Saturday, April 28, 2007

املا القلل

1-

روزاليوسف

فجرت منذ اشهر قضية غريبة

و هى اجبار فتيات مسيحيات

على ارتداء الحجاب فى احدى المدارس

2-

جريدة القاهرة جريدة اسبوعية

تصدر من وزارة الثقافة

يرأس تحريرها اليسارى المعروف

صلاع عيسى

تصدر شهريا مع عدد منتصف الشهر

كتاب مع الجريدة

منذ شهرين بدأت فى اهداء القراء

كتاب اسمه اخبار الحمقى و المغفلين

للشيخ الامام

ابو الفرج عبدالرحمن بن على بن الجوزى

و قد صدر فى جزءين

فى الجزء الاول - الباب التاسع

و عنوانه

فى ذكر اخبار جماعة من العقلاء

صدرت عنهم افعال الحمقى و اصروا عليها

مستصوبين لها فصاروا بذلك الاصرار

حمقى مغفلين

كتب الاتى - ص 53 – الجزء الاول – صدر فى شهر مارس

و من عجيب التغفيل قول النصارى ان عيسى اله

او ابن اله , ثم يقرون ان اليهود صلبوه , فأدعاؤهم

اللهية فى بشر لم يكن فكان و لا يبقى الا باكل الطعام

و الاله من قامت به الاشياء لا من قام بها ...

فظنهم انه ابن الاله و البنوة تقتضى البعضية و المثلية

و كلاهما مستحيل على الاله , و قولهم انه قتل و صلب

فيقرون عليه بالعجز عن الدفع عن نفسه

و كل هذه الاشياء تغفيل قبيح ****

3-

ثم الخبر الاخير و هو

دخول الدين مش زى خروجه – كما قال بلا مسمى

و كما نشر فى المصرى اليوم

العدد 1047 – بتاريخ 26-04-2007

القضاء الادارى : لا يجوز للمسيحى الذى اسلم

ثم عاد الى المسيحية تغيير ديانته فى البطاقة

و قالت المحكمة فى حيثيات الحكم

ان ذلك يمثل خروجا على الدستور و النظام العام

و ان هناك فارقا كبيرا بين تلك الحرية الخاصة

و ممارسة الشعائر الدينية و بين التلاعب بالاعتقاد

و التنقل من ديانة لأخرى

4-

فى برنامج العاشرة مساءا

الذى تصر مذيعته منى الشاذلى

على التكلم بلغة عربية فصحى

و هى لا تجيدها نهائيا

قامت بمناقشة اجبار الفتيات المسيحيات

على ارتداء الحجاب

و التقت مجموعة من هؤلاء الفتيات

و اقرين ان احدا لم يجبرهن على ارتداءه

و هن لا يسمونه حجابا بل

كما قالت احداهن

محدش يا ابلة اجبرنا على ارتداء الطرحة

طرحة

و كأن على رؤوسهم الطرحة

5-

افرحوا و تهللوا يا ابناء مصر

الحكومة لبستكم الطرح

يا ابناء المعمودية الواحدة

الحكومة لبستكم الطرح

شكرا لجميعكم

لبسونى الطرحة

و انا نازلة ادلع املا القلل

..............................

**** ملحوظة : انا لا اجد مشكلة فى الاختلاف بين المسيحية و الاسلام

فى النقطة سابقة الذكر ... لكن ان تنعتنى بالحماقة و التغفيل .... سامحنى

6 comments:

nael said...

حاجة سخيفة فعلا يا عباس العبد
الوصف الاصح، حاجة زبالة
فيه هنافكرة مسيطرة، بغض النظر عن الاختلاف بين الديانتين، ان البلد دي بتاعة المسلمين وبس، وبالتالي المسيحيين حلال علينا يا معلم، نقول اللي نقوله عنهم وخلي حد منهم يتكلم، هيبقى بيحرض على الفتنة وبيثير البلبلة الطائفية وبيدعو الى لبننة مصر وحوارات غريبة. حاجة وسخة فعلا

adabwebmaster said...

الأخ العزيز عباس محمود العقاد، آسف ، عباس العبد، سررت كثيرا بمدونتك ، خاصة مع المتب التي وضعتها، حملت بعضا منها وسأقرؤها في الأيام القليلة المقبلة، شكرا لك.

bluestone said...

المشكلة ان محدش بقى بيتصرف
يعني لو اتكلمت يبقى على المستوى العام بيتحض على الفتنة الطائفية وبتلقي الضوء على أمور تافهة وبتضر بمصر
وعلى المستوى الداخلي .. الكنيسة بتقول كله تمام واحنا سمنة على عسل اسود مع الحكومة وهو انت هتعرف احسن من الكنيسة بقى ولا ايه؟؟؟
لو قلت لأ يبقى تخرس خالص.. والكنيسة هي اللي تعرف اكتر منك
ولو قلت آه .. يبقى انت انسان مهرطق خارج عن اجماع الامة :)))
وجاي بأجندى مهجرية (من المهجر) أمريكية علمانية ...

ودول برضك قلة قليلة والحكومة على طول هتنزل تلم الكام نسخة اللي فاضلين
وبرضه دخول الدين مش زي الخروج منه
مفيهاش تهريج الحاجات ديييي

ويبقى كده كله تمام ومحدش يزعل من حد
وهم يحبوا بعض
وسلم لي على نسيج الوحدة المتييييييييين

شهاب فخري said...

على فكرة "التلاعب بالاعتقاد" ده (لا مؤاخذة) تعبير فيه أباحة، بس هنفوتها للمحكمة المره دي.
المشكلة أن حتى بعض الناس إلي بتقر أن فيه اضطهاد ديني في مصر بتقول أنه مشكلة فردية أو اجتماعية. لأ يا جماعة المشكلة كمان دستورية ومؤسسية في المقام الأول. يعني لما محكمة تقول كده استناداً على قوانين في الدستور، يبقى الاضطهاد الديني في مصر شيء مقنن! المحكمة كانت وكأنها بتتكلم بإسم الدين الإسلامي وما يرفضه ويقبله. حاجة تقرف.

karakib said...

كنت في مدرسة أسمها دي لا سال

Lemonada said...

عارفين حاجة انا كل خوفي بقى من الاعلام وتاثير الاعلام دا اقوى من الرشاش او الدبابة والي بيكتب عن افكارة الخاطئة والي بحرض على التفرقة وبينشر المشاكل والفتن دا مالوش الا ربنا و بعد ربنا كتاب واعلاميين بخافو ربنا سواء كانو مسلمين او مسيحيين