Sunday, June 15, 2008

سواقين القطش و محطة المَبّيَضَة - 2

سواق القطش ما يغلطش و ان غِلط ما يتعوضش

حكمة طريق الصعيد كما يعرفها جميع سائقى النقل و المقطورة و الجرار .

( سواق القطش هو سائق السيارة النقل الى من غير مقدمة زى العربيات العادية , و بالتالى لو خبط فى حاجة او عمل حادثة أو أى غلطة , هو أول واحد حيموت لأن منه لزجاج السيارة علطول , و لو مات طبعاً ما يتعوضش )

=====

راجع الجزء الأول

-4-

يكتب الاعلام المصرى اخباره بطريقة فاتن حمامة و يحيى شاهين " عاملة لنا ايه على الغدا يا نينة ؟ " . يكتب أخباره و يطرح افكاره بطريقة الأفلام العربى , لابد من انتصار الخير على الشر و لابد من نهاية سعيدة تبهج اكبر عدد من المتفرجين اقصد القراء . لذا فبكل بساطة تحول القاتل الى المقتول و ابو لولو المتهم بخطف ال3 رهبان فى اول القضية  تحول فى نهايتها الى رجل المصالحات الأول الذى تلجأ اليه الدولة و الكنيسة و هكذا ارضت الصحافة الجميع و الأغلبية , ارضت المسيحيين بأن كتبت عن اعادة الرهبان الى الدير و نشرت صور العقد الخاص بملكيتهم للأرض , و أرضت المسلمين بان طالبت بالقصاص من قاتل المسلم  و أظهرت طمع الكنيسة و جشعها , و أرضت الدولة بأنها نشرت مواضيع الوحدة الوطنية , و ارضت الأمن الذى سيطر على الموقف  , أرضت الجميع و أغضبت الجميع و تركتهم يتخبطون . قدمت و كتبت فى كل شىء , صدرت القضية للقارىء ( المسيحى و المسلم ) الذى اصبح عليه أن يختار ما يريحه و يسعده و يتفق مع وجهة نظره المسبقة و الجاهزة و الراسخة فى وجدانه  , لا أن " يعرف الحقيقة "  , على القارىء ان يفك طلاسم ما نشرته الصحف لمدة 15 يوم , و التى كانت تُغير كل يوم ما كتبته اليوم السابق , عليه ان " يختار الحقيقة التى تناسبه   " و يقوم بترتيبها كما يحلو له , يعرف بنفسه و بأفكاره الجاهزة المسبقة  من المخطىء و من المصيب , عليه ان يقوم هو بدور الصحافة , لان ببساطة الصحافة لا تخطىء , و ان اللبس و سوء الفهم و التضليل و التجهيل هى مشكلة القارىء و ليس للصحافة دور فى ذلك . أصبحت القضية قضية القارىء و ليست قضية الصحافة .

( لك ان تتخيل الأن كيف سيقوم كل طرف من الأربع أطراف بتحليل الموقف بما يتناسب مع قوالبه الجاهزة )

 ( نموذج : راجع لمدة 7 أيام ما نشرته المصرى اليوم  عن القضية و قارن بين النسخ الورقية و الالكترونية )

-5-

بعد ظهور مبادرة معاً الله , خرج علينا شخص و كتب تدوينة , بكل بساطة , و براحة ضمير , أتهم فيها المبادرة بالعمالة و لانه لم يجد مبرر لما يقوله او دليل واحد يقدمه او أفكار تتسق مع تلك العمالة , كتب بكل هدوء مصدراً فكرته الى القارىء , بأن المبادرة اما عميلة للغرب او للأمن أو لمنظمات داخلية ( واخد بالك , 3 جهات مرة واحدة , المهم , عميلة و خلاص , بلا وجع دماغ ) و على القارىء انه يختار جهة و يبحث عن الدليل بنفسه .

