Sunday, January 11, 2009

تفاحة


يروى فى التاريخ , ان الأخ نيوتن كان عواطلى . و فى يوم جلس تحت شجرة ينتظر فرج الله . فسقطت من الشجرة تفاحة و أستقرت بجانبه . تأمل نيوتن وضع السقوط هذا و توصل بسببه , الى قانون الجاذبية و قوانين الميكانيكا الأولية . و هذه الحادثة تبين مدى رحمة الله بالأنسان .

فقد اختار الله " الخواجة نيوتن " لهذا الحدث . لأن لو كان بعيد عنكم " عربى " هو من سقطت عليه التفاحة , لكانت مصيبة . فلو عربى مسلم , لكان أتخض أول ما وقعت جنبه و قال " بسم الله الرحمن الرحيم  " و بعد ما يلاقيها تفاحة كان اخدها مسحها و قال " سبحان الله " و اكلها علطول . أما لو كان عربى مسيحى , كان قال اول ما وقعت جنبه و هو مخضوض " بأسم الصليب " و اخدها فى أيده و نضفها و قال " فلنشكر صانع الخيرات " و اكلها بلا تردد . و كانت البشرية راحت على أيديهم فى شربة مية .

--

دائماً كما تعلمنا فى المدارس أن الأشياء عندما تسقط , فهى تسقط على الأرض . كل الأشياء تسقط الى أسفل .. سلو بلدها كده , لازم تقع على الأرض . الا فى وطننا العربى الحبيب , فكل اشياؤنا تسقط الى فوق , الى السماء بلا تردد . كل شىء سببه السماء . لا يوجد عندنا أسباب واقعية أرضية لأن كل شىء يسقط الى فوق !! .

فالذى يحدث فى غزة هو نتيجة أبتعادنا عن الصلاة . كارثة الدويقة نتيجة شرور و أثام أهل المنطقة الحرامية ولاد الكلب فربنا عاقبهم . كارثة العبارة الأعمار بيد الله . و قس على ذلك أى مصيبة تنزل على نافوخ هذا الشعب المؤمن . فكما تسمع دائماً .. هذه الأمة قد تم ابتلائها فى شبابها , الذى يرقص و يتمايل على انغام ميريام فارس . او هذه الأمة تم ابتلائها فى حكامها علشان يختبر صبر شعوبها . او هذه الأمة تم ابتلائها فى ضميرها فأصبحت متساهلة !! . طيب أذا كان المؤمن دائماً مصاب و الأبتلاء اللى فى صحتنا و أعمارنا و شبابنا و حريمنا و حكامنا ده أصابة , مش يبقى أحنا شعوب مؤمنة ؟ يبقى فين بعدنا عن ربنا ؟ . و بعدين الكرة الأرضية فيها أكثر من 180 دولة , ربنا سايبهم كلهم , بشعوبهم , بحريمهم , بشبابهم , بسلاطتهم , ببابا غنوجهم و قاعد يبتلى فى 22 دولة بس !!! . ده حتى يبقى ظلم .

و تسمع الكثير , و خاصة من المدافعين عن صحيح الأسلام و روح العمل المسيحية , يتكلمون كلام تقدمى ثورى حناكى , من نوع دولة العلم و الأيمان , أطلبوا العلم , من لا يعمل لا يأكل , و لكن لا حياة لمن تنادى . فالبعض يرى أن أساس البلاء هو بعدنا عن " الله " و عن فرائضه , فيزداد الألتزام محاولة للتقرب لعل " الحال ينعدل شوية " . و لأن الحال لا ينعدل بل " بيتنيل زيادة " , فستجد مزيد من التشدد و السعى الى الألتزام . و بطبيعة الحال , بيتنيل الحال أكثر . ثم تجد من يبيع دنياه لأنه يبغى أخرته فيتنيل الحال " ازيد و أزيد " و نظل ننتظر حلول السماء . و نسبح فى تلك الدائرة التى لا تنتهى , و نظل نشكر الله على كل حال و فى كل حال و من أجل كل حال . و لأن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم و لأن اله النجاح لا يعطى النجاح الا اذا عبيده قاموا و سعوا , فأن الحال سيظل على ما هو عليه لأننا لن نغير ما بأنفسنا و لن نقوم و نسعى . بل سيظل بفضل دعاوتكم معانا الحال يتنيل زيادة و يظل بفضل الله تفاحنا يسقط الى فوق .

