Tuesday, December 16, 2008

جزمة فى الكلوب


هل تسمحون لى بالتحذلق و القول بأن ما فعله منتظر الزيدى ما هو الا محض هراء لا يستحق كل هذه الدوشة و السعادة و الانبساط ؟

هل تسمحون لى بأن أعلن أن ما حدث فى العراق يدخل تحت بند قلة الأدب ؟

هل استطيع ان القى كرسى فى الكلوب و أسئل منتظر الزيدى : هل كنت لتفعلها لو كان صدام هو من يقف امامك ؟

هل استطيع ان اضع بنزين على النار و اسئل جمهور المصفقين : اليست الحرية و الديموقراطية الأمريكية التى دخلت العراق هى السبب فى القاءه بالجزمة ؟ هل ممكن ان يتكرر المشهد فى أى دولة عربية اخرى من الدول ذات السيادة ؟

هل استطيع ان اكون حكيماً و اطلب من العربى ان : قبل ان تقذف بالحذاء فى وجه الأمريكى البغيض , عليك ان تنزع الخازوق من مؤخرتك الكريمة ! .

هل أستطيع ان أطلب من النساء التى زغردت فى برنامج مصطفى بكرى على قناة الساعة شماتة فى " بوش " , ان يقفوا دقيقة حداد لمن اخذوا بالجزمة فى حادث العبارة  ؟

هل أستطيع ان أعلن أنى ضحكت على امة ضحكت من جهلها الأمم ؟

--

طبعاً لا أستطيع ان اكتب اى مما سبق او حتى أعلنه , لأن الثوريين النشطاء سيرجمونى و يتهمونى بالعمالة و الخيانة و أنى من مثبطى الهمم و من واسعى الذمم و لابد انى من القابضين من السفارة و ينزل غضبهم على نافوخى و تصب لعناتهم فوق رأسى و تنهال دعواتهم علىّ كى اموت , لذا فأنى اتقاءاً لشر " الثوار العرب " و لأنى شخص خواف يخشى اعلان كلمته , فاننى اعلن , مسايرةً للموجة :

هيييه , هيييه , هيييييه .. انا سعيد باللى حصل فى العراق , يلا نصقف كلنا , انا شمتان فى " بوش " زيى زييكم , انا يا جماعة موافقكم , انا بصقف و بهلل زيكم اهه . و بحيى البطل , برافو يا بطل يا محرر العرب . بليز , لو سمحتم اقبلونى فرد من افراد الجماعة الثورية , ممكن لو سمحتم ؟ صدقونى انا بصقف زيكم اهه . هييييه .

---

قيل و العهدة على القائل :

سيتم تحويل جميع القصور الملكية و الجمهورية بالدول العربية الى بيوت عبادة و مساجد لله , حتى تطمئن القلوب و الأفئدة بأنه لن يدخلها أحد مرتدياً " حذائه " !!! .

 

49 comments:

محمد المصري said...

طيب يعني انتَ عايز إيه دلوقتي ؟ وإيه قدر المناقشة المطلوبة طالما انتَ حددت من الأول إن اللي هيعترض ويقولك كاني وماني هيبقى ثوري أهبل ماشي مع الجموع يصقف معاهم ويِتّهم أي مخالف بالعمالة والخيانة ومش عارف إيه ؟

ديمقراطية إيه يا رامز اللي سمحت بالقاء منتظر الجزمة ، انتَ مقتنع بالجملة دي فعلاً ولا قايلها رخامة ؟؟ وشايف إن الموضوع قلة أدب فعلاً ؟!! ، قلة أدب !! يا راجل حرام عليك ده مكرم محمد أحمد مقالهاش !

مشكلتي الوحيدة مع البوست ده مش إنه بيقول وجهه نظر بختلف معاها ، لكن لإنك كاتبه لمجرد إنك تخالف السايد !

عموماً من غير فلسفة أو تطويل
الناس فرحت باللي حصل لبوش لإنه خرج طاقة كبت جواهم اتجاه حد بوظ العالم وأداره بسياسة البلاي ستيشن على مدار تمن سنين ، الناس فرحت عشان كل واحد حسّ إنه لو مكان منتظر ممكن يعمل نفس اللي عمله ، صحيح الناس خايفه .. وعشان كده بيلتفوا حوالين أي حد يعمل حاجة تردلهم ولو جزء من كرامتهم - ولو على سياق رمزي كإلقاء جزمة اتجاه أمريكا ورمزها واتجاه تمن سنين فاتوا -

الناس مبسوطة عشان اللي حصل صحيح مش هيغير حاجة على أرض الواقع ، لكنه ملوش نظير في التاريخ كله ، وهيفضل مذكور دايماً إن حقبة السيد جورج بوش انتهت بجزمة

بالمناسبة ممكن تشوف تعليقات الأمريكان نفسهم على اللي حصل سواء في الفيس بووك أو تعليقات على الخبر في المواقع الإخبارية عشان تعرف إننا مش شواذ لما اتبسطنا باللي حصل

محمد المصري said...

تعليقاً على الحدث بقى مش على البوست بتاع حضرتك

زي ما قلت في الكومينت اللي فات ، أهمية الموضوع مش جاية من تأثير هيعمله على أرض الواقع .. قد ما جايه من معنى رمزي واضح ..

بس مع ذلك فأكتر حاجة لفتت نظري الحقيقة هي قدرة بوش على تفادي الجزمة بكفاءة عالية جداً .. دي موهبة مقدرناش نكتشفها فيه خلال السنين اللي فاتت ومن حقه علينا حالياً إننا نردله اعتباره ، تخيل مثلاً لو الجزمة اتحدفت على عضمة كبيرة زي مبارك أو القذافي أو غيرهم .. كان صعب جداً يتفاداها ، لكن بوش كان حريف بصراحة ، مستقبل الراجل ده كبير في كرة القدم الأمريكية

كفاءة المالكي في المقابل مكنتش عالية في حراسة المرمى ، صحيح ممكن يكون أفضل من أمير عبد الحميد مثلاً بس فعلياً ده ميديلوش توقع بمستقبل باهر في الكورة زي ما بيدي لبوش  

أما منتظر .. اممم .. مش بطل ومش ملهم ومش هقول عنه كلام كبير ، بس كفاية على الأقل إنه عمل حاجة العالم كله أيّدها - ما عدا رامز ومية وأربعين واحد تانيين - وكوّن أحسن فينالة ممكنة لفيلم هابط زي المرحلة الرئاسية بتاعة جورج بوش
أوليفر ستون نفسه - مخرج فيلم W اللي اتعرض في السينما الأمريكية مؤخراً عن حياة الرئيس الأمريكي - كان مستحيل في أقصى أحلامه الكارهة لبوش جموحاً إنه يتخيل فينالة أفضل وأحسن من دي

بشكل أبسط يعني : تسلم يا منتظر 

زمان الوصل said...

صدمت من اعتبار اختلاف الرأى حول هذه القضيه مجرّد محاوله لمخالفة السائد !!
طيب هو من الذى قال أن هذا السائد هو الصح أو المطلوب .. و بعدين يا "محمد" لقد ضايقك من البدايه اعتبار من يعجب بالحدث ثورى أهبل طيّب لماذا اتّخذت نفس الموقف و اعتبرت فكرة البوست مجرّد محاوله لمخالفة السائد !! و بعدين من الذى أعطى شرعيه لهذا السائد؟ يعنى لو فى وقت من الأوقات كان الرأى السائد هو شرعية الحرب على "العراق" ستجد نفسك مجبرا على ابتلاع اختلافك مع هذا السائد لمجرّد ألاّ تبدو فى موقف "خالف تعرف"؟

حاجات كتيره سائده ممكن جدّا تلاقى نفسك مختلف معاها و بيكون شئ سخيف للغايه اضطرارك للدفاع عن نفسك و توضيح أنّك لا تخالف لمجرّد الخلاف ولكن لأنّك سئمت الرموز و مستخدميها ..
بالأمس فى حلقة "العاشره مساء" التى استضافت "حافظ الميرازى" كان للرجل نفس رد الفعل الغير منتشى بالموقف ربّما لأنّه من القلّه المندسّه -التى قدّرها التعليق بأربعين واحد فى العالم كلّه- التى لم تعجب بالحدث !! لكن مقدّمة البرنامج فيما يبدو لم يعجبها الموقف و قالت : بس الناس فى حالة نشوه !!
و الحقيقه لو الموضوع نشوه فما أسهل تحقيقها بقرش حشيش أو سيجارة بانجو أو ما عدا ذلك !!
مدوّنات كثيره تحدّثت أنّنا كنّا فى انتظار الرجل و الحقيقه لم أفهم طيب أهه جه يا ولاد أهه جه يا ولاد و مفترض ينتهى الانتظار و نرى شيئا ما بعدما ظهر .. يا ترى إيه هو الشئ ده؟ ببساطه شديده ولا حاجه .. لأنّنا أدمنّا الانتظار فتحوّل من حاله إلى فعل لكن لا بأس أن يسعد البعض و يقول "كنّا فى انتظاره" دون أن يقول لك و ماذا بعد تحقق ما انتظرناه؟