عندما كتبت تدوينة أعبر فيها عن استيائى من " مدونات مصرية للجيب " و كتب اليان أيضاً عنها , دخل اكثر الناس عندى و عنده مؤيدين للتدوينة , أغلبية التعليقات جاءت لتكتب عن مساوىء الكتاب و سوء الفكرة , و بدل من أن ينتبه اصحاب الكتاب " لوجود مشكلة فى الكتاب " , كتب احدهم توبيك كامل على جروب دار النشر على الفيس بووك يتهمنى فيه , بالعمالة للخارج و انى بقبض من منظمات , و كتب احد القائمين على أصدار الكتاب  بأنى حاقد عليهم , بدل ما يناقشوا المشكلة , قاموا بتصديرها الى انا , و مسئوليتى تكمن فى أنى بقبض من الخارج و انى حاقد , عدد التعليقات عندى و عند اليان وصل لاكثر من 60 تعليق تعبر عن وجود مشاكل بالكتاب ( وصلت لمشكلة فى الفهرس علق عليها احد الكُتّاب المشاركين بالكِتَاب )  , و لكن ببساطة لا يوجد مشكلة  , لأن الأخر \ انا و اليان  هو المسئول لأنه حاقد و عميل .

=========

الباب يفوت جمل !

---

كتب أحد المدونين تدوينة بعنوان

مصر أسلامية و الى مش عاجبه الباب يفوت جمل

التدوينة تعبر عن رؤية كاتبها و رغبة صاحبها , طرح سياسى و طريقة لأدارة البلاد و لكن , التدوينة كتبت بطريقة شخصانية شديدة و تصدير للمشكلة للاخر , فالأخر هو من عليه ان يختار اما ان تكون مصر أسلامية أو يرحل , لا مجال للنقاش , لا مجال للاختلاف , لا مجال للتفكير .

اولاً :

نتيجة لشخصنة القضية و توحدها فى الكاتب و التدوينة , لن يستطيع احد أن يهاجم الكاتب \ الأسلام , لأن من سيهاجم التدوينة , كأنه يهاجم الاسلام , و بما ان لا احد عاقل و طبيعى سيهاجم الأسلام , فأستراح الكاتب من النقد لشخصى له  و لفكرته و لطرحه , و بل أستراح من مطالبته بالشرح و التوضيح لأسباب طرد المختلفين معه . لذا فأنك تجد كل من علق عنده اما مؤيد للفكرة , اما يدافع عن نفسه محاولاً لتبرير أختلافه على أستحياء شديد  .

ثانياً :

قام الكاتب بتصدير المشكلة للاخر , سواء هذا الاخر مسلم مختلف مع فكرة الحكم الأسلامى أو مسيحى . على الأخر أن يختار لأنها اصبحت مشكلته الأن , اما ان يقبل بأسلامية الدولة أو ان يرحل , لا حل ثالث .

 فالكاتب لن يشرح و لن يقبل أخر , لا طرح مغاير و لا نقاش و لا نقد للفكرة , هى مشكلة الأخر . وضع الكاتب القضية فى صندوق و غلفه و أرسله كطرد ملغم للاخر , و على هذا الأخر ان يحل طلاسمه , لا ألاخر عرف ماهية اسلامية الدولة , و اى فكر أسلامى أو اى اسلام يتكلم عنه الكاتب . ( فى مفهوم أسلامية الدولة , يختلف الاخوان فى رؤيتهم عن السلفيين , و يختلف السلفيين عن المفكرين الأسلاميين , و يختلف المفكرين عن الديموقراطيين الأسلاميين ) .

ثالثاً :

 اذا تبرع الأخر بالرد سواء بالرفض او بالموافقة  سينفجر فيه اللغم , على الأخر ان يحل مشكلته بنفسه و يختار مصر الأسلامية التى تريحه لأنها الأن ليست مشكلة المؤيدين بل مشكلة من سيختار . ( بلا وجع دماغ , أحنا قلنا مصر اسلامية و مش مشكلة نشرح أو حتى نتفق على  أى شكل أسلامى نطرحه , هم بقى يختاروا و يريحوا نفسيهم و يريحونا و يحلو لنا القضية ) .

