Sunday, June 22, 2008

فى إنتظار جودو البلبوص

-1-

الأربعاء -  صيف 2008

اتصلت بصديقى و اخبرته انى واقف منتظر اسفل العمارة , فى الناحية المقابلة , أمام اكشاك بيع السجائر , حتى ينتهى من ارتداء ملابسه . الأكشاك فى تلك المنطقة متراصة , اربع اكشاك متجاورة .

فتحت احد الثلاجات و اخرجت زجاجة مياه غازية  , الفتاحة مربوطة بحبل من اعلى الثلاجة و مدلاة حتى مقبض الثلاجة . فتحت الزجاجة و اخرجت علبة سجائرى و اشعلت واحدة , كنت امسك بيدى غطاء زجاجة البيبس , بحثت عن صندوق القمامة , فوجدته يتوسط كشكين , صندوق من البلاستيك احمر اللون , ممتلىء حتى منتصفه , بلا غطاء . رميت غطاء الزجاجة بداخله , اخذت نفس عميق من السيجارة , زفرته ببطء .

خرج من الكشك المجاور بسرعة و فجأة , رجل عجوز على وجهه امارات الغضب , صرخ فى وجهى :

انت بتعمل ايه يا أستاذ ؟ بتعمل إيه ؟ رد على .... بقولك رد على .... سامعنى !!! , رد على بقولك .

شعرت من صوته أنى ارتكبت جريمة , فخفت و تراجعت للوراء , و لم أستطع الرد أو حتى أعرف ما أقول , فزاد فى الصراخ :

بتعمل أيه بقولك , انت واقف بتعمل أيه . و ماسك فى أيدك هيه ؟

اجبت بصوت خفيض و انا مرتعش :

حاجة ساقعة , فتحت التلاجة و اخدت حاجة ساقعة و رميتها الغطا فى الزبالة

و كمان بتعيدها تانى , رميت الغطا فى الزبالة , يعنى أيه رميت الغطا فى الزبالة ؟ مفيش أحترام , مفيش كرامة فى البلد دى , محدش بيحترم حد هنا ؟

امال ارمى الغطا فين ؟

هو أنت شارب الحاجة الساقعة دى من هنا و لا من التلاجة بتاعة الكشك الى جنبى ؟ شاربها من الكشك الى جنبى , صح ؟ ... ترميها هنا ليه ؟

مش دى زبالة و خلاص !!!!

انت مجنون و لا أيه ؟ هى زبالتك ؟ , و لا حتعملى مجنون , اقلع مالط هنا علشان تستريحوا , اقلع مالط عشان تنبسط , هى زبالتك علشان ترمى فيها ؟ .

ضحكت محاولاً تلطيف الموقف :

هو كل واحد لازم يمشى بزبالته فى الشارع و لا أيه ؟ اهى زبالة و السلام .

زبالة و السلام !!!! .... ادى يا عم الزبالة اهه .

امسك الرجل صندوق القمامة و اطاح به فتناثرت محتواياته بعرض الشارع . اطلق سائقو السيارات سبابهم , و صرخ الرجل فى وجهى للمرة الثانية : اقلع مالط علشان تنبسط ؟

خلع الرجل قميصه فجأة فظهرت فانلته الداخلية المليئة بالثقوب , ثم اخرج الفانلة من البنطلون فظهر سرواله الأبيض أسفل البنطلون , و جرى الى الشارع يبحث عن غطاء الزجاجة وسط وابل من سباب المارة و السائقين حتى وجده , رفعه لأعلى كأنه ممسك بكأس بطولة ما , رجع الىّ مسرعاً و وضعه فى يدى بقوة : ابقى ارميه فى أى حته تانى .

شعرت بخجل شديد من الموقف و من نظرات الواقفين , و تراجعت للخلف . بحثت عن صندوق أخر فوجدته بجوار الكشك الذى اشتريت منه المياه الغازية من الناحية الأخرى , فذهبت لأرميه بداخله .

خرج شاب ثلاثينى من الكشك و سئلنى : أنت حتعمل أيه يا أستاذ ؟

حرمى الغطا فى الزبالة عندك , انا شارى الازازة من عندك , حرمى الغطا عندك .