--

استوقنى رجل قصير و أنا أسير على الرصيف و طلب منى كمسلم متدين يتقى الله فى بيته و اهله و دينه !! أن أتبرع لأسر الضحايا من أهلى مسلمي غزة !! . و لأنى كنت على يقين من انه لا بيجمع تبرعات و لا حاجة و انه بس بيتاجر بالتفاحة فقد أجبته بكل صراحة أخرسته و تركنى و مضى , أجبته : انا مسيحى و مش حتبرع لمسلمين , هو كده .. مضى الرجل فى صمت و ذهول .. لا أعلم لماذا اجبته بهذه الطريقة . و لكنى شعرت بأنى لو أعطيته ما يطلبه , فأننى بذلك أساعد الناس على القاء تفاحة الجاذبية لتسقط الى أعلى  , لتسقط الى فوق - على الشجرة - و ليس الى اسفل على الأرض .  


23 comments:

maha zein said...

مين قال ان الدعا لوحده كفاية دون عمل
مين قال اننا نعد ندعي وبس ونقول ربنا يفرجها من عنده
ده تواكل مش توكل
ده هم ازرق
المفروض نعمل حاجة يبقه لينا رد فعل علي ارض الواقع
حسبي الله ونعم الوكيل

Founoon said...

طيب ماقولتليش لو كان عربي يهودي ؟

طيب لو كان غربي مسلم او غربي مسيحي ؟

يعني في نظرك نيوتن جاب التايهه في حكاية التفاحة لانه ايه ؟ يهودي غربي ؟! ولا يهودي بس ولا غربي بس ؟!

انا بشكل عام ضد التصنيف بس بسألك السؤال دا قبل ماكمل تعليقي على الموضوع

قلم جاف said...

نسيت كمان التفاسير القدرية لحوادث القطارات والسيارات والإهمال الطبي.. فيه ناس في الوسط الصحفي تشنجت في حادثة العبارة ولما تيجي تكلمهم في قطار الصعيد ومجازر طرق الموت تلاقي زبيبة التقوى طلعتلهم فجأة وعملوا فيها شيوخ ودقونهم طولتتتتت ويقولولك ناس وعمرهم كدة ودة قضاء وقدر.. حالة "الجذب" دي في رأيي سبب فتور هؤلاء الإعلامجية كلما جاءت سيرة القطار والمجازر والإهمال الطبي كما لو كان الضحايا من دولة إندوكا التي يسكنها الهنود الحمر..

كلما كان الضحايا ما يسووش كلما علت نغمة التقوى المصطنعة والصبر مفتاح الفرج وربنا يقوي إيمانك.. ولو طلع حد على حد من اللي ما يسووش ونشه عيارين في الليل البهيم حيبقوا العيارين دول - أستغفر الله العظيم- قضاء وقدر وعمره كدة..

هو- من حق -الراجل اللي نش الراجل التاني العيار مش برضه كان مخير إنه ينشه أو ما ينشهوش؟

دة أولاً..

ثانياً..

فيه وسط بين السليق والحريق ، بين إهمال السبب ونسيان وجود مسببه .. هذا الوسط الذي صار الشعب المؤمن لا يراه بالوضوح الكافي.. بمعنى آخر فيه ناس مش مقتنعة بإنها بتغلط ، وفيه ناس مش مقتنعة بإنها لو غلطت ربنا حيعاقبها بطريقة أو بأخرى..

والظريف أننا نقول عن أنفسنا أننا وسطيون!

الازهرى said...

الناس للاسف اصبحت تحب ان تتكلم ولا تفعل
اعتادت على ان تنقد غيها وهى جالسة امام التلفاز تلعب النرد على المقهى

ولكن اين العمل؟

يبقى السؤال معلقا
تحياتى

فارس... ولكن....... بلا جواد said...