اذا وافق الأخر على الطرح , ساعتها يقولولك , شفت احنا كلامنا صح حتى المختلف المسيحى او المسلم وافق , علشان تعرفوا بس عظمة الطرح .

أما اذا اعترض و رفض الطرح , قدامه حل من اتنين , اما انه يرحل , اما انه يقابل شخصانية رهيبة , تتهمه بكل بساطة انه أذا هاجم الفكرة فكانه يهاجم الأسلام , و اذا هاجم الأسلام , فهو قذر و عميل و علمانى حقير .

-

حلقة مفرغة شبه مكتملة , منظومة تتبدل فيها الكلمات و الجمل و العبارات , تتبدل الأدوار و لكن يظل الفشل الكائن فى قلبها هو الدليل و الشاهد على ان هناك شىء ما خطأ .

==========

تصدير و شخصنة

فى الفتنة الطائفية

---

يعتقد المصرى فى ذاته أنه سواق قطش , و ان الطبيعى بتاعه انه مبيغلطش , لذا فانك تجد المصرى يتكلم فى كل شىء , السياسة و الكورة و الدين و العلم و التعليم و الصحة , و تلك الحالة تنسحب على المصريين كلهم , ستات و رجالة , مسيحيين و مسلمين , اطفال و كبار , و بما أن غلطته متتعوضش لذا فهو يصدر مشاكله أذا غلط للأخر لأنه ما بيغلطش  . 

لا يؤمن الكثيرين بأن الخطيئة و الخطأ و الذنب هى مشكلة إنسانية يقترفها أى إنسان و ليس حكراً على المسلم او المسيحى , ما الذى يعيب الأسلام  بأن يكون هناك مسلم زانى , و ما الذى يعيب المسيحية فى أن يكون هناك مسيحى قاتل ؟ . كل طرف يعتقد أنه من حقه فقط الخطيئة و الغفران , و ليس من حق الطرف الأخر أن يُخطىء و ان يُغفر له .

--

أنجيل لوقا 17 : 1-4

"   1 وقال لتلاميذه لا يمكن الا ان تأتي العثرات.ولكن ويل للذي تأتي بواسطته. 2 خير له لو طوق عنقه بحجر رحى وطرح في البحر من ان يعثر احد هؤلاء الصغار. 3 احترزوا لانفسكم.وان اخطأ اليك اخوك فوبخه.وان تاب فاغفر له. 4 وان اخطأ اليك سبع مرات في اليوم ورجع اليك سبع مرات في اليوم قائلا انا تائب فاغفر له. "

--

يؤمن المسلم بكل بساطة أن جميعهم ملائكة و أن لا يوجد مشكلة فى المسلمين أنما المشكلة بأكملها تكمن فى الأخر المسئول عن كل مشاكل البلد من عمالة و خيانة و تواطؤ . لا يقبل المسلم " خيانة تصدر من شخص مسيحى " و لكنه على أتم الأستعداد للتسامح مع دولة إسلامية بأكملها خرجت ترقص فرحاً لدخول الجيش الأمريكى العراق .

و المسيحى يؤمن بأن جميعهم ملائكة و أنه لا مشكلة الا فى المسلم الذى يكرهه . لا يقبل المسيحى حادثة عنف عادية تصدر من طرف مسلم لكنه يقبل فى صمت و صهينة أن يهاجم قبطى مهجرى وطنه و بلده .

 كل طرف يرفض الأعتراف بمشاكله , لان حالة التربص و الترصد و تصيد الأخطاء كأن كل طرف ملاك , الناتجة من حالة الشخصنة و التصدير تمنع كل طرف منذ ذلك , علشان ما يتمسكش عليه " ذِلة " ,

لو المسلم أعترف بخطئه , يجى المسيحى و يقولك : شفت أهم اعترفوا بغلطهم اهه , طلعوا هم الغلطانين فى الاخر و احنا الصح كالعادة .

و لو مسيحى أعترف بخطئه , يجى المسلم و يقولك : شفت أهم اعترفوا بغلطهم اهه , طلعوا هم الغلطانين فى الاخر و احنا الصح كالعادة .