مترميش حاجة , هى ناقصه هبل أصلها .

تركنى و توجه بكلامه للرجل العجوز : و حياة امك يا ابن المره , ما هو رامى عندى حاجة , انت حتعمل علينا مجنون و لا أيه ؟ ثم التفت الىّ : روح يا عم ارمى حاجتك هناك و لا يهمك , و إياك ترمى حاجة هنا , فاهم و لا لأ ؟ .

قلت للشاب : خلاص مش مشكلة معلش بقى , بلاش خناق , حرميه هنا و خلاص !

صرخ الشاب فى وجهى : بقولك ايه , مطّلعش ميتين امى , مش حترمى حاجة هنا .

صرخ العجوز بشدة و حسم  بعد سماعه جملة الشاب : أقلع لكم مالط !! , محدش حيرمى حاجة هنا يا ولاد الكلب , محدش حيرمى حاجة هنا .

تركت المعركة مشتعلة و غادرت المكان فى صمت و خزى . و ضعت غطاء زجاجة المياه الغازية فى جيبى و ابتعدت عن الأكشاك و ذهبت الى العمارة التى يسكن بها صديقى أنتظره أسفلها .

--

-2-

الجمعة – صيف 2008

دخلت أمى الغرفة و انا نائم , ايقظتنى برفق تسئلنى : عندك حاجة عايزه تتغسل ؟. اجبتها و انا شبه نائم : البنطلون الجينز الأزرق عندِك هناك اهه .

أخذت أمى البنطلون من الشماعة , و كعادتها تفرغ جيوبه قبل إدخاله الغسالة . و ضعت الفلوس و المحفظة على المكتب , وضعتت يدها فى الجيب الأمامى , و اخرجتها فوجدت نفسها ممسكة بغطاء زجاجة المياه الغازية . ايقظتنى للمرة الثانية تسئلنى : إيه ده ؟ . نظرت الى ما تمسكه فى يدها بعين نصف مفتوحة , نصف مغلقة و أجبت : غطا ازازة حاجة ساقعة .

ما انا عارفه انه غطا بيبسى , بيعمل ايه فى جيبك ؟ ما رميتهوش ليه فى أى " بانييه " فى الشاع ؟؟!!.

أمى القادمة من الصعيد , المتعلمة فى إحدى المدارس الأجنبية , التى تسهر على راحة اولادها و بيتها , و راحة زوجها , لا تقول " زبالة " بل " بانييه " و تكتب " panier " , لفظة فرنسية تعنى صندوق قمامة , عقبال عندكم كده .

أعادت أمى السؤال مرة اخرى و هى تهزنى كى أستيقظ , فهببت فى وجهها :

بقولك أييييييييه , انا أرميه فى الحتة الى أنا عايزها , محدش يقولى انا أعمل أيه و ما تعملش أيه , انا حر , ارميه فى البانييه و لا ارميه فى العفريت الأزرق . اقلع لكم مالط هنا علشان تستريحوا ؟ , اقلع لكم مالط علشان تنبسطم ؟, انا أرميه فى المكان الى يعجبنى , فى الحتة الى براحتى , محدش يقولى ارميه هنا و لا أرميه هناك , انا حر ... محدش يمشى كلامه علىّ .

خلاص , خلاص ... متزعقش طيب .

خرجت امى من الغرفة فى هدوء و الحزن بادى على ملامحها , شَعَرت بالضيق مما فعلته , هرب النوم و جلست على السرير و انا غضبان . و لأن صوتى كان عالى و هو ما يعنى " انى ولد قليل الأدب , و عايز اتظبط من اول و جديد " كما يقول والدى , فقد هب من غرفته و اقتحم غرفتى

بتزعق ليه يا بنى ادم انت ؟

ابداً يا بابا مفيش حاجة

و كمان بتقول انى مبسمعش , امال صوتك كان عالى ليه ؟ و لا حتزعق فىّ كمان و تقولى صوتى مكنش عالى ؟

مفيش حاجة يا بابا .

