Tuesday, February 03, 2009

الصدر الأعظم


الباب العالى

هو مقر الحكومة العثمانية ، وكان يرأسه السلطان العثمانى نفسه . فلما اتسعت فتوحات الدولة العثمانية وترامت أطراف أراضيها كثر عدد الوزراء والأمراء تبعاً لكثرة الواجبات الملقاة على عاتق الدولة العثمانية وتبعا لمسئولياتها الداخلية والخارجية فوضع السلطان محمد الفاتح (885-886 ـ1551 1481م) تنظيمات جديدة ,ثم أطلق عليه، الباب العالى"، وأسند رئاسته إلى أعلى وزرائه قدراً وأعظمهم شأناً وهو "الصدر الأعظم".

وقد جاء فى تنظيمات السلطان محمد الفاتح أن الباب العالى يرتكز على أركان أربعة هى الصدر الأعظم ، وشيخ الإسلام أو قاضى العسكر والدفتردار (ناظر المالية) والنشانجى (كاتب سر السلطان).

ويتبع كل ركن من هؤلاء الأركان هيئة معاونة ، أعظمها الهيئة المعاونة للصدر الأعظم، وتتعلق أعمالها بشئون الدولة وسيادتها وولاياتها

يليها الهيئة التابعة لشيخ الإسلام أو قاضى العسكر وهى من العلماء والقضاة وتسمى، "الهيئة الإسلامية"، وتتعلق أعمالها بالشريعة والفتوى والقضاء والعلم والتعليم والوقف ودور العبادة والتعليم والقضاء.

ثم الهيئة التابعة للدفتردار وتتعلق أعمالها بالمال والتجارة والخراج والمقررات الأميرية على سائر الولايات.

ثم الهيئة التابعة لنيشانجى، وهى الكُتَّاب المنوط بهم قيد الماليات الأميرية فى السجلات وضبطها  وقيد الجلسات وقرارات المجلس والفرمانات والأحكام العدلية والفتاوى، ويرأسهم رئيس كتاب أفندى حضرتلى).

---

 

رجب طيب أردوغان

الصدر الأعظم

" رئيس وزراء خليفة المسلمين "

---

 

 

18 comments:

على باب الله said...

شكراً على محو أمية العبد لله في هذه المسألة التاريخية

و على العموم إحنا في عصر الطمع .. كله عايز يزود نفوذه ... إيران و تركيا و السعودية و الصين و حتى قطر

sandrill said...

???

^ H@fSS@^ said...

looooooooooooooooooooooooooooooool

بكل فخر
اقولك
الله يخرب بيتك على ده بوست
منك لله يا شيخ
قلبي كان راح يوقف من كترة الضحك

بيسان said...

تدوينة طائفية بامتياز

أبوفارس said...

وماله ياباشمهندس
..
ماهو اللى مالوش كبير يشترى له كبير
*****
تحياتى..خالد

حـنــّا السكران said...

ههههه

حلوة

7oksha said...

Copy Sandrill , Ay anna??!

محمد المصري said...

اممم
أقدّر الصياعة بصراحة
حتى لو كنا مختلفين كالعادة يعني

قلم جاف said...

نعرة الخلافة انتهت منذ زمن في تركيا .. وما نعرفه عن تركيا أنها دولة "عالمانية" .. ولكن لم نستوعب أنها أيضاً دولة "عملانية" تنتهج نهجاً عملياً في سياساتها الخارجية..

ليلعب أردوغان كما يشاء ، ولكن في الحدود المرسومة ، وإذا تخطاها فسيجد نفسه في مواجهة غير متكافئة مع الحاكم الأول والحقيقي في تركيا وهو الجيش..

جيش تركيا هو الذي يحدد خطوط الموضة في السياسة التركية ، تارة يقربها من إسرائيل وتارة يقربها من العرب ، تارة يلتزم ضبط النفس تجاه ما يحدث على حدوده مع العراق وتارة يظهر العين الحمراء ، ولا مانع من تعشيم الأتراك بالحلم الأوروبي الذي لن يتحقق طالما أن الجيش على رأس السلطة ، فلا الأوروبيون يريدون عالمانية "غشيمة" مثل تلك في تركيا ، ولا سيتحملون وجود "جمهورية موز" بينهم!

عباس العبد said...

على باب الله
كل واحد عايوز يزود نفوذه من دول العالم , ده شىء مش عيب و لا غريب . انما الغريب أن بعض الدول بتقلل من نفوذها و بتضيع هيبتها و بترمى تاريخها فى الأرض .
===
ساندريل
!!!
===
حفصت
أى خدمة يا فندم
أى خدمة

عباس العبد said...

بيسان
فين الطائفية دى يا فندم ؟
===
أبو فارس
و ماله لما يشتريله كبير .. مفيش مشكلة
بس لما تكون انت المفروض انك كبير و تلاقى الناس مش بتشتريك بالعكس دى بتبيعك و كمان بتصقف للى بيبيعك و تعتبره هو كبيرك ؟ حتسكت و لا تسخر و تتريق على زمن التراكوة فيه بقالهم صوت ؟
انت عارف ان اوروبا بتسخر من التراكوة زى ما احنا بنسخر من الصعايدة
زى ما بنقول مرة واحد صعيدى .. هو بيقولوا مرة واحد تركى
او لما كنا بنقول زمان بدل ما انت فاكرنى هندى .. كنا بنقول انت فاكرنى تركى
جه اليوم اللى التركى فيه يبقى كبيرنا
شكراً
===
حنا
الله يخليك يا باشا

عباس العبد said...

حكشة
!!!
===
محمد المصرى
مختلف فى ايه المرة دى ؟
بعتذرلك عن موقف التليفون .. حصلت كبسة و حاجات كده و الدنيا باظت
===
قلم جاف
انا معاك ان الجيش هو اللى بيلخص القصة فى تركيا و بيحدد العملية حتمشى أزاى ؟
بس انا وصلت لمرحلة القرف من أن كل الناس حوالينا بقوا كبار و احنا بنشتريهم زى ما قال ابو فارس
مصر كبيرة نفسها مش محتاجة كبير تشتريه
عيب بقى .. يا راجل دا احنا بقينا نصقف لطوب الأرض
أى حد بيعمل أى حاجة بنصقفله
كفاية زهقنا بقى

الرابطة وبناء الأمة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نتقدم بدعوي لك أخي ( أختي ) المدون بمناقشة
محاكمة عادلة
مبارك بين التأييد والرفض
ملف يناقش ويحلل ويضع الحلول
رائيك يهمنا جدا
مع خالص تحياتنا الكتيبة السياسية

م/ الحسيني لزومي said...

اقرأ نص اتفاقية منع تهريب السلاح لغزة
وادعوا الله ان يثبت مصر في عدم التوقيع عليها

Alexandrian far away said...

صح يا رامز
ملحوظه في الجون
الراجل ده فعلا عايش دور أنه الصدر الأعظم
وواجب علينا نبعت له تلغراف على حمامه زاجله نفكره أن الدوله العثمانيه أتلغت من زمان

تحياتي

عباس العبد said...

أسكندرانى
الله يخليك يا باشا
الناس دى بجد لازم تفوق

أبو أسامة said...

بص يا رامز
تركيا وإيران وسوريا وأي دولة في العالم من حقها تسعى لمكانة أكبر في العالم

المشكلة مش في أحلام أي دولة في التوسع على الساحة السياسية

المشكلة الحقيقية إن احنا ( مصر يعني ) مصرين ننسحب ونرجع ورا ونسيب المكان فاضي

وطبيعي لما يكون المكان فاضي أي حد تاني ممكن يملاه

من الآخر : لا تلوموا تركيا التي تريد المشاركة ولكن لوموا النظام المصري والعبي الرسمي الذي يريد الانسحاب ويصر عليه بكل قوة .

أخيرا : ألمح في كلماتك بعض السخرية
بالتحديد :

رجب طيب أردوغان
الصدر الأعظم
رئيس وزراء خليفة المسلمين

أعتقد أن هذه السخرية ستؤدي بالبعض أن يفهم منها إشارات طائفية لا داعي لها

عباس العبد said...

أبو اسامة
منور المدونة
لو قريت ردى على قلم جاف حتعرف انى بقول نفس كلامك
انا بنعى تاريخنا
كفاية بقى بجد كل من هب و دب عايز يعمل 7 رجالة و احنا واقفين نتفرج
انا زهقت من القرف ده
اما حكاية اشارات طائفية فى كلامى فدى لازم يكون واحد بيعانى من نظرية المؤامرة علشان يقعد يربط بين دينى و افكارى و كلامى و حس السخرية علشان يقول انى طائفى دينى
انا ولا جه فى بالى الكلام ده
خليفة المسلمين دى كانت مانشيت احد الجرائد المستقلة مش كلامى انا
و الصدر الأعظم ده كلام من التاريخ مش انا اللى مؤلفه
فأكيد مفيش طائفية