و الموضوع ليس على المستوى الدينى فقط , بل تصل المشكلة الى كل شىء فى حياتنا

ثنائيات للابد

الشرق \ الغرب , الحكومة \ المعارضة , المرأة \ الرجل , الغنى \ الفقير , العلمانى \ المتدين , المسلم \ المسيحى , فى كل شىء .

لن تحل المشكلة الا لو أتت الشجاعة للدكتور بان يصرخ فى وجه الطالب الفاشل و يقوله : " انت فاشل , فاهم , فاشل , و لازم تفوق من الهبل الى أنت فيه , و الا حتلاقى نفسك بكل بساطة فى مزبلة العلم و التاريخ " . بدون ما الدكتور يخاف من هجوم الطالب عليه , لان زى ما اتفقنا هو كده كده حيهاجمه .

( فى الثلاث قضايا الأخيرة , و على الرغم من موقف الكنيسة الواضح فى نفى طائفية ال3 حوادث و اهتمام الكنيسة فقط بقضية الدير , لأنه تابع لها أدارياً و نفى شبهة الطائفية فيه و تحميل الأمن المسئولية , الا أن العادة جعلت الجميع يهاجم الكنيسة كده كده , و لأن ال3 حوادث بتواليهم  السريع فيها شُبهة مؤامرة , فقد أتهم المسيحيين الأخر كده كده بالأضطهاد ) .

و لازم الطالب يفوق لنفسه و يعرف انه فاشل و يبدأ بتحسين و دراسة أسباب فشله , و يعرف

ان الفشل مش معناه نهاية الكون و مش معناه  فشل العلم و الفكر و الدين و الحياة , و لكن هو الى مش قادر يدرك العلم والفكر و الدين و الحياة .

=========

نقدر نلخص كل الى فات و بكل بساطة و نقول لكل سواقين القطش ( مسلمين و مسيحيين )

ان ما تزرعه لابد و أن تحصده

و " أنه بالكيل الذى تكيلون به يكال لكم و يزاد . "

و " قبل أن تخرج القذى التى فى عين أخيك , انزع الخشبة التى فى عينيك "

----

و ان الشعب الى يقبل أنه يكون فى بلده محطة أتوبيس أسمها " المَبّيَضَة " هو شعب يستحق أن كل المصايب الى بيعملها , تنزل فوق دماغه .

---------------

17 comments:

جبهة التهييس الشعبية said...

يعني انت طلعت عميل للغرب واسرائيل وامن الدولة والمخابرات والدليل انك هاجمت الكتاب وعشان كده سواقين اللوري بيكرهوك لانك اتضايقت لما انتهى الفيلم نهاية سعيدة والمسلمين والمسيحيين باسوا بعض من بقهم
ده انت طلعت واعر جوي
وانا اللي كنت فاكراك بتحب الكشك الماظ؟
آه يا سافل
ولعلمك الكتاب هوالاسلام والاسلام هو الكتاب ولتخسأ يا عدو الله

The Alien said...

الصحافة بتاعتنا مسخرة
كل يوم يكتبوا وتاني يوم يغيروا كلامهم
دا مش جديد عليهم بس الموضوع كان واضح جدا ف اﻷيام اللي فاتت

الناس مش بتقتنع إن المشكلة عندنا إحنا
طول الوقت بندور علي حد نخليه السبب
أمريكا هي السبب ف كل اللي إحنا فيه
هي السبب ف الفقر والمرض والجهل
كل حاجة بتحصل لازم بإستخدام نظرية المؤامرة نطلع حد مسؤل عنها إلا إحنا .. مع إننا ممكن نكون متأمرين علي روحنا - بتحصل- .. نغير معاني الكلام ونخبي الحقايق ونألف احداث لغاية ما بقينا مقتنعين تماما إن اﻷخر دايما عنده المشكلة لدرجة إننا دلوقتي بندور علي الحلول عنده وبنطالبه هو بيها!!!

" قبل أن تخرج القذى التى فى عين أخيك , انزع الخشبة التى فى عينيك "
إحنا مش شايفين إن فيه خشب ف عنينا أساسا
تحياتي

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
ازيك يا رامز
---------------------
الاعلام بيريح الناس يا رامز ودى مهمتة فى مصر وتفسير الموقف هايبقى واضح
----------------------

دة المتوقع انك عميل وواضح جدا من اسلوبك انك عميل وهو ما لم احب ان اصارحك من البداية انا اعلم انك
ر-1 ..على وزن ن-1 وانك عميل لجهاز المخابرات الروسى ...

كى جى دبل سوفليكس ارضى ..
-------------------------------


زى ما قولتلك فى التدوينة الى فاتت فرويد كان هيافرح بيك جدااا
----------------------
لا يؤمن الكثيرين بأن الخطيئة و الخطأ و الذنب هى مشكلة إنسانية يقترفها أى إنسان و ليس حكراً على المسلم او المسيحى
------------------------

هجاوبك الى هايضر الاسلام او المسيحية ..ان كل فرد بيعتبر نفسة هو الدين...ثقافة من النهاردة مفيش حكومة ..انا المسيحية وانا الاسلام

----------------------

وبطل تعميم يا باش مهندس قول يؤمن بعض المسلملمين ..وبعدين انت مش جايب سيرة مسلمين خالص..انت كل كلامك عن اشباة المسلمين والى يقبل الخيانة م اى طرف يبقى حمار كبير
----------------------
اكثر ما عجبنى يا رامز هو الختام...
بجد.
ودى عجبتنى اوى
و ان الشعب الى يقبل أنه يكون فى بلده محطة أتوبيس أسمها " المَبّيَضَة " هو شعب يستحق أن كل المصايب الى بيعملها ,
تنزل فوق دماغه .

اسف طولت عليك فى الردود

dawar said...

شوف بالنوسبو للسواقين القطش
ايوة احنا سواقين قطش
احنا نتيجه حضارات كتير اوى
واحد زى تلاتين مدونه
وكل واحده عن حاجه
المهم انتم سايبين بتوع التربية والتعليب
ومش معانا ولا محافظة المنيل واللى بيجرى فيها

karakib said...

طبعا مش هاقدر انسي ابدا التدوينة اللوذعية اللي اتهمت مبادرة مصارحة بانها عميلة لدولة اجنبية او للأمن
كانت حاجة لطيفة خالص ... نوع من التهريج اللي تقراه و تضحك و تشوف اللي بعده
-----
اما عن سواقين القطش فلو هي كانت فعلا قطش كانت بقيت ميبة .. دي مش قطش نهائي ده الكابوت فيها اطول من العربية نفسها سعادتك
----
بالنسبة لفكرة الأخر و انه دائما المسئول عن اخطائنا ... فاحيانا بالفعل يكون مسئول عن بعض المصائب اللي بتحل بنا .. ايا كان مين الأخر ده
مفيش مسئولية مطلقة ... و لا ايه ؟

راجى said...

فى حالة ان اكون المقصود بالتدوينة التى انهمت المبادرة بالعمالة حسب زعمكم يبقى من حقى انشر هنا اللى كتبته كاملا
وفى حالة انكم تقصدون مدون اخر فيادار ما دخلك شر
فيما يلى نص ما كتبته عن المبادرة

