعض، من دون أن تضيف جديداً، وتركب موجة أي حدث بكثير من السطحية وقلة المعرفة

شكراً لك على تلك الرسائل

الازهرى said...

رسائلك جميلة وتطرق بالفعل على موطن من مواطن الشر المستطير فيما حولنا
وأذكر مثالا لاثنين من أصدقائى أحدهما اشتراكى بحت ولا يقرأ سوى لأنصارها والأخر من الأخوان ولا يرى فى الدنيا غيرهم
ولك أن تتصور كم الضحك من الهم الذى أراه عندما يتناقشان وتجد أن أى منهما لا يرى الأخر على الإطلاق ولا يعلم عنه شيئا

تحياتى دوما

محمود المصرى said...

بسم الله الرحمن الرحيم

ليس كل شىء معروف لكن بلاشك هناك معارف لا نحتاج معها ان نعرف اكثر , فلست بحاجة للاطلاع على كل الاديان مثلا لتصل للدين الصحيح , لكن لكى تفهم دينا بعينه عليك ان تطلع عليه .
انما هو انتوا صحيح مش بتخزنوا سلاح فى الاديرة ؟ :)

^ H@fSS@^ said...

انت فين؟
في انتظار الجزء القادم
مفتقدة كتاباتك اوي

Migo Mishmish said...

تحياتى
اول مرور فى مدونتك الجميله
لو هناك مباراه على سبيل المثال بين المسلمين والمسيحيين او المسلمين واليهود او اليهود والمسيحيين ..من تظن ان الله معه ؟
فى رأيي المتواضع : الله مع اللعبه الحلوة
لو فكر الانسان بمنطق الروح الرياضيه لعاش سعيدا ..فحب ناديك كما تشاء ولكن لاتهاجم النادى الاخر واقبل انهم ايضا يحبون ناديهم ولهم اناشيدهم التى ييشجعون بها ناديهم ..لكن ..الصواريخ والشماريخ والقاء الطوب على الاخر ..ستصبح المباراه بظرميييييط
تحياتى
ميجو من مدونه البلكونه