Saturday, March 22, 2008

كمن له سلطان


و كان يتكلم كمن له سلطان

.........

فى يوم عيد ميلادى التلاتين , الاسبوع الى فات, كنت بدور على صور لى , فأمى طلعتلى صورى أيام النذور . زمان كان كل ذكر فاتح رحم بيوهب للكنيسة و هى عادة قديمة جداً من أيام المسيح ( فى الغالب هى عادة كاتوليك بس و مش عارف لسه موجودة و لا لأ) . فامى و أبى لبسونى راهب لمدة سنة . و كنت لازم أروح الدير كل اسبوع , و احضر كل القداسات و كل الفعاليات الدينية و أنا مرتدى الزى الرهبانى .

علشان تعرفوا بس إنى قديس من صغرى

16 comments:

زمان الوصل said...

أبانا رامز

كل عام و انت بخير :)

جبهة التهييس الشعبية said...

يا جمالي
ده انت وانت صغير؟
انت كنت حلو قوي يا واد يا رامز..
يا كميلة...هههههههههههههههه وشكلك في لبس الراهب شربات وبتلق فيه
هههههههههههههههههه
حلوة قوي الصور

محمد صبحى said...

ده كان زمان
قول للزمان إرجع يازمان
كل سنة وإنت طيب
Ya Man

بنت القمر said...

كل سنه وانت طيب
امال كتل اللحم اللي في صورة معرض الكتاب جت منين!!؟؟
صحيح ربنا ما بيعملش حاجه وحشه احنا اللي بنوحش نفسنه
:)))))
انا بقا كنت طفله تخيييييينه
ولما كبرت غالبا راحوا بيا بعثه الصومال واواي مجاعه معتبرة نشفوني هناك
ومازلت
يظهر الحكايه بتبقا بالعكس
ههههههههه
بضحك علي تعليق نوارة بتاع وانت !!!بتلق في اللبس
عسل نوارة دي
عقبال
ما تعمل لاولادك
وعقبال ميت سنه

O.C said...

سنة سعيدة يا .. قديس

محمود المصرى said...

بسم الله الرحمن الرحيم

يعنى انا مش فاهم ايه الدليل انك كنت تتكلم كمن له سلطان , الصورة لا تثبت هذا , بل ان الصورة لا تثبت اصلا انك كنت تتكلم فى ذلك الوقت , لكن انت بتستغل حب الناس لبراءة الاطفال علشان تدعى انك كنت كمن له سلطان وشوية وتقول لنا انك من ذوى السلاطين الفائقة الذين يجب ان تخضع لهم كل نفس .

ماما نونو said...

كل سنة و انت طيب
بالمناسبة شكلك جميل و فيه ورع صحيح قديس
انا ما كنتش اعرف عيد ميلادك امتى
ربنا يخليك لينا و بجد يا رامز انا سعيدة بان مصر لسه فيها شباب مستنير و مثقف زيك
ماما نونو
نهى

Alexandrian far away said...

يا أخي خساره فعلا
كان زمانك أترهبنت وريحتنا
بس العاده يهوديه يا رامز وليست مسيحيه
نذر فتح كل رحم للرب من أنسان أو حيوان أو نبات

تحياتي قداستك

hafsa said...

بس بدي اعرف ليه في كل الصور و اللي علافيسبوك تعابير وشك مندهشة و زي المتفاجئ؟؟
بس كنت جميل اوي يا قداستك و وشك يجنن
كل سنة و انت طيب


تحياتي

karakib said...

يا راجل يا مفتري
انت قديس انت
ههههههههههههههههههه
قابلني في لاتشيزا :)

عباس العبد said...

زمان الوصل
و انت طيبة يا فندم
=======
جبهة
أنا عارف يا نوارة أنك حتجننى على و انه لولا بعض الموانع الشرعية , كنت جريتى ورايا . بس لازم تعرفى يا نوارة , أن الى فى القلب فى القلب .
=======
محمد صبحى
و انت طيب يا برنس
=======
بنت القمر
هو فعلاً حاجة غريبة جداً و علاقة عكسية فى الغالب . و انا صغير لغاية تانية أعدادى كده , كنت رفيع و بعدين العملية باظت خالص , و الى كان تخين و هو صغير , بيبقى رفيع لما يكبر . حاجة غريبة فعلاً .
=======
او ... سى
و أنت أسعد يا باشا
========
محمود المصرى
انت مش شايف أيدى فى وضعية الخطابة و الكلمات بتخرج من فمى فى تواضع و عظمة و رؤية مستقبلية , أمال لو وريتك الصورة و انا قاعد على الكرسى , الجالس على كرسى مجده . ههههههه
======
ماما نونو
ميرسى يا ماما نونو على تشريفك و أنت طيبة كمان يا جميل .
====
ازدنجرانى بتاع الارياف و الغديوة
ما هو انا لو كنت أترهبنت كنت شنيت عليك هجوم و أتهمتك بكل الأتهامات الى ممكن يتهمها راهب رجعى سلفى لواحد تقدمى . و مكنتش عرفت الناس الجميلة دى .
أما بالنوسبة للطقس , فأنا مش فاهم سيادتك , ده كان طقس بيتعمل و احنا صغيرين و بعدين مفيش حاجة أسمها طقس يهودى و لا مش يهودى . لأن المسيح أتعمل معاه كده .
لازم تنكش و خلاص
و انت طيب يا عم
=====
حفصة
ده أندهاش فلسفى و رؤية للوسائل المتقدمة بنظرة ايمانية . طفل قديس يعيش على سجية القديسين يلاقى ضوء خارج من مربع فى وسطه دائرة و يطلقون على هذا الضوء فلاش , لازم يندهش أندهاش تأملى , صح و لا غلط .