فكرت كثيرا فى مبادرة المصالحة والمصارحة التى اطلقها بعض المدونيين للتعايش السلمى بين المسلمين والمسيحيين على ارض هذا الوطن تحت عنوان
معا امام الله
وهى دعوة للمشاركة عبر استبيانان للرأى احدهما خاص بالمسلمين والاخر خاص بالمسيحيين ، لم اقرأ الاستبيان الخاص بالمسيحيين اما استبيان الرأى الخاص بالمسلمين فهو محشو بما لذ وطاب من الاسئلة الخبيثة والفخاخ التى يتم استدراج المشاركين اليها
الاستبيان تم تصميمه بذكاء بحيث يتم التغاضى عن شخصية المشارك وهذا فخ نصب لاتاحة الحرية امام المشارك ليسب ويلعن على راحته لانه يشارك كمجهول الهوية فيمكن لمسيحى مثلا ان ينتحل شخصية احد المسلمين والعكس صحيح ويكتب ما يثير الحقد والضغائن ، كما يمكن لكل شخص ان يشارك اكثر من مرة وكل مرة يكتب اجابات جديدة مختلفة والشاهد ان هذا الاستبيان فاسد وملعوب فى اساسه
ونتيجة الاستبيان يلفها الغموض ، فكيف يتم تفريغ الاجابات ؟ وبأى منهج علمى او احصائى يتم ذلك العمل ؟ ومن هم الموكل اليهم تفريغ الاجابات ؟ ومن هم القائمين على تحليل تلك الاجابات وبأى مقياس ومنهج ؟ وهل سيتم نشر نتائج تفريغ وتحليل الاجابات ؟ واين ؟ هل هناك جهات امنية او اجنبية او اعلامية سيتم تقديم تلك النتائج لها؟ مئات الاسئلة التى بدون اجابات ، وكان فى رايى المتواضع انه من الافضل ان يشترط على المشارك كتابة اسمه وعنوانه الالكترونى حتى يشارك مرة واحده فقط وكان يجب تقديم ضمانات للمشاركين بعدم استخدام الاستبيان ونتائجه لتحقيق اغراض معينة او نشر نتائجه فى اى من الوسائط الاعلامية بدون موافقة المشارك وهكذا تكون الامور اكثر شفافية
ثم دعونا نتكلم بصراحة عن العلاقة المطلوبة بين المسلمين والمسيحيين فى مصر ولنتفق على الاساسيات وانا كمسلم اعرف قدرا كافيا عن دينى ، ازعم انه من واجبى البر والتعامل بالحسنى مع من يخالفنى فى الدين طالما انه مسالم ولا يعتدى على ولا يجاهر بالسخرية من دينى ومعتقداتى
ولكن ذلك لا ينتقص من دينى شيئا ولن امتنع مثلا عن قراءة القرآن الكريم واياته التى تكفر الذى يعتقد ان الله ثالث ثلاثه وتكفر من يعتقد ان لله ولد سبحانه وتعالى علوا كبيرا ولن اتوقف عن رفع الاذان للصلاة والمجاهرة بصوت عال انه لا الله الا الله وان محمدا رسول الله ، ولن اداهن فى معتقداتى او احاول التخفيف من تلك الاحكام لمحاباة اى شخص مهما كان ، وفى المقابل لن اطالب اى شخص لا يعتنق الاسلام ان يغير من معتقداته بهدف اكتساب صداقتى او محبتى وهو حر فى اقامة شعائر وطقوس دينه
كما ازعم اننا فى بلد له تركيبة سكانية موزعة بين اغلبية مسلمة واقلية مسيحية وهذا الوضع الديموغرافى ينعكس على كل مناحى الحياة ، وكما هو حادث فعلا فى كل البلدان التى تتعايش فيها اقليات سواء عرقية او دينية فأن تلك الاقليات تخضع للقوانين التى تنظم الحياة فى اطار الوطن وتكون مصبوغة عادة بالخلفية الثقافية للاغلبية وهذا ما يجب علينا مراعاته كحقيقة على الارض
وازعم ان دعاوى اضطهاد المسيحيين هى دعاوى باطلة ومبالغ فيها وازعم كذلك ان هناك ظلم فى المجتمع وهو موجود بالطبع ويعانى منه كل المواطنين المطحونين بدون تفرقة على اساس الدين او الجنس
على هذا الاساس فانا ادعو المسلمين والاخوه المسيحيين فى مصروادعو نفسى الى تأمل القيم الاخلاقية والانسانية التى قامت عليها الاديان لتنير لنا طريقنا فى الحياة الدنيا بعيدا عن الفتنة والشقاق

ومن ما تقدم واضح انى انقد الاستبيان وليس المبادرة فى حد ذاتها
وقد تم تبادل الرأى بينى وبين الاخ اخناتون وتوصلت الى ما ارتاح له ضميرى حول الموضوع ويمكنكم الاتصال به ليؤكد ذلك
وشكرا

مواطن مصري said...

مش طلعت بردة بقبض من برة
و انا مش عارف

و عميل عشان رفضت الدولة الدينية

الاسلمجية ع الجروب الفيس بوك اتهموني

اني عميل و كافر

تدوينة رائعة

مواطن مصري said...

و بعدين المشكلة
انت قولت ان المسلمين جميعهم ملايكة

بينهم شياطين مستغلين ل الدين اكنهم واخدين عقد مع ربنا احتكار

و انهو فوق البشر اقصد الجماعات الاسلامية الارهابية المتطرفة

ابو احمد said...

جميله يارامز
بس حكايه تحميل الآخر مسئوليه أخطائنا دى طبيعه الانسان احنا كبشر بنحمل الشيطان كل أخطائنا وبننسى ان الانسان بطبيعته ممكن يخطئ ويصيب ننسب الاشياء الحسنه ليتا ونحمل الشيطان مسئوليه أخطائنا
تحياتى

عباس العبد said...

جبهة
انا عميل طبعاً , انتى لسه عارفه ,
و كمان لازم أخسأ طبعاً , هى بالساهل كده !!!
منورانى و شكراً على الدعاية الكبيرة الى أنتى عمالهالى دى
انا عارف طبعاً انك بتموتى فىّ و خصوصاً بعد ما نشرت صورى , بس لازم تقاومينى يا نوارة مش حينفع كده , لازم اقولك حاجة ممكن تجرح مشاعرك بس لازم اقول الحقيقة , احنا مش لبعض يا نوارة , مش لبعض .
ههههههه
===
اليان
كلامك بقى هو المصيبة الكبيرة الى بتحصل دلوقتى و انا بؤيدك تماماً
احنا بقينا فعلاً بندور على الحلول عند الأخر و بنطالبه بيها و لو معملهاش بنتهمه بالتقصير و الاهمال , نهاجمه و نبهدله و نقوله بشجاعة نحسد عليها " انت مش شايف ان عندنا مشكلة , حلها و خلصنا بقى "
===
الغزالى
انت اتهمت المختلفين معاك بانهم اشباه مسلمين و هم أكيد حيتهموك بانك شبه مسلم , و زى ما انت قلت قبل كده انهم كفروك , يعنى كل واحد شايف , ان التانى غلطان , واخد بالك !!
===
دوار
منور المدونة
===
كراكيب
حرد عليك فى التدوينة الى جيه
لأنى بقول بكل بساطة مفيش مسئولية كاملة
===
راجى
يا دار ما دخلك شر
هو عارف نفسه و عارف هو قال أيه
انت عارف انا مش بكتب أسماء و لا بحط لينكات لأشخاص , لأنى محبش اهاجم شخص بعينه , علشان انا مش قصدى شخص انا قصدى فكرة معينة
هو شايف اننا عملاء , و خلاص ,
ربنا يسهل للجميع
===
مواطن مصرى
الله يخليك
و شكراً على المديح
و منور المدونة

جبهة التهييس الشعبية said...

اذن
الوداع يا رامز
انا ح اروح استنحر بشريط ريفو

Anonymous said...

جريدة الدستور هى الجريدة الوحيدة التى احترمها لا تتأثر بالضغوط الامنية و الابتزازات تأتى بعدها جريدة البديل

The Innocent said...

انا مش قادر اقول غير اني مبسوط جدا بالموضوع وفعلا كان نفسي حد يتكلم في نقطة "عدانا العيب وازح" من زمان.

تحياتي يا رامز

راجى said...

شكرا يارامز
كده نفضل اصدقاء

شغف said...

اسمح لي يا رامز أرفع لك القبعة

بعيدا عن الموضوع يعني اللي مش هأنختلف على معظم نقاطه

رفع القبعة كان لردودك في التعليق يعني
بتقول كل اللي انت عاوزه في البوست ، و مش بترد على أفكار بعينها رد جاد ، مع ان واضح يعني انها محتاجة رد مطول و أكيد هايبقى فيه خلاف شديد

مجرد ملحوظة حبيت أسجلها

عباس العبد said...

ابو أحمد
منورنى يا كبيرنا
هى عادى فينا , لأننا بشر
بس مش الطبيعى انها تبقى على المستوى الدول و الأيديولوجيات و الأفكار
الايديولوجيات العربية الحالية كلها قائمة على تحميل الأخر فشلها
جايز تكون طبع بشرى نتيجة لضعف الخطيئة لكن مش طبيعى اكيد الى فيه بلادنا ده
===
جبهة
الوداع يا جميل
===
البرىء
الله يخليك
كلنا عايزين نقول الكلام ده صدقنى , مش انت بس
===
راجى
انا مش بقول كده علشان نبقى صحاب او اعداء
انا بقول كده علشان لازم اقول كده
===
شغف
مش فاهم !!!!!! مش فاهم كلامك خالص و ان كنت شاكر على رفع القبعة
انا مش بهرب من الرد على حد او مناقشة حد
بس القضية تكمن فى انى خلاص قلت فكرتى
و الناس الى بتحب تحكى قصص مش حرد عليها بروايات او ملاحم
عامة
انتى منورانى
بس مقلتيش رأيك فى الموضوع برضه
احب اعرفه

شغف said...

مش مسألة هروب م الرد
و لا نقطة انك خلاص قلت فكرتك و مش هاترد بروايات و ملاحم و مسرحيات :)

لأن ببساطة فيه آراء بتطرح مش في نفس المنطقة اللي انت اتكلمت فيها بالظبط ، بعيدة عنها نوعا و بتطرح وجهات نظر أعتقد إنها مثيرة للرد عليها


يعني حسيت بس انك بتتبع سياسة تانية في الردود غير اللي كنت بتتعامل بيها قبل كده

عموما ، ما علينا

زي ما قلت مش هانختلف في كتير

هيه النقطة بس الوحيدة يمكن اللي هأعيد التأكيد عليها / لأن كان فيه حد من اللي علقوا أعتقد ع البوست اللي فات كان أشار للنقطة دي / إن المطلوب اننا نحدد مسؤلية كل حد عن أي حاجة بتحصل
يعني زي ما هو مش مطلوب اننا نصدر أخطائنا لبره و نحملها لحد تاني
مش مطلوب برضة سياسة جلد الذات ، و تحميلها هيه كل المسؤليات حتى اللي مش مسؤلة عنها

يعني لو خدنا نفس المثال اللي سيادتك ذكرته : مثال الطالب و الدكتور

و اللي على غرارها الأمثلة هاتتكاثر :
الأب / الابن
الرئيس / المرؤس
المدير / الموظف
إلخ
فبرضة مطلوب تحديد كل شخص لمسؤلية فشله ، و اللي ساعات كتير بتبقى مسؤلية مشتركة
يعني الغالب اللي بيحصل إن الدكتور بيقف يوصم الجيل كله بالفشل ، و يقول للطلبة بكل ثقة : انتوا جيل فاشل
و هوه بكده بيكون هوه كمان صدر فشله الخاص للطالب اللي قدامه

يعني في وجهة نظري
مش محتاجين اننا نتبادل الاتهامات بالفشل من الأساس قد ما احنا محتاجين نبص للموضوع كنقاط ضعف مشتركة بين أكتر من جهة ، محتاجة بس تتحدد زي ما هيه ، بعدين توزيع مسؤلياتها / و ليس تحديد مسؤلياتها لأن شعبنا ببساطة مش مستعد للخطوة دي لسه / و محاولة التزام كل واحد بمسؤليته

هيه المشكلة اننا بنغرق في بير تبادل الاتهامات بالفشل
و تبادل تحميل المسؤلية مع تصدير الأخطاء

حاسة اننا بنفكر دايما في الخطأ أصلا من غير ما نفكر في بديل لاصلاحه