رامز،

لا أدري إن كنت فهمتك أم لا، فما يتعلق بالدين معك كان دائما مربك بالنسبة لي. أنا واحد من المقتنعين أن مايحدث لنا هو جراء الإبتعاد عن الله وترك صحيح الدين. ولكن أي دين ؟؟ قطعاً ليس الدين الذي يفسر كل مصابنا على أنه مجرد ابتلاء. أنا لا أعلم دين يقول ذلك أو حتى يشير إليه. المشكلة يا عزيزي ليست في المنهج انما هي في التطبيق!! وعليه فالملام في دائرة التسبيح ألا متناهية التي تتحدث عنها هم المسبحين أنفسهم.

الإيمان اقام في يوم من الأيام دولة عظيمة كانت تأخذ بأسباب القوة والعلم. في تلك الدولة نشأ إبن سينا، الخوارزمي، ابن رشد، بن الهيثم، وغيرهم عشرات ممن غيروا وجه التاريخ واضافوا للبشرية.

أظنك متفق معي، ولا إيييه !!! قول مختلف عشان استخدم معاك إحترام الرأي الأخر العربي وأهفك ٩ عمالة على ١٥ خيانة :):) الحضور يا عم الحضور .. شكراً على سعة صدرك ومواضيعك الجميلة.

تقبل تحياتي واحترامي ،،

^ H@fSS@^ said...

انا اعرف ان نيوتن لما مات ابنوه في كنيسة اذن هو مش يهودي
و حتى اذا كان يهودي
ايه المشكلة؟؟
العلم لا يكيل بالبتنجان
ولا بالدين
على العموم لو كان يهودي
كان خمر التفاحة و ركزها و بعدها عمل منها قزايز منكر كتيرة اوي و بعها في السوق بسعر غالي و حوش المبلغ و دخل بيه البورصة و ضارب في السوق لغاية ما كوش على كل التجارة اللي فيه و سلف فلوس بالفايدة للناس و اتحكم في مصالحهم و ذلهم لما قال يا بس و اشترى سلاح يحمي بيه نفسه و انشا تجارات قذرة من تحت الترابيزة لضمان استقرار تمويله للسوق و سيطرته عليه

اكمل و لا كفاية نظريات نؤامرة؟؟ خد بالك دي مختلفة عن نظريات مؤامرة

تحياتي

ذو النون المصري said...

احسن انك عملت ما عملت
و الشحاته باسم غزه و غير غزه بقت تقريبا مهنة من لا مهنة له
و سهل جدا انك تلاقي صندوق علي الطريق للتبرع وواقف جنبه واحد لا تدري من وجهه الا انه غالبا حرامي تفاح
.............زز
كل عام انتم بخير

عباس العبد said...

مها
كلامك سليم تماماً
لازم فعلاً نعمل حاجة . و تكون على ارض الواقع
===
فنون
انا برضه ضد التصنيف و التصنيف اللى فى التدوينة دى اللى حطه العرب مش أنا . احنا اللى بنفتى و بنقول أحنا أحسن ناس و احنا اللى بنجيب سيرة مسلم و مسيحى و احنا بس اللى بنصنف . و انا قصدت النقطة دى و انا بكتب و علشان كده اهملت " ديانة " نيوتن لسبب و هو أنه عمل كده لأنه غربى , زويل مسلم غربى , صح ؟ .. مجدى يعقوب .. مسيحى غربى , صح ؟ .. فى حد بيتكلم عن ديانتهم فى الغرب ؟ . احنا بس اللى عندنا الهاجس ده .
اما لو كان يهودى عربى كان طلع ميتين اهله ( لامؤاخذه فى اللفظ ) , اليهود السفرديم ( اليهود من أصل عربى ) , بيتعاملوا معاملة درجة تانية , و اتفرجى على الجزيرة الوثائقية لما تعرض البرنامج عن اليهود من أصل عربى , اللفظ اللى ممكن استعمله ( عندهم نفس الهفة اللى عندنا ) .!!

عباس العبد said...

قلم جاف
استاذى , سعيد بتعليقك ,
كلامك , كالعادة .. مثير و يجذبنى .
شكراً بجد لتعليقك . تعليقك كمل الموضوع فعلاً .
===
الأزهرى
انت بتسئل : أين العمل ؟
العمل عمل ربنا يا أخى
ههههههه

عباس العبد said...

فارس بلا جواد
ما هى دى المصيبة , احنا ما بعدناش عن الله , احنا بعدنا عن العلم .
العلم مش عيب , صدقنى و لا فيه حاجة غلط و لا بيبعد عن ربنا و لا حاجة .
اما الأيمان لإاسمحلى اختلف معاك , فهو لم ينشأ الدولة , العلم هو اللى عمل الدولة دى .
بالنسبة لنظرية الدين الصحيح , مين يعرف ما هو الدين الصحيح ؟ . حتفضل تحاول ترجع للدين الصحيح و تحاول و تحاول و مش حترجع , مش لأنه مفيش صحيح الدين , لكن لأنه أنت أساساً بتمارس صحيح الدين . حياتنا حتخرب و تبوظ و احنا بنحاول نرجع لحاجة احنا أصلاً بنمارسها , مين قال , اننا بعدنا اساساً علشان نرجع لصحيح الدين .
أما حكاية العيب فى التطبيق مش فى المنهج , فدى كلمة الشيوعيين العرب , خد بالك .

عباس العبد said...

حفصت
لأ , نؤامرة نؤامرة فعلاً
ههههههه
===
ذو النون المصرى
و انت طيب يا باشا .
فعلاً الشحاتة على المصايب بقت مصالح جديدة .

فارس... ولكن....... بلا جواد said...

رامز،

تصدق بالله انك عربي. كده شيوعي !! مره وحدة كدا خبط لزق. يانهار بكل ألوان قوس قزح.

أولاً، دعني أوضح لك نقطة سوء تفاهم، أنا لم أقصد أبداً أن العلم وحش أو أنه رجز من عمل الانسان. بالعكس تماماً، أردت أن أقول أن الإيمان الصحيح في كل الأديان التي سمعت عنها سماوية كانت أم لا، يدفع للأخذ بأسباب الحياه السليمه ومن ضمنها العلم

أما كون الإيمان لم يؤسس دولة، فاسمحلي أن اختلف معك. فالتاريخ يقول أن التغير الذي طرأ على هذه الدولة في سنوات معدوده لينقلها من شراذم تتناحر من أجل جمل إلي دولة بمؤسساتها العسكرية والإجتماعية والعلمية وحتي الترفيهية. التاريخ يقول أن هذه الدولة دفعت بالإيمان كطاقة أساسية لتصل لم وصلت إليه. على فكرة ده التاريخ مش رأي أنا.

أما مسألة الدين الصحيح فهي أبسط وأغرب المعضلات. فالدعائم الأساسية المطلوبة لإقامة مجتمع سوي موجودة في كل الأديان. ورغم ذلك تايهين و مش شايفينها ونصنع منها معضلة كونية ذات بعد تساعي (جاية من ٩ )مكعب.

لا نسرق، لا نكذب، لا نغش، نتقن عملنا، نراعي الاخرين، نأخذ بالأسباب ولا نتواكل. "ملحوظة: أنا هنا لا أقصد ديناً بعينه"

بالله عليك يا راجل شايف إيه في مجتمعاتنا ليه علاقة أصلاً بكل دة ؟؟ و بعدين جي تقولي احنا بنطبق صحيح الدين!! لأ إخص عليك إخص

على فكرة، منذ أكثر من عامين، و عندما بدأت اقرأ ما تكتب بإنتظام وأنا أعلم أن هذا النقاش سيدور بيننا يوماً ما. ولكنه أتي أسرع مما تصورت

وأخيراً عشان شيفك بتنفخ و فاضل هبابة و تديني بوكس و تقولي اتفضل اطلع بره المدونة و خود الباب في ايدك، لو قلتلي شيوعي دي تاني هخبطك وحده "علماني تقدمي " و إبقي إخلص بأه من الجماعة اياهم يا حلو

تقبل تحياتي واحترامي ،،

السنونو said...

الغريب أنه برضه لم بتحصل مصيبة بره زى إعصار فلوريدا ولا تسونامى ولا زلزال مدمر فى أى مكان بيكون لينا نفس التعليق أصلهم كفرة وبعيد عن ربنا حتى لم العراق غزت الكويت كان نفس التعليق أصل الكوايته افتروا وبعدوا عن ربنا
نيوتن متحركش من مكانه ويمكن أى حد فينا بيشتغل أكتر منه
بس نيوتن فكر بدماغه
أحنا بنفكر بغرايزنا لأنه أول تصرف فعلا أننا هناكل التفاحة ولو شبعان اعملها عصير واشربه وممكن مجبش سيرة التفاحة لأنها مؤنث وذكر أى كلمة مؤنث عيب
حتى صحيح الدين بعدنا عنه برضه لأننا بطلنا نفكر فى الدين ونفكر ليه مادام فيه ماس فكرت قبلينا بقرون وعملت شوية كتب نمشى وراها وتبقى مقدسات أكتر من الدين نفسه

Founoon said...

جميل

يعني التصنيف الموجود في موضوعك ( اللي مش انت اللي عملته دا الواقع اللي احنا عايشين فيه ) هو تصنيف يفرق بين العربي والغربي

اتفق معاك بالرغم من كرهي للتصنيف

يعني بغض النظر عن زويل ومجدي يعقوب لاني بردوبعتبرهم عرب بس قدروا يتخلصوا من امراض العرب المستعصية

تعالى شوف اي مسلم متدين غربي وقارنه بمسلم متدين عربي !

معرفش هل الفرق دا موجود عند المسيحيين كمان ولا لأ بس بمنتهى الصراحة وحسب ما رأيت انا ان المسلم الغربي المتدين افضل مليوووون مرة من العربي المسلم المتدين والله اعلم بما في القلوب انا بتكلم على الظاهر من تعاملات واحترام وسماحة ونضافة ورقي

دا حتى الملحد الغربي افضل مليون مرة من الملحد العربي ..اغلب الملحدين العرب تحس انه محدثين كدا وعندهم كم غل عجيب

مثال تاني
الانسان الغربي يستطيع أن يزني و يعمل وبعد العمل يشرب الخمر ويدعو الله وسلوكه محترم مع من حوله لاياذي احد وبشوش
أما الإنسان العربى إذا زنى فإنه يزنى ثم يزنــى ثم يــزنى لحد ما مايبقاش في حاجة في حياته خير انه يزني ويدور على نسوان ونفس الحال مع الخمر وغيرها

ودا بينطبق على العرب ككل باختلاف دياناتهم

دا موروثات بقى ولا جينات ولا ثقافة ولا ايه ماعرفش بس الاكيد انها شيئ مالوش علاقة بالاديان

الاديان كلها بلا استثناء السماوية منها والارضية تدعو للرقي الروحي والسلوك المنضبط واحترام البشر وكل الاخلاق الكريمة

مش هقولك العيب في التطبيق عشان ماتقولش عليا شيوعية :)
لا العيب الاساسي في الفهم

لما الغربي بيقرر يتدين ( بأي دين ) بيفهمه صح وبيطبق روح الدين صح وبيلتزم بالسلوك السليم

انما عندنا لما واحد بيقرر يتدين بدون فهم في الغالب بتحس انه اتهبل وزي مايكون طالع من فيلم عن عصور ماقبل التاريخ

لانه في الغالب بردو تدينه بيكون نتاج اما هكذا وجدنا ابائنا او مواقف معينه يعني وليد اللحظة مش قرار نابع من جواه ولا نتاج بحث عن الحقيقة دا في الغالب انا مش بعمم

اخر حاجة بقى عشان انا رغيت كما لم ارغي من قبل :)

تأكد ان المتعصب في الدين (أي دين) هو انسان ضيق الافق محدود الفهم ابعد ما يكون عن التدين والموضوع مش محتاج فكاكة لا عيسى عليه السلام ولا محمد عليه السلام كانوا متعصبين واكيد مافيش حد بيمثل الاسلام والمسيحية افضل من دول

الاشخاص ليسوا حجة على الاديان
ولا احد يمثل الدين الصحيح كما انزله الله سبحانه وتعالى الا الانبياء

اللي عايز يبقى متدين صح مش محتاج يألف مناهج ولا يسمع فتاوى فقط واكرر فقط يرى اخلاق الانبياء

الدين مش المفروض يبقى عائق للتفكير الدين المفروض ينظم حياة الفرد ويرقي روحه ليصفى ذهنه ويصبح اقدر على التفكير السليم

زي الميديتايشن يعني

اسفه جدا على الاطالة

An Egyptian said...

ماخربش الشرق الا الاديان

عباس العبد said...

فارس بلا جواد
هههههه
انا عربى فعلاً و مقدرش انكر عروبتى على الأقل اللغوية . مفيش مفر يا ولدى مفيش مفر . لكن أنا لم اتهمك بأنك شيوعى , انا قلت أن جملة " المنهج سليم لكن التطبيق فاسد " دى اخترعها الشيوعيين العرب . بعد انهيار الأتحاد السوفييتى , لقى الشيوعيين العرب نفسهم فى الهواء الطلق , و معرفوش يردوا على انهيار الشيوعية الا مقولة " سلامة المنهج و سوء التطبيق " , هم اللى اخترعوها .. فهمت قصدى ؟
اما بالنسبة لمقولة أن الأيمان لم يؤسس دولة , فهو لم يؤسس دولة فعلاً . الرسول لم يبنى دولته على الأيمان . نرجع لحادثتين " الأولى : تأبير النخل .. أنتم اعلم بشئون دنياكم . و التانية : فى احدى الغزوات , اتخذ الرسول موقع فسئله احد الصحابة : هل هذا المكان اختيار الهى أم هى الحكمة و المكر , اجاب الرسول : بأنها الحكمة , فنصحه احد الصحابة بتغيير الموقع ما شرح اهمية الموقع الجديد ( طبعاً انا اسف لو كنت كتبت الكلام بالألفاظ شخصية , علشان ما يبقاش فى غلط .. بس ده على ما أتذكر , بعتذر مرة تانية لأكون كتبت حاجة بألفاظ غير مناسبة فى الحادثتين دول ) .
بالنسبة لمسئلة صحيح الدين , فكلنا بنمارس صحيح الدين و مش محتاجين حد يرشدنا له , و هنا تكمن الخدعة , انهم عايزين يقنعونا ان اللى بيحصلنا ده نتيجة ابتعادنا عن صحيح الدين , لكن الصح اننا بعدنا عن صحيح العلم , مش صحيح الدين . سامحنى انت فى اللى انا حقوله , لو بتراعى ضميرك و ربك فى نفسك و اهل بيتك و شغلك و علاقاتك بالناس , يبقى انت بتطبق صحيح الدين . لأنى مؤمن ان التغيير فردى . لازم الناس تراعى ضميرها و ربها فى كل حاجة . انا عن نفسى براعى ضميرى على قد ما أقدر . لو غلط فربنا غفور رحيم , بعاتب نفسى و ارجع للسليم تانى . غير كده , يبقى احنا معندناش دم و بنضحك على بعض .
انا مش علمانى و لا تقدمى و لا أى حاجة و لا حتى بعرف انفخ , دى مدونتك و انا اللى ضيفك , و تشرف فى أى وقت .

عباس العبد said...

السنونو
كلامك مظبوط تمام . انا معنديش مشكلة فيه .
نورتنى
===
فنون
احنا متفقين فى الرأى انا مش شايف أختلاف . و هو ده قصدى بالظبط . لو مسلم غربى او مسيحى غربى , مكنوش عكوا بالطريقة اللى احنا بنعك بيها . احنا عندنا حاجة غلط فى نافوخنا .
انتى عارفة لو مسكوا العرب دولة زى المانيا , حتتحول و تبقى المنيا القمح . ههههههه
و لا أسفة على الأطالة و لا حاجة . انت نوريتينى و تعليق انا موافق عليه تماماً , بل بالعكس ده زود التدوينة و شرحها أكتر . شكراً ليكى فعلاً
===
مصرى
لا طبعاً
ما خربش الشرق الا الشرقيين .

Alexandrian far away said...

خدعوك يا رامز يا ولدي
من قال أن التفاحة سقطت على الأرض بسبب الجاذبيه؟
التفاحة سقطت لأنها مسخرة للسقوط
مأمورة بالسقوط
وذلك الصليبي اليهودي الماسوني الكافر نيوتن لم يدرك أن التفاحة قد سقطت رزقا حلالا له فشغل نفسه بذلك العلم الذي لا ينفع ولو كان ذاق قلبه حلاوة الإيمان لأكلها حلالا بلالا

والسلام ختام

^ H@fSS@^ said...

واد يا قداستك
ايه الاغنية التحفة اللي انت حاططها دي
منك لله يا بعيدانا اتخضيت بس فتحت البلؤ بتاعك
هههههههههههههههههههههههههههههههههه
يخرب بيت شيطانك

بتجيب البلاوي دي منين
دي اوريجينال خااااااالص
:)

أبوفارس said...

الله يجازيك يارامز..
"النشيد" اللى حاطه ف السايد بار ده أفسد عليا واحده من أطرف أغانى عبد الحليم ومعاه عبد السلام النابلسى...
مبسوط سيدى...
حتى الذكريات القديمه صادروها...
بس على رأى حفصه "بتجيب البلاوي دي منين"...تحياتى ومودتى..خالد

عباس العبد said...

اسكندرانى
يا ريت يا سيدى ننشغل بالعلم الفانى , أحسن الدنيا قربت تفنى من كتر اكل التفاح !! .
===
حفصت
سمعتها , و عجبتنى
فى حاجة ؟
هههههههه
===
ابو فارس
منورنى يا ريس , دول صادروا الذكريات و المستقبل كمان يا باشا .
بس ايه رأيك فى النشيد ؟

محمد آل ربيع said...

أعتقد المشكلة الأوسخ هيا فينا كعرب عموماً، حتى لو مش متدينين بالمرة

يعني أعرف أصدقاء ما لهم علاقة بالدين نهائياً و لا يفكرون فيه أصلاً و قاموا بعد الثانوية بالتوجه إلى كليات الإقتصاد و التجارة و إدارة الأعمال، بالله عليك، شوف التفكير الغبي بتاعنا، أنا مش شايف إن الإقتصاد علم غبي و لا حاجة، لكنه مبيوصلش لحاجة ف الآخر بعكس الهندسة و البيولوجي و العلوم عموماً

كمان تلاقي أكتر الناس اللي عاملين فيها متحررين من عباءة الدين و كدة هما أصلاً مبيعملوش حاجة سوى التنظير و الكلام و أغلبهم صحفيين و إعلاميين و ناقمين على المجتمع الغبي و بيطالبوه بالتطور، ل>لك سؤال. ليه هما ما حاولوش يساهموا ف التطور دة بالإضافة إلى تنظيرهم، بصراحة أنا قرفت من الإتنين، متدينين و غير متدينين، لأن كلهم بيصب ف نفس الخانة و هيا أنا عملت اللي عليا و الباقي عليهم

نيوتن عمل كدة لأنه فقط بيفكر بشكل مختلف عن الآخرين، بينما أشكال التدين الحالي تدعو فقط إلى التنميط و نبقى كلنا زي بعض عشان نرضى عن بعض، مش عشان ربنا يرضى عنا

يعني لازم أهل الحتة يشوفوك ف الصلاة عشان تبقى رب أسرة محترمة و لازم يشوفوك مع مراتك و هيا محجبة، و لازم أولادك يبقوا أوائل ف المدرسة عشان يقولوا شوف اللي جمع بين العلم و الإيمان مع إن العيال في ظل مناهجنا حفظة و أنا نفسي كنت منهم، بإختصار، لازم نكون كلنا زي بعض و إلا مش هنفهمك و لا هنستوعبك

samersupe said...

لو كان عربي يهودي لاكلها وقال مش زاكية.............