أجيال عاشت و ماتت و هى فى حالة انتظار كأنّما هى تحقق وصف أداة الشرط "لو" وهو حرف امتناع لامتناع .. يعنى طول ما احنا فى الانتظار لنا العذر فى ألاّ نفعل شئ و بالطبع محدّش عارف الانتظار ده ما هى بشارة نهايته و من ثمّ لا بأس أن نظل للأبد فى الانتظار و أمّا يظهر "منتظر" نمارس النشوه بلا أدنى تأنيب ضمير ثمّ يذهب كلّ منّا إلى سريره و يشد اللحاف و يغط فى أحلام عميقه ليواصل الانتظار .. ما علينا

بالمناسبه : تعليقات بهذا المعنى شاركت بها فى مدوّنة "حكايات آخر الليل" و "ربيع" فعذرا للتكرار

محمد المصري said...

لأ ثواني ، أنا معترضتش أبداً على اختلاف الرأي حوالين الموضوع ولا تحدثت بشكل عام ولا حتى لمجرد إن البوست نفسه بيخالف السائد أو بيخالف وجهة نظر أنا بنتمي ليها ، أنا معترض بس على الأسلوب اللي انتهجه رامز وده تحديداً هو اللي كنت بقصد بيه اعتراض لمجرد مخالفة السائد، أنا معنديش مشكلة مع اعتبار الموضوع مش مهم وملوش معنى أو تأثير على مسار التاريخ مثلاً - بالعكس يمكن أتفق مع ده بشكل من الأشكال - لكن إن الموضوع "قلة أدب" و"هراء" أو معايرة على طريقة هو انتَ لو كنت قدام صدام كنت حدفتها أو وصف لمؤيدي منتظر بإنهم مصفقين مهللين هيتهموا الآخرين بإنهم خونة ومش عارف إيه .. ده اللي أنا بعترض عليه

الاعتراض كان على طريقة عرض رامز للموضوع أصلاً يا زمان مش على إن حد يكون عنده وجهه نظر مخالفة بشأن الحدث نفسه

وبالمناسبة برضه ، أنا مش مختلف مع أغلب اللي قلتيه في التعليق بتاعك ، ومش شايف إن الحدث - بعيداً عن سياقه الرمزي - بيحمل أي معنى يستدعي الانتظار
بس كونه هراء أو قلة أدب وتأييده مجرد هبل ثوريين .. فمفيش حد شايف كده غير رامز ومية وأربعين واحد تانيين فعلاً :)

زمان الوصل said...

بس اللىّ قاله "رامز" حصل فعلا بشكل من الأشكال !! :)
يعنى أحد المعجبين بالموقف حين فوجئ برد فعل مختلف معاه ما كان منه إلاّ أن قال لمخالفه فى الرأى : كلامك بيدل على دينك يا كذا يا كيت !! رغم أن المختلف معه كان على نفس دينه !! مش جديده إطلاقا طبعا ..
لأ و الأنكى من هذا تباكى البعض -فى الهوجه و الهيصه ياللاّ بقى ماهو محدّش واخد باله- على البطل المفدّى الشهيد "صدّام حسين" !!
على أى حال أنا طبعا لم أقم بإحصاء الواحد و أربعين شخص الغير متحمّسين للموضوع :) بس الفكره إن العدد عمره ما كان عبره .. الأغانى الهابطه بتوزّع عدد من النسخ أكبر كثيرا من الأغانى الأحسن و كذلك الأفلام .. مش بس كده كل الرسل الذين حملوا رسالات سماويه و كان معهم تأييد إلهى لم يحظوا أبدا بالأغلبيه و عمر العدد ما كان فى صالحهم :)

صباح الفل ..

m5m said...

يعنى يارامز بصراحة أنا متفق معاك فى المضمون و مختلف معتك فى الأسلوب

يعنى متفق معاك ان الحدث تم تضخيمه وانه حدث مستحيل الحدوث فى عالمنا العربى القمعى..لكن مختلف معاك تماما فى توصيفه انه قلة أدب ..ده بوش نفسه ما قالش الوصف ده ولا أى صحفى أو سياسى أمريكى..الحدث رمزى مهم يعكس بشكل علنى حالة غضب مكنونة فى الصدور..وده مهم جدا ... لكن حتة انه لولا الديمقراطية الأمريكية اللى دخلت العراق....اسمح لى دى فجة قوى.. طب وهى الديمقراطية تخليهم يضربوه بالشلاليت ويقلعوه هدومه زى ماشفنا؟

خد بالك ان الماكينة الاعلامية ابتدت تشتغل عكس الحدث بأخبار من نوعية أصله شيوعى..وأصله كان مخطط من شهر لعمل يلفت الأنظار..الخ وده يعكس ان الحدث مهم و مسمع..أما الأمريكان نفسهم فاشتغلوا تريقة على بوش وعملوا لعبة فلاش اسمها جزمة بوش بتتريق على سرعة رد فعل بوش

خلاصة كلامى انى متفق معاك ان الأسلوب مش كويس و مش ده النضال ولا الكفاح وان اللى اتعمل استمرار لسياسة طق الحنك العربية الشهيرة..لكنى فى نفس الوقت شايف انه مهم انه اتعمل و رافض توصيفك له بقلة الأدب و مختلف كليا مع أكذوبة الديمقراطية الأمريكية

راجى said...

انا متفق معك فى ان الموضوع هراء ولا يستحق كل هذه الضجة

رشا said...

يااخى هو انت مابيعجبكش حاجة طيب منتظر وكان قليل الادب واحنا ثوريين هبل وفرحنا بيه انت طيب بتعمل ايه بتحبطنا ولا انت انا اسفة فى الكلمة يعنى من المارينز ولا من ايتام الديموقراطية الامريكية ياراجل ياطيب اللى حصل ده بسبب ديموقراطية امريكا اللى نشرتها فى العراق يا اخى هتخرجنى عن شعورى ملعونة الديموقراطية اللى تيجى من المحتل ده انت مثقف وواعى طيب سبت ايه لبتوع خالف تعرف طيب يا امريكا لوسمحت لوسمحت تعالى احتلينا علشان احنا شعب عمرنا ماشفنا ديموقراطية بجد هو انت بتعايرنا ولا ايه يا استاذ رامز

Ahmed Al-Sabbagh said...

لا انت لست خوافاً .. انت شخص يرى من الأمور زوايا لا تراها أغلب العيون
أقول هذا وان كنت أختلف معك .. لإن منتظر كان من الممكن أن يلقى بحذاءة على صدام او ان فولان كان يمكن ان يلقى بحذاءة على الرئيس علان فى دولة اخرى
ولدينا من الأمثلة العديد
صحيح انها ليست احذية .. لكنها كانت تعبيرات مختلفة عن الكراهية الكامنة فى قلوب الشعوب تجاه حكام أوساخ
لا داعى لإن اذكرك بحوادث سابقة مشابهة وان اختلفت الأحذية .. واختلفت ردود افعال الامن .. من تصفية جسدية فورية .. لبعض الضرب والسحل
رغم اختلاف الرؤى
لكن تظل رائع يا رامز

احمد

السنونو said...

هو يمكن مش قلة أدب أد ما هو قلة حيلة وظهر تعبيرها متأخر وليس فى مكانها
لأن مش بوش هو اللى يستحق ده لوحده
لكن حكام وطن كامل ساكت ومستسلم وخايف على كرسيه وشعوب نايمةواستسلمت من سنين ومنتظره الحل القدرى ( ربنا يريحنا منه )
ومنتظر فعلا مش بطل مجرد شخص انفعل جدا وخرج عن شعوره

المنفي said...

