Friday, September 07, 2007

اين هى عدالة الله

اين هى عدالة الله ؟

اين عدل الله من مولود طفل يرث من والديه امراضا خطيرة ؟

اين عناية الله من مئات الالوف ممن تشردوا فى فيضانات و حرائق و كوارث ؟

اين حكم و رحمة الله من اناس يعانون من الام رهيبة بسبب مرض ما كالسرطان ؟

لماذا لم ينزع الله الشر عن العالم ليعيش الكل فى جو هادىء و صحى ؟

.............

قد تبدو هذه الاسئلة كأنها محاولة لهدم اركان الايمان

و لكن

كيف تفكر فيها فى ضوء ايمانك و قضية الخير و الشر

............

......

الاسئلة السابقة كانت هى محور لندوة دينية للشباب المسيحى

و كانت كالتالى

تم توزيع ورقة مكتوب عليها الاسئلة لكل شخص

و فترة تامل فى الجمل مدتها نصف ساعة لكتابة ملاحظاتك

ثم مناقشة مفتوحة بين الراهبة و الكاهن ... و الشباب

من منطلق الملاحظات المكتوبة و افكار كل شخص

.............

طبعا انا مش حقول عن افكارى لسبب انهم شبه طردونى وقتها من الندوة

و انا مش عارف ليه لحد دلوقتى

كل الى حصل انى رفعت ايدى و قلت انها مش غلطة ربنا

ده خطا ادارى و اسماء الناس المنكوبة لسه ما رحتلوش و ان فى ناس بتخبى عليه الى بيحصل فى العالم .... بس اول ما الاسماء توصل حيبعت ملايكة تخلص فى المواضيع دى

طبعا الناس ضحكت

الراهبة اعتبرتنى بهرج و كانت عايزة تطردنى

الكاهن قلها سيبيه انا عارفه من ايام المعهد و عارف علاجه

و طول الندوة فضلوا متجاهلنى عقابا لى رغم انى كنت رافع ايدى

رحت قلت ليهم فى الاخر بصوت عالى

اين هى عدالة الله من انى ارفع ايدى و محدش يرد على ؟

................

بمناسبة الانفجارات الى حصلت عند شهروزة و اسكندرانى

اهدى هذه الاسئلة لهم

لكل من كتب معلقا على تدويناتهم

اهديها

الى

شهروزة

بنت القمر

بلو ستون

هيومان

اسكندرانى

و طبعا الى عايز يجاوب

11 comments:

محمد المصري said...

انتَ قُلت لهم كده فعلاً ؟!

بس تصدَّق إن تصرٌّف الكاهن عجبني أكتر ، ياريتك يا بني تتعلَّم بدل النقاشات الغريبة اللي بقيت أقع عليك مُشارك فيها

بالمُناسبة هوَّ سؤال مش عارف غبي ولا لأ ، فلو كان .. مش مشكلة ، ده حقي عليك أولاً وأخيراً :
هوَّ ينفع أنا أحضر ندوة زي دي ؟؟
والسؤال جد يا رامز مش بهرَّج

محمد المصري said...

بالمناسبة كويَّس إنك أشرت للحوارات العقيمة اللي حضرتك فتحتها - أو اشتركت فيها - في الفترة الأخيرة ..
أنا طبعاً مُتفق معاك في أغلب اللي انتَ قلته وفي جمل استفزت مشاعر الناس كُنت فاهم انتَ قصدك بيها إيه ..
بس عموماً .. ومع تفهمي طبعاً للاستفزاز والكلام الأهطل اللي بيحرق الدم .. انتَ بتبقى - والمفروض تبقى - أهدى في الحوارات اللي زي دي .. يا إما متدخلهاش خالص !! مش كده ؟!

ابقى فكرني نتكلم في الموضوع ده لما تتعطَّف وتتكرم علينا برؤية سموَّك

بس حركة صايعة جداً إنك تبعت الأسئلة دي للمحاورين في الموضوع :D
أهي دي أظرف حاجة انتَ عملتها الفترة اللي فاتت ، طمَّنتني عليك :)

human said...

