Saturday, May 29, 2010

عزازيل


عزازيل 1

البلاى-أستيشن

---

اُدخل الى احد الكافيهات الجديدة المنتشرة حديثاً بمصر الجديدة او مدينة نصر، تجده يجلس على منضدة مستديرة، يمسك الكتاب بيمنيه و لىّ الشيشة بيساره. من وقت الى أخر، ينزل الكتاب من امام وجه فيظهر شعره المصفف بعناية و النظارة ذات الماركة العالمية. تختلط ملامحه بالدخان المنفوث من الشيشة فتنتشر رائحة الخوخ او الكانتالوب فى المكان، ينظر من خلف الكتاب الى مدخل الكافيه ثم يلتفت الى يديه يلمح الوقت من ساعته التيسوت كأنه منتظر احدهم. يرفع الكتاب مرة أخرى و يقربه من وجهه ليعاود القراءة. بعد فترة ليست بالقليلة، ينزل الكتاب ببطء على المنضدة و يضع الفاصل الكارتونى المقوى على الصفحة التى كان يقرأها حتى لا يفقدها. يلتقط بخفة فنجان الموكا بالهازلنت الموضوع امامه، يلمح بنظره الباب فيجد صديقه المتأخر يدخل من الباب حاملاً فى يده كتاب. يقترب من صديقه المنتظر، يلقى عليه السلام، فيرده و يسئله عن أسم الكتاب فيجيبه " عزازيل". يضع الكتاب على المنضدة و ينادى الجرسون ليطلب مشروبه المفضل و يتبادلا اطراف الحديث عن البورصة و البنات و شاليه العين السخنة و رحلة شرم التى أقترب موعدها..

--

فى هذه الأجواء التى نعيشها و نتفس من هوائها, فى تلك العولمة التى جعلت كل شىء قابل للأستهلاك، صارت القراءة هى الاخرى من السلع الأستهلاكية. اصبح القارىء الجديد يستهلكها كجزء من الوجاهة الاجتماعية، كأى سلعة اخرى تدخل فى بند الرفاهية. فالكتاب أصبح اكثر فخامة و شياكة و ورقه اكثر لمعاناً و الطباعة كما يقال فاخرة، و لا يتحصل على ثمن الكتاب الا المقتدر. هذا القارىء الجالس على الكافيه، الذى يحمل فى يده اليمنى كتاب و فى الاخرى لىّ الشيشة، لم يعد يهتم بالمحتوى فقد تحول فعل القراءة الى مجرد نوع من انواع التسلية و تقضية وقت الفراغ، حيث الكتاب لا يخاطب القارىء المثقف بل الفئة التى تسعى كى تكون مثقفة كجزء من عملية الأستهلاك التى تمارسها، يخاطب الفئة القادرة على شراء الكتاب و رفع نسبة مبيعاته و تحويله الى "بست سيلر"!!.

القراءة ليست لعبة مجانية، ليست هواية نلجأ إليها أثناء السفر، أو نحن نشاهد التلفاز، القراءة نشاط ذهني واع. تختلف القراءة من شخص إلى آخر، هذا الاختلاف يعود إلى القارئ و درجة وعيه بالقراءة – أي بالنص المقروء - إن القراءة فعل واع، متأن، مصغ. إنها القراءة التي تغير الذات ، التي لا تستسلم للنص، بل تدخل معه في حوار، باحثة عن مفاتنه، عن تميزه، عن دلالاته المتعددة، وتأويلاته اللا-نهائية، عبر مختلف العـصـور ذلك هو سر خلود الأثر الأدبي.....

قد ترى ان فعل القراءة نفسه قد يكون وسيلة ما للمعرفة و ان الكتابات الجيدة هى وسيلة ترتقى بالذوق الأنسانى، حتى لو كانت قراءة عابرة.. لذا أسئلك عن البلاى-استيشن

هل تعرف ما هو البلاى-ستيشن ؟

البلاى-ستيشن هو وسيط من وسائط الالعاب مصنوع بأفضل التقنيات الألكترونية الحديثة، يبث صورة ثلاثية الابعاد لكل انواع الألعاب التى تريدها سواء كرم القدم ( وينينج الفن) حيث تشاهد الفرق مجسمة امامك على شاشة التلفزيون، و يوجد منه " الويى" الذى يستغل تقنيات " السيميوليتور "- "المحاكى", حيث تنتقل الحركات من جسمك عن طريق وسائط النقل الالكترونية فتجدها على الشاشة. هذه التقنيات الحديثة التى تلهب عقول الأطفال و تجعلهم يتسمرون امام الشاشات, استخدمت فقط للتسلية و لملء وقت الفراغ أى بكل بساطة صنعت " لتضييع الوقت "، رغم انها تعد من اعلى التقنيات الحديثة المتطورة. و هو بالضبط ما ينطبق على صناعة الكتاب الحديثة، حيث يقدم الكتاب فى أفضل صورة من طباعة و تغليف و ورق و لكنه يقدم فقط للترفيه و ملء الفراغ، على الرغم من الجهد المبذول فيه من لغة و بناء و سرد و لكنه – كالبلاى-استيشن- تقديم أفضل ما يمكن تقديمه لصناعة الترفيه لمن يستطيع الأستهلاك فكما ان سعر البلاى-أستيشن مرتفع لا يقدر على ثمنه الا من يستطيع، هكذا الكتاب أيضاً.

فالكتابة الجيدة اخذت من المحيط الذى ينتجها وسائلها و ادواتها. فالنص هو نتاج الثقافة التى انتجته و فعل القراءة هو عملية تبادل بين المنتج (النص) و الوعى و الرصيد المعرفى للقارىء حيث يمكنه سبر اغوار النص و قراءته قراءات مختلفة تغوص فى اعماقه و تؤهله لأعادة بناءه النص مرات متعددة و قراءة دلالاته بصيغ مختلفة فيخرج منه كل مرة برؤية جديدة للعالم.

و لان الكاتب الجديد يبحث عن " البست-سيلر" بين يدى قارىء يحمل كتابه باليد اليمنى و مج النسكافيه باليسرى، لذا فقد ابتعدت الكتابات الجديدة عن وضع ملامح و اعماق للشخصيات و هربت من الترميز و التجريب و التحديث و الواقعية الملموسة و تطوير شكل الرواية، بل اقتربت بشكل كبير من المباشرة و السطحية و الواقعية المبتذلة التى تثير و تجذب هذا القارىء الأستهلاكى الذى يقرأ عن تلك العوالم الغريبة عنه كأنه يقرأ فانتازيا سوبر-مان (عوالم العشوائيات كرواية" فاصل من الدهشة "، او فضائح المثقفين و حكايات اولاد الشوارع كرواية" تغريدة البجعة")*..

كمثال: فى عمارة يعقوبيان، رواية الأسوانى الشهيرة، اقتربت الرواية من الواقعية السطحية و المباشرة الشديدة حتى ان احد الشخصيات المهمة فى الرواية و المفروض انه " محاكاة للواقع" حمل أسم "كمال ال..فولى"!!!. و ابتعدت عن الترميز كرواية ثرثرة فوق النيل او عن التجريب و التجديد ك"ذات" صنع الله أبراهيم او قراءة الحاضر بالتاريخ ك" الزينى بركات " للغيطانى، او حتى خلط الاسطورى بالواقع بالدينى كاولاد حارتنا، او حتى واقعية أدريس.

أما رواية زيدان " عزازيل" حيث تُقَدَم الرواية بها الخلطة السحرية التى تجذب القارىء الجديد "جنس و سياسة و عنف و دين" محملة بوجهة نظر المؤلف و وردت على لسان الأبطال تنتصر لوجهة نظر و عقيدة الاغلبية ". تلك الرواية مصنوعة بتكنيك روائى عالى حيث تبهرك اللغة و يجذبك البناء و يدهشك تطور الأحداث و تتامل وقائع من التاريخ ربما لم تسمع عنها و لا تنسى ان تتسلى ببعض مشاهد الجنس فتصير بتلك الخلطة كالبلاى-استيشن جزء من عملية ترفيه كبيرة و ألهاء منظم و وسيلة لتضيع الوقت مصنوعة باعلى المواصفات التقنية مستخدمة افضل وسائل النشر من شياكة و طباعة و تغليف.

العلاقة بين الكاتب و القارىء.

بين حفلات التوقيع التى لا تتوقف و بين طباعة الكتب التى لا تنتهى بأسمائها العامية الغريبة المبتذلة السخيفة و تلك المكتبات الحديثة التى انتشرت مؤخراً بفروعها الكثيرة و التى تقدم مشروب ساخن و مقعد و تكييف و تُسلم لك الكتاب عند باب المنزل و كلها جزء من عمليات استهلاكية عولمية و وجاهة اجتماعية تعطيه مظهر المثقف الذى يرتاد بأستمرار تلك المكتبات ما بين نقاشات ساخنة( نسبة الى المشروب و ليس النقاش) و حفلات التوقيع لكل كتاب يصدر حتى لو كان بعنوان " جوز امك يا مصر "، نقف عند القارىء:

فالقارىء، كما نعرف، يقرأ النص حسب الأهتمامات و المرجعية التى تخصه او حسب ثقافة و مرجعية الجماعة التى ينتمى اليها. اما الكاتب الذى ينتج النص باداوته و يصيغ العالم بلغته الخاصة و منظوره الشخصى و برؤيته الثقافية التى تنبع من المجتمع المحيط به، عينه على القارىء ليصنع البيست-سيلر. و بالتالى القارىء الذى يقرأ النص بحسب مرجعيته و رصيده المعرفى، الشيشة و الكافيه و البنات و العين السخنة، لا ينتظر رموزاً و لا تجريباً و لا خلط التراث بالواقع و لا التاريخ بالحاضر و لا الدينى بالأسطورى و لكنه يريد ان يكون مثقفاً كأنها موضة عصر**.. هو فقط ينتظر الخلطة السرية. فالقراءة الواعية ترتبط باستعداد القارىء و هذا الأستعداد تحكمه شروط الثقافة العامة و المرجعية و الزمان و المكان ( و ما اعمق تلك الشروط فى زماننا الحالى!!!!!) ، حيث ان قراءة النص تتطلب قراءة متأنية متعمقة تسبر اغوار النص و تكشف عن طبقاته و أعماقه عن طريق طرح اسئلة كبرى يبحث عن اجابتها القارىء القلق الشغوف المهموم بالواقع و حاضره و يشتبك مع قضاياه الأنسانية الكبرى!!!!.. (هل تتوفر تلك القراءة الواعية فى صناع البيست-سيلر؟..)

هذه الرواية، بهذه الطريقة، تقدم لقارىء محب للكومبو لارج من ماكدونالدز و يؤمن بثقافة التيك-اواى. هذا القارىء سينهى الرواية و يضعها جانباً و يكتفى بالمعلومات التى قدمها له الكاتب. لن يرهق نفسه بالبحث عن التاريخ و الوقائع و الاحداث و يتحرى صدقية النص و الخلفية التاريخية للاحداث و التطور البشرى و الانسانى و الفلسفى و الفكرى منذ تلك الحقبة حتى الأن، بل سيتخذ من كلمات الكاتب وثيقة تاريخية دون مراجعة التواريخ و الاحداث و الشخصيات. هذا القارىء – كما قلنا – لن يقرأ بعمق، و لا بوعى ، و لا بتأن, بل سيستهلك الكتاب كما يتسلى بالبلاى-ستيشن، لأنه كما سمع، هذا الكتاب يثير ضجة. ( و النموذج المثالى لهذا القارىء هو الانبا بيشوى الذى أعلن بكل وضوح انه لم يقرأ الرواية بالكامل لأنه يحتوى على بعض المشاهد الجنسية كما سمع).

هذا القارىء هو من صنع اسطورة عزازيل، البعض حول هيباتيا الى شهيدة التاريخ و حدث الحقبة المحورى حيث العنف يظل عنف!!. و اخر، يحب الفضائح الدينية او من الاصوليين، اعلن بكل وضوح أن يوسف زيدان هو فاضح الكنيسة و كاشف اسراراها لأنه ارتجت و ثارت امام هذا النص. و أخرون (و اخص بهم الكنيسة) اعلنوا بكل وضوح ان الرواية تنتهك عقيدة الأقلية و تدافع عن صف المهرطقين أعداء الكنيسة، يتلقف هذا الكلام محبى الفضائح ليزدوا من الأثارة فترتفع المبيعات و يتحول زيدان الى شهيد يواجه بطش الكنيسة، و فاضح للمسيحية.

استثمر السيد يوسف زيدان هذه الضجة و اتحفنا بكتابه " الاهوت العربى و اصول العنف "، لتكتشف عزيزى القارىء طرق صناعة " البيست-سيلر"..

فماذا قُدّم لنا فى هذا الكتاب؟

---

* ليس معنى ذلك ان تلك الروايات سيئة و لكنى اتكلم عن كيف يقرأ القارىء النص و ما هى مناطق اهتماماته به و ما الذى يجذبه الى قراءة تلك النصوص.

** فيلم " عسل أسود" هو النموذج المثالى للعبة " خليك مثقف بأبسط المجهودات و بأسرع الوسائل".. حنخيلك مثقف بس أتصل بينا .. اتصل بنا تصلك الثقافة حتى باب البيت!!!!!!!!!!!!.

10 comments:

Suad said...

أتفق معك، مثقفوا هذه الايام كالنعاج المستنسخة كلهم يستمعون لفيروز ووديع الصافي ويقرأون اشعار محمود درويش .. كلهم يتحدثون عن آخر رواية نزلت بالاسواق عزازيل والا غيرها، واياك ثم اياك ان تقول ان هذه الرواية لم تعجبك او هذا الكاتب فاشل .. اياك ان تقول انك تقرأ شئ مختلف او كتاب قديم جداً لايحظى بالشهرة التي تحظى بها كتب "حديث الساعة" لانه ساعتها بتبقى "مثقف مش مواكب العصر"

قلت مرة ان المخرج العالمي الفلاني لاتعجبني اعماله فقيل لى انه اعظم مخرج في التاريخ واني يجب ان اتواضع!!

هناك مسّلمات في كل شئ .. حتى في اختيار كاتبك او مخرجك المفضل يجب ان لاتخرج عن الجماعة .. جماعة النعاج

qrique said...
This comment has been removed by the author.
أبوفارس said...

أولاً٠٠الصوره المرسومه لقارئ أيامنا تلك طريفه وممتعه٠٠كما فعلت فى صورتك عن أولاد الناس
٠٠وده قبل أى كلام
٠٠التعليق فى نقطتان٠٠
الأولى
مرحباً بك ياباشمهندز فى الطبعه المصريه الرديئه -أو على الأقل الباهته- لعصر مابعد الحداثه٠٠حيث التسطيح وتعويم المسائل والمفاهيم والأهتمام بالعامى أو البوب كلتشر٠٠ولاتنسى أننا نحيا فى عصر عولمة لرأسماليه المتطوره بكل جبروتها وتسليعها لكل مناحى الحياة٠٠
وبالذات أننا -كمجتمع- عيش على هامش تلك الرأسماليه
ده كلام عام٠٠
النقطه الثانيه
٠٠رواية عزازيل والتى تكرمت شخصياً بأهدائها لى هى مجرد روايه ويجب أن تُقرء هكذا٠٠روايه شخصياً أرة أنه مبذول فيها جهد وتطرق منطقه جديده على الأدب المصرى٠٠لاهى دراسه فى الأديان المقارنه ولامرجع علمى٠٠ولاتنتصر لدين ضد آخر٠٠لو كانت هناك حاجه لمثل هذه الأنتصارات٠٠ومن يفهمها بهذا الشكل سواء من الأغلبيه أو الأقليه هو أنسان هايف٠٠يليق به الحياه فى عصر مابعد الحداثه٠٠تحياتى ومودتى٠٠خالد

الخنساء said...

جميل ماسطرته
المشكلة ليست محلية في مصر مثلا أو العالم العربي
أعتقد أنها مشكلة عالمية, تابع قوائم أمريكية مثلا أو أجنبية وسترى أن السطحية وثقافة التيك أوي هي المسيطرة والغالبة ونحن مجرد شعوب مستهلكة, نستهلك حتى الثقافة
بمجرد صعود كتاب في قائمة النيويورك تايمز, أو نادي أوبرا للكتب وترتفع أسهمه في كل مكان وتتم ترجمته فوراً للغات عدة منها العربية
ليست كل العناوين طبعا من هذا النمط السطحي, لكن الغالب عليها هو كذلك
تابع مواقع الكتب مثل الجودريدز ورف الكتب وستشاهد أيضا أن هذه الموضة عالمية!!

الأمر الآخر هو أن موضة كالقراءة لا بأس بها مقابل موضات أخرى
ربما البعض تجره غواية الحروف وينجرف نحو القراءة الجادة وبذلك نكسب قارئا لن يصعب عليه الدخول لتعوده على القراءة
بداية الثقافة إدعاء هكذا أعتقد :)

عباس العبد said...

سعاد
شرفتينى و مؤيد لكلامك تماماً.
الموضوع اصبح بيتحكم فيه نظرية القطيع و هى نظرية الخروف القابل للتسمين و الذبح
===

عباس العبد said...

السيد ابو فارس ، كبيرنا
لك وحشة و انا سعيد بتعليقك لأن ده معناه انك مش ناسينى و ده موضوع يثلج صدرى.
عندى اختلاف بسيط ان ده مش ممكن يكون عصر ما بعد الحداثة لننا ما مرناش بعصر الحداثة اصلاً، اما ما-بعد الحداثة الاوروبية فكانت حركة نقدية تسعى الى تفكيك الواقع بعد رفضه و تهريئه و نسفه من أساسه و الهدف رفض نظرية القطيع ، نحن نتمزق يا باشا
حالة من العبط الجماعى
اما بالنسبة لثانياً
انا اؤيد رأيك تماماً و مقتنع بان الرواية هى رواية لا تحمل أى قدر اخر من أى شىء اخر
و انا معترضتش على ان الرواية جميلة و بناءها ممتاز و اللغة متميزة ، بُذل بها مجهود يستحق التحية و ان اى حد يعتبرها تحمل شىء اكثر من كده يبقى " اهبل ".. انا معاك
بس للأسف .. 90 % من اللى بيتعاملوا معاها ، للأسف مرة ثانية، هُبل
و انا بتكلم عن دول

عباس العبد said...

الخنساء
منورة المدونة و شرفتينى
ممكن تكون النهاية اننا نكسب قارىء جيد , بس البدايات مش مشجعة

أحمد علي said...
This comment has been removed by the author.
أحمد علي said...

حفل توقيع كتاب ههيء! ياقليل الأدب
:)

أبوفارس said...

باشمهندس رامز
٠٠أنساك ده كلام٠٠
أنساك أزاى٠٠أزاى أنساك
٠٠أنا أتابع ماتكتب دائماً
************
٠٠أشارتى لمابعد الحداثه كانت فى حدود نقطه محدده٠٠أسهب فى شرحها عمنا
Fredric Jameson
فى كتابه الهام الصعب
POSTMODERNISM
the cultural logic of late CAPITALISM
وهى تحويل الثقافه إلى سلعه بكل مايعنيه ذلك من تسويق٠٠دعايه٠٠خلق الحاجه إلى إستهلاك سلعه بعينها ثم تلبيه تلك الحاجه٠٠فى دائره لعينه لاتنتهى ولكنها تتجه للأسفل دائماً٠٠بمعنى ترويج السطحى والمبتذل٠٠
In postmodern culture,"culture"has become a product in its own right;the market has become a substitute for itself and fully as much COMMODITY as any of the items it incluldes within itself.
واضح طبعاً النزعه الماركسيه فى الفكره٠٠
************
أوافقك تماماً أن مايفصلنا عن مابعد -الحداثه هى الحداثه نفسها٠٠ولكننا كمجتمع وثقافه لم ننتج فكره جديده من قرون -ربما من بعد أبن خلدون ومقدمته٠٠-ونعيش على أستهلاك وأعادة أنتاج أفكار الثقافه الغربيه٠٠والتى تصلنا دائماً مشوهه٠٠ناقصه٠٠وخارج السياق٠٠
***************
مابعد الحداثه نفسها فى سياق الثقافه الغربيه هى نتاج طبيعى لتطور وأزمات المجتمع الغربى -الأوربى بالتحديد- وهى كما تفضلت نقد حاد لما يسمى
metanarrative
أو الأفكار الكبيره٠٠ولكن الهدم هو المرحله الأولى للبناء٠٠وهومالم يحدث بعد٠٠وبالتالى فى قلب مابعد الحداثه نزعه شديده للعدميه٠٠وهو منحى غير صحى ودليل على أنتهاء دور تلك الثقافه٠٠طبعاً ده كلام سريع ومختصر بشده٠٠ولاأدعى أنه صحيح بشكل مطلق٠٠ولكنه ماأفكر فيه الأن حيث أنى ومن فتره غارق حتى ذقنى -كما يقولون- فى القراءه عن وحول مابعد الحداثه٠٠وكلما قرأت أكثر أمتعضت أكثر٠٠
تحياتى ومودتى
٠٠خالد