امال بتجرب حبالك الصوتية و لا حتعملى مجنون فى الشقة ؟

دخلت امى الغرفة و قطعت الحوار بسؤالها والدى : عندك حاجة تتغسل ؟

التفت اليها ابى : البنطلون الرمادى و القميص الأبيض . ثم التفت الىّ مرة اخرى :

عارف اسمعك و لا أشوفك بتزعق و لا بتعلى صوتك فى البيت , و لا بتزعق لأمك تانى , حيكون نهارك اسود , انت أصلك بقيت بايظ و عايز تتظبط من اول و جديد و انا بقى الى حظبطك , فاهم و لا لأ ؟

فاهم , حاضر يا بابا .

شعر أبى بالنصر على الشاب الصايع الذى هو انا , خاصة و انا مطرق الرأس قائلاً كلمة حاضر . وقف مزهواً و هم بالخروج من الغرفة حتى وجد امى فى وجهه و هى ممسكة بشىء فى يدها و تسئله امامى :

إيه ده ؟

ده 3 غطيان حاجة ساقعة .

ما انا عارفه انهم غطيان بيبسى , ما رميتهومش ليه فى اى " بانييه " فى الشارع ؟

صرخ فى وجهها : بقولك ايه , انا أرميهم فى الحتة الى انا عايز أرميهم فيها , محدش يقولى أرميهم هنا , و لا ارميهم هناك , فاهمة و لا لأ , انا أعمل الى انا عايزه ,  انا حر ... محدش يمشى كلامه علىّ .

==

40 comments:

Bahz Baih said...

انت ايه يا عم اللى انت كاتبه ده .... ده كلام ده .... ايه شكلك كده بتعترض على كلامى ... لا انا اقول اللى انا عايزه ..ز ولا اقلعلك ماط هنا ... اقلعلك ملط ياعم الحاج

تنويعات على افيه المقال الجامد يا باشا

Esmeralda said...

هو الجو حر و خنيق بس مش لدرجة التلاكيك عشان الناس تمشي
ملط

حاجه تخرج الواح من هدومه

Ahmed Nasr said...

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
آه آه ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مش آدر، مش آدر!!
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
آه ياما..
هاقول لك على حاجة..صحيح عربية السرايا الصفرا زمانها على وصول، لأنه على حظي الهباب قريت التدوينة في الشغل..
لكن مفيش مانع برضو أقول لك..يعني لحد مانت عملت الشويتين على امك..كانت فظيعة جامدة موت..

مع دخلة ابوك كانت خلاص اللعبة اتعرفت يعني..فلما راح مزعق هو كمان كانت النكتة خفت..
وفي نفس الوقت الفكرة كانت واضحة جدا من زعيقك :D

ميمنعش انها جامدة جدا :D

بثينــــــة said...

بجد بوست جاي في وقته
يعني هو يوم غبي غامق غريب
صلحت التلاتة غين وغويتني بالضحك
حلو بجد

kareem azmy said...

بجد اسلوبك رائع
و مبسوط قوي اني بقرالك
انا قريت كمان المجموعة القصصية بتاعتك

بجد رائعة جدااااا

تحياتي ليك
كريم عزمي

بحب السيما said...

هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يارامز ياجامد
لحد ماابوك دخل ماكنتش قادر امسك نفسى من كتر الضحك
بوست جالى فى وقت كنت محتاج اضحك فيه جدا شكرا يارامز

A.SAMIR said...

باقوللك ايه
انا اكتب الكومنت اللي انا عايزه في المدونة اللي انا عايزها
فاهم ولا ؟
ولا عايزني اقلع لكم ملط هنا ولا ايه؟
ايه دة
ههههههههههههههههههههههه
بوست رائع
تحياتي

بنت القمر said...

عباس العبد
===========
يعني باباك خاف يرمي الغطيان برضه ولا بيشرب من عند الراجل اللي انت شربت من عنده!!؟؟
كده تقدر تقابل رب كريم وانت عندك حاجه تغطي علي ذنوبك
يا رب في يوم منحت اصحابي الاليكترونين البلوجريه بسمه وطريت علي قلوبهم فشر البطيخ
:))
انا بقا اتسب لي الدين في الشارع
يبدو يا عزيزي الشارع بقا للجنون والبلطجه فقط
تحياتي

ahmed said...

ههههههههههههههههههه
جامدة جدا

خمسة فضفضة said...

هههههههههههه

لا بجد فظيع صوتي سمع الجيران

appy said...

ههههههههههههههه هموت يا رامز حرام اقولك فكره كله يمشى فى ايده الباسكت بتاعه حتى اشيك بجد
ولا تقلخ بلبوص ولاحاجه ولا اقولك اقلع الحو حر ههههههههههه
بس فكره ان الابن يعلى صوته دي ويتربي من جديد عجبني قوي هههههههههه
الناس اتجننت للدرجه دي وانا حره زبالتي وانا حره فيها هههههههههههههههههه

زكرياء said...

الله عليك، جميلة جدا.
على هذا فهناك مجموعة قصص قصيرة في طور الإنجاز؟

تحياتي
زكرياء

HafSSa said...

جه اليوم اللي العالم كله يتمحور على غطا ازازة ببس

عشنا و شوفنا

انا من ساعة ما فتحت و لقيت صورة الغطا فوق منورة قلت فيه حاجة
بس مكنتش متوقعة للدرجة دي
انا بديت اضحك لما انت صحيت من النوم و هبيت في امك
بس لمادخل الواد مقدرتش
و لما هو كمان طلع معاه 3 مش بس واحد كانت القمة
منك لله
انت فكرتني باللي ضربلي عربيتي من كام شهر و لما اتخانقنا مع بعض
قالي عربيتي و انا حر فيها
اعمل بيها حادثة
معملش مش مشكلتك
تخيل!!؟؟

تسلم ايدك يا قداستك

mohra said...

جميله جدا سواء كانت حقيقه او خيال

الناس اتجننت خلاص و محدش طايق حد
بس بجد احيك انك بترمى الغطا فى " البانيه " الناس كلها بترميه فى الشارع
و لا تفكر فى البانيه ده من اساسه

karakib said...

طبعا سعادتك فاكر مهرجان السينما المستقلة و الافلام المفزعة اللي اتفرجنا عليها
اللي انت كاتبه ده .. يصلح لأنه يكون فيلم روائي قصير

karakib said...

طبعا مش شبه اللي شفناهم اكيد اكيد يعني القصد انها فعلا فكرة حلوة تصلح انها تكون فيلم قصير

The Alien said...

بانيه !!! ... أنا طول عمري بمشي ف الشارع أدور علي البانييهات دي ومش بلاقيها .. لدرجة إني بفكر أقلعلهم ملط عشان يتبسطوا

تحياتي

bluestone said...

باباك مستفز جدا
هي عملية وراثة ولا ايه ؟؟
يعني جولات الانتصار المتوالية عليك اكيد ليها سبب

طبعا غطا البيبسي ليه دور محوري واساسي وجوهري في حركة الكون
انت مكنتش بدور على الجادون ولا ايه ؟؟

فكرتني بشاب لطيف كان شارب حاجة لطيفة زيه يوم التلات اللي فات .. كان سايق وعايز يرجع بضهره في شارع رمسيس الساعة 3 الضهر
ولما اعترضت نزل من العربية ووقف على رفرف عربيتي يتكلم في التليفون!!!!!!!!!!!!!

The Innocent said...

مش عارف اقولك ايه، جميلة جدا. من زمان ما ضحكتش كده.
تحياتي

زمان الوصل said...

جبّاااااااره :) بجد شكرا على الضحك اللىّ على غير توقّع ده :)

أبوفارس said...

جمبله ومضحكه
للأسف أنى ماضحكتش ﻷنى كنت لسه مخلص مقال ف اللوموند عن الجزائر
ببساطه بيقول أن الجزائرين أصبحوا ف منتهى الشراسه نتبجه ضغوط الحباه علبهم..
البطاله تصل ٣٠% وأزمه أقتصادبه خانقه رغم كل دخل البترول والغاز والمشاريع العملاقه فى كافه أنحاء البلد
معظمها للبنيه التحتيه
ولانعمل بها أهل البلد
فقط شركات أجنبيه وبالذات صبنبه حيث العمولات والصهبنه والبقاشيش على ودنه
..
العنف اللفظى والمادى للأسف لاحظته يتزابد ف المحروسه خلال زباراتى المتباعده
..ربما ﻷن قاهرتى لازالت هى قاهره أواخر السبعينيات
بس مايمنعش أنها فعلا مقطوعه حلوه..تحباتى..خالد

Eman said...

البوست مش طبيعي بالمرة ما بتطلتش ضحك بصوت عالي بس صعب عليا الراجل العاجوز اللي عايز يقلع مالط ده :)))

عباس العبد said...

بهظ بيه
منور المدونة و سعيد بتشريفك و بعدين انت قول الى انت عايزه , و بعد ما تقول ممكن كمان تقلع مالط , براحتك يعنى . احنا حنشتغل مع بعض كمان فى المدونة التانية . يعنى حنقلع كلنا مالط , هههههههه .
==
ازميرالدا
منورانى , الجو حر جداً , و الناس وصل بيها الغضب انها مش طايقة نفسها , حاجة تخلى الواحد يشق هدومه .
==
احمد نصر
كويس ان العربية ما جاتش , اصلى انا عملت فضيحة قبل كده لمدونة صديقة , فتحت المدونة لقيتنى حاطط اغنية الطشت قاللى , فخللى بالك , بالنسبة للنقد الى عملته للنص , الصراحة أذهلنى , انا مش كاتب كبير علشان تقيسلى مواطن القوة و الضعف , انت أثلجت صدرى .
==
بثينة
انا تحت امرك يا بثينة , انت تأمرى فى أى وقت , و سعيد انك كنت فى موود سىء و انا خرجتك منه , ربنا يوقفلك دايماً ولاد الحلال المضحكين .
==
كريم عزمى
متشكر يا كريم , منورنى و سعيد ان المجموعة عجبتك .
==
بحب السيما
منور يا بشرى , مش بذمتك احسن من ليلة البيبى دول ؟
==
سمير
منور المدونة , و اتفضل أقلع مالط براحتك , انا قالع جاهز و مستنيك اهه .
==
بنت القمر
طريت على قلوبهم زى البطيخ , مممممممم .
و ممكن أبقى مسلى زى بخمسين قرش لب , ههههههههههه .
الله يسامحك , بس من ناحية الشارع , الناس اتجننت , بجد حاجة بقت مناخوليا , محدش طايق نفسه , الشارع بينحدر و بيخرب , المنفعة و الربح هى الى مسيطرة على الناس .
==
احمد
الله يخليك , منورنى

عباس العبد said...

خمسة فضفضة
خاللى بالك , ممكن الجيران يتجننوا عليكم و لا حاجة , ربنا يستر .
==
آبى
انت من العريش بجد ؟ بلد الخوخ , يا بختك !!
دى فاكهتى المفضلة .
باسكت , انتى ثقافتك عنجليزى , متنفعيش معانا , بس فكرة بدل شنط اليد , كل واحد يمسك باسك فى أيده و يروق نفسه , هههههههه .
ابويا و بيظبطنى و هو حر , محدش له دعوة , هههههههه
==
زكرياء
مجموعة قصصية ؟ يا ريت يسمع من بقك ربنا , ممكن ادور على ناشر , بس فى ناشر ممكن ينشر الحاجات دى , لأن لو قراها ممكن يتجنن علىّ و يقلع مالط فى دار النشر , ههههههههههه .
==
حفصة
ما هو ده العبث التقدمى , بتاع بيكيت الأصلى .
عمرك كنتى تتخيلى ان قصة تتمحور على غطا بيبسى , هو ده التجديد الروائى الحديث , ما بعد البنيوية , رؤى المخاض الفكرى المتمركز فى الصودا الفوارة نتيجة لرجرجة الزجاجة , او رجرجة الفكر العقلى البشر , و كله فى الحناكة . جودو لن يأتى بلبوصاً , لأن لن يحدث هناك شيئاً , فكل شىء قد تم . و محدش فاهم حاجة و كله حياخد فوق دماغه .
بس الحقيقة الناس مخها ضرب , الراجل الى خبطلك العربية , لو كان مكان البياع كان حيتخانق على غطا الحاجة الساقعة , بجد فى حاجة غلط .
بس مين قالك انها حصلتى بجد ؟
انتى ناسية انى مؤلف , و كاتب و روائى و ناقد , و انى بنفعل انفعالات اولية . تؤدى الى ما حدث .
قديس بقى .
==
مهرة
هى حصلت و محصلتش
حكاية رمى الغطا فى الزبالة , عادة منذ الطفولة و دى حاجة تخليكى تحسى انك مش طبيعية , الناس كلها بترمى فى الشارع و انت بتشيل الحاجة ترميها فى الزبالة , نفسى ابقى " طبيعى " زى الناس و أرمى الحاجة فى الشارع . حرام بقى , هههههههه .
==
كراكيب
صدقنى فهمت قصدك , عندك منتج ؟
==
اليان
منور يا باشا , احنا شعب بلابيص أصلاً , فكريا و كل حاجة , اقلع يا راجل اقلع .
==
بلو ستون
ايش حال انتى عارفة القصة دى أتكتبت ازاى . و تمت ازاى , و تم أنتاجها عند انى كشك , ايه الى دخل ابويا فى الموضوع , بس لو أنتى شايفانى مستفز , فمن عاشر القوم اربعين يوم , و انا أعرفكم بقالى أربعين يوم , ههههههههههه .
==
البرىء
تحيات متبادلة , فينك من زمان , منورتش المدونة
==
زمان الوصل
فاكرة أخر فضيحة بتاعة الطشت قاللى , على الله مكنش اتسببت فى اى حاجة زيها تانى , و منوارنى .
==
ابو فارس
الله يخليك يا باشا , ربنا يولع فى الى بيخبوا الجزائر و نكدوا عليك , الشعوب العربية كلها , حتسافر بدرى بدرى , كلنا حنروح المولد , انت جى أمتى شهر 7 قرب اهه ؟
==
إيمان
الراجل العجوز , اتجنن خلاص , مش عايز حد يرمى حاجة عنده , ربنا يكون فى عونه .
مبسوط انه عجبك , و منورانى
==

Mohamed Shedou محمد شدو said...

والله انا مش عارف حدود الواقع من الخيال في هذه القصة

رب واقع اغرب من الخيال ومن الخبال
!!

ابو احمد said...

أجمل مافى اللوحه هى التفاصيل الصغيره
وتفاصيلك جميله رائعه يارامز
مبهجه ممارسه البلطجه والقهر لها سلم
وترتيب وظيفى بالأقدميه وبالسلطه وبالدراع
وبالحب ايضا
شكرا على ابتسامه آخر الليل
تحياتى

أبوفارس said...

ياباسمهندز..أصلك مش واخد بالك..المودام تبعنا من أصل جزائرى..وعلى رأى جحا بلدك بلد مراتك..!! تدوبنتك دى -على خفه دمها- وماكتبته بنت القمر بيأكدوا ملحوظه فعلا لاحظتها وهى تصاعد العنف ف المحروسه..يمكن ماوصلناش مرحلة الجزائر لسه بس أحتمال..وهو عنف غبر موجه..عنف العجز والفقر..لاهو عنف ثورى ولاميه طرشى..إن شاء الرحمن سأكون ف القاهره أول أغسطس..عز الحر والعنف خلبنا نغبر جو زهقت من برد كندا وأدب الكنديين..ولابد وحتما وضرورى نتقابل وباريت يكون معاك هانى والمصرى..لسه فاكر الكتاب و"المشاريب" عليا ياعم.. أتصل بك أزاى..؟؟ تحباتى ...خالد

اجندا حمرا said...

الناس اتهبلت شكلها
انا بحييك الصراحه علي قوه اعصابك في الموقف بتاع الازازه و الزباله لو منك و لا كان همني كنت مشيت وسبته
هو حيعمل مجنون علينا ده ايه الغلب ده

بس انت كنت كووول خالص
:)
تحياتي ليك

Moon-baby said...