ساحاول ان ابتعد عن نقد الاديان حتى لا اخرق فترة الهدنة بيننا
عموما ساتكلم عن نفسى بشكل شخصى
كنت كغيرى من المؤمنين اؤمن بان العدل سيهبط فى النهاية على الجميع وان من تتحدث عنهم من متشردين ومرضى ومعذبين لهم تعويض عظيم فى النهاية وبهذا يستطيع كل صاحب دين ان يقنع نفسة بوجود العدل فى النهاية
اما الان ولاننى تركت الاديان كلها فانا ارى انالعذاب فى الدنيا لا يتوقف على هذة النماذج بل ان عالم الحيوان والكائنات الاخرى هو المثال الاكبر على انعدام العدل فى الدنيا
لو تخلى الانسان عن بشريتة ونظر لعالم البشر لوجدهم وحوش من اكلة اللحوم وتعتبر افتراس الكائنات الضعيفة حقا لها
وانا اعلم ان الانسان مضطر لهذا اذ ان لحم الحيوان من اهم مصادر الغذاء لدية ولكن الا يدلنا هذا على ان الحياة عبارة عن مسارات متاخلة متنافسة يبحث كل من فيها على البقاء حتى ولو على حساب الغير ومن ثم الشعور بان هذا العدوان حق لا يقلل من سمو الحياة التى خلقها الخالق
اننا ناكلهم لكى ىنعيش ومن مات بالسرطان مات لانة يحمل جينا يؤدى للسرطان ومن مات فى الفيضان مات لان منسوب المياة ارتفع نتيجة زيادة الامطار وهذة بدورها تعود لزيادة البخر واتجاهات الرياح
وهكذا ان الحياة بكل ما فيها تنم عن تداخل عشوائى لكل المسارات والعناصر الموجودة
ولا ينفى هذا قدرة الانسان الحديث بالعلم وامكانياتة الهائلة ان يتدخل فى تلك المعركة

Alexandrian far away said...

ايه يا عم رامز
أنت واخدني مقاوله ولا ايه؟
:-)
أرد عليك فين ولا فين بس
المهم
أنا حارد عليك هنا الأول
بص يا سيدي بقى شوية الحكمه اللى جايين دول
أولا: مفاهيم العداله والظلم مفاهيم بشريه لا وجود واقعي لها بالطبيعه مثلها كمثل الصفر والخط المستقيم والدائرة الكامله، الطبيعه بريئه وعمياء، حتى ما نسميه قوانين الطبيعه هي لا تدركه ولا يعنيها في شىء
ببساطه لا عداله في الوجود ولا ظلم ولا حب ولا كره ولا خطأ ولا صواب
هذه المفاهيم لا توجد سوى بوعينا نحن البشر فقط،ولا معنى للبحث عنها في الطبيعه.
ثانيا: تعليق هيومان وفر عليا كلام كتير أي نعم هوش طايقني لكن الحق حق، وأزيدك من الشعر بيتا
فعلا المسأله كلها فعل ورد فعل،وجدل مستمر بين عناصر الماده وجسيماتها تبعا لطبيعتها التي لا يمكن ومستحيل أن تخرج عنها، فالطبيعه لا تناقض نفسها

ثالثا:كانت ومازالت أكبر مشكله للديانات التوحيديه هي البحث عن تفسير مقنع يبرر ما يبدو خرابا وتدميرا وتطنيش تام من الرب لهم أتذكر مقال لأسقف كانتربري بعد التوسنامي كان فعلا بيعبر فيه عن أزمته الضمائريه بخصوص أله يسمح بكل هذا الألم والبشاعه، لكن في أخر المقال أفتكر هو مين وقال كلمتين مملين عن الحكمه والثقه وكلام شبه ده
الديانات اللاتوحيديه كانت بتحلها بأن الألهه قاسيه وشريره ومجنونه شويه، طبعا هناك الحل الأسلامي بتاع ربنا بيعاقبهم، والحل الغنوصي، وكلام كتير
أتذكر دعوة كان يدعو بها صديق لي بعد كل صلاه: ألهم لا أسألك أن تحارب معي فأنا أهل لها لكن اسألك الا تحارب ضدي فلا فبل لي بقوتك وجبروتك

رابعا: بقى انت عاوز تقش المناقشه؟ يعني أنا أتعب قلبي وأكتب وارد وأتشتم وأنت تقش على الجاهز؟
مش باقولك صايع ثقافه يا وحش
:-)
على فكره أسكندريه معفنه في الصيف بسبب زوارها المعفنين

مساء الفل

HafSSa said...

طيب ممكن اضيف سؤال كمان
اين هي عدالة السماء من اباء و امهات يسيئوا معاملة ابناءهم؟؟
مش هما كده يكونوا عقوا اولادهم؟
ليه ربنا متكلمش عن الموضوع ده و لا هما ليهم حقوق علينا و احنا لا؟؟؟؟؟

تحياتي

بنت القمر said...

الاخ عباس العبد
انهاردا الظهر كنت بشوف فيلم وثائقي عن اللاجئين العراقيين اللي هربوا لسوريا ويحكي قصه اب اتحرق ابنه واتشوه تماما في انفجار شاحنه المهم الاب هرب الي سوريا ومعاه تحويشه العمر ليعالج ابنه ذو ال11سنه وفى الطريق هجم عليه قطاع طرق وسرقوا الاموال وبيناشد الشرفاء في العالم انهم يساعدوا ابنه يتعالج عشان يستأنف الحياه العاديه ويرجع المدرسه يعد ان طردته بسبب الحروق والتشوهات
______________________________
كل الاسئله اللى انت طرحتها طافت فى ذهنى صدفه وخصوصا انى شفت بعدها فيلم 11/9 فهرنهايت يخليك تقول كم نعبش في عالم حقير متامر وشرير؟؟؟
دى اسئله طبيعيه وممكن اي مؤمن ولازم يدور لها على اجابه.بس الاجابه هى معرفه ماهي الحكمه الالهيه للاحداث؟؟.او البحث عن العداله الالهيه وتدبيره تعالى لاحوال الكون
المنطقه دى بيكون الانسان فيها متأرجحا بين الايمان والشك معملا عقله ودى بيمر بييها اى انسان مهما علا ايمانه او زادت عقيدته حتى سيدنا ابراهيم وهو النبي وبيكلم ربنا دعاه انه يوريه حكمته ومعجزته فى اعادة احياء الموت فقال له الله اولم تؤمن قال بلي وليطمئن قلبى
الكلام على لسان إبراهيم عليه السلام (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (260) البقرة)
__________________________
بس في نفس لحظه الشك احيانا بيجي للبعض منا الهام من ربنا انه يثبت هذا الايمان بحدث شخصي اوموقف ولما تشعر انك لست وحيد وان يد الله ترعاك تنصرف عنك هذة الافكار وترضي بقضاء الله فى نفسك وفي هذا الكون ده برضه مش سهل الاستسلام لقضاء الله وقدرة دى مرحله ايمانيه عاليه اوى
فى اي دين او اي عقيدة لانك بتسلم بالمشيئه دون البحث عن الحكمه من وراءها او الاسباب لان الحكمه والاسباب هى من اسرارة التى لم يكشفها لنا
ومن لم يرض بقضائي فليهرب من تحت سمائي
داالحل التانى تقول انا مش شايف حكمه ولا راضي ولا عاجبنى ولا فاهم ولكن مش ها يغير من الامر شئ
لان الاقدار ماشيه ماشيه مشيناها خطي كتبت علينا وكل انسان واختيارة اما القبول والرضا او الرفض محدش ملزم بحاجه دى اختيارات فى الحياة
_يا تؤمن يا تكفر يا ترضي يا تيأس الطرق كلها امامك
___________________
اخي عباس انا مش عارفه اخترتنى ليه؟؟ بس لو انا بدى انطباع بشكل معين انا مش عارفاه انى واعظه مثلا ولا اخوانجيه احب اقولك انى انسانه بسيطه ينتابنى ما ينتاب البشر عموما من يأس والالام ومصاعب وغيرها انا لاشيخه ولا قديسه يارب اكون قدرت اوصل افكاري بشكل صحيح وواضح وتحياتى
______________________..

Anonymous said...

نفس هذا الحوار - نفس الطريقة - نفس المنهج في النقاش سمعته من عم رجب البواب وهو بيتكلم مع بواب العمارة اللي جنبنا وهم الاتنين بيتناقشوا عن الهيصة اللي عاملها شباب العمارتين بسبب تغيير أسعار الانترنت.

نفس السطحية وعدم الالمام بالامور - نفس طريقة مناقشة الجاهل لموضوع لايعرف عنه الا اسمه والعناوين الرئيسية - نفس الرغبة في استعراض المفهومية واظهار التميز بين الناس

انت لا فاهم انت بتتكلم عن ايه - ولا عارف انت عاوز توصل لإيه - وبتتكلم عن الالوهية والربوبوية وانت حاسس انك شيء - وحاجة مثيرة جدا للعجب أن الردود في غاية السطحية والبساطة بدون اي اشارة للاعتراف بالجهل

القاعدة العامة : الحكم علي الشيء فرع من تصورة
ومفيش اي تصور من أي نوع في اي حاجة لاي اتجاه
يخرب بيت الفراغ الفكري - والقهر النفسي اللي انتم عايشينه

Alexandrian far away said...

أخي عباس
أسمح لي بأستخدام مدونتك منبرا أعلن منه للعالم أن كل ما قيل ويقال عن تضييق الحكومه المصريه على أنتشار الأنترنت هو محض كذب وهراء فهاهي الحكومة المصرية تنشره في كل مكان حتى أوصلته لمستشفيات الأمراض العقليه في مشروع كمبيوتر لكل معتوه
ليمكن لأخواننا المخاليل مشاركتنا الحوار على الأنترنت، وقريبا أنشاء الله سيوصلون النت للسجون وحتى للقبور
لكن رجاء للساده أطباء مستشفى الأمراض العقليه يتأكدوا أن المرضى بيدخلوا ع النت بعد أخد الدوا

عاشت الأنترنت التي سمحت للمجانين بمنفس لخبلهم بدل الوقفه والتف ع الناس من ع النواصي

تحياتي رامز

شـــــهــــروزة said...

أمممممممممم

أنا حأتكلم انطلاقا من خلفيتى العنصرية الطائفية
ودى نظرتى العنصرية الطائفية

أنا شايفة الحياة والخالق بمنظور ابسط من كدة بكتير جدااااا

شايفة أن منبع الأديان واحد
لكن بيتشوه ويتلخبط بفعل البشر الرافضين اساسااا لوجود كيان اعظم يسيطر على وجودهم
ودة يدعمه ويقويه غرور الانسان بشوية حاجات ابتكرها من خامات موجودة اساساا فى الطبيعة من صنع الخالق
اسماها علم وآلات

ولما يظهر لى واحد يقول لى مقولة
لا اله الا انسان
بأحس بالشفقة عليه
لأنه بحسبة بيسطة جداا جدا ممكن قرصة من بعوضة الملاريا او عطسة او كحة تقضى على هذا الالة

الة اية المهسّك المخنث الملىء بالشذوذ دة؟؟
حتى احترامه لمن مثله
فقده
يبقا فين المثاليةاللى بيدّعى تمتعه بها؟؟؟

الالة موجود فى فكرتى و منظورى
ولكل منا أسلوب يراه به او يستشعره فيه
والالة يعرض على صنيعته اللى هو الانسان طرق عديدة للحياة
وله حق الاختيار او الوقوف ساكنا

وبما أن مصائرنا جميعا مرتبطة ببعضها كوحدة اساسية مكونة للكون
فطبيعى تلاقى المخلوقات البشرية فى الهند تتأثر بأفعال تلك المخلوقات فى كاليفورنيا
زى فكرة تأثير حركات القمر و الزهرة على التغيرات المناخية فى الارض والمد والجذر وتزاوج اغلب الكائنات الحية المرتبطة بطريقة غامضة بحركة القمر حول الأرض

لكن حقيقة ارتباط مصائرنا كوحدة مكونة للكون تغيب عنا تحت ضغط انانيتنا وشهوة القوة والسطوة والغزو والقتل وبريق الذهب والألماس

أنا خرفت كتير لكن الموضوع واسع ومتشعب
لكن فعلا فكرتى ابسط ما تكون عن وجود الاله
ومعنديش أدنى شك فى وجوده
ولا فى عدالته
يمكن دلوقتى التشكيك فى وجود الالة بيعتبره البعض قفزة فكرية معملية فلتة واثباتا لأن الربع كيلو لحمة اللى فى الجمجمة شغال وبيفكر ومثقف
لكن ما أعرفه واتعلمه كل يوم بيثبت لى وبقوة... سطوة وقوة ووجود الخالق سبحانه

وطالما كل من الآخرين ينعت من يحاول توضيح فكرته بالغباء والسطحية والفراغ الفكرى علشان مختلف معاه فى الرأى
يبقا اطمئن
لسة فصيلة الانسان موجودة
ولسة بدرى على ما تنقرض ويحل محلها فضائل أخرى

هو فيه اله بينقرض او بيموت يا رااجل؟؟؟



ونشكركم على حسن استضافتكم

Anonymous said...

تفتكروا ربنا خلق الكون وبعدين خلع أيده وسابه للطبيعه ولغباوه الأنسان يفعلوا به ما يشاؤون ؟ ولا ما فيش أله من أصله والطبيعه هى سيده الموقف وأحنا ألعوبه فى يدها؟ أليس العداله البطيئه ظلم؟ ألم يقدم الفلسطينيون مثلا كل غالى ورخيص فى سبيل حريتهم ؟ لماذا لم تكافئهم السماء؟ لماذا نرضى بقضاء الل ولا يحق لنا أن نعرف حكمته الغامضه؟ ما الفائده من العقل أذا كان ما يحدث حولنا كله قدر لانستطيع أن نعرف كيف ولماذا؟

Marvel said...

ربنا خلق المرض حتى نقدر قيمة الصحة
خلق الالم لنقدر معنى الراحة
خلق الكوارث الطبيعية كي يرينا رحمته

فالمرض هو الاستثناء والالم هو الاستثناء والزلزال هو الاستثناء
ولكن العموم هو الصحة والراحة واستقرار الارض واتزانها

اما العدالة فهي شيء نسبي...فما هو عدل بالنسبة لك يعتبر ظلم لغيرك..وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم