Monday, January 19, 2009

دماغ تمام


اعتبر رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية أن الشعب الفلسطيني انتصر على العدو بغزة !!! , بعد فشله أمنيا وسياسيا وأخلاقيا، و وصف قرار الفصائل الفلسطينية بإعلان وقف إطلاق نار لمدة أسبوع بأنه حكيم ومسؤول .

وقال إن الحكومة استمرت بعملها في "قلب الأجواء العاصفة" وإن الفوضى والفلتان لم يظهرا بغزة وبرز الإيثار والتعاون بأبهى صوره.

وقال إن ذلك كان " نصرا إلهيا ربانيا بحق " !!! وإنه نصر أممي وإنساني لاحتضانه من قبل أحرار العالم، مضيفا في موضع آخر من الخطاب أنه سيفتح الباب للنصر الأكبر المتمثل بالتمسك بالحقوق والثوابت وإطلاق الأسرى وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف !!! .

المصدر

شوف إزاى ؟ .. إييييييه .. زمن أسود و منيل .

--

و بمناسبة هذا " الأقرار بالأنتصار " , فأننى أهدي جزء من الأغنية الجديدة للمطرب " أشرف وهبة " الى السيد إسماعيل هنية . أهديه هذه الأغنية بمناسبة " الدماغ التمام " اللى هو عاملها . ربنا يهديك يا هنية , ربنا يهديك و يتوب عليك .

--

تحديث هام: بوست من نوستالجيا المنفى .. حكمة الأنكسارات  




dema3 tamam.mp3 - ashraf wahba

70 comments:

أبوفارس said...

بعد هزيمه ٦٧ المروعه..واللى راحت فيها سينا وحوالى ٢٥ ألف جندى وضايط مصرى..
وتم تدمير الجيش المصرى دمارا كاملا..وأتبهدلت البلد أخر بهدله على كافه المستويات..طلع لنا جدو هيكل وأفتى بأن الهدف اﻷساسى للحرب كان أسقاط النظام وهو مالم يحدث(!) وبالتالى فقد أنتصرنا..
بعد تدمير الجيش العراقى ومصرع ٣٠٠ ألف فى حرب الخليج التانيه وأعاده العراق للقرون الوسطى..أبو عدى قالك مادام النظام لازال متماسكا فنحن المنتصرون وأسماها أم المعارك
......
على لسانى كلمه آبيحه جدا تطول أمهات تلك "الزعامات" كلهم...هى الرد الوحيد عليهم...تحياتى..خالد

sandrill said...

مش فاهم

ايه الغلذ بالظبذ في كلام هنية ؟

Shimaa Gamal said...

ما هو ليه حق يقول اللى نفسه فيه مادام لاقى اللى يسمعه و اللى يصدقه .
و اللى يعمله إعتبار و يدعوه لمسخرة يسميها قمة عربية بحضور جمهورية إيران العربية .
دماغ متكلفة فعلا

mohra said...

بعض الكلام ليس الغرض منه اخباريا يا رامز
لماذا لا تقترح انت كلام يقال؟؟؟(ليس فى الامر سخريه حقا)

Ahmed Al-Sabbagh said...

بما انى من محبى حماس وهنيه فأنا لما سمعت الكلام ده انهاردة استغربت كدة وانصدمت واسبهليت وتخيلت نفسى اكتب تدوينة عن الكلام ده
والحقيقة لان ما كانش فيه حد اناقشة فى الحكاية دى ما علقتش عن الموضوع وقعدت اقلب كلامه فى دماغى
قولت
يمكن اعتبار ان اسرائيل لم تطرد الفلسطينيين من غزة دى هزيمة لهم

يمكن استمرار حماس فى المقاومة دى هزيمة

او على الاقل خالص هو قال الكلام ده من باب "ما تقدرشششش" بتاعى مسرحية محمد صبحى .. آه والله ساعات بتضايق
او بتكسر من حدة الانتصار اذا اعتبرنا اسرائيل منتصرة

او معناها ان احنا لسه فينا الروح اهى .. للعالم اللى متابع

مش عارف انا احترت فى الحكاية دى

مهندس مصري said...

جميع الأهداف اللي أعلنتها إسرائيل ما إتحققتش
مش ده هزيمة لها و نصر للمقاومة
الصواريخ ما وقفتش و حماس و المقاومة ما سقطوش
و الناس رأيها اهوه
http://egyptioneng.blogspot.com/2009/01/blog-post_20.html

أما نصر غزة الكامل حيكون ساعة رفع الحصار و فتح المعابر كلها و الإنسحاب الإسرائيلي الكامل منها

مهندس مصري said...

و شوف مقالة إبراهيم عيسى دي

حرب غزة.. وسلامها
إبراهيم عيسي يكتب

الحمد لله الذي لا يحمد علي وقف إطلاق نار سواه أن الرئيس لم ينتظر حتي الشهيد الألفين كي يطالب فتستجيب إسرائيل!
هل شعرت بالأسي مثلي عندما سمعت رئيس وزراء إسرائيل النازي وقاتل الأطفال والنساء إيهود أولمرت في خطابه أمس الأول يشكر الرئيس مبارك علي موقفه وتفهمه الواقع، أعرف أن هناك محبين للرئيس مبارك شعروا بالفخر، لكنني أسأل المواطن المصري العادي الذي ليس عضوًا بمجلسي الشعب والشوري عن الحزب الوطني وليس السيد اللواء المحافظ ولا رئيس تحرير صحيفة حكومية ولا يحلم بأن يكون رئيس تحرير صحيفة حكومية ولا أسأل مذيعًا في برنامج لأنس الفقي ولا عميدًا في كلية أو عميدًا في أمن الدولة، أنا أسأل المواطن العادي (الذي يشبه المسحوق العادي الذي يتحدثون عنه في إعلانات التليفزيون) هل شعرت بالأسي من أن يشكر ويمتدح رئيس وزرا ء دولة محتلة للأرض العربية مغتصبة لأرض المسلمين والمسيحيين العرب قاتلة للأطفال والأبرياء ومرتكبة مذابح ضد المدنيين وهدمت وقصفت حوالي عشرين مسجدًا بمعدل مسجد تقريبًا كل يوم والمستشفيات ومدارس اللاجئين، رئيسك علي دوره؟
عمومًا أنت وضميرك حيث صارت ممالأة العدو الآن وجهة نظر وبات الضمير «طين صلصال» يمكن تشكيله كما تريد وصارت المقاومة للعدو عمالة وتحولت المهادنة والمذلة والخنوع للعدو إلي اعتدال وحكمة وكأننا وصلنا فعلاً للزمن الذي يلعب فيه الفيل الطاولة ويأكل فيه القرد العجوة!!
لكن للمرء أن يسأل: لماذا استجابت إسرائيل لنداء مبارك بوقف إطلاق النار بعد سقوط أكثر من 1200شهيد وحوالي خمسة آلاف جريح أما كان ممكنًا أن تستجيب للرئيس مبارك أو أن يطالبها الرئيس مبارك بكل هذه القوة التي هزت إسرائيل فاستجابت حين كان الشهداء ثلاثمائة، بلاش عندما كان الشهداء ستمائة، لماذا طلب فاستجابت مع الرقم 1200، عمومًا الحمد لله الذي لا يحمد علي وقف إطلاق نار سواه أن الرئيس لم ينتظر حتي الشهيد الألفين كي يطالب فتستجيب إسرائيل!
طبعًا لنا أن نسأل كيف أن الرئيس طلب وقف إطلاق النار وهو يعرف أن إسرائيل سوف تقرر بعدها بساعات أن توقفه وكيف حدثت هذه المصادفة المدهشة التي لم تدهش أحدًا علي الإطلاق فقد كانت الكرة الأرضية كلها تعرف من صباحية ربنا أن إسرائيل ستوقف ليلاً إطلاق النار من طرف واحد ومع ذلك خرج الرئيس مبارك في ظهيرة ربنا ليطالبها بذلك!
طبعًا سوف يخرج محبو الرئيس مبارك الآن ليقولوا إن الذي انتصر في حرب غزة هو الرئيس مبارك وليست إسرائيل ولا حماس، ومن ثم علينا أن نهنئ الرئيس مبارك بالنصر ثم نتفرغ للأمور الصغيرة الأخري من نوع هل انتصرت إسرائيل في هذا العدوان علي غزة؟ هل انهزمت حماس؟
اسرائيل كانت تهدف من هذه الحرب إلي:

1- إسقاط حكومة حماس.

2- إيقاف ضرب الصواريخ علي المدن والمستوطنات الإسرائيلية.

3- اغتيال قيادات حماس وإلحاق ضربة قاصمة للحركة وكوادرها وقدراتها.

4- وقف تهريب السلاح إلي حركة حماس من سيناء عبر أنفاق رفح.

5- إعادة أبومازن ورجاله إلي غزة.

السؤال الآن لإسرائيل وللأخوة الذين سيحرصون بكل ذرة في كيانهم علي إثبات أن حماس انهزمت: هل تحققت هذه الأهداف؟

هل سقطت حكومة حماس؟! أبدًا، بل هي تتفاوض مع إسرائيل عبر مصر علي تفاصيل هدنة وتختلف حول مدتها فهل يمكن لإسرائيل أن تتفاوض مع حكومة سقطت وحركة انهارت فإذا كانت قد سقطت حماس وانهارت الحركة فما ضرورة البحث معها عن هدنة؟ ثم إن حماس تدير غزة وتحكم كل تفاصيلها بوزرائها ومسئوليها، والشعب الفلسطيني لم يسحب اعترافه بحماس ولا انفض عنها ولا انقلب عليها بل كل الإشارات الواردة في الإعلام الإسرائيلي والدولي (الحقيقة أن معاريف الإسرائيلية مثلا كانت أشرف كثيرًا في معالجتها للعدوان علي غزة من جرائد عربية!!) تقول إن الالتفاف الشعبي حول حماس صار أكبر وأقوي وأعمق، عموما لم تقل لنا حتي ميكرفونات أبومازن وصاجات النفاق العربي إن هناك أي مؤشر لانهيار حركة حماس، أتحدث عن مؤشر وليس عن انهيار بل مجرد مؤشر، مع ملاحظة تبدو مهمة أنني أتمني من عميق «قلمي» أن ترحل حماس عن حكم السلطة الفلسطينية وتعود مشروعا نضاليا لمقاومة الاحتلال بدلاً من الانخراط الأهبل في عملية تهويد القضية الفلسطينية التي يشارك فيها زعماء العرب مع عمدة رام الله!

السؤال الثاني عن الصواريخ تبقي إجابته ليست في أي حاجة للجهد، فالصواريخ لم تتوقف بل قبل ساعات من اجتماع الحكومة الإسرائيلية لوقف إطلاق النار كانت قد بلغت أكثر من 15صاروخًا في يوم واحد ثم انطلق صاروخ لحظة بدء المؤتمر الصحفي لأولمرت، فإذا كان انتصار إسرائيل هو وقف الصواريخ فالمؤكد أنها انهزمت، ورغم مزاعم أولمرت أن قدرات الصواريخ انخفضت فهي مجرد مزاعم قد يصدقها محمد دحلان وقد يكذبها غيره! ثم لم نعرف أن إسرائيل قتلت من قيادات حماس أكثر ممن قتلتهم من قبل دون عدوان علي غزة ولا مجزرة ضد شعبها، قتلت قيادتين من حماس وما أكثر من قتلت وما أكثر ما ستقتل لكن هل هذا أنهي المقاومة أو أنهي حماس ثم علي كثرة ما شفنا من جثث في هذه الحرب فإننا لم نر جثامين مقاتلي حماس؟!.. قطعًا هناك شهداء منهم (إلي جنة الخلد) لكن إسرائيل لم تقدم لنا أي دليل علي أيٍّ مما تقوله، فضلاً عن أن من يصدق أن هذه الحرب شهدت موت عشرة جنود إسرائيليين فقط هو من يصدق أن اليهود لم يحرضوا علي قتل وصلب السيد المسيح عليه السلام.. هذه بتلك!!

أما وقف تهريب الأسلحة فليس لإسرائيل أن تنطق عنه كلمة فقد فشلت كل هذه السنوات وعلينا أن ننتظر سنوات كي نعرف هل نجحت فيما فشلت فيه أم لا؟ ويبقي هنا فقط مدي صدق ما قاله أولمرت عن تعاون مع الرئيس مبارك لوقف تهريب السلاح عبر إجراءات جديدة، وقد نفق إن صدق!!

ثم هل نجحت إسرائيل في إعادة أبو مازن ورجاله إلي غزة، أصلا أبو مازن انتهت مدة رئاسته الشرعية وهو الآن مجرد مواطن فلسطيني يحبه أولمرت والرئيس مبارك، وأي شيء أكثر من ذلك محض وهم مطلق لكن عمومًا لا يزال رجل رام الله في رام الله والله يعينه!

رغم أن معركة لم تنته وأن حربًا لم تتوقف وأن كل الاحتمالات مفتوحة حيث إن شيئًا لم يغلق، هل يمكن أن يتنازل محبو الرئيس (رغم أنني أعرف أنهم لا يقبلون التنازلات أبدًا فيما يخص القضية الفلسطينية والحق الفلسطيني!!) ويعترفوا بأن إسرائيل لم تنتصر ولهم أن يقولوا إن حماس انهزمت كما شاءوا..؟ وهذا طبعًا لا يشوش علي إيمانهم الراسخ بأن الرئيس مبارك هو الذي انتصر في هذه الحرب فهو بطل الحرب والسلام.. حرب غزة وسلامها أيضًا!

عم مينا said...

هو أنا عندي سؤال للجماعة اللي ردوا قبلي.. هو من امتي عدم تحقيق كل الأهداف هزيمة؟؟
مش فاهم يعني لو أنا قبل ماتش كورة جيت قلتلك هغلبك ١٨ - صفر و غلبتك ١٧ - صفر بس يبقي أنا كده اتهزمت؟؟
و بعدين مين اللي قال ليستة الأهداف دي.. اسرائيل قالت من أول يوم ان هدفها هو منع تهريب السلاح لغزة.. و فعلاً ضربوا معظم الأنفاق و عملوا اتفاقية مع أمريكا علشان يلزموا بيها أوباما أما ييجي.. أما بالنسبة لوقف الصواريخ.. فهي فعلاً وقفت.. و ابقوا قابلوني لو فيه صاروخ اضرب تاني قريب بعد اللي حصلهم..

^ H@fSS@^ said...

ايوة طبعا انتصر
و دليل الانتصار ده انه حيخش حرب تانية كمان كام يوم
بما انه وقف اطلاق النار عشان يدي فرصة لاسرائيل يا حبة عيني تشيل نفسها من القطاع و تحترم نفسها
و لما حيخش المرة الجاية الحرب حيضحي ببقية الفلسطينيين اللي لسه عايشين
و بكدا يكون ضمنلهم انهم يكونوا رايحين غاسلين و شهدا و طاهرين و داخلين جنة
ان ما فعله هنيه لهو المستحيل بغبائه
و لكن من من الحكام العرب كان قلبه على شعبه و عملهم كدا؟؟
ليه بتبخسوا الاشياء حقها يا خندقي قبري؟؟
فلنعترف ان ما فعله هنية و مشعل و باقي قيادات حركة المقاومة العصماء من اشرف ما يكمن فعله من افعال
و يكفي انهم ضحوا بالستات و الرجالة و العواجيز و الاطفال عشان هما يعيشوا
انت فاكر دي بالساهل؟؟
والله انها لصعبة الا على المؤمنيين
من قيادي حماس و غيرهم
طبعا احب احيي دور الحركة الشعبية الجبار اللي قامت بيه و رفضها التوقف عن اطلاق النار و ربما اطلاق حاجات تانية يمكن من شانها تطفيش اليهود من وراء شجر الغرقد

الانتصار الالهي هو انه مع وفاة من ناحيتنا ما يقارب ال1300 شخص غير 5600 مصاب باصابات و عاهات مستديمة و ان الطرف الاخر خسر بس 10 او 20
فده في العرف يعتبر انتصار لاننا خضبنا الارض بدماء الشهداء و علمنا على حدودنا و عملنا بالباقي حنة و طظ في ام كل الفلسطينيين اللي ماتوا، و انجرحوا، اتعاهوا، و اتصابوا بتشكيلة مفتخرة من جميع الامراض العصبية و النفسية المستديمة

****************************

تييييييييييييييييييت ام دي بيانات
و تيت ام ده انتصار

هدى said...

كنت لسه بقول إمبارح اننا اصبحنا منشغلين جدا بالتصريحات والبيانات والقمم العربية .. متجاهلين تماما ما يحدث على ارض الواقع ..

انت كنت عايز النصر ان المقاومة "لا افضل تصنيفها" ترمي غسرائيل في البحر

انا شايفة انها صمدت 22 يوم امام صواريخ واجتياح .. ولم تستسلم .. الصمود ..نصر

مش منطقي اننا نقف على مهازل السياسة وننسى ناس بتحارب بجد وبتوقف في وش العدو اللي جاي يغتصب ارضها

بلاش انهم مسلمين بلاش انهم عرب بلاش انهم جرانا

كفاية انهم بشر وبيدافعوا عن حقهم وما تراجعوش عن المقاومة ...

^ H@fSS@^ said...

الاخت هدى
ممكن اعرف منك طريقة نفسر بيها عدد الناس اللي ماتت
والناس اللي مصابة اصابات بالغة
و الناس المصابة بانهيارات عصبية و نفسية حادة
غير تدمير شامل لمواقع مهمة و اساسية و بنية تحتية و فوقية مقارنة بالعدو المهزوم؟
و احب اعرف كمان الصمود اللي حماس صمدته كان على حساب مين؟
صدقيني لو شرحتي لي تفسير منطقي يحترم ارواح اللي ماتوا و يشفي المنهارين حاليا حمشيها انتصار المرة دي

تحياتي

أبوفارس said...

بالحسبه دى ١:١٠٠ فى الخسائر..
وبأنتصار ورا أنتصار من هذا النوع سندخل القدس أن شاء الله..
المشكله أن من سيرفع العلم على المسجد اﻷقصى سيكونوا من بقايا الشعب الموريتانى المسلم الشقيق..
بعد أستشهاد الملايين حتى حدود موريتانيا..
باأخوانا كفايه أنتصارات ربانيه نفسى فى أنتصار "علمانى" الخسائر فيه تكون ١:٣ من الصهاينه مش من عرب أسرائيل..!!
يامثبت العقل يارب..
تحياتى وبلح أمهاتى..خالد

Mohamed said...

عم مينا
اعذرني بس المثل بتاعك مش مظبوط
اسرائيل قالت حاكسب 18\صفر
وفي الاخر مجابتش اجوان بس كسرت اقدام اللاعبين .

Shimaa Gamal said...

لو فرضنا جدلاً إن إسرائيل لم تحقق الأهداف من الحرب الأخيرة على غزة . ممكن حد يوضحلى كانت إيه أهداف حماس المعلنة و الغير معلنة من الحرب و يا ترى حققت كام واحد منهم؟

sandrill said...

أولاً مفيش معنى لنغمة إن قادة حماس سابت الناس تموت و استخبوا في الملاجئ .. استشهد في العدوان ده حوالي 230 من عناصر الشرطة المدنية التابعة لحماس .. استشهد 50 مقاتل من الكتائب العسكرية التابعة ليهم في المعارك غير الشهداء من بقية الفصائل العسكرية .. استشهد القيادي البارز نزار ريان و استشهد في بيته هو و كل أسرته و مكانش مستخبي .. استشهد وزير الداخلية سعيد صيام مع عدد من أفراد أسرته و استشهد في بيت أخوه مش في ملجأ .. و بنفكر برضه إذا كان البعض ناسي إن عدد من وزراء الحكومة الفلسطينية المنتخبة التابعين لحماس أسرى حالياً في سجون الاحتلال بالإضافة لعدد من أعضاء أكبر البرلمان .. و برضه إذا كان البعض ناسي فأكبر القيادات في حماس قبل كده استشهدوا ( أحمد ياسين و عبد العزيز الرنتيسي )

بصراحة دي أول مرة في حياتي أشوف جيش قدر يدَّعي إنه انتصر أو حقق أهدافه بينما كل اللي عمله إنه قتل مدنيين و قصف منازل و مدارس و مرافق عامة.. بس على العموم ليهم حق مادام بعض الناس مننا بتظن برضه إن ده انتصار

حماس لازالت موجودة على الأرض و في حالة اتزان كامل طوال فترة العدوان .. قدراتها العسكرية لحد آخر يوم بتسير بمعدلها الطبيعي .. القدرة الصاروخية هي هي بالإضافة لقابليتها للتطور مستقبلاً .. مقاتليها على الأرض منعوا الإسرائيليين من تخطي الأطراف المفتوحة للقطاع .. و مفيش أي ضمانات أو مؤشرات واضحة إن إسرائيل قدرت أو حتقدر مستقبلاً إنها تمنع وصول السلاح ليهم رغم كل المؤامرات و التعريص المصري و العربي اللي معاهم .. حماس لم تتنازل سياسياً و لم تنهار عسكرياً .. حماس انتصرت

بالنسبة لعدد الضحايا فتاني مش عارف من إمتى كان قتل المدنيين من الجو و البحر بأعداد كبيرة مؤشر على انتصار .. و ياريت حد يجيبلنا مثال لبلد واحدة كانت محتلة و انتصرت على الاحتلال و أخرجته بعدد ضحايا أقل أو مساوي أو قريب حتى من عدد قتلى جيوش الاحتلال

بصرف النظر عن كل الهرتلات السياسية اللي احنا عايشين فيها ففي النهاية في ثوابت .. مش معنى إن حماس تنظيم أصولي احنا ممكن نعارضه في حالة كونه حزب سياسي بيحكم دولة في وضع طبيعي إن احنا نعمل على إسقاطه في حالة قيادته لمقاومة وطنية لتحرير بلده .. و برضه مش لازم ننسى إن اختيار المقاومة مش اختيار حمساوي أو إسلامي .. ده إجماع وطني مش خارج عنه غير مجموعة من الفاسدين و المعرصين .. و هما دول بقى اللي فعلاً قاعدين في القصور و شعبهم بيتقتل .. و الأكتر من كده بيحرَّضوا على حصار شعبهم و قتله لأنه عاقبهم على فسادهم و تعريصهم و رماهم بره في الانتخابات المحترمة الوحيدة اللي اتعملت في العالم العربي

أخيراً .. اللي زعلان من المقاومة و الصواريخ و شايف إنها ولا حاجة ياريت يقول إيه البديل اللي عنده اللي يضمن عودة الحقوق الفلسطينية و الناس قاعدين مكانهم بينقشوا كحك و احنا وراه

عباس العبد said...

ابو فارس
مش انت بس اللى عايز تقول الكلمة دى .
===
ساندريل
انت قافش ليه يا عم ؟
شوف انا حقولك علشان تفهم قصدى .
-1-
انا ما بحبش حماس و مبحبش لا خالد مشعل و مش بطيق هنية . بس مكنتش اقدر افتح بقى أثناء العدوان , لأنى كنت متضامن " مؤقتاً "( و بعيدها تانى مؤقتاً ) مع المقاومة لأنها حق شرعى لأى جماعة انها تدافع عن نفسها و أى دولة لازم يكون فيها مقاومة . حماس بقى , اخوان مسلمين , شيوعيين , عفاريت زرق , ولاد وسخة , أى حد , بدل مقاومة ماشى .
يعنى لأن حماس ضد قناعاتى و لأنى كنت متضامن مؤقتاً معاها أثناء العدوان الأسرائيلى , لأنه الواجب و الحق بيقول أن الواحد يكون متضامن مع المقاومة , مفتحتش بقى و لا اتكلمت و لا قلت انها السبب فى الحرب و لا الكلام ده . زى ما ناس كتير كانت بتقول .
-2-
مفيش حاجة اسمها اسرائيل قليلة الأدب . هو فى حرب مفهاش مدنيين بيموتوا ؟ ما لازم فى مدنيين يموتوا , بس هم يصعبوا علىً و اشعر بالتضامن معاهم لأنى " عربى " ( مشيها ) .. انا معرفش برضه نغمة استعمال الأسلحة المحرمة ( زى ما يكون فى أسلحة حلال و أسلحة حرام - كأن فى فرق بين الموت بقنابل حارقة و رصاص بندقية و دانة مدفع و الفسفور الأبيض ) , اسرائيل داخلة تتشرمط علينا ( لامؤاخذة فى اللفظ ) , حقولها اتشرمطى بس ما تقتليش مدنين و متشرمطيش قوى بالأسلحة المحرمة , ده كلام ما يخشش ذمتى بخرقة .
و برضه لازم فى مقاومة تموت و فدائيين يموتوا و قيادات تموت و تستشهد . يعنى حماس ما عملتش معجزة و لا الشعب الفلسطينى عمل اللى ما عملوش أى شعب تانى ( فاكر مدرسة بحر البقر - قتل الأسرى المصريين - و عد كتير ... ) . يعنى لا أسرائيل كان فى يوم قلبها حنين فنقولها بالراحة علينا و لا اللى بيموتوا من حماس على راسهم ريشة . زيهم زى المدنيين و زى أى شهداء عرب و مصريين فى كل حروبنا مع المدعوقة .
-3-
يبقى فين الأنتصار ؟
مفيش . دخلت الشرموطة فرتكت غزة , و خرجت و خلاص . اشمعنى بتوع حماس اللى فتحوا بقهم ؟ الجهاد الأسلامى ( و ده تنظيم انا بحترمه اكتر من حماس ) , مفتحش بقه .
بص من الأخر مفيش انتصار , جايز مفيش تحقيق اهداف بالكامل من الجانب الأسرائيلى لكن طلعوا دين أم غزة , غزة بقت منطقة منكوبة يتطلب إرجاعاها الى ما كانت عليه من 25 يوم.. 2 مليار دولار .
حتدفعهم أنت ؟ و لا السعودية ؟ و لا خالتى حناكة ؟ ما احنا عارفين مين حديفعهم و ليه . و حيروحوا فين و مين حيقلبهم و حيوصلوا 2 دولار للشعب الفلسطينى . فالحرب دى حماس و فتح حياكلوا من وراها لغاية ما يفطسوا من الأكل .
فمتكلمنيش عن أنتصار . بلا أهداف استراتيجية بلا خرى
الناس بتتناك , و حماس و فتح حياكلو فلوس , و انت بتكلمنى عن أنتصار ؟. حرام عليك حتى يا أخى دم الشهداء اللى ماتوا .
خلتنى اخرج عن شعورى و اول مرة اتكلم بالطريقة دى ..
انى انتصار ؟
افتحوا المعبر .. أفتحوا المعبر , هو علبة سلمون يا ولاد الوسخة .
لما دخلوا المرة اللى فاتت رفعوا العلم الفلسطينى على الوحدة المحلية لرفح و هنية و مشعل قالوا لا يتم تنكيس العلم الفلسطينى من أى مكان يرفع عليه , ما ترفعوا فى بلدكو يا روح أمك ؟.!!! .
و بعدين بيقولوا عايزين نشارك السلطة المصرية فى التحكم فى معبر رفح ؟ ليه شعب خولات أحنا و لا أيه .. علشان نجيب ناس من حماس تعلمنا أدارة معبر ؟
و لما سوريا فرحانة قوى بصواريخها اللى بتفجرها حماس , ما فجرتهاش سوسو ليه بنفسها ؟
شوف يا احمد
انت عارف انى مليش لا فى الحكومة و لا الحزب الوطنى و لا بطيق سيرتهم و لا بحبهم , بس محدش يتنطط علينا يا أحمد . و دول اتنططوا . و عايزين يتنططوا فبيقولوا انتصار .. انتصار ايه ؟
دول شوية تجار و ربنا رزقهم بقرشين حلوين من حكاية إعادة الأعمار دى , فلازم يقولوا انتصار طبعاً .

عباس العبد said...

شيماء
دماغه تمام فعلاً
===
مهرة
أقول ايه ؟ محدش المفروض يفتح بقه . مش قصة رغى هى .
مفيش كلام يتقال , اخره رثاء , مش فتنوة . فتنوة على مين ؟
===
الصباغ
مش حقدر اقولك غير كلامى لساندريل

عباس العبد said...

مهندس مصرى
مش معنى عدم تحقيق الأهداف انه انتصار للمقاومة .
معنى كده اننا كنا المفروض نسيب الأنجليز فى مصر علشان بنعرف نفجر لهم الكامبات بتاعتهم !! .
او كنا نسيب الأسرائيليين فى سيناء علشان كنا بنعرف نفجرلهم مينائهم الحربى و سفنهم الحربية !!! .
اسرائيل ما حققتش اهدافها , علشان هى ما حققتش اهدافها و مش علشان المقاومة كانت السبب فى فشلها . مين منهم عمل ايه فين ؟
لما كانوا فى سيناء يا بشمهندس , كنا بنعدى و نخش نجيبهم من هناك من الأرض المحتلة و محدش كان بيقول انتصرنا و لا حد بيفتح بقه رغم ان اللى كنا بنعمله اصعب مليون مرة .
لو انت شايف اللى بتعمله حماس ده انتصار , يبقى احنا كنا الهه بقى
===
عم مينا
منورنى يا ريس
بس هو حيضرب تانى
فلوس إعادة الأعمار حتخلص و حيحتاج تانى .
عارف ايه المشكلة ؟ أن فى ناس عايزة تمسح الذاكرة المصرية و تعيد برمجتها بفتات و هلوسات لأنتصارات وهمية لا تنسب الى مصر . المهم أن مصر تتنسى . ( علشان كده هاجموا السفارات و محدش من الحمساوية فتح بقه ) .
لما يتم تضخيم عمل بهذا الحجم علشان يضاهى 73 يبقى المقصود ايه ؟
انا مش حتكلم , قول انت ..

عباس العبد said...

حفصة
فعلاً تيت أم البيانات فعلاً .
===
هدى
انا مش مختلف معاكى على المقاومة . بس راجعى تعليقاتى تانى و انت حتفهمى قصدى .
===
محمد
كسرت اقدام اللاعبين ؟؟

عم مينا said...

والله يا رامز مش عارف أقولك ايه علي ردك علي ساندريل.. بجد طلعت كل اللي جوة الواحد

محمد

الحروب مفيهاش كروت حمرة و تكسير الأقدام مسموح.. فلو عاوز هم غلبونا ١٧-صفر و كمان كسروا رجلينا

sandrill said...

رامز

أنا بحاول أجيب لكلامك أول من آخر مش عارف

هو مين كان اتنيل على عين أهله قال إن حماس أو الفلسطينيين عملوا اللي محدش عمله ؟

كل اللي اتقال إن الناس بيقاوموا زي ما أي شعب في وضع احتلال كان بيقاوم .. و الكلام ده رد على فكرة إنه و الله الناس بتموت و بتوع حماس بيشربوا عصير قصب .. فبلاش هوجة و خلاص على كلام ماتقالش أصلاً

معاك إن أي احتلال قبل كده قتل مدنيين و استخدم أسلحة محرمة .. بس برضه أي احتلال عمل كده لازم يكون مُدان بوضوح .. مش إنه و الله ده راجل مفتري و بيتشرمط فبالتالي انت المسؤول لو جيت زعلته فقام هو قاتلك .. إسرائيل عملت زي ما طول عمرها بتعمل و زي ما كل احتلال غير شرعي عمل .. و برضه إسرائيل مجرمة و معتدية زي ما كانت طول عمرها و زي ما أي احتلال لازم يتوصف بكده .. مش معنى إن طول عمرك مجرم إنه و الله خلاص ده الطبيعي بتاعك و لازم اقبل كده .. مش فاهم يعني ايه مشكلتك في إن الناس تقول إن إسرائيل قليلة الأدب

فين الانتصار ؟

تاني و بوضوح .. إسرائيل حاولت تدمر قدراتي في المقاومة و تجبرني على القبول بتنازلات أنا مش عايز أقبلها و إسرائيل فشلت .. يبقى أنا انتصرت .. مش معنى كده إني خلاص حررت فلسطين و رجعت اللاجئين و رفعت العلم .. بس دي معركة محددة بأهداف محددة .. فشل الطرف المعتدي في فرض أهدافه على المعتدى عليه فالمعتدى عليه خرج منتصر من المعركة دي .. بس كده .. بالبساطة دي يعني .. كون إن هنية يحاول يرفع معنويات الناس بخطاب حماسي أو عبارات كبيرة فده طبيعي جداً يعني .. و هو أولمرت لما وقف بعد وقف إطلاق النار قال احنا حققنا أهدافنا محدش اتكلم ليه .. أهداف إيه اللي كان حققهابروح أمه يعني ؟

كلامك عن المعبر غريب قوي .. لو متعرفش يا رامز فأي معبر حدودي بين دولتين في أي مكان في العالم بيبقى عبارة عن بوابتين كل دولة مسؤولة عن البوابة بتاعتها .. هو ده يا رامز اللي اسمه " التعاون في إدارة المعبر" .. بمنتهى البساطة البوابة الفلسطينية من المعبر إسرائيل انسحبت منها من 3 سنين و فتح و المراقبين الأوروبيين انسحبوا منها من سنتين .. و اللي مزعل مصر و مش مخليها تفتح البوابة اللي من ناحيتها إن حماس هي اللي بتدير البواة الفلسطينية .. كل اللي الراجل قاله قولولنا إيه هي الضمانات اللي انتوا عايزينها في إدارة المعبر من ناحيتنا و احنا نقدمها و تتنيلوا تفتحوه زي ما كان مفتوح .. إيه العيب في كده يعني

و لما احنا مش شعب خولات .. القصف الإسرائيلي على حدودنا قتل و أصاب مواطنين مصريين .. و بيوت المصريين في رفح اتصدعت و الناس هربت و نامت في الشارع .. ممكن نشوف المرجلة بقى بتاعت مصر .. وللا هي المرجلة دي على الفلسطينيين بس ؟

أما كلامك بقى عن مسح الذاكرة المصرية و بتنجان مش عارف إيه فده معرفش أقولك في إيه يعني .. انت بتقارن ميلشيا شعبية آخرها بنادق و مضادات دروع بجيش أكبر دولة في الشرق الأوسط ؟ .. الدولة بتتقارن بالدول يا افندم .. و تحديداً يعني بتقارن بأعدائها.. و الفيم بتاع تاريخ مصر و سمعة مصر و بتنجان مصر بقى سخيف قوي يعني .. لو انت شايف نفسك كبير يبقى اتصرف زي الكبار .. إنما احنا بلد معرصة .. و احنا قبل أي حد عارفين إن احنا معرصين .. اللي بيعرص على شعبه في العبارات و القطارات و الغاز و رغيف العيش طبيعي يعني يعرص على أي حد بعد كده

و لعاشر مرة بسأل .. إيه المطلوب بالظبط من الناس دول ؟

هل في حل محترم قدامهم و هما بيتجاهلوه حباً في الصواريخ مثلاً ؟

هل المطلوب يقبلوا بالحصار و يقولوا لمصر و إسرائيل جوعونا كمان و النبي ؟

ممكن اللي زعلانين يقولولنا إيه المفروض يتعمل بدل التنطيط

Che said...

قريت البوست السخن و التعليقات الاكثر سخونه و الردود على التعليقات اللى كانت مولعه
انا عايز اقول انى باختلف معاك .. لانك كنت ساكت و متقبل " مؤقتا " موضوع المقاومه ... بس انت لو بصيت هتلاقى ماكنش فى مقاومه .. دى ناس مانت مأنتخه و بتقول مستنين مصر ( و خلى بالك انهم عايزين مصر بس مش اى حد من العرب ) تيجى تحارب .. و الريس حسن نصرالله يقولك افتحوا المعبر و هو ماحاربش بعد ماشاف بعينه اللى حصل فى لبنان ( و مش هادخل حوار حوالين انه انتصر او لا ) .. و الناس اللى بتقولك كان ايه اهداف اسرائيل اللى اتحققت احب اقولها انه اهم هدف انها تثبت للدنيا كلها انه الجيش بتاعها لسه موجود و يقدر يحارب و ده اظن كلنا شفناه بعنينا مش حد قالنا عليه
و الناس اللى بتقولك اسرائيل قتلت مدنين .. ماشى .. بس سؤال سريع كده .. هما العسكريين كانوا فين ... الناس اللى ماتت ماتت فى بيوتها مش فى ساحه الحرب و يجى يقولك بعد كده ماكانوش مستخبين .. امال كانوا بيتدفوا فى البيت مثلا عشان الدنيا ساقعه بره
و اللى يقولك اسرائيل مات منها معرفش كام و خمسين عسكرى .. يا بقر فى حاجه اسمها نسبه و تناسب .. عشان اللى مات من الفلسطينين 1300
و عايز اقول تعليق اخير
احلى حاجه فى البوست كانت الاغنيه

sandrill said...

حاجة كمان بالنسبة للفلوس

مفيش أي مانح من أي جهة سواء أمريكان أو عرب أو أوروبيين بيدّي فلوس لحماس .. كل الفلوس يا إما بتروح للأونروا أو الخولات اللي في رام الله .. حماس بتجيب فلوسها بطريقتها و من دول أو ناس أو جهات بتدي الفلوس دي لحماس مش لإعادة الإعمار .. و طبيعي إن جزء من الفلوس دي بيتصرف على إعاشة القادة و الموظفين و أعضاء الحركة و جزء بيتصرف على السلاح و خلافه .. و اللي بيدّي الفلوس عارف كده .. أما التلميح بأن حماس استفزت إسرائيل علشان إسرائيل تضرب تقوم الدنيا تخرب تقوم تيجي فلوس إعادة إعمار تقوم تسرقها حماس فده كان ممكن أصدقه و أنا في تانية إعدادي

اللي عايز يتاجر بياخد سكك أسهل من كده و كلنا عارفينها كويس .. أنا زيك ممكن أكون مختلف مع منطلقات حماس الفكرية بشكل عام .. هو ده تحديداً اللي ممكن نعترض عليه .. بس مش معنى كده إن احنا نقعد نبني أوهام و نتهم الناس إنهم بيفضلوا قاعدين في بيوتهم منتظرين الموت أو الأسر علشان لو ربنا ستر و فضلوا عايشين يبقوا يهبروا شوية من فلوس إعادة الإعمار اللي مش حيشوفوا منها قرش أصلاً

عباس العبد said...

ساندريل
مين قالك انى لا أدين الأحتلال الأسرائيلى ؟ او انى مبسوط من العدوان على غزة ؟ او شمتان فى حماس ؟ او بتهمها بأنها السبب فى العدوان على غزة بأنها " أستفزت " أسرائيل ؟ انا عمرى ما قلت الكلام ده , حتى فى حرب تموز 2006 فى لبنان . مقلتش أن حسن نصر الله أستفز أسرائيل !! . أسرائيل مش محتاجة " استفزاز " علشان تهاجم و لا تعمل أى مصيبة . و انا مقلتش برضه أن الناس كانت بتموت و حماس بتشرب عصير قصب . انا مفتحتش بقى نهائى و علقت بأى كلمة تهين المقاومة أو الشعب الغزاوى او دم الشهداء .
فين انى قللت من قيمة المقاومة ؟ مقاومة ؟ طبعاً فى مقاومة , و اديك قلت انهم ما عملوش القرد و كل مقاومات العالم بتعمل كده .
اما بالنسبة لحكاية المعبر , فقصة الجانبين و الى مش جانبين , 2 مليون دولار من حجم الأموال اللى دخلت مصر فى فتح المعبر الأخير كانت دولارات مزيفة ( و المعارضة قبل الحكومة أعترفت بكده علشان متقلش انى بتبلى على حد ) و الأموال دى دخلت عن طريق حماس و رفع علم حماس , و ضرب المصريين , كل ده و مش عايزنا نطالب بناس ممحترمة تمسك المعبر !!!! ؟
انا مبقارنش ميليشيا شعبية بجيش مصر , انا بقارن ما أسموه المقاومة الفلسطينية بالمقاومة المصرية من أول لأحتلال الأنجليزى لغاية العمليات الفدائية فى 67 . مقاومة بمقاومة . و معتقدتش انك تزايد على المقاومة المصرية اللى عملت مليون ضعف اللى عملوه الحمساوية و مع ذلك مسمعناش فى تاريخ مصر أن المقاومة اعلنت انها أنتصرت على الجيش الأنجليزى .
أما كون بقى أن البلد معرصة و الحكومة معرصة و بتعرص على الشعب , فده انا معاك , لكن مش معنى كده أن الشعب بذات نفسه ينسى أنه شعب له تاريخ , شعب كبير له تاريخ كبير فى المقاومة , مش كام صاروخ ! و يبقى بطل المقاومة . مش المفروض اننا ننسى أحنا مين . و لا نهلل على تهليلهم و لا نفرح .
اذا كانت الحكومة او النظام بيفرط فى تاريخ مصر لأنه نظام معرص , فده مش معناه ان الشعب كمان يفرط و يظيط . اللى عملته حماس ده جنب اللى أحنا عملناه كأنهم بيلعبوا بلاى ستيشن . نقلهم كويس كويس يا حبيبى , دمك خفيف , انما مش اهلله و اظيط و أفرح و أخرج اهتف بأسم المقاومة كأننا شعب أقرع معندوش تاريخ و فرحان و بيتعايق بشعر بنت أخته . ( بالطريقة دى و لو فضلنا على الحال ده , حتلاقى بعد كده التاريخ بيقول أن الملك ممدوح عباس كان مسيطر على عرش مصر و جت الثورة بقيادة أسماعيل هنية و خالد مشعل و شالته من على كرسى العرش - و حنصدق و نخرج نهتفلهم كمان )
و بعدين مين قالك انى زعلان ؟
انا بتريق عليه بس , الراجل اتجنن من صاروخين . و نسى نفسه , عيب لازم يحترم نفسه و يعرف هو بيكلم مين و وشه فى الأرض . ما الجهاد الأسلامى كان فصيل من فصايل المقاومة و مفتحش بقه و لا خرج زاط علينا و محدش اتهمه بأنه مجنون . أذا كان النظام المصرى متهاون فى تاريخنا فمش من المفروض اننا نتهاون و كل واحد يعرف تاريخه .
و مش علشان انا مختلف مع النظام و جه واحد من بره يشتم فى النظام اللى انا مختلف معاه , ابقى متضامن معاه . انا مبحبش النظام المصرى و حماس ما بتحبش النظام المصرى . معنى كده انى ابقى صديق لحماس ؟
طيب انا ما بحبش النظام المصرى علشان بحب مصر و خايف عليها . فى حين حماس ما بتحبش النظام علشان بتحب .... و بتخاف على مصالح ... فى المنطقة ( أكمل النقط أنت بقى ) .

مهندس مصري said...

بص يا بشمهندس رامز علشان ما أطولش في الكلام
ممكن حضرتك تقرأ البوستين دول عندي بالكامل و بعدها تقول لي رأيك
http://egyptioneng.blogspot.com/2009/01/blog-post.html

و

http://egyptioneng.blogspot.com/2009/01/blog-post_07.html

مهندس مصري said...

و باكرر تاني اللي حصل نصر جزئي
أما نصر غزة الكامل حيكون ساعة رفع الحصار و فتح المعابر كلها و الإنسحاب الإسرائيلي الكامل منها

و لو ما كانوش عملوا كده كانوا حيموتوا من الجوع و من حصار حكومتنا ليهم اللي أكتر من حصار إسرائيل ليهم

و بكره إن شاء الله حتقول إنهم إنتصروا لما الحصار يترفع و المعابر كلها تتفتح

و حماس شرفاء و عمرهم ما كسبوا مليم من القضية و بيت هنية البسيط في مخيم الشاطئ أكبر دليل على كده
اما زفت الطين عباس فملياراته هو و عياله الإتنين و كل شلتهم الوسخة مالية البنوك و متشاركين في مشاريع تجارية مع إسرائيليين

مهندس مصري said...

اللينك غلط يا باشا
و بيطلع الرسالة دي
لم يتم العثور على المدونة الإلكترونية التي تبحث عنها.
:)
إقرأ انت البوستين بتوعي و منتظر تعليقك عليهم

عباس العبد said...

اللينك السليم اهه

http://nostaliga.blogspot.com/2009/01/blog-post_21.html

بعتذر عن الخطأ

حياتنا الزوجية...(عضو رابطة هويتي إسلامية) said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولا الحمد لله علي النصر القاهر لرجال حماس الأبطال

ثانيا : الحمد لله علي سلامة القسام الجيش الذي لا يقهر فعلا جيش لا يقهر لأن من ورائه رجال صادقون فيما يتحدثون ويتكلمون وفعلا رجال أفعال لا " كلام " ولذلك حق النصر.

ثالثا : انا مؤمن بـ(الإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية .ومن هنا أقول لحضرتك من أداب الدعاء أن تدعوا لنفسك قبل أن تدعوا لغيرك "".

رابعا : حماس لم تنتصر علي إسرائيل فقط بل فعلا إمتد نصرها إلي أبعد ولقد أمنت به اليوم.

خامسا : فعلا كما يقول مهندس مصري إسرائيل فشلت ومن يعرف ذلك هم العسكريون الذين أقروا بجميع طوائفهم نصر حماس الذي كانت من البداية منصورة بالصمود.

سادسا : أقر اليهود ذاتهم بالهزيمة وإرجع إلي البرامج الأمريكية ذاتها.

سابعا : موت الفلسطنيين المدنيين ليس دليل علي نصر إسرائيل بل دليل فشل إسرائيل

ثامنا : الله يعزك يا حماس رفعا رسنا بين الناس

تاسعا : وفعلا الأخ إسماعيل هنية أسد الإسلام "قائد الميدان " " رجل الأمة " صوت الحق ،رئيس وزراء الخير هذا الأسد لابد أن يصدق هذا الإمام هذا الداعية هذا السياسي هذا المقاتل هذا الإنسان نفذ ما وعد به فلابد أن ينصر لأن سنن الله ثابتة لا تتغير ولأن أهل غزة "المرابطين تحت النار " يصدقونه ويؤمنون بكلامه الحق فلا مجال لنا إلا أن نصدقه

نصدقه لأن كلامه يتفق مع

كلام السياسيين
كلام العسكريين
كلام الشعب الفلسطيني
كلام بعض الإسرائيليين
مع أرض الواقع


نصدقه لأن كلامه ينافي

كلام اليهود
كلام الخونة
كلام المجعجعين
كلام المتخالين
كلام السلبيين

وأخيرا موضوعك شيق للنقاش وما كلماتي هذه إلا مقدمه لقادم المناقشات

علي فكرة في كلمتين أتفق فيهم معك في رسالتك

إن دماغ الأستاذ إسماعيل هنية

دماغ تمام

ربنا يهدينا كلنا ويفهمنا الفهم الصحيح
قول
امين

أبو فاطمة

Alexandrian far away said...

هاهاهاهاهاها
بجد يا رامز ضحكتني
يخرب بيت السذاجه
معلهش ماهو من الي بتقروه
وحياتك ابقى اقرى حاجه محترمه شويه عن الإستراتيجيه العسكريه
اقول لك أقرأ
فن الحرب لصن تزو


بس بجد السذاجه دي كلها تهلك من الضحك
أراك قريبا

sandrill said...

واقعة الفلوس المزورة حصلت في حادثة اقتحام المعبر يا رامز .. الناس اللي بتقول عليهم اقتحموا المعبر مش عدوا منه بطريقة عادية .. و بالتالي هما متعملش معاهم إجراءات دخول لا على البوابة دي ولا على البوابة دي

طب ليه حصل اقتحام ؟

لأن مصر شاركت في حصار غير مبرر على ناس معملوش حاجة .. و الناس نجحت في الاقتحام لأن تأمين المعبر من ناحيتك غير كافي .. و التأمين غير كافي لأن ده اللي إسرائيل بتلزمك بيه و بتتحك في توزيع جنودك جوه حدودك و متقدرش توقف خفير من غير إذنها .. و برضه لو كان في وضع طبيعي و حركة السير عادية مكانش حصل حاجة زي كده

و بعدين هل انت مقتنع إن مصر قافلة المعبر علشان الفلسطينين دخَّلوا فلوس مزورة للبلد يعني ؟ طب هل معبر طابا مش بيدخل منه مخدرات و بلا أزرق ؟ محدش طالب إن المعبر يبقى مفتوح على البحري .. كل المطلوب يبقى معبر عادي زي معبر السلوم و معبر حلايب مثلاً

مش عارف إيه علاقة الإشادة بالمقاومة الفلسطينية بهدم التاريخ الوطني المصري .. الأهم إن احنا طول التلاتين سنة اللي فاتت بنصنع تاريخ برضه .. بس تاريخ يفضح و يكسف .. بعد 30 سنة الكلام عن حرب أكتوبر حيبقى نكتة محدش شافها ولا عاشها .. اللي الناس حتفتكره هو إن كل مصري عايش على وجه الأرض من يوم ما اتولد مشافش مصر غير و هي بتعرص .. بتعرص على غيرها أو على نفسها .. حتبقى أقدم ذكرى مثلاً هي حرب الخليج .. احنا قاعدين نغني لتاريخ مصر ودور مصر و بسكو مصر و مش واخدين بالنا إن اللي احنا فيه ده بعد فترة حيبقى هو تاريخ مصر و سمعة مصر اللي الناس عاشته و شافته بعينها و مشافتش غيره .. ده بقى اللي أنا مش عايزه

ذو النون المصري said...

المفاهيم اتغيرت 180 درجه و لفت و لفت كذا مره في كل مره يجي 180 درجه او اكتر
دوران المفاهيم يشبه دوران عجلة القمار تلف و تلف و في الاخر متعرفش رسيت فين
اللي حصل نصر و للا هزيمه؟؟؟؟؟؟؟؟
متهيالي ممكن نمسك ورده و نقطعها ورقه ورقه و نقول نصر ...هزيمه
لحد ما ربنا يفرجها و يبعت لنا عقلاء يريحونا من اللخبطه اللي اتحطينا فيها من سنين
...................ز
ايه رايك في حفل تنصيب اوباما
مش نفسك في واحد زيه في مصر؟
انا نفسي اشوفه في مصر
لكن لما تموت كل حمير العالم يبقي يحصل

الصارم الحاسم....يوما هل أكونه said...

رامز

قد يكون من المفهوم عدم توافقك وعدم قبولك لافكار حماس او شخص مثل هنية والايديولوجية التي يتحرك بها ومن خلالها

وقد يكون صحيح ان خطاب حماس مبالغ فيه شوية -وان كان اغلبه صحيحا


لكن الغير مستساغ هو هذا الهجوم العصبي نوعا على هنية كشخص...والذي يظهر بشكل غير متوازن على الاطلاق - ومش عايز اقول انه ده ايضا قد يكون مفهوما.....مش عايز اقول كده


ما حدث لا يسمى انتصار لفصائل المقاومة...لكنه بالتأكيد هزيمة لاسرائيل فهي لم تحقق اي شئ من اهدافها العسكرية التي اعلنت بوضوح قبل العملية وهي القضاء التام على حماس وعلى افراد المقاومة بجميع الفصائل واغتيال جميع قادة حماس السياسيين والعسكريين وبسط السيطرة على قطاع غزة - كان فيه دراسة نشرت منذ عدة شهور بجريدة يديعوت احرونوت على ما اذكر لاحد المراكز السياسية الاسرائيلية وكانت تحمل بالتفصيل الاهداف من حملة عسكرية متوقعة ومعدة خططها بالفعل على غزة فقط كانت تنتظر التنفيذ على الارض ..والنتائج الموضوعة والحسائر المتوقع ة ايضا في صفوف الجيش الاسرائيلي


وكان سير الامور في اول يومين مطابق لما نشر في الدراسة بحذافيرها لكن استراتيجية حماس والفصائل في مواجهة الهجوم بما في ايديهم من امكانيات واعتمادهم اكثر على التعمية وعلى العنصر البشري بما ان السلاح المناسب والتكنولوجيا المناسبة محرومون من الحصول عليها بفعل فواعل وليس فاعل واحد...هذا مكنهم من امتصاص الضربة ووصولم لعدم امكان اسرائيل تنفيذ اي من الاهداف التي وضعتها للهجوم


وكانت النتيجة هي خسارة اتنين فقط من القيادات السياسية وثلاثة او اربع من القيادات العسكرية - لكل الفصائل - وعدد قليل نسبيا من المجاهدين


اما ضرب المدنيين بهذه الطريقة فلا يحسب باي نقاط على الاطلاق...فما هي المهارة وما هي العبقرية والالمعية في ضرب شعب مضيق عليه كهذا وفصائل بهذه الامكانيات...حتى هدفهم من ضرب المدنيين لتأليبهم على المقاومة لم يتحقق



اقول مرة اخرى ان خطاب حماس مبالغ فيه فهذا ايضا لا يسمى انتصارا حتى وان كان هزيمة للاهداف الاسرائيلية...ما حدث يذكرنا في التاريخ بموقف خالد بن الوليد في نهاية معركة مؤتة مع الروم (ثلاثة آلاف شخص مقابل مائتي الف وبعد ستة ايام من القتال يموت من المسلمين 6 اشخاص منهم ثلاثة قادة في مقابل الفين من الروم)وقتها قال خالد "هذه المعركة لا تنتهي بنصر
"
وانسحب دون خسائر
ولم يلمه احد ولم يقل احد انه انهزم ولا انتصر


وهذه ايضا معركة لا تنتهي الآن بنصر ولم تنتهي بنصر ..ووجه الشبة ان الاولى اوقفت الروم عن التفكير في محاولة التقدم داخل الجزيرة العربية...والثانية اوقفت الاسرائيلين عن التقدم في شريط غزة الضيق


ولا تنتهي الان بنصر ايضا لان المقاومة الفلسطينية ليست آخر المسلمين ..هناك مليار شخص عليهم واجبات يجب ان يفعلوها ....وهناك 70 مليون شخص على الحدود مع غزة عليهم واجبات يجب ان يفعلوها


شئ اخير - اقصى ما نتمناه ان يكون الموقف الآن شبيه بموقف ما بعد ايام الاحزاب ...المرحلة الاصعب قد مرت ولم نخسر كثيرا ...وتكون الكرة عليهم الآن واننا نغزوهم ولا يغزونا - كما قال النبي بعد ايام الاحزاب صلى الله عليه وسلم

الصارم الحاسم....يوما هل أكونه said...

هاقتبس ايضا من البوست اللي انت حاطط لينكه عبارة من تعليق اخ اسمه ضياء هناك

يقول
>>
وهل كفت اسرائيل عنكم يوما قبل حماس...هل نسيت مئات المذابح ؟!هل نسيت دير يس وكفر قاسم وصبرا وشاتيلا والحرم الابراهيمي...العيب ليس عيب حماس ولكنه عيب من يحب حياته أكثر من كرامته
<<



العيب ليس عيب حماس ولكنه عيب من يحب حياته أكثر من كرامته

العيب ليس عيب حماس ولكنه عيب من يحب حياته أكثر من كرامته

Shimaa Gamal said...

معلش يا رامز ، إسمحلى أوضح نقطة مهمة لكل اللى بيقولوا إن مصر كانت جزء من حصار غزة لإنها أغلقت المعابر
المعابر بين الجانب المصرى و قطاع غزة حاجة جديدة لم تكن موجودة من قديم الأزل
أنشأت المعابر بإتفاقية ثلاثية بين الجانب المصرى و السلطة الفلسطينية و الجانب الإسرائيلى
المعبر مش مصر اللى بتتحكم فيه لوحدها ، مصر و إسرائيل أساسًأ . الكاميرات و الأجهزة بتوصل لغرف مراقبة إسرائيلية .
يعنى لما إسرائيل تقول أنا هاقفل ماينفعش نقول أصل إحنا فاتحين . لإن هما قافلين من عندهم . مش هايعدوا حاجة من الأخر

و اللى حصل إن حكومة حماس ، اللى أقالها السيد رئيس السلطة أخدت غزة بالسلاح . و مع إنها حكومة منتخبة إلا إنها بقت غير شرعية . و القوات الإسرائيلية كقوات إحتلال قررت إغلاق المعابر و حصار القطاع لإن حكومة حماس غير متفقة مع السلطة الفلسطينية على إتفاقات السلام يعنى من الأخر لم تكن أبدًا طرف فى يغمة المعابر و حرية الحركة بين البلدين . فقفلوا الحنفية عليهم

فمصر من الأخر ليست طرف بقى فى إن الجانب الإسرائيلى قافل المعابر و مش عايز نملة تعدى
مصر مش طرف فى إن فتح و حماس قرروا يضربوا بعض مين يحكم مشروع الدولة لما يقوم
مصر مش السبب إن القضية الفلطسينية مابقتش إقامة الدولة ، بقت فتح و لا حماس و مين حرامى و مين مغسل و ضامن جنة

المشكلة ما كنتش نفتح المعبر و لا نقفله . لإننا المطلوب نفتحه ليه ؟ نسيب البوابة مفتوحة علشان الفلسطينيين يهربوا من الحرب و يجيوا يقضوا الويك إند عندنا و يرجعوا يموتوا منتعشين؟ و لا يجيوا يلبدوا و يسيبوا غزة لإسرائيل و تبقى قوات العرب (مصر) ترجعهم منتصرين زى لما عملوا فى 48؟

و الحرب اللى حصلت دى بصراحة و بمنتهى الحيادية لو معترضين على فكرة إنتصار إسرائيل فالحرب دى طلعت تعادل
لإنها كانت عاركة فى حارة
شوية عيال ، راحوا رموا طوب على بيت الجيران
كسروا شباك قاموا الجيران حالفين ليطلعوا عين العيال دى
نزلوا ضربوهم علقة موت
و هما بيضربوهم ، كام ولية شلق وقفوا فى الشبابيك .
لا منهم نزلوا يحوشوا و لا منهم نزلوا يتخانقوا كل اللى عملوه شرشحوا للى واقف يخلص الخناقة

لا العلقة خلصت على العيال و اللا الجيران خسروا حاجة . الجيران مشيوا و سابوا العيال يجروا على بيوتهم
و العيال قالوا إحنا غلبنا مادام عايشيين ، و الجيران قالوا إحنا غلبنا إنتوا مش شايفنهم مكسرين

لو فى حد خسر فهما ال100 اللى ماتوا قدام كل إسرائيلى مات
النسبة 100:1
يتقتل 100 من عندنا لكل 1 من عندهم و النصر عبارة عن إيه ، إنسحاب قوة لم يكن لها وجود قبل ما أضرب الصواريخ .
الحصار لسه موجود وفكه مطروح على موائد المفواضات
جيش جرب سلاحه و درب عساكره و دمر مدينة .
فعلاً إنتصار إنى المدينة ماتكونش محتلة و الناس فيها عايشة حتى و لو على الكفاف
أروح أجيبلها جيش يساويها بالأرض و يحتلها و يقتل أطفالها و نسائها و رجالها لو كان عندهم رجالة و أقول أصل أجبرته على الإنسحاب

فعلاً دماغ تمام

^ H@fSS@^ said...