Alexandrian far away said...

طيب يا عم الأقليمي يا بتاع الأهره
خد درس الأحد الصغنن ده
أفتح سفر الخروج

وأقرا دي

ا

13: 2 قدس لي كل بكر كل فاتح رحم من بني اسرائيل من الناس و من البهائم انه لي

وأصلها من الأيه دي في الخروج برضه

12: 29 فحدث في نصف الليل ان الرب ضرب كل بكر في ارض مصر من بكر فرعون الجالس على كرسيه الى بكر الاسير الذي في السجن و كل بكر بهيمة

لازم المأوحه؟
أهو لو كنت بقيت راهب كان زماني ما أحتجتش أكتب الموضوع ده وكنت برضه أتعرفت على ناس حلوه
وبعدين ناس أيه يا عم
كنت أتعرفت على كائنات أهم بكتير
عموما الفرصه لسه موجوده وأنت ماشاء الله تستحمل ييجي سنه صيام أنقطاعي تطلع منهم قديس

صباحه يا قمر
:-)

عباس العبد said...

أزدجرانى
هو انت صاحى لحد دلوقتى ليه ؟
بتصلى الفجر و لا أيه ؟
و لا بتستعد لصلاة باكر و قداس الأربعين المقدسة ؟
هههههههه
======
خد انت بقى دى
لوقا 2
22 ولما تمت ايام تطهيرها حسب شريعة موسى صعدوا به الى اورشليم ليقدموه للرب.23 كما هو مكتوب في ناموس الرب ان كل ذكر فاتح رحم يدعى قدوسا للرب. 24 ولكي يقدموا ذبيحة كما قيل في ناموس الرب زوج يمام او فرخي حمام
....
انا ما أنكرتش انها عادة يهودية
انا قلت انها أتعملت مع المسيح كمان
فالمسيحيين بياخدوها أسوة بالمسيح
و ملكش فى العهد القديم
أما موضوع
ان الرب ضرب كل بكر في ارض مصر من بكر فرعون الجالس على كرسيه الى بكر الاسير الذي في السجن
فأنا مش فاهم قصدك
لا يكون قصدك أن انت عايز ربنا ياخدنى و لا أيه ؟ على أساس انى البكرى و كده
عايز تخلص منى يا لئيم
-------

Alexandrian far away said...

ولدنا رامز الشرجاوي

القاطن بأضخم قريه في الوجود
كفر القاهره

بعد السلام والتحيه
والأطمئنان على الصحه والأحوال وأنشاء الله تكون مستمر في الكلبظه والكعبره والتكويم
نبلغك أنه بلاش مأوحه على الفاضي يا ولدي المقدس
لا يا حبيبي أنا ما صحيتش بدري عشان صلاة باكر ولا عشان صلاة الفجر أنا صحيت بدري لتقديم صلوات الشروق لنفرتم

طيب يا قداستك هو المسيح عملوا معاه العاده دي ليه؟
مش عشان كان يهودي وبينفذوا أوامر الرب في العهد القديم؟
تبقى عاده يهوديه ولا لأ؟

عباس العبد said...

بوى أزجندرانى
الساكن أمام أكبر ترعة فى العالم
و أنا ماأنكرتش أنها عادة يهودية
انا قلت أن أتعملت مع المسيح
و أحنا واخدينها سنة عن المسيح
و لو سمحت متعطلنيش عن حالة الكارما الى أنا فيها

Alexandrian far away said...

ولدنا الحبيب
راميز الشرجاوي
أبن الريف الأقليمي الأصيل والمتوخس وسط نجوع وعزب كفر الأهره العامره
أنقل إليك سلامات كل المعارف والأهل نفر نفر بأسمه ، والجميع بيقولوا لك إن الأعتراف بالحق فضيله
ولا أنت نسيت أبله فضيله يا ولا
لكن الكل قلقانين ومتوغوشين من حالة الكارمه ألي جاتلك دي يا ولدي
ومن أيه دي يا ضنايا يا حبيبي؟
بعد الشر عليك
أما عن الترعه التي أسكن عليها فأحنا مستنظرينك من غير شر تشرفنا عشان نحميك فيها

ده أنت حتنبسط جوي جوي جوي من الحمى فيها
، وحيروح الفاش والواغش وحتبيض ويمكن تلاقي كمان الفانله الي تايهه منك من زمان، أمال أيه هو فيه زي الحموم

على الحموم خلي بالك من نفسك والسلام ختام

أبوك أسكندراني