بينك وبين محمد المصري ممكن اقف واحاول اني ادور على صيغة تفاهم بس مقدرتش
صعب جدا
..
.
صحيح انو منتظر مكانش يقدر يرمي الجزمة في وش صدام
ولكن في عهد صدام لو حدا سولت ليه نفسو ان يضربو بالجزمة
ما كناش هنسئل،،منتظر شيعي ولا سني؟
تخيل انو هادا السؤال اول تعليق سمعتو من احدهم لما سمع عن الخبر

هذه هي شريعة بوش التي مسخ بها العراق

انا نفسي في اتون النار العراقية حينما كنت اقرا قصيدة للسياب
كنت اسئل في النهاية يا ترى السياب سني ولا شيعي
و ناظم الغزالي سني ولا شيعي

هذه هي تركة بوش الاولى في العراق
وتليها الديمقراطية وحرية الرأي
مفترضاً انه بالفعل اتى بالديمقرطية الى العراق
هل تعتقد ان شعب يرزح تحت الاستبداد السياسي منذ عهد الحجاج وحتى صدام حسين قابل لاستيعاب فكرة الديمقراطية في يوم وليلة
هكذا في غمضة عين ممكن ان ننقل له
ديمقراطية معلبة بواسطة الديلفري

وشعب كالعراق مليء بالطوائف والقبائل والعشائر هل الديمقراطية هي اول اولوياته ام الوحدة الوطنية؟

نحن الفلسطينيون ونحن طائفة واحدة وقبيلة واحدة اقمنا انتخابات ديمقراطية شهد العالم بنزاهتها
ولكن هل كنا ديمقراطيون مع انفسنا ام ارقنا دماءنا الرخيصة كالكاتشب
هل كنا جاهزون للديمقراطية وحرية الرأي؟

اذن فحرية الرأي والديمقراطية اتاحت لمنتظر ان يرمي بوش بالجزمة
واتاحت لنا ان نسئل هل هذا الحذاء شيعي ام سني؟!
....
..
لا اؤمن ابدا بالفكر الشعبوي الذي يقوده مصطفى بكري وعبد الباري عطوان
ولا اعتقد بتاتا ان حذاء منتظر هو حذاء شعبوي
بل ادعي انه نخبوي من الدرجة الاولى
وذلك لانه يملك ارادة الفعل المسلوبة من الناس الشعبويين هتيفة المظاهرات الذين ينسحبوا منها عند اقرب عربية فول

بوست غير موفق يا رامز

abujoori said...

رامز

تدوينتك "خارج السياق" .. تستحق أن تثقرأ و أن تفهم جيداً.

عن نفسي لا أنكر أنني سعيد "قليلاً" بحصول موقف كهذا لبوش .. أتفهم دوافع منتظر الزبيدي .. لكنني أستغرب و بشدة الفرحة الغامرة بأمر كهذا .. بالنسبة لي هى دلالة أخرى على مستوى التدني الأخلاقي لدينا ..

عم مينا said...

يا رامز أخيراً حد كتب حاجة عدلة
أنا بقالي كام يوم بتصفح المدونات و حاسس بالمرارة من المستوي اللي وصلناله
انت عارف كام جروب اتعمل علي الفيسبوك لمنتظر الزيدي لغاية اللحظة دي؟
٣٠٧!!!
أيوة والله ٣٠٧!
للدرجة دي خلاص ما بقاش عندنا حاجة نفتخر بيها.. للدرجة دي بقينا تعسة و قليلي الحيلة علشان حركة زي دي تحسسنا اننا خلاص حررنا فلسطين

ده غير طبعاً اكتشاف ان معظم الناس لا تفقه شيئاً عن المصطلحات اللي طول الوقت بينادوا بيها
يعني عندك ناس يا سيدي بطالب بالإفراج عنه دفاعاً عن حرية التعبير.. أنا نفسي أشوف واحد من دول و اديله بالجزمة في الشارع.. و بعدين أقوله سورري كنت بعبر عن نفسي

عباس العبد said...

مبدئياً و قبل ما نخش فى الكلام
انا مابحبش بوش و لا بحب أمريكا و لا حتى الشعب الأمريكى و اذا كان فى ناس مغرمة بالتصنيفات من نوع " احنا ضد الأدارة الأمريكية .. لكن مش ضد الشعب الأمريكى لأنه طيب و مضحوك عليه " , أو من نوع " احنا ضد الأمبرالية الأمريكية لكن مع حقوق المواطن الأمريكى " . فأنا ما بيخشش دماغى الكلام الفارغ ده و لا باكل منه , لأنى مش مقتنع ان الشعب الأمريكى شعب أهبل , لأ دول صيع و فاهمين كل حاجة . و كنت كتبت قبل كده بوست بالمعنى ده .
أما موضوع قلة الأدب , فاللى حصل ده قلة ادب . طبعاً حدف الجزمة و الشماتة حاجة مسخرة خالص , لكن تمجيد الحدث و رفعه الى مراتب الثورة القادمة و كمان امير سعودى يعرض انه يشترى الجزمة ب10 ملايين من الدولارات لأنها " جزمة الشرف العربى " يعنى حاجة قلة ادب و مسخرة خالص .
--
انا لما شفت الحدث ضحكت . الفكرة جديدة و الواد مسخرة و تعبيرات وش بوش كانت تفطس من الضحك و خصوصاً لما تفادى الجزمة بحرفية شخص مدرب . بس بعدها حطيت أيدى على قلبى و قلت ربنا يستر , حيتحول الى ثائر و دماغنا حتوجعنا من الجنان اللى حيتعمل عليه , لغاية ما شفت حلقة مصطفى بكرى على قناة الساعة , شماتة و قلة ادب و شتيمة في " بوش و فى اللى جنبه " و ناس تزغرد و ناس تسب الدين و ناس تشتم الأمريكان , ساعتين من قلة الادب ما أتعملتش فى نصر اكتوبر اللى كان نصر بجد مش حركة كده , و مش عاجب محمد المصرى كلمة قلة الأدب .

عباس العبد said...

محمد المصرى
مالك كده عامل زى هانى رمزى فى مسرحية تخاريف و هو واقف قدام الديكتاتور " ثقيل الندمان " , عمال تقول :
عمر الناس ما كانت مبسوطة , الناس عمرها ما كانت مبسوطة , مبسوطة عمرها الناس ماكانت .
يعنى انت شايف انى كاتب الكلام ده علشان نظام خالف تعرف ! . أما حكاية السياق الرمزى و ان منتظر الزيدى اصبح رمز , فحكاية الرموز دى متخشش ذمتى ببصلة . انا اتخنقت من نظرية الرموز و اذا كان الشعب فرح على المستوى الرمزى , فحيفضل عايش فى الرموز لغاية ما حيتشفر . و خليهم فرحانين ب- عمارة الزيادى اللى ما تنطفيله نار و لا يتذلّه جار .
تعليقات الأمريكان ؟؟؟ الامريكان ده سلو بلدهم , يسخروا من أى حاجة , ادينى راجل يعملها فى دولة عربية . فى نكتة بتلخص الموقف كله بتقول :
و احد عربى و واحد امريكانى واقفين قدام البيت الأبيض . الامريكانى بيقول للعربى : أحنا عندنا ديموقراطية قوية , انا اقدر اشتم الرئيس الأمريكى من غير ما حد يعملى حاجة . و راح شاتم و قايل : يلعن ابو الرئيس الامريكى . و محدش عمله حاجة , بص الأمريكانى للعربى و قاله : تعرف تعمل كده فى بلدكم ؟ . ضحك العربى و قاله أكيد , أحنا كمان عندنا ديموقراطية . راح العربى واخد الأمريكانى فى طيارة خاصة و نزل البلد العربى و وقفوا هم الأتنين قدام القصر الملكى و راح العربى معلى صوته و قال : يلعن ابو الرئيس الأمريكى .
فهمت قصدى ؟
اما حكاية التأثير الرمزى و رمزى فده ان شاء الله عند أم رمزى

عباس العبد said...

زمان الوصل
شوفى حضرتك , المدونى دى بتاعتك , لو انا اتزنقت فى بوست و لا حاجة . ممكن احضرتك تكتبيه مفيش مشكلة . انا متفق مع حضرتك تماماً فى الرأى .
===
م5م
انا مش قصدى طبعاً أن الديموقراطية الأمريكية وصلت للقمة فى العراق أو انها وصلت أصلاً . بس لو قريت النكتة اللى كتبتها لمحمد المصرى , حتفهم قصدى . اما حكاية قلة الأدب فانا شرحتها فى بداية التعليقات , لكننا متفقين على المعنى العام و ده المهم .
===
راجى
منورنى . و كويس أن فى حد متفق معايا .

عباس العبد said...

رشا
انا حاسس انك زعلانة منى و انا محبش حد يزعل منى . بس انا مقلتش ان فى حد ثورى أهبل , دى كلمة محمد المصرى . ازعلى منه هو . و مقلتش على حد قليل الأدب , انا وضحت قصدى فى بداية التعليقات . بس انا مش من المارينز و لا من أيتام الديموقراطية الأمريكية , و لا بقبض من السفارة و لا أعرف مكانها حتى .
اما حكاية ان أمريكا تيجى تحتلنا فأنا مش موافق طبعاً و لا عايز من وشهم حاجة و الكلمة دى زعلتنى منك جداً . و بعدين انا أعايرك ليه يا فندم . على رأى المثل : لا تعايرنى و لا أعايرك , ده الهم طايلنى و طايلك .
كل الفكرة , ان الواحد لامؤأخذة يعنى فى الكلمة " أتكرع رموز " , بقينا " نقشط رموز " . أنا اتخنقت من كتر الرموز . هى دى الفكرة , و انا بعتذرلك لو فهمتى كلامى على انه أهانة .

عباس العبد said...

الصباغ
طيب ما أبراهيم عيسى عمل فيها عنتر , و اتسجن و الرئيس اوقف تنفيذ الحكم , ما سمعناش عن حاجة !!! . فاهم قصدى ؟
===
السنونو
معاك برضه الى حد ما . احنا احسن شعب يدعى على غيره و أكتر شعب ما بيتسمعلوش دعاء .
===
عزيزى المنفى
انا معاك ان تركة بوش فى العراق زى الزفت و كل المقالات اللى كتبت عن منتظر , كان اول كلمة فى اول سطر , عن كون منتظر شيعى . لكن ديموقراطية شتيمة الرئيس الامريكى هى اللى مجننانى , فاهم قصدى ؟ .
===
ابو جورى
ازيك , خارج السياق كلها بتسلم عليك .
انا موافقك فعلاً , لأنى كنت انبسطت شوية , بس بعد كده اتخنقت .
===
عم مينا
منورنى , ليك حق صدقنى
معندناش حاجة نفتخر بيها غير شراء " جزمة الشرف العربى " ب10 مليون دولار . !!!!!!!

رشا said...

انا اسفة على كلامى عن المارينز وايتام الديموقراطية وعلشان ذوقك انا بعتذر تانى بس انا بمنتهى الصراحة فرحانة جدا باللى عمله منتظرومش قادرةاقتنع ان الديمو قراطية الامريكية هى السبب فى فعل منتظر لا يااستاذ رامز الاحتلال والقهر والدمار والذل والقنابل العنقوديةوسجن ابوغريب واعدام صدام اول يوم العيدوتقسيم العراق لسنة وشيعة واكرادو......... لدرجة الناس تسأل هو منتظر سنى ولا شيعى دىالاسباب اللى ممكن تخلى منتظر يعمل كده وتخلينا نفرح مقهورين ياسيدى مش عارفين نضرب صاحب العبارة بالجزمة نعمل ايه فى نفسنا علشان كده قلت لك انت بتعايرنا علشان احنا مش طايلين صاحب العبارة ومستحملين استبداد وفساد حكامناوبنفرح لما حد يدى بوش بالجزمة لان ايدينا مش طايلة وانا مع فرحتى دى والغل اللى جوايا من بوش وغيره مش شايفة ان ده داخل فى حرية التعبير بس لازم اقول ان من ليلة 21 مارس2003 اول مابدأ ضرب العراق اصبح من حقنا نعمل كل اللى نقدر عليه حتى لو تواضع اللى نقدر عليه لدرجة ضرب بوش بالجزمةواخيرا ملاحظة مهمة جدا لما اتكلمت عن ايتام الديمو قراطية الامريكية مكنتش اقصد ابدا إ نك بتقبض من السفارة انا بكرر اسفى بس فى ناس بتحب امريكا ومبهورة بيها عمال على بطال الناس مخنوقة ومقهورة يا استاذ رامز بيتمنوا اى فرصة لفش الغل

عباس العبد said...

م5م
كويس انك نبهتنى و خلتنى اشيل البوست " حكم " علشان الفضايح .
أما صاحبى ده , فنهاره اسود

sandrill said...

أنا مع محمد إلى حد كبير

معنديش مشكلة في اعتبار إن الحدث حدث مبهج و أنا شخصياً مبسوط منه .. الحدث حتكون له دلالة رمزية ( واخد بالك من رمزية دي ) حتفضل مرتبطة بسيرة بوش للأبد .. ده شيء حقيقي .. الصحفي اللي عمل كده عمل شيء أخلاقي تماماً بالنسبالي و معنديش مشكلة معاه و أكتر من كده بشجعه و بدعو للتضامن معاه بأي وسيلة متاحة علشان ميتعاقبش على اللي عمله

بخصوص التوابع اللي كلنا متوقعينها زي أفلام مصطفى بكري و الانتقام لشرف العروبة و جروبات الفيسبوك بل و حتى تحويل المسألة لصراع طائفي يبحث في كون الصحفي سني أو شيعي كل ده متوقع من جهات معينة .. ممكن نتريق عليه بس إدانته بشكل جدي كل مرة بقت شيء مش مفهوم .. دي عالم هبلة و احنا عارفين كده و خلاص .. بس ده ميخلينيش استغرب فرحة الإنسان البسيط بموقف زي ده حصل لشخص هو بيكرهه حتى لو المواطن زاط شوية زيادة عن اللزوم .. بالراحة على الناس يعني .. بعدين مش فاهم إيه المشكلة في الرموز .. هو صحيح في بلد معندهاش رموز ؟ .. فعل الضرب بالجزمة حتفضل له قيمة رمزية و أظن لو اتعمل فيلم أمريكي عن بوش بعد 50 سنة مستحيل يتجاهل واقعة زي دي .. ده لا يعني إنها انتصار أو انتقام أو أي حاجة من الكلام الفاضي ده .. بس ده مواطن عادي عمل تصرف محدود و مش مطلوب منه أكتر من كده .. و الزيطة حتاخد وقتها شوية لحد ما الحدث ياخد حجمه الطبيعي و خلاص .. لتاني مرة .. بالراحة على الناس يا رامز

قلم جاف said...
This comment has been removed by the author.
قلم جاف said...

1-لو على قافية الجزمة ، اللي يستاهلها مش بوش.. .. اللي يستاهلها هو الأهبل الحقيقي .. الطابور من الصحفيين والإعلاميين اللي هللوا لاحتلال العراق رافعين شعارات الديمقراطية والمهلبية لحد ما اتقلب دة على روسنا كعرب إرهاباً وتطرفاً وتمذهباً..

ما كان يخلي الجزمة دي للأشكال دي؟

تقدر تشتم بوش في ميدان عام ، لكن صعب تقول إن صاحب الشركة اللي بتشتغل فيها بيسرقك عيني عينك!

2-الطهرانجية حياخدوا منتظر ويعملوه بطل علشان شيعي ، وغلاة اليسار حيعملوه بطل علشان هو ماركسي وعضو لفترة في الحزب الشيوعي العراقي ..أما المتمسلفين الحسانيين فحيستنوا أول شريط لشيوخهم علشان ياخدوا موقف من منتظر تأييداً أو معارضة.. والقوميين والناصريين حيعملوه بطلاً قومياً حنشوف سيرك كبير آخر حاجة..

شريف خيري رمز الصمود .. شريف خيري رمز الصمود..

بعد إذنك يا عِبس وعلى جنب:

صديقي محمد المصري: بلاش سيرة "مكرم محمد أحمد" اللي حيحط شكوى والد "نادين" ضد الصحف اللي شهرت ببنته في الريسايكل بين ابتغاء وجه الصوت الانتخابي ورضا المغامرين الخمسة اللي على رأس الصحف القومية.. افتكرلنا حاجة عدلة..

محمد الكومي said...

الموضوع ده بيفكرني ب شريف خيري رمز الصمود

شريف خيري الخائن العميل

هو احنا كدة نؤيد بلا حدود و نعارض بلا منطق و انفعالبنا اسرع من لمح البصر

المنفي said...

وبعدين معاك
شو الي خلاك تحذف بوست حكم؟!
طيب انا جاي مخصوص عشان انسخ اللينك وابعتو بالايميل لواحد صديقي اتناقشنا كتير في علم الايجبتوليجي
مش بالضبط كعلم بقصد عن الشخصية المصرية وكان البوست ده اختراق مصري عبقري لحالة الهتاف والشعارات العطوانية البكرية للحدث
طيب راح احاول ادور عليه في الجوجل ريدر
بس اذا ما لقيتو مطالب انك تلاقي طريقة انك ترجع هالبوست لانو في لحظة ما نشرتو بطل ملكية خصوصية الك

Founoon said...

عجبني جدا تعليق شافيز
..قال أنا لا اشجع على رشق أي أحد بالاحذية لكن يا لها من شجاعة حقا

يا رامز ..ما لا يدرك كله ..لا يترك جله

منتظر شجاع ..مش اي حد يقدر يعمل كدا
حتى وان كان كدا دا حاجة بسيطة او تافهه في نظر البعض !

احيانا ردود الفعل المبالغ فيها بتجيب نتايج عكسية مع الناس وبتخلي الناس تقلل من قدر الحدث لان ناس تانيين كبروا من قدر الحدث

عباس العبد said...

ساندريل
و مين قالك انى مكنتش مبسوط و ضحكت فى الأول ؟ ضحكت و انبسط و فطست على روحى من طريقة تفادى بوش للجزمة . لكن خلصت كده , انما اللى حصل بعديها حاجة قلة أدب . انت ما شفتش برنامج مصطفى بكرى على قناة الساعة . من غير زعل يا أحمد , لو كنت شفت البرنامج كنت حتقول زيى :
أحنا شعب قليل الأدب قليل الرباية , بجد يخرب بيت الشماتة و قلة الأدب و الشتايم اللى كانت على الهوا , و مصطفى بكر كان قاعد على الكرسى مفشوخ و منجعص و فرحان قوى كأن بروح امه هو اللى رمى الجزمة . و نسوان تزغرد و رجاله تتصل تقول قصايد شعر بتشتم " الكلب ابن الكلب و الحيوان اللى جانبه " , تخيل على الهوا و مباشرة لمدة ساعتين , الناس بتقول الشتايم دى . و كأنهم حرروا القدس و كأن الشعوب العربية بتتناكح جماعة من السعادة . انا اللى أخف على الناس شوية و لما المفروض الناس تحترم نفسها شوية ؟ . محدش قال ان الحدث مش مبهج بس احنا بكل جدارة و استحقاق حولناه الى حدث قليل الأدب . و لو فكرت شوية حتلاقى ان ملوش معنى لشعوب قليلة الأدب زيينا .
( يا راجل امير سعودى عرض يشتريها ب10 مليون دولار , و تقولى سيب الناس تفرح . يسميها " جزمة الشرف العربى " و مش عايزنى أسميها قلة أدب !!!! )

عباس العبد said...

قلم جاف
ممكن برضه فعلاً دول يستحقوا الجزمة و لو كان حدفها عليهم , مكنش حيحصل التهليل ده كله . شعب غريب بجد , شعوب تجيب المرض و العلة .
واخد بالك من النقطة التانية اللى انت قلتها , بتوع طهران حيعملوه بطل علشان " شيعى " و اليساريين حيعملوه بطل علشان " ماركسى " و كان عضو فى الحزب الشيوعى . يعنى ماركسى شيعى شيوعى . فى الغالب الأخوة فى السعودية " حيعتبروه عميل صهيونى " . ههههههههههه
===
الكومى
هو تمام كده
شريف خيرى رمز الهبل و الصمود .

عباس العبد said...

منفى
اصلها ما طلعتش بتاعة صديقى . كتر خيره م5م نبهنى انها منقولة من جريدة اليوم السابع .
بس اهيه تانى علشان خاطر حضرتك :
الأمريكان يطورون الطائرات إف 16 إلى مقاس إف 45 استعداداً لضربة قاسية للمدابغ .
اجتماع فى " الرباط " "لفك الجزمة" الحادة التى نشأت عن ضرب الرئيس الأمريكى.
الصحفى العراقى يتعرض لـ "كعب دائر".
زلط يعلن مسئوليته عن الحادث.
أحذية الدمار الشامل تهدد أمريكا.
الفريق الطبى للرئيس بوش يعالجه من حادث الحذاء بجرعة "بنعل لين".
الرئيس الأمريكى يقول لضاربه: كان يمكن أن أرد "ببلغة" ثانية.
الرئيس الأمريكى أصبح "مركوب على الرف".
الرئيس الأمريكى يسأل كوندليزا رايس "كوتشى فين يا كوندى" وأنا بانضرب.
العراقيون يطالبون بعمل تمثال لـ "باتا".
القوات الأمريكية تخرج من العراق بـ "لبيسه".
تحويل الطريق أمام البيت الأبيض لـ "فردة واحدة".
ما هو الشراب المفضل للرئيس بوش ؟ .
يقال إن حذاء الزيدى ذات رائحة نفذاة.
ضرب بوش لتلميع صورته.
بوريتانيا تعلن تضامنها مع الزيدى.
اجتماع دولى لرؤساء الدول "المحاذية" للعراق.
العراقيون يودعون بوش:عليك "النعلة".
المالكى يطلق على حملة مواجهة المتطرفين "نعل" الصحراء.
بوش فى طريق عودته نجا من "البوت" بأعجوبة.
المارينز ينقذ بوش وينعله فى "صندل" بحرى.
الصحافة الأمريكية : بوش بين المطرقة والسندان.
مساعدو بوش "شمعوا الفتلة".
تضارب الأنباء: هل الحذاء لزق أم خياطة؟!.
هل ضرب الصحفى بوش بفردتين "شمال". ؟
العراقيون يشربون "الكلة" احتفالاً بضرب بوش.
بوش يرفض تشبيهه "بشجرة الدر".
تخليد ذكرى ضرب بوش تحت اسم "معركة الكنادر".
الصحفى العراقى كان يسمع أغنية "جوز ولا فرد" قبل الحادث.
هل كان حذاء الزيدى بدون طيار ؟ .
الكثير من الأمريكان يصابون بـ "جزمات قلبية".
الديمقراطيون يطلقون على الرئيس الأمريكى المخلوع "جورج شوز".
الصحافة الأمريكية: فشل زيارة الورنيش الإعلامى.
فريق من الـ CIA يطير للعراق لبحث كل "جوارب القضية".
خطاب بوش الأخير فى العراق كان "جازماً".
البيت الأبيض يمنع اصطحاب الصحفيين للمحمول والأحذية فى المؤتمرات الصحفية.
كوندليزا رايس تقول: "لا حذاء للديمقراطية".
إلى جورج بوش القاطن فى البيت الأبيض "الحذاء فيه بوذ قاتل".
تونى بلير: أنا "مقاسى مثل بوش".
ساركوزى: أشعر " بالضيق " الذى يعانيه الرئيس الأمريكى.
ما حدث للرئيس الأمريكى "غرزة" فى وجه الإدارة الأمريكية.
أوباما يرفض الشراب فى صحة بوش.
بوش يودع البيت الأبيض بزيارة "الجلدى" المجهول.
فحص الصندوق الأسود لحذاء الزيدى.
الفيفا تحسم الجدل، الزيدى يحتاج فردة ثالثة ليصبح هاترك.
أطباء بوش ينصحونه بتعاطى "منقوع صرم" لتفادى مضاعفات الحادث.
بوش لحرسه الخاص: أنتم براطيش.
ما حدث للرئيس الأمريكى سيجعله "مركوب".
بعد محاولة صد الضربة عن بوش، المالكى مرشح لحراسة مرمى المنتخب العراقى.
البنتاجون يستعين بـ "صراماتى" لتتبع أثر مخططى العملية.
جماعة كعب و فصائل أبو وردة يعلنان تضامنهما مع الزيدى.
" قالب " جديد للعلاقات الأمريكية العربية.
هافان" تحتفل بما حدث للرئيس الأمريكى.
بعد الحادثة المقاومة العراقية "كعبها" عالى على الأمريكان.
أوباما يستعين بـ "نايك" وزير للخارجية نكاية فى بوش.
أديداس تدرس توسيع استثماراتها فى المنطقة العربية.
المنظمة العالمية للطاقة تمنع تخصيب اليورانيوم وتفصيلة الأحذية فى بوشهر.
السفير الأمريكى بالعراق يضرب "بوذ" فى وجه المالكى.
كوبا تعلن 14 ديسمبر عيداً للحذاء العالمى لحقوق الإنسان.
بوش يطلب من القاهرة نسخة من فيلم "حافية على جسر من الذهب".
منظمة الأحذية العالمية "الفاو" تعلن رفضها للحادث.
الشريط الكامل للحادث يذاع فى "أحذاء 24 ساعة".
هيفاء وهبى تنافس بأغنية "بوش الواو".
قبل رحيله: بوش يخسر "الجلد والسقط" فى العراق.

عباس العبد said...

فنون
انا مشكلتى مع ردود الفعل . ده تحول الى بطل ثورى .
ربنا يستر على نافوخنا .

sandrill said...

شعوب قليلة الأدب ؟

محمود المصرى said...

بسم الله الرحمن الرحيم

يا باشمهندس اولا قولك ان رمى بوش بالجزمة هو من نتائج الديمقراطية الامريكية السعيدة التى غطت وفاضت على العراق دا مغالطة واضحة , لأن ببساطة فى اعتى الديكتاتوريات يمكن لأى شخص ان يرمى الصنم الحاكم بالجزمة برضه بس الفرق الوحيد هايكون فى حاجز الردع -المتمثل فى العقوبة التالية او ردة الفعل - اللى المفروض يعديه اللى هايقوم بالتصرف دا , يعنى فى حالة الزيدى كان الحاجز ممثل فى اللى حصل من ضرب وتكسير ضلوعه واعتقاله ومحاكمته وربما سجنه , لو كان صدام واحد عمل فيه كده كان انضرب بالنار وبالتالى المسألة مش نتاج ديمقراطية ولا يحزنون بدليل ان الدول الديكتاتورية بيحصل فيها مش مجرد محاولات القاء الاحذية على الرؤساء ولكن ايضا محاولات اغتيال لهم , وايام صدام حسين فى اول عهده وقف الشيخ عبد العزيز البدرى وعارض صدام والبعث على المنبر وتم تعذيبه حتى مات , اظن لو واحد قالك ان ما فعله الشيخ البدرى من نقد لصدام على المنبر هو من نتاج حكم البعث السعيد هاتحدفه انت كمان بالجزمة .
بالنسبة بموقف الشعوب العربية ومطالبتك لها بازالة الخوازيق الغائرة فى مؤخراتهم فوجود مثل هذه الخوازيق لا يمنع من اظهار الفرح والسعادة لمحاولة رد الاهانة والاذلال ولو بمقاربة حذاء امام تلتميت مليون خازوق , ولا انت شايف اننا نفضل ناخد خوازيق دون رد ؟ دا حتى بيسموه حذاء شرف .
المشكلة فى كلامك وتعليقك مش انك قابض من السفارة ولا من المندسين لكن لأنك بتفترض اننا كشعب عربى جاهلين وغير مدركين لحقيقة الاوضاع ودى مغالطة اخرى , يا عم المقدس احنا فاهمين الوضع وعارفين الواقع بس ايه اللى يمنع اننا نرفع معنوياتنا شوية , مش الروح المعنوية هى اللى بتخلى الناس تنهض تانى؟ ولا تفتكر ان الافضل ان تستمرىء الشعوب العربية لبس الخوازيق؟

عباس العبد said...

ساندريل
ايوه شعوب قليلة الادب
لما 150 واحد فى يوم العيد ينتهكوا تلات فتيات يبقى شعب ايه ؟ محترم و انا مش عارف ؟؟
لما اكون راجع اول أمبارح راكب المترو و واحدة و جوزها أو خطيبها او صاحبها او حبيبها , المهم فى راجل معاها , و هوب واحد و احنا واقفين الواحد يقفش فى صدرها و يبعتلها بوسة فى الهوا , و الناس تتزاحم علشان طبعاً تفض الخناقة , و بعد ما العيال السيس دول ينزلوا , يقف راجل امه ما ربتوش بقول للشخص اللى كان معاها , ما هو انت اللى غلطان , سايبها تنزل كده من بيتها !!! .
لما الناس تتصل ببكرى و تشمت و تزغرد و تقول شتايم , لا يجروء أى واحد فيهم من اللى عملوا عنتر انه يقول عُشرها على وزير حتى مش رئيس دولة عربية , و ميبقاش شعب قليل الأدب
اسمحلى يا احمد اختلف معاك و بشدة

محمود المصرى said...

اه من حق
عند البعض تصور خاطىء مفاده ان ردة الفعل الاولية لعموم الناس تكون عاطفية ساذجة بعيدة كل البعد عن الموضوعية , وان الحكمة والحنكة والذكاء والموضوعية تتطلب من الجماعة المثقفين والنخب انهم يتمعنوا فى المسألة ويحللوها حتى يخرجوا بتقدير مفاده ان ردة الفعل الاولية هذه ما هى الا تعبير جاهل لقطعان من الرعاع المتخوزقين , بس التراتبية دى مش سليما دائما ولا حتى غالبا احيان كتير جدا بيكون رد الفعل التلقائى بيكون هو الاصوب .
تحياتى

عباس العبد said...

محمود المصرى
كل سنة و انت طيب . و بعودة الأيام
اختفيت فترة طويلة . عوداً حميداً و منور مدونتك التانية .
اما بعد ,
كويس انك ضربت المثل بالشيخ البدرى , حد فاكره دلوقتى , انت راجل قارى تاريخ . كام واحد من اللى هللوا و شمتوا و شتموا يعرف الشيخ البدرى .
عامة
انا لى تعليقين
الأول اذا كان الغرض بس نفرح و نرفع معناويتنا و ننبسط شوية على أساس أن الحركة دى حتدينا امل , انا موافق لو انت تقبلها على نفسك يا عم انا اقبلها . انت موافق انها تكون جزمة الشرف العربى . شرفى كعربى , فى جزمة مراسل عراقى ؟
التعليق التانى
ايه الفرق بين نضحك و احنا لابسين الخازوق او ما نضحكش و احنا لابسين الخازوق برضه ؟
سؤال أخير بره الموضوع
لو كان اللى اتحدف عليه واحد كان فى مصر , وزير مثلاً( مشيها وزير - هههه ) , كان الأخ بكرى كان حيطلع يعمل برنامج ساعتين فرح و شماتة و قلة أدب ؟ و لا كان المواطن اللى عمل كده كان بقى هو اللى قليل الأدب ؟

محمود المصرى said...

بسم الله الرحمن الرحيم

يا باشمهندس القضية ليست فى اختزال الشرف العربى فى جزمة , انما القاء الجزمة هو القضية , الفعل نفسه يمثل تعبير عن مشاعر داخل متظر الزيدى وايضا داخل العرب , فأنا اقبل ان يكون هذا التصرف معبرا عما فى داخلى تجاه بوش كأحد اعداء الامة .
بالنسبة لموقف الاعلاميين لو كان الضحية من قادة مصر ورموزها اتفق معاك ان التعبير هايكون من عينة قلة ادب واهانة كبير العيلة ورمز مصر وما الى ذلك , لكن اسألك برضه لو كانت الجزمة دى فى وش احد هذه الرموز الوطنية ياترى ايه هايكون الشعور الشعبى بعيدا عن النخب الاعلامية ؟ لا اكون مبالغا ان قلت انه هايكون اكثر نشوة وشماتة من الان .
بالنسبة للضحك بالخازوق ومن غير الخازوق , القضية مش فى الضحك لكن فى اننا مش هانبقى بنتخوزق واحنا ساكتين لكن بنحاول نرد حتى لو كانت المحاولة هذه تمثلت فى القاء جزمة , تعبير عن الرفض والرغبة فى الانتقام والاصرار عليه .

Alexandrian far away said...

لا يا رامز يا حبيبي
أنت مش غلطان
أنت بس
مش واخد بالك
ومش فاهم
ومضحوك عليك
ومصدق أكاذيب كتير
غير انك
لسه صغنن
ولا يهمك
قول الي انت عاوزه
ماهو لازم تغلط يا حبيبي علشان تتعلم

محمد المصري said...

أنا عايز أفهم حاجة ، هو انتَ ليه بتحوّر وبتدخل أبو قرش على أبو قرشين ؟!!
إيه علاقة ردك على أحمد والجزء بتاع التحرش باللي إحنا بنتكلم فيه أصلاً ؟!
مجرد إنك تثبت إننا شعوب ولاد كلب وخلاص ؟!

إحنا بنتكلم دلوقتي في حاجة محددة ، فعل منتظر وردود أفعال الناس بعدها

وفعلاً أنا مستغرب من كم التناقضات اللي موجودة في ردودك !

انتَ أصلاً يا رامز في البوست قلت وصف "قلة أدب" على الفعل نفسه - اللي حصل في العراق على حد تعبيرك - وبعد كده في الردود قلت إنك بتقصد ردود الأفعال اللي حصلت بعدها، ماشي يا سيدي همشي معاك على إنها ردود الفعل ، أنا عايز أعرف فين المشكلة إن الناس تشمت ؟ وإيه المشكلة إن الناس تشتم بوش ؟
وإن شاء الله الناس مبتشتمش مبارك والوزراء والمسئولين في كل حتة ؟ على القهاوي وفي الميكروباصات وفي الشوارع وأحياناً في التلفزيونات ؟!

وإيه أسلوب المعايرة اللي انتَ بتستخدمه ده ، يعني إيه هما يقدروا يعملوا كده في مبارك أو يقدروا يشتموا مسئولين ، ده كإنك بتطلع للناس لسانك على همهم والأنيل إنك أصلاً واحد منهم .. مشكلتك نفس مشكلتهم والقهر اللي بيعانوه هو نفس القهر اللي بتعانيه وبنعانيه كلنا ، يبقى بتعايرهم على إيه ؟!!!!

الأهم من كده بقى ، لما الأمريكان يشتموا ويشمتوا ويقولوا نكت ويعملوا ألعاب السكور بتاعها كم مرة الجزمة بتلبس في وش بوش .. يبقى سلو بلدهم وهما شعوب ظريفة ومرفهة ودمها خفيف ، ولما إحنا نعمل كده نبقى شعوب "قليلة الأدب" .. حضرتك مش شايف إن ده تناقض صارخ وغريب ؟؟

واحد ابن كلب ضيّع العالم وتسبب في موت ملايين وأزمة اقتصادية كبيرة ، في نهاية فترته الرئاسية اتحدفت عليه جزمة كإن العالم كله ودعه بيها في حدث ( رمزي ) مش هيتنسي على مدار التاريخ ، مواطن عادي في مصر بيكره بوش زي كل الدنيا .. شاف اللقطة .. سبله وقال إنه يستاهل وحس إن اللي عمل كده راجل وجدع وشجاع وياريت كان مكانه عشان يعملها هو ، ومن غلبه وهمه تمادى شوية واتصل بالتلفزيون عشان يسبّ لبوش على الهوا ويدعي لمنتظر إنه يخرج بالسلامة

إيه الصعب أو المعقد أو الغريب في كده يا رامز ؟
وإيه الفرق بين رد فعلك انتَ - ضحكت واتبسطت - وبين رد فعل الناس العادية اللي ماشية في الشارع اللي ضحكت واتبسطت ؟؟

بجد يا رامز راجع أفكارك .. مش شرط عشان صح ولا غلط بس على الأقل ترتبها وتعرف انتَ عايز إيه بالظبط ، انتَ لو مش واحد صاحبي كنت هكبر دماغي كالعادة ومش هضطر أناقشك لإن كل أفكارك في البوست ده متناقضة وبتخبط في بعض

An Egyptian said...

منتظر الزيدي بغبائه اثبت ان بوش و المالكي حكام شرفاء ديمقراطيين و اثبت ان صدام و حكام العرب دكتاتوريين و اسوأ كثيرا.

أبوفارس said...

نكته "كندى" على الموضوع..
بيقولك إن بوش حمد ربنا أنه لم يغزو هولندا بدلا من العراق
"توضيح"
ﻷن الهولندين يرتدون أحذبه خشبيه "السابو"...هههههه
سخيفه مش كده
ولكن هذا بكتيره هو رد العالم المشغول بقضايا حقيقيه على آخر ماخرج من دراع العرب
.........
ﻷ بجد
الموضوع أخد أكتر بكتييير مما يستحق وبصراحه أضاف دليل آخر على حالة العجز المركبه التى تمر بها شعوب المنطقه كلها..من عامه لمثقفين لأعلام سواء حكومى أو معارض..
وكأننا نحتاج إلى أدله وبراهين على هذا العجز
.......
بس فيه نقطه أود -بعد إذن الساده المتحاورين- توضيحها...وهى أن إستقراء التاريخ وأحداثه تعلمنا أنه أحيانا نتائج أى فعل تكون بعيدة اﻷثر وأعمق مما يستطيع مغاصرى الحدث أستيعابه
النقطه التى أثارها "المنفى" عن تسائله حول هوية ملقى الحذاء وهل هو شيعى أم سنى..وأسراع البعض لنسبته للحزب الشيوعى العراقى.
.بوش واﻷمريكان بفزوهم العراق لم يخترعوا من الهواء تلك اﻷزمه بين السنه والشيعه فى العراق..أستغلوها..!! يمكن..ولكنهم لم يخترعوها من فراغ..هى موجوده تحت الرماد..الفضيحه أننا نحن من فوجئ بأن المنطقه مليئه بطوائف وملل ونحل وقوميات لاتطيق بعضها البعض..!! الغزو اﻷمريكى للعراق أنهى أخر نتائج وتداعيات الحرب العالميه اﻷولى..وأتفاقيات سايكس-يسكو قبلها
ومؤتمر فرساى بعدها..وهدم اﻷطار الوهمى الذى كان يعيش داخله المشرق العربى لقرن من الزمان..أخرج من التلاجه التناقضات والصراعات المذهبيه والقوميه التى تم ردمها لقرن كامل..وعلينا اﻷن التعامل معها..العوده للوراء مستحيله..الدوله القطريه الفمعيه التى غلبت على المشرق العربى ذهبت بلا رجعه..السؤال اﻷن ماذا بعد..؟؟ دول طوائف ومذاهب أم تجمع ديموقراطى عقلانى مبنى على المصالح والتنازلات من كافه اﻷطراف..أم إن المنطقه لاتستطيع العيش بسلام إلا تحت ظل أمبراطوريه خارج لعبه الطوائف..اﻷجابه ليست سهله واﻷغلب اﻷعم سنحتاج ربما إلى جيل أو أثنان حتى نكتشف أننا لانستطيع التخلص من بعضنا البغض وعلينا أبتداع وسيلة ما للعيش سويا..
آسف على اﻷطاله..ووجع دماغكم بالتفكير..أترككم "للنقاش" الهام حول نعل جزمة اﻷستاذ.
تحياتى ومودتى..خالد

Ahmed Al-Sabbagh said...

امممممم
عمال أقلب الكلام فى دماغى

Ahmed Al-Sabbagh said...

بص هو نقدر نقول ان المبالغة فى تمجيد الحدث واعتباره انتصار نهائى فى ارض المعركة ده عبط بكل المقاييس

بس كون ان فى مواطن عربى عمل ده فعلى الأقل ده إشارة واضحة لكره المواطن العربى البسيط لأمريكا بغض النظر عن الموقف الرسمى للحكومات اللى بيستقبلو الزوار الامريكان بكل ترحاب

الازهرى said...

صديقى العزيز


لم اتابع موضوع الصحفى تماما للانشغال ولكننى ارتحت بما فعله كعادة الكثيرين فهو تعبير عن الغضب العام الموجود من هذا الرجل ومن سياسته الدموية

ولكننى ارى ان الموضوع اخذ اكثر من حقه كما نفعل دائما مع الامور
الامور سيئة للغاية بالفعل وتسوء مع الوقت ولا بد من تدارك الكثير من قضايانا الاكثر اهمية

تحياتى دوما

عباس العبد said...

مصرى
ربنا يستر
===
أسكندرانى
كلامنا بعدين
===
أبو فارس
جى تخلص انت كالعادة .

عباس العبد said...

محمد المصرى
معلش يا محمد , اصل انا على قدى , ما وصلتش لطبقة المثقفين العليا ., فكلامى باين ملغبط . انت عايز تعرف ايه العلاقة بين المتحرشين و الراجل فى المترو , أقولك يا سيدى .
مين , على كلامك و كلام أحمد , الناس اللى فرحت بضرب بوش بالجزمة ؟
عامة الشعب , الناس , الأهالى اللى عيالها خرجت تتحرش بالبنات . منهم الراجل اللى قال للولد فى المترو : انت اللى غلطان علشان تسيبها تخرج كده . هم دول اللى فرحوا بجزمة بوش . فهمت حاجة و لا نعيد الكلام تانى ؟ .
اما حكاية انى بغير كلامى او مش ثابت , فنرجع بالذاكرة لورا , من سنتين تلاتة , فاكر كلامى عن عبد الحليم قنديل لما كنا فى أفطار كفاية لما قام شتم , قلت ايه ؟ . فاكر لما كتب مقال عن الرئيس بيقول فيه : انه يتقيأه !!! . فاكر قلت لك ؟ .. فاكر لما كتب مقال بيهين فيه زوجة الرئيس قلتلك ايه ؟ . قلت لك انه قليل الأدب .
فاكر لما كنا قاعدين عند دكتور هانى و حصل ان حد شتم و قال حاجات معينة على أحزاب و جماعات معينة انت قلت عليهم ايه ؟ . فاكر لما مدون معروف كان فى مظاهرة و شتم الشرطة و الظابط و ضرب عسكرى و ضرب واحد معاهم فى المظاهرة .. أنت قلت عليه ايه ؟ فاكر لما استاذ هادى , لما كنا قاعدين فى النقابة , لما اتكلم بطريقة مش كويسة على ابن الرئيس .. فاكر انت و رفيق قلته ايه ؟ قلته دى قلة ادب .
اشمعنى , كل اللى فات ده كان قلة أدب . و انت كنت موافق على انه قلة ادب . و الجزمة مش قلة ادب ؟ . انا مش عارف الصراحة مين اللى بيلغبط فى كلامه .
و بعدين لو كل واحد قرفان من جماعة او فكر معين , حدف عليهم الجزمة . يبقى حنمشى نحدف على بعض الجزم .
انا لا أحب ابقى من حديفة الجزم على حد يا عم محمد , و لا وصلت لطبقات المثقفين العليا زى حضرتك , فعلشان كده كلامى ملغبط و مش واضح , سامحنى .

محمد المصري said...

يا نهار أسود ، توصل إنك تقولي في يوم من الأيام إني من طبقة المثقفين العليا :D
ربنا يسامحك يا رامز :P

أنا حاسس إنك قفشت وأنا مش عايز ده ولا كنت أقصده طبعاً ، عيب لما تقفش بعد أربع سنين صحوبية :) ، آسف يا حاج لو كنت اضايقت فعلاً

بس بجد يا رامز وبهدوء أغلب كلامك في الموضوع ده هَش وبيناقض بعضه فعلاً ، اقرا البوست والكومينتات تاني .. حتى في ردك الأخير
كنت بتقول إنك اتبسطت وضحكت أول ما شفت اللقطة .. وفي ردك الأخير بتكرر تاني إنه فعل قليل الأدب ، يعني إدراكك لدونية الفعل محصلش من لحظة المشاهدة الأولى وفهمت ده بعد كده مثلاً ؟!

عموماً مش حابب أطوّل حوار في المدوّنة أكتر من كده ، لو فيه كلام تاني خليه لما تطلع من الغيبوبة اللي انتَ فيها ونبقى نتقابل ، أنا كان يهمني بس في الكومينت ده أقولك متزعلش يا حاج

sandrill said...

أولاً يا حاج رامز بالراحة ع الواد شوية بدل ما اعلن الهجوم عليك .. و بفكرك تاني بوضعك المحرج جداً طائفياً و مذهبياً و كروياً .. يعني أول ما اقول يا ضرب مش حتلاقي حد يحوش

كويس إنك فاكر الأمثلة اللي استشهدت بيها في ردك على محمد علشان توفر عليا إني أفكرك بيها .. و لو إني استغربت اعترافك الصريح بأنك كنت بتروح لدكتور هاني سرور علشان تظبط معاه حملة الدفاع عن هايدلينا في المدونات و للأسف بعت نفسك بالرخيص ( شوية جبنة بالقوطة ) .. و كنت بتقابل الأستاذ هادي فهمي علشان تاخد تعليمات التسويق إعلامياً لصفقة عمر افندي .. أنا مكنتش راضي أقول لحد بس جت منك بقى .. على العموم الاعتراف بالخطايا هو الخطوة الأولى للتكفير عنها

المهم .. الأمثلة اللي حضرتك ذكرتها هي لناس كانت بتتاجر بالشتيمة ( على رأي آباءنا مثقفي السسبعينيات ) .. دي قلة الأدب اللي كنا بنتكلم عنها .. استسهال الشتيمة و الحركات القرعة علشان أقول أنا أهو أو علشان أوصل رسالة لطرف ما أو أبيع كام نسخة زيادة من جورنال .. مينفعش بقى آجى على واحد غلبان متلقح على أي قهوة و بيسب الدين لحسني مبارك و اقول عليه قليل الأدب

المسألة أبسط من كل ده يا رامز .. راجل ابن ستين كلب فشخ ميتين أبو الناس لمدة 8 سنين و فجأة بتلاقيه بيتهان أو بيتهزم قدامك و هو خلاص بيودع .. طبيعي إن ده يخليك تطلع كل المحبة اللي كنت شايلهاله مرة واحدة .. دي مثلاً ممكن تكون حاجة شبيهة إلى حد ما بفرقة بنت ستين كلب فشخت ميتين أبو الفرق التانية و فجأة تلاقيها اتقطعت قدامك من فرقة تانية ( واخد بالك انت )

البني آدم العادي بيتصرف و يعبر عن اللي عنده بالسهولة دي .. و هو مش مسؤول عن إن ناس تانية حتستغل رد فعله في الفرح اللي عمله مصطفى بكري و اخواته

الأهم إن حضرتك لما تقول على الناس بسهولة كده إنهم مش مؤدبين فانت بكده بتاخد بعضك و تروح تقف في حتة تانية غير اللي هما واقفين فيها .. و مادام فاكر كلامنا كويس فالمفروض تكون فاكر إن أنا و انت تحديداً اتكلمنا أكتر من مرة في النقطة دي بالذات .. لو عندك مشكلة مع الناس اتكلم معاهم بمنطق إن احنا في مشكلة و أنا شايف كذا .. مش بمنطق إن انتوا ولاد كلب و هو ده اللي تستاهلوه

على جنب بقى .. متحاولش تنكر إنك مثقف يا رامز .. أنا معاك إنها حاجة تكسف بس الإنكار مش حيفيد .. الأحسن إنك تبدأ العلاج .. يعني مثلاً ريجيم قراية .. أو شوية تمرينات سيكولوجية .. اقف قدام المراية كل يوم الصبح و قول أنا مش مثقف .. أنا شاب سيس

عايزين نشوفك بقى

عباس العبد said...

محمد المصرى
واحد من اهم مثقفى مصر , و رائد من رواد السينما فى الألفية الجديدة
اشرحلك من الأخر
الموقف ده ما يخشش ذمتى ببصلة و ما يزيدش عندى عن كونه دمه خفيف , لا يحمل أى معنى , نتريق و نطلع نكت عليه , موقف دمه خفيف , و خلص خلاص . و كل اللى حصل بعديه , قلة ادب .
فهمتنى و لا لأ ؟

عباس العبد said...

احمد
انت بتذلنى بالماضى بتاعى ؟
انا حعترف يا عم بكل حاجة ,
يا اخوانا انا مسيحى كاتوليكى و متعاطف مع الزمالك .
عايز حاجة تانى ؟
---
من غير زعل يا عم أحمد
فى مواقف شفتها بعينى و حصلت قدامى , أكتشفت انى ما ينفعش اقف فيها جنب الناس و لازم اعدى الشارع و اقف بعيد الناحية التانية , لأنى على كبر كده و متأخر اوى أكتشفت أن فى ناس بنت ستين كلب متسواش تمن الهدوم اللى هى لابساها .
انا شفت بعينى يا عم أحمد , شابين فى المترو , ما فرقش معاهم حاجة و راحو مسكو صدر البنت قدام الولد اللى واقف معاها , كأنهم فى نزهة و لما قامت خناقة و نزلو الولدين , راجل بكل بجاحة قال للولد ما أنت الغلطان , انت اللى سايباه تنزل كده ( طبعاً حتتصدم اكتر لو قلتلك انها محجبة , بس لابسة لبس نضيف شوية ) . الراجل الحيوان ده , كان اساساً معجب و بيتكلم عن جزمة منتظر اللى جت فى وش بوش و قاعد بيدعو لنصر الأمة اللى ابتدا بجزمة منتظر .
الواد و البنت نزله المحطة اللى بعديها علطول و كان الولد بيعتذر للبنت انه أضطر يركبها المترو , علشان عربيته عطلانة , بيعتذرلها علشان ركبها مع ناس بهايم ولاد ستين كلب .
فهمتنى يا عم أحمد و لا مفهمتنيش ؟