احيكيي يا شيماء على توضيحك لفكرة المعابر

تحياتي

أبوفارس said...
This comment has been removed by the author.
أبوفارس said...

فيه تيمه تتكرر فى بعض التعليفات..أسرائيل تريد تدمير حماس...ليه..؟؟ لماذا تسعى أسرائيل لتدمير حماس..؟؟ماهو الهدف اﻷستراتيجى ﻷسرائيل فى التخلص من حماس..!! حد يحط نفسه كده مطرح رئيس الوزراء اﻷسرائيلى ويقوللى بالعقل وبدون حنجريات اﻷهداق التكتكيه واﻷستراتيجيه اللى تدعو أسؤائيل للخلاص من حماس..فى حين أن حماس بالجعجعه الفارغه التى تخرج من زعمائها تقدم غطاء مقنع جدا للغرب وأمريكا فى عدم التوصل لحل..اﻷقتتال بين حماس وفتح قى مصلحه مين..فريق الزمالك أم أسرائيل..وذريعه محترمه لعدم تقديم أى تنازلات ولو صغيره للجانب الفلسطينة..الوقت حاليا فى تلك اللحظه فى صالح مين..أسرائيل تعمل على تدعيم مواقعها على اﻷرض فى شكل مستعمرات وممانعه حماس تتيح لهم الفطاء والوقت لفعل ذلك...وبالذات فى لحظه أنشغال العالم بأزمه أقتصاديه حقيقيه طاحنه..أنا ممكن أعدد "فوائد" أخرى فى وجود حماس ﻷسرائيل..كل ماأطلبه وبدون حنجوريات واحد يفهمنى فعلا أسرائيل فى اللحظه الراهنه محتاجه تدمر حماس ليييييه....تحياتى..خالد تعليق اﻷخ ضياء على المنفى أصابنى بأستياء شديد ونفسى يس واحد من طاقين حنكهم وعاملين فيه أسود الفلا دول مش يروح يحارب..ﻷ حاجه أبسط..يبقى راجل لمده شهر..ﻷ شهر كتير أسبوع واحد..يكون راجل لايقبل ظلم زلا ضيم ولاأهانه لمده ٢٤ ساعه ف اليوم ولمده أسبوع واخد مايشخش على نفسه وهو داخل على لجنه مرور..ولايقبل أن ياخد حقه مديره فى الشغل أو سائق تاكسى أو صاحب سوبر ماركت..لاأقول روح أنت وغيالم ومراتك وخيرانك وأستحمل الضرب بال"أف-١٦" لمده ٢٢ يوم..ﻷ غفط خليم راجل وأنت تعرف ماأعنيه لمده أسبوع واحد...ينعل أبو النت اللى خلت كل واحد عامللى فيها تشرشل على روميل على خالدبن الوليد ف بعض..وبدون تحيات المره دى...خالد

مهندس مصري said...

Shimaa Gamal
=============
آسف جداً حضرتك مختلط عليكي الأمر
معبر رفح عبارة عن بوابتين
بوابة في الجانب المصري و دي تخضع للسيادة المصرية فقط و يديرها الجانب المصري وحده
و بوابة في الجانب الفلسطيني و دي كان بيتم إداراتها من الجنود الإسرائيلين حتى إنسحبوا عام 2005 و تم توقيع إتفاقية ثلاثية بين إسرائيل و السلطة الفلسطينية و الإتحاد الأوربي
تنص على أن تقوم السلطة الفلسطينية بإدارة المعبر في وجود مراقبين من الإتحاد الاوربي و كاميرات مراقبة تنقل صورة الحركة في المعبر للجانب الإسرائيلي
و على أن يقيم المراقبون الاوربيون في إسرائيل و ليس في قطاع غزة
لذا كانت تلجأ إسرائيل لمنعهم من الذهاب لعملهم بالمعبر كلما ارادت تعطيله

أي أن مصر لم توقع على هذه الإتفاقية أبداً


و أرجو منك قراءة هذاالجزء من الإيميل الذي وصلني من فترة رداً على بعض الشبهات المثارة على قضية غزة

- مصر لن تفتح المعبر تماماً إلا طبقاً لاتفاقية 2005 وهي مرتبطة بمواثيق ومعاهدات لا تنقضها.

* وما علاقة مصر باتفاقية 2005، مصر لم توقع عليها أساساً، مصر فقط وقَّعت على كامب ديفيد وهي لم تذكر المعبر من بعيد أو من قريب، وحتى لو كانت مصر ملزمة بها، لماذا لا يتم مقايضة الكيان الصهيوني على فتحه من باب أن انفجار الوضع في غزة يمثل خطراً على حدود مصر وأمنها القومي لأن انفجار الوضع غير معلومة نتائجه، وذلك مقابل اتفاق جديد مثلاً (وهكذا عرضت حماس بمنتهى المسئولية كما جاء في تصريحات الأستاذ خالد مشعل للجزيرة، أن يتم وضْع اتفاقية جديدة للمعبر ويشرف على مدخولاته ومخروجاته مصر ومندوب عن حماس ومندوب عن السلطة ومندوب عن الاتحاد الأوروبي ولكن لم ترد مصر ولم توافق السلطة حيث أصرَّت على وجود إسرائيل بشكل غير مباشر!!!، أي لا تريد المعبر لنفسها كما أُعلِن). ثم أن من بنود اتفاق 2005 (راجعها من البحث عليها في جوجل) أنها سارية لعام واحد فقط، وبعدها يُعاد تقييمها، والعام انتهى وبعده أتت حركة حماس كحكومة شرعية منتخبة وطالبت على مدار عام ونصف قبل حسمها العسكري في يونيو 2007 بإعادة تقييمها و الاتفاق على أخرى جديدة تحقق مصالح الشعبين الفلسطيني و المصري كما أوضحنا، لأن الاتفاقية بوضعها الحالي تحقق أمن الكيان الصهيوني فقط بعراقيل كثيرة تضعها أمام انتقال البضائع، ومصر رفضت ومن قبلها سلطة عباس التي أصرت عليها مع أضرارها البالغة وإمكانية تعديلها!!

وإلى جانب ذلك القانون الإنساني وإغاثة المحاصرين يعلو القانون الدولي في أولوية التطبيق ومنصوص في القانون الدولي على أن تُفتَح المعابر في حالات الحروب، وخاصة إذا تعلق الأمر الإنساني بالأمن القومي لحدودي.

مهندس مصري said...

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/C6770972-103F-46B2-9B75-EF03B5C44791.htm

نص اتفاقية المعابر بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية 2005
في الخامس عشر من نوفمبر/تشرين الثاني 2005 وقعت السلطة الفلسطينية وإسرائيل اتفاقا عرف باسم اتفاق المعابر تم من خلاله وشع الشروط والضوابط والمعايير التي تنظم حركة المرور من وإلى الأراضي الفلسطينية المحتلة من خلال هذه المعابر. وفي ما يلي نص هذه الاتفاقية.

اتفاقية حول الحركة والعبور
لدعم التطور الاقتصادي السلمي وتحسين الوضع الانساني على أرض الواقع، تم التوصل الى الاتفاقية التالية والتي تمثل التزامات الحكومة الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية. وستجري المساعدة في تنفيذها والاضافة اليها من قبل مبعوث الرباعية الخاص بخطة الفصل وموظفيه و/أو منسق الأمن الأميركي وموظفيه.

1. رفح
اتفقت الأطراف على المبادئ المرفقة. سيتم فتح معبر رفح بمجرد جاهزيته للعمل حسب معايير دولية وحسبما تقتضي مواد هذه الاتفاقية وبمجرد ان يصبح الطرف الثالث متواجدا في الموقع مع اتخاذ الخامس والعشرين من هذا الشهر كتاريخ لذلك.

2. نقاط العبور
اتفق الأطراف على أن تعمل الممرات بشكل مستمر. وفي حالات الطوارئ تسمح اسرائيل بتصدير كافة المنتجات الزراعية من غزة أثناء موسم الجني لعام 2005.

سيجري تركيب جهاز الكشف الاضافي وبشكل يعمل كاملا بتاريخ 31 كانون أول بحيث يصل عند ذلك عدد شاحنات التصدير التي يجري تفتيشها يوميا في معبر كارني الى 150 شاحنة والى 400 شاحنة في عام 2006. وسيتم استخدام نظام اداري شائع من قبل الجانبين.

إضافة الى عدد الشاحنات المذكور أعلاه، ستسمح اسرائيل بتصدير المنتجات الزراعية من غزة وستعمل على تسريع اخراجها مع المحافظة على جودتها وابقائها طازجة. ستعمل اسرائيل على استمرارية فرص التصدير.

لمتابعة سير العملية، على الأطراف الاتفاق على:
سيجري استخدامها بمجرد وصولها الى البلاد لدى توفر جيل جديد من أجهزة فحص الشاحنات والحاويات سيجري استخدامها ويتم تجريبها بمساعدة مبعوث الرباعية الخاص.

سيعمل المنسق الأمني الأميركي على التأكد من متابعة المشاورات فيما يتعلق بقضايا التنفيذ العالقة كلما تطلب الأمر.

ستعمل السلطة الفلسطينية على حماية الممرات في الجانب الفلسطيني للحدود وعلى تدريب ادارة المعابر للتأكد من كفاءة وفاعلية العمل.

ستؤسس السلطة الفلسطينية ودون تأجيل نظاما موحدا لإدارة المعابر.

على النظام الاداري الذي طور لمعبر كارني وبتنوعات محلية ملائمة ان يكون قابلا للاستخدام في الممرات في ايرز وكيرم شالوم أيضا. وسوف تضع اسرائيل ترتيبات مماثلة وملائمة للتأكد من عمل الممرات في الضفة بشكل كامل وبأسرع وقت ممكن. وسوف تطور لجنة ثنائية بمشاركة مبعوث الرباعية الخاص و/ أو المنسق الأمني الأميركي اجراءات العمل في الممرات كلما اقتضى الأمر.

الربط بين غزة والضفة
ستسمح اسرائيل بمرور المبعوثين لتسهيل تحركات البضائع والأشخاص، وبالتحديد:

*
تجهيز قوافل الحافلات بتاريخ 15 كانون الأول
*
تجهيز قوافل الشاحنات بتاريخ 15 كانون الثاني
*
وضع التفاصيل للترتيبات الخاصة بالتنفيذ من خلال لجنة ثنائية مشكلة من الحكومة الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية وبمشاركة فريق الرباعية والمنسق الأمني الأميركي كلما احتاج الأمر.

الحركة عبر الضفة
بما يتماشى واحتياجات الأمن الاسرائيلي ولتسهيل حركة الناس والبضائع عبر الضفة وللحد من معاناة الحياة الفلسطينية سيتم تسريع العمل المتواصل بين اسرائيل والولايات المتحدة لوضع قائمة بالعوائق التي تحد من الحركة ولتطوير خطة للتقليل من هذه العوائق قدر المستطاع وبحيث تكون جاهزة بتاريخ 31 كانون الثاني.


ميناء غزة
يمكن البدء ببناء الميناء. ستؤكد الحكومة الاسرائيلية للممولين بأنها لن تتدخل بعمل الميناء. وستشكل الأطراف لجنة ثلاثية تقودها الولايات المتحدة لتطوير الأمن والترتيبات الأخرى المتعلقة بالميناء قبل افتتاحه. وسيجري استخدام نموذج لطرف ثالث في رفح كأساس للعمل.


المطار
تتفق الأطراف على أهمية المطار. سوف تستأنف المباحثات حول قضايا الترتيبات الأمنية والبناء والعمل.

مبادئ متفق عليها لمعبر رفح
يتم تنفيذها قبل الافتتاح من خلال اتفاقيات حول الامن والجمارك وإجراءات التطبيق من قبل طرف ثالث.

عام
يتم تشغيل معبر رفح من قبل السلطة الفلسطينية من جانبها ومن قبل مصر من جانبها طبقاً للمعايير الدولية وتماشياً مع القانون الفلسطيني بحيث تخضع لبنود هذه الاتفاقية.


يتم افتتاح معبر رفح بمجرد ما يصبح جاهزاً للتشغيل بناء على معايير دولية وتماشياً مع مواصفات هذه الاتفاقية وبالوقت الذي يتواجد فيه الطرف الثالث في الموقع، مع تحديد الخامس والعشرين من تشرين الثاني كتاريخ للافتتاح.


استخدام معبر رفح ينحصر في حاملي بطاقة الهوية الفلسطينية ومع استثناء لغيرهم ضمن الشرائح المتفق عليها. ومع اشعار مسبق للحكومة الاسرائيلية وموافقة الجهات العليا في السلطة الفلسطينية.

تقوم السلطة الفلسطينية بإعلام الحكومة الاسرائيلية حول عبور شخص من الشرائح المتوقعة - دبلوماسيين مستثمرين أجانب، ممثليين أجانب لهيئات دولية معترف بها وحالات إنسانية وذلك قبل 48 ساعة من عبورهم.

تقوم الحكومة الاسرائيلية بالرد خلال 24 ساعة في حالة وجود أي اعتراضات مع ذكر اسباب الاعتراض.

تقوم السلطة الفلسطينية بإعلام الحكومة الاسرائيلية بقرارها في غضون 24 ساعة متضمنة الأسباب المتعلقة بالقرار.

يضمن الطرف الثالث إتباع الاجراءات الصحيحة كما ويُعلم الطرفين بإي معلومات في حوزته متعلقة بالاشخاص الذين يتقدمون بطلبات للعبور تحت هذه الاستثناءات.

تظل هذه الإجراءات سارية المفعول لمدة 12 شهرا إلا إذا تقدم الطرف الثالث بتقييم سلبي حول إدارة السلطة الفلسطينية لمعبر رفح. يتم إنجاز هذا التقييم بتنسيق كامل مع الجانبين وسيعطي إعتباراً كاملاً لرأى كل من الطرفين.

سيتم استخدام معبر رفح أيضاً لتصدير البضائع لمصر. يتم إنشاء معايير موضوعية لفحص السيارات بالإجماع.

المعايير هي كما يلي:
يتم تركيب جهاز الفحص متضمنا ما يلي:

*
أضواء سوداء
*
أدوات تشغيل وضاغطا للأدوات "Compressor"
*
يتم الاتفاق على التكنولوجيا المستخدمة وفي الغالب تتضمن صور سونك، فحص جاما "عربة كاملة أو محمولا باليد" و/أو صور موجات ملميتر.
*
مرايا ومعدات بمجالات دقيقة لفحص الاماكن الوصول لها.
*
يتم تدريب طاقم الموظفين على تفتيش المركبات وعلى استخدام هذه الأجهزة من قبل طرف ثالث بناءً على مواصفات دولية
*
يتم تركيب الكاميرات لمراقبة عملية التفيش
*
يقوم الطرف الثالث بتقيمم قدرات السلطة الفلسطينية على فحص السيارات بناء على هذه المقاييس وعلى المعايير الدولية. وعندما تطور السلطة الفلسطينية قدرتها على فحص السيارات بدرجة يقرها الطرف الثالث، يتم السماح للسيارات بالعبور من خلال معبر رفح. وحتى ذلك الوقت يتم عبور السيارات على أساس استثنائي، وضمن المواصفات المتفق عليها في البروتوكول الأمني.
*
يكون معبر رفح المعبر الوحيد بين قطاع غزة ومصر "باستثناء معبر كيرم شالوم للفترة المتفق عليها".
*
تضع السلطة الفلسطينية اجراءات تشغيل واضحة.
*
الى ان يعمل معبر رفح، ستفتح السلطة الفلسطينية معبر رفح وملحقاته أمام الحجاج والحالات الطبية وأخرى وبالتنسيق مع مكتب الجنرال "جيلعاد" في الجانب الاسرائيلي.
*
تزود اسرائيل السلطة الفلسطينية بالمعلومات المطلوبة لمراجعة عمليات التسجيل السكانية الفلسطينية بما فيه كافة المعلومات حول حاملي بطاقات الهوية الفلسطينية المقيمين حاليا خارج البلاد.
*
يتسلم مكتب تنسيق يديره طرف ثالث شريط فيديو وبيانات حول التحركات على معبر رفح بشكل منتظم لمراجعة تنفيذ هذه الاتفاقية، ولحل اي نزاعات تنجم عنها ولتنفيذ مهام أخرى تحددها هذه الاتفاقية.

الأمن
تعمل السلطة الفلسطينية على منع عبور السلاح أو المواد المتفجرة عبر رفح.
تحدد السلطة الوزن الملائم للحقائب الخاصة بالمسافرين كجزء من الاجراءات. وتكون الأوزان مماثلة لتلك التي تستخدمها الحكومة الاسرائيلية وبحيث يتم الاتفاق على سياسة خاصة بالحقائب للأشخاص كثيري السفر.

يمكن للمسافرين بمن فيهم العائدون استخدام نقطة العبور لاحضار اي ممتلكات خاصة والتي يحددها البند الأول "ه" من الفصل 7 للملحق الخاص بتعرفة الجمارك. ويجب ان تخضغ أي ممتلكات شخصية أو بضائع أخرى للفحص في نقطة عبور كيرم شالوم.
تزود السلطة الفلسطينية الطرف الثالث بقائمة بأسماء العاملين في معبر رفح والتي سيطلع عليها الاسرائيليون ايضا. وتأخذ السلطة الفلسطينية الاهتمامات الاسرائيلية بعين الاعتبار.

تواصل خدمات التنسيق الأمني العمل من خلال اسرائيل والسلطة الفلسطينية والولايات المتحدة ومصر حول قضايا امنية وستشارك في مجموعة العمل الخاصة بالأمن.

تأخذ السلطة الفلسطينية بعين الاعتبار اي معلومات حول اشخاص معينين تزودها بهم الحكومة الاسرائيلية. وتتشاور السلطة مع الحكومة الاسرائيلية والطرف الثالث قبل اخذها القرار لمنع هؤلاء الأشخاص او السماح لهم بالسفر. وأثناء تلك المشاورات التي لن تأخذ أكثر من 6 ساعات لن يسمح للشخص محل السؤال بالسفر.

الجمارك
تواصل الحكومة الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية تطبيق بروتوكول باريس الموقع بتاريخ 29 نيسان 1994.

يعمل معبر رفح حسب المعايير الدولية والقوانين الخاصة ببروتوكول باريس.
تتفق الحكومة الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية على التعاون الأكبر وتبادل المعلومات.

تتعاون الحكومة الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية على قضايا التدريب.
تعقد جمارك الحكومة الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية اجتماعات منتظمة بحضور الحكومة المصرية كلما أمكن.

كيرم شالوم
يفرغ موظفو الجمارك لدى السلطة الفلسطينية الشاحنات المقبلة في معبر كيرم شالوم بإشراف موظفي الجمارك الاسرائيليين. يناقش الجانبان اجراءات العمل في مرحلة لاحقة.

تقدم العمليات في معبر كيرم شالوم التدريب وبناء القدرات لموظفي الجمارك التابعين للسلطة الفلسطينية.

يقيم الطرف الثالث قدرات جمارك السلطة الفلسطينية بعد 12 شهرا من العمل ويقدم توصياته للجانيبن للتوصل لقرار مشترك يتعلق بمستقبل الترتيبات. وفي حال الاختلاف تعمل الولايات المتحدة بالتشاور مع الحكومة الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية والطرف الثالث على حل القضية بسرعة.

الطرف الثالث
يخول الطرف الثالث للتأكد من ان السلطة الفلسطينية تمتثل بكافة الأحكام والقواعد الخاصة بمعبر رفح وبشروط هذه الاتفاقية. وفي حالة عدم الامتثال يحق للطرف الثالث ان يأمر باعادة فحص وتفتيش اي مسافر أو حقائب او وسائل نقل أو بضائع. وبينما يتم استكمال الاجراء لن يسمح للمسافر او الحقائب او وسيلة النقل او البضائع بالعبور.

يساعد الطرف الثالث السلطة الفلسطينية في عملية بناء القدرات التدريب والأجهزة والمساعدة الفنية في ادارة الجمارك، في ادارة المعبر والجمارك.
التفاصيل حول دور الطرف الثالث مرفقة في مذكرة التفاهم الملحقة هنا.
يكون الاتحاد الأوروبي هو الطرف الثالث.
_______________
المصدر:
مركز الإعلام الفلسطيني بإشراف أمانة سر منظمة التحرير الفلسطينية.
http://www.palestine-pmc.com/arabic/inside1.asp?x=1914&cat=3&opt=1
المصدر: الجزيرة

عباس العبد said...

عضو رابطة هويتى الأسلامية
شكراً على معلومة اداب الدعاء
ربنا يهدينى و يهديك و يتوب عليَ و يتوب عليك
و ربنا يهدى الجميع و يتوب على الجميع
امين
و أدينى قلت أمين اهه
اما كون الأخ هنية أنتصر و الدليل على كده ما أعترفت به أسرائيل
فده يرجعنا لنقطة مهمة : ما هو مفهوم النصر ؟
يعنى إن شاء الله كل أسبوع إسرائيل تخش تدك غزة بالطائرات و الصواريخ بغرض تدميرها فقط و ليس القضاء على حماس , يبقى ده نصر لحماس !!! دى صعبة شوية
أما بالنسبة لهدف البوست
فأنا مش فلسطين و لا قلت ان الغزاويين لم يصمدوا و ما جبتش سيرة لا نصر و لا هزيمة
أنا أتكلمت على الصوت العالى بتاع حماس
عايز تسميه نصر انت حر , بس ما توجعش دماغنا
لأن لو ده نصر , كنا سيبنا الأنجليز فى مصر و قعدنا نفرقع لهم فى معسكراتهم و يبقى أسمنا بنضايقهم و هم مش بيحققوا أهدافهم و يبقى هم موجودين و يبقى أنتصرنا و يبقى كله مبسوط
دى هيصة و هو فاكر نفسه جاب الديل من ديله
لما صمدنا فى رأس العش فى السويس محدش فتح بقه و قال نصر قلنا عليها صمود و معملناش هيصة

sandrill said...

أستاذة شيماء جمال

ياريت لما حضرتك تحبي توضحي حاجة بعد كده تبقي عارفة كويس إيه هي الحاجة دي .. كلام حضرتك عن المعبر بعيد نماماً عن الحقيقة .. و الاتفاقية اللي حضرتك بتقولي عليها مصر مش طرف فيها .. مصر مش مسؤولة غير عن الجانب المصري فقط من المعبر .. و الجانب الفلسطيني من المعبر إسرائيل لا تملك السيطرة عليه لأنها مش موجودة فيه أساساً بعد انسحابها منه قسرياً في 2005 .. معبر رفح حالياً هو نقطة حدودية مباشرة بين مصر و قطاع غزة و إسرائيل ملهاش أي سيطرة عليه إلا لو مصر - بمزاجها - قررت إنها تدير الجانب المصري من المعبر بأوامر إسرائيلية و ده اللي حاصل فعلاً دلوقتي


أستاذ أبو فارس

معرفش حضرتك جايب الثقة دي منين عن عدم الرغبة في الوصول لحل .. أظن حضرتك فاكر كويس الاتفاق النهائي اللي كان جاهز من نهاية الفترة التانية لرئاسة كلينتون و عرفات رفض القبول بيه .. و وجود عرفات نفسه كان حجة مناسبة للماطلة بما إن إدارة بوش اتهمته بكونه عقبة في طريق السلام و كانوا بيرفضوا يقابلوه أو يعترفوا بيه كممثل لشعب الفلسطيني أصلاً .. و علشان كده تم افتكاس منصب رئيس الوزراء اللي تولاه محمود عباس في البداية بالأمر المباشر من إسرائيل و أمريكا ليكون هو الطرف المفاوض معاهم و تمهيداً للتخلص من عرفات و تولي خولات رام الله لقيادة السلطة بعد كده

وجود حل نهائي بأسرع وقت هو مصلحة إسرائيلية واضحة لأنه حيصفي القضية الفلسطينية للأبد .. بشرط إن يبقى الحل في الإطار اللي إسرائيل تقبل بيه و لا يشكل تهديد على بقاءها

مهندس مصري said...

يعني مصر مش طرف و المفروض المعبر من ناحيتها يكون مفتوح بغض النظر عن الجانب التاني من المعبر
و كل اللي علينا نتخذ كافة الإجراءات الأمنية و الجمركية الكفيلة بتسهيل العبور و حماية البلاد
برجاء قراءة هذا البوست عندي
http://egyptioneng.blogspot.com/2009/01/blog-post.html

عباس العبد said...

أسكندرانى
و النبى ما انت فالح فى حاجة ,
انا رديت عليك فى التليفون و ربنا يصبرنا عليك
===
ساندريل
مش عارف أقولك ايه يا أحمد يا ولدى
انا مش عارف الصراحة بعد أخر تعليق ليك ده
هل أنا مخنوق من الصوت العالى بتاع حماس ؟ و لا مخنوق من صوت مصر اللى بقى واطى ؟
مش عارف مين فيهم اللى غلط ؟
اللى بيهيصوا على حاجات متجيش ربع انتصار من اللى كنا أحنا فيه ؟
و لا اللى بقوا مدمنين هزايم و فضايح
بس فى الغالب أنا مخنوق من الأتنين
من صوت حماس العالى و صوت مصر الواطى
===
ذو النون
سيبك انت من اللى أحنا فيه
خلينا فى النضافة الأمريكانى و الشياكة و رئيس رايح و رئيس جى و انتخابات و احتفالات
دول ناس عايشة و عايزة تفرح و تنبسط و تصنع تاريخ و مستقبل و تحقق رسالة الله فى الأرض : أن الأنسان يكون خليفة و يعمر الأرض
خليلنا أحنا الصمود و التحدى و القصف و الموت والخراب
صحيح انا مش عايز بقى أمريكانى بس الواحد لازم يحس بفرق النضافة برضه و يحس على دمه شوية

عباس العبد said...

الصارم
أشمعنى مفهوم هجومى على حماس ؟
علشان فصيل أسلامى و مرجعيته أسلامية ؟
طيب ما أنا كنت مؤيد لحسن نصر الله فى حرب لبنان و فى حقه فى المقاومة
و ما أتكلمتش عن فصيل الجهاد الأسلامى اللى مفتحش بقه و عمل هيصة و هوليلة و ظمبليطة زى بتوع حماس
و بعدين أنا متكلمتش عن حماس و لا خالد مشعل , انا اتريقت و سخرت من خطاب هنية و بعدين انا لو ضد حماس , كنت أثناء ال22 يوم من القصف كنت كتبت و شتمت و قلت أنهم السبب فى أستفزاز أسرائيل
لكن انا علشان عارف ان اسرائيل مش محتاجة أستفزاز لضرب غزة و أن الشعب الغزاوى محتاج للصمت و الدعاء , محدش فتح بقه و كنت زى ما أنت قريت التعليقات " متضامن مؤقتاً مع حماس "
فأنا مش فاهم سبب أنه يكون مفهوم موقفى من حماس
و بعدين أنت نفسك قلت ان خطاب حماس مبالغ فيه شوية
يبقى فين انا كلامى غلط ؟
--
و بعدين اشمعنى 70 مليون فى الحدود مع غزة ؟
ليه ما يبقاش ال80 مليون مصرى ؟
و لا أنت شلت ال10 مليون مسيحى على أساس أنهم خونة بالفطرة زى ما أنت كتبت قبل كده ؟
و لا يمكن مفهمش وطنيين و لا يمكن هربوا و ما حربوش فى 73 ؟
--
نقطة كمان
الأخ اللى أنت استشهدت بكلامه .. انت عايز تفهمنى ان كلامه محترم و بيحترم الناس ؟
واحد داخل عند شخص تعرض للقصف لمدة 22 يوم و بيحكى معاناته يقوله الكلمتين دول ؟
عيب يا أخى
نخلى عندنا شوية أحترام للمعاناة الأنسانية
دا احنا كنا قاعدين فى بيوتنا قدام التلفزيونات و هم بيوتهم بتقع عليهم

سارة نجاتى said...

معلش يعنى مين دول اللى انتصروا , أنا زعلانة جدا أنى مش قادرة أعملهم حاجة غير الكلام , لكن سؤال فنى , هو هنية مش بيتفرج على الأخبار ؟؟ , دى غزة اتردمت و محتاجة تتبنى من جديد ده غير الناس اللى ماتوا و الأف اللى اتجرحوا , هو النصر بالكلام

سلام يا باشا

عباس العبد said...

نقطة عامة و ليست رداً على كلام أحد
ايه المعنى من وراء الأصرار و التصميم من كون حماس أنتصرت لدرجة أن محدش مستحمل رأى مخالف و كأن صوت الرأى المخالف .. صوت الخونة ؟
يعنى ياما اختلفنا فى نقط كتيرة و مكنش فى الحمية دى على ان الواحد لازم يعترف بكون حماس انتصرت ؟
ده شىء انا مش قادر افهمه

Shimaa Gamal said...

عزيزى مهندس مصرى
من الواضح إنه لم يلتبس على توضيح حالة المعابر ، سواء مصر موقعة على الإتفاقية من عدمه ، المعبر بيشرف عليه زى ما هو واضح من كلامك الجانب المصرى فى الناحية بتاعتنا علشان أرضنا و ملكنا و نعمل اللى نفسنا فيه و الجانب الفلسطينى و الإسرائيلى تحت إشراف أوروبى نواحيهم علشان حاجات كثير .

زى ما هو واضح من الجزء المرفق من الإيميل اللى بيشرح وضع الإتفاقية دى ،إن المشكلة ظهرت بعد فوز حماس بالإنتخابات . يعنى المشكلة ظهرت حداهم .
جت حكومة غير متفقة مع سياسة الريس بتاعهم . أنا مقدرش أقول إنى فاهمة إذا كانت السلطة الفلسطينية دى ليهم دستور بيمشوا عليه و الا الدنيا ماشية بالبركة ، بس حكومة حماس المنتخبة على حد علمى لم تحكم .
أقيلت بقى ، بلطجة ، شأن داخلى بيحصل فى كل حتة ، الواحد بيجى بالإنتخاب ينام و يصحى يطير بالإنقلاب أو بسحب الثقة أو بالإقالة ظروف كثيرة بتحصل
بس الإخوة فى حماس قرروا إن المقاومة فى الوقت ده لاوم تكون مقاومة مش ضد الإحتلال اللى ماكنش فى غزة على ما أذكر يعنى ، المقاومة تكون ضد السلطة الحاكمة اللى طيرتهم
و طبعًا بما إنهم الفئة المختارة ، النصر الإلهى المؤزر كان حليفهم و طردوا السلطة و الريس و سموها طردوا الفتحاوية اللى هما كانوا المفروض زملائهم فى الكفاح و الهدف المفروض إقامة دولة فلسطينية و لكن الأهداف تتغير دائمًا
و بعدين زى ما هو مذكور برضوا إن الإتفاقية المفروض تراجع كل سنة و الإخوة فى حماس كانوا عايزين يعدلوها بما يتلائم مع مصالح الشعب الفلسطينى
لإن الإتفاقية الحالية تأمن الكيان الصهيونى و حماس عايزة حرية مرور السلاح و الفلوس تقريبًا و ما ينفعش إسرائيل تبصلنا فى اللقمة
و المفروض بقى أنا كمصر أوافق على إقتراحات حماس و مفهموها عن حقوق الشعب الفلسطينى ، لإنى كمصر ملزمة بالشعب الفلسطينى علشان ربنا إدانى ناصية بحرين و قارة و شوكة فى ضهرى إسمها الشعب الفلسطينى
لو مصر فعلاً ماكنتش موقعة على الإتفاقية الثلاثية دى و كنا بنفتح المعبر جدعنة مننا ، لما نقول مش فاتحينه عدانا العيب لإنها كانت جدعنة و مش إتفاقية
و لو مصر موقعة على الإتفاقية برضوا عادنا العيب لإننا ملتزمين بيها

الجرحى بيجوا و المساعدات بتعدى . حماس طالبة إيه؟ طالبة منتجع فلسطينى فى العريش.؟ مخيم زى مخيمات لبنان و لا زى اللى كانوا فى الأردن أيام أيلول الأسود؟
نفتح المعبر فى حالة الحرب علشان يستخبوا عندنا يعنى ؟ طيب لما ناويين يستخبوا بيحاربوا ليه؟

sandrill said...

ليه الحمية دي ؟

سؤال حلو .. و بالمناسبة بعتذر لو رتم كلامي ضايقك .. حبقى أجاوبك لما نتقابل

Shimaa Gamal said...

ساندريل
سواء مصر كانت موقعة على الإتفاقية و لا لأ المعبر كان شغال على أساسها
و أمال يعنى رحنا عملنا فرح ليه و إحنا بنفتح المعبر؟ و صورناه و عملنا عنه فيلم تسجيلى بيشرح بنود الإتفاقية نفلق بيه المواطن المصرى فى التلفزيون
علشان المعبر هايشتغل طول ما فى سيطرة فى الجانب التانى ، لو مافيش سيطرة يبقى أنا بفتح باب بيتى للفران
محدش بيحب الفران فى البيت

رامز
ماحدش طايق يسمع إن حماس إتهزمت لإن للأسف الشديد ، الكل وجه غضبه من الحالة المصرية للحرب الغزاوية
يعنى بدل ما كنا بنشتم الحكومة علشان العيشة الملطشة بقينا نشتم الحكومة علشان مش فاتحة المعبر
الحكومة اللى للأسف الشديد طلعت منتصرة من الحرب دى
لإنها لم تخضع لضغك الرأى العام ، لإنها تمسكت بالحل الدبلوماسى و لإن المجهود المصرى أتى ثماره بوقف إطلاق النار و العودة لموائد المفاوضات

الحكومة اللى أمنت مصدر إنتعاشة للإقتصاد المصرى فى الوقت الإسود اللى فى العالم كله بمشاريع إعادