Friday, April 10, 2009

عبيد و أقزام

إن حياة الناس في ظلها قائمة على مستندين أساسيين : الخوف , والترويض .

---

ثقافة العبيد


انتعشت ثقافة العبيد منذ أن نشأت الدول المركزية ذات الحكم المطلق حيث اعتمد مبدأ العقاب وبث الرعب في قلوب العامة لتسيير الحياة العامة . في مثل هذه الأنظمة، إن من يمتلك السلطة، يمتلك الأرض وما عليها، ويبقى هو فوق القانون، الذي يسري على العامة . والمواطن الصالح هو من يطيع والطاعة ليست باعتدال، ولكن طاعة عمياء تحقق التوافق لا التناقض مع أهل الحكم.

في مثل هكذا ظروف، ولكي يأمن الضعيف شر القصاص يلجأ لاعتماد سلوك مبطن، كأن يظهر موالاته للحاكم بينما يخفي امتعاضه وعدم رضاه، ثم اعتماد الخداع و الدس والمؤامرات لتحقيق غاياته، مع خوف دائم من أخطار الآخر . وهذا الخوف، يتوالد إلى مخاوف:

مخاوف من العمل السياسي : حيث أن فنون التعذيب الجسدية والنفسية وأساليب الترهيب والترغيب تجعل من هذا العمل محفوف بالمخاطر مما يؤدي إلى استكانة جماعية مبنية على الخوف من خوض هذا الغمار.

مخاوف دينية: يشكل الله هنا رهاباً جماعياً، تستخدم سطوته غير المرئية على الضعفاء، وذلك اعتماداً على جوهر الإحساس الديني داخل الإنسان، الذي يؤمن أن في هذا الكون الكبير الواسع قوة كبيرة تسيره .. " الفكر مثل الكفر من ذات الحروف.. فلا تفكروا كي لا تكفروا "

مخاوف جنسية: حيث يعجز الإنسان الغير متوازن عن تحقيق الاتفاق بين الحب الذي أنسن الجنس، وبين الغريزة الجنسية . وفي غالبية العلاقات الحميمة يفصل هذين الأمرين بطريقة بائسة .

أما في الترويض .. و هذا قائم على ترويض الكتلة البشرية على مجموعة من الأخلاق تنسجم وسياسة الخوف، وتراجع الفعل الايجابي، والإبداعي لدى السواد الأعظم، وتقبل السلوكيات الخشنة والغير حضارية على أنها من بداهة الحياة .

هذان المستندان هما قانونين قاسيين إلى حد الرعب. تتجلى خطورتهما بنتائج مرئية قوامها اعتماد العنف في حل المسائل السياسية والاجتماعية والثقافية في بلد ثقافته ثقافة عبيد . وخطورة غير مرئية تأخذ أبعاداً نفسية ، تتجلى بأمراض قد تصل إلى حد الاستعصاء في الحل. تنعكس كما نوهنا سابقاً في العلاقات الحميمة.

في هذه الثقافة تصبح "قائمة" المحظورات لها أول وليس لها آخر.

في سلوكيات أبناء ثقافة العبيد:

الازدواجية. الرياء. البحث عن التفوق.. السلطوية.. السيطرة. الاستعلاء على الآخر. التمييز العنصري والطائفي. العطاء المزيف ..هي بعض من مفاهيم الهرم الأخلاقي لثقافة العبيد.

وفي هذه الثقافة فإن طرح أية مشكلة تتعلق بالشـأن العام أو أي ظاهرة اجتماعية فستندرج تحت:

" نحن غير قادرين على أن نفهم المشكلات فهماً واسعاً لأننا نعاني الخوف. ولن نستطيع أن نضع حلولاُ لأمراض متفشية لأننا نحن أنفسنا سقماء"

إن الانعتاق من ثقافة العبيد تحتاج لجهود دولة و أفراد. نظام سياسي ينفتح على الشعب لا يقف بمواجهته. مؤسساته تقوم على أخلاقيات عمل جديدة كالاستقامة ونبذ المرتشين والفاسدين ومحاسبتهم. هيكلها الإعلامي حر لا أداة.. حين ذاك فقط.. وفقط تنتفي ثقافة العبيد.

---

دولة الأقزام

الدولة التي تقزّم مواطنيها لكي تحوّلهم إلى أدوات مطواعة في يديها، حتى ولو كانت الغايات نبيلة، ستجد أنها لن تقدر على تحقيق أي إنجاز عظيم بمواطنين أقزام.

جون ستيوارت ميل، "عن الحرية" – 1859                                                            

 

5 comments:

m5m said...

المشكلة يارامز ان الدولة اللى بتعتمد ثقافة العبيد لترويض مواطنيها قد تشكلت هى نفسها من مفردات هذه الثقافة وبالتالى مهما حاولنا تنبيهها الى تغيير هذه الثقافة لن تستطيع لأن هذا أقصى ماتملكه

هل تظن أن فى الأمر تخطيط منظم (ربما كان ماسونى) لفرض ثقافة العبيد على العالم؟

ذو النون المصري said...

لابد من تغيير فكر الجهاز الحاكم و طريقة ادراكة لكيان مواطنيه و تغيير فكر المحكوم ايضا و طريقة ادراكه لكيانه و حقوقه حتي نحقق النهضه المنشوده

momken said...

والله انا شايف
ان الشعوب هى الى بتسمح للحكومات باستعبادها

وبيت الشعر الشهير بيقول

اذا الشعب يوماً اراد الحياه...فلابد ان يستجيب القدر

ولا بد لليل ان ينجلى ولابد للقيد ان ينكسر

تحياتى

آية مش هنا said...

مممممممممممممم
دعني أتفق معك أولا على ثقافة تعبيد تنتشر في بلادنا على مستويات عدة ، و باساليب مباشرة و غير مباشرة .. أنا لست مع المتفقين على أنها سياسة عالمية ، بقدر اقتناعي أنها خطة شرق أوسطية ، المنطقة هي المستهدفة بها أساسا ..

المشكلة تكمن في .. ما هي الثقافة المختلفة ، أو الفكر المضاد ، الذي يفترض بنا أن نحاول السعي لنشره بدلا من ثقافة التعبيد ، ما هي مقوماته ، و ما هي محكاته ، و من الذي يقول اذا كان هو الصواب ؟؟

تحياتي الشديدة
:)

انت تسال والكمبيوتر يجيب said...

دعوه
الأخ العزيز/
تحيه طيبه
برنامجنا الأذاعى عن النت والمدونات من الأذاعه الرئيسيه لمصر اى اذاعة البرنامج العام يذاع يوميا التاسعه وعشر دقائق صباحا عدا الجمعه
ندعوك لزيارة مدونتنا والتعليق على ما نطرحه من موضوعات وهذه التعليقات تذاع باسماء اصحابها فى حلقات برنامجنا

وبموقعنا رابط بالضغط عليه والأتنتظار قليلا وقت أذاعة البرنامج يمكنك الأستماع الينا
المدونه
http://netonradio.blogspot.com
الموقع
http://dear.to/cairo