:))) انا باضحك من ساعة ماشوفت البانر لحد اخر كلمة في البوست...اسلوبك جميل و خفيف...انت تنفع اوي تكتب "sitcoms"

هتبقى جامد

Foxology said...

ههههههههههههههههههههههههههههههههه

يا خبر ابيض ايه يا عمنا ده ؟؟؟

الراجل العجوز والشاب بالرغم من انهم مختلفين فى السن والهيئة لكن متفقين فى الحالة النفسية الهباب اللى بنعيش فيها كلنا اليومين دول مع مراعاة اختلاف حدة الحالة دى :)

تحياتى :)

اه على فكرة انا قريتلك الله يخرب بيتك يا هيكل بجد كتاب مسخرة :)

عباس العبد said...

محمد شدو
فى بلدنا دى , مفيش فرق بين الواقع و الخيال , كله زى بعضه , حد كان يتخيل ان المواطن ياكل لحم حمير !! . ربنا يستر علينا .
==
أبو احمد
انت تأمر , يا ريس . انا تحت امرك .
لا شكر على واجب .
==
أبو فارس
نتواصل على الميل , ابعتلى الميل و انا حكلم حضرتك و نظبط المسائل . تنور مصر يا كبير .
==
اجندة حمرا
منورانى , هو فى الحقيقة انا كوول جداً , و ممكن تسئلى بلو و كراكيب , بيقلولى انى كوول جداً ( بس خدى بالك انها قصة , ممكن تكون حصل و ممكن لأ ) .
==
مون بيبى
اهلاً اهلاً أهلاً , فينك من زمان , حمد الله على السلامة .
يا ريت اكتب سيت كوم , عندك برنامج اكتب فيه , ممكن اكتب ست و 6 رجالة .
==
فوكسولجى
كويس ان المجموعة عجبتك , و منورنى
القهر ملوش سن , كله بيطلع غضبه على الى قدامه .

أبوفارس said...

الميل بتاعى بسيط ومباشر

aboufares@msn.com
وانا مستنظر اهو
تحياتى ...خالد

حداويت said...

يعني إيه : زبالة ؟!:)مممم

سالي محمد سالم said...

فعلا رائع ايه يابنى الحلاوه دى؟؟؟

سالي محمد سالم said...

على فكره جودو مبيجيش خلاص تقريبا مات

Fantasia said...

يا عيني على مامتك
حتى بخلانين عليها بتفسير
طب ما الراجل العجوز كدا عنده حق

عباس العبد said...

حدوايت
بانييه , ههههه .
منورنى
==
سالى
جودو مجاش لنه قالع بلبوص فاخد نزلة شعبية , و مات من البرد .
هههه .
==
فانتازيا
انت عارفه , كنت بتكلم مع حد , قلته لو فانتازيا علقت على القصة دى , هى بس الى حتعلق على موضوع أمى , الست الى الابن و الأب فرغوا فيها غضبهم و فشلهم فى مواجهة الخارج الى بيقهرهم و هو بدوهم بيقهروا المرأة , علشان فانتازيا مهتمة بقضايا قهر المرأة .
و طلع كلامى صح , يا ريتنى كنت راهنته ولا حاجة , كان زمانى كسبت الرهان .

Fantasia said...

كويس إني طلعت عند حسن ظنك
عشان تعرف مدى اخلاصي للقضية
فانتازيا.. منبر من لا منبر لها

TAFATEFO said...

محصلتش .. واصحاب الكشك اللي عملولكوا الأزمه دي في البيت قولنا مكانهم فين واحنا نقطعهملك حتت .. وجيبلك بانييه محمول كمان لو عايز

عيله مفتريه سابقا said...

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

هو انا المفروض انى اقعد اضحك للصبح

والمفروض انى اقول افيه - يتلازم ويتوازن مع كلامك

لكن انا مش هقدر اقول اقلعلكم ملط هنا :D

عموما ...انا الحمد لله مشربتش ازوزة من زمان

رجيم بقى :D

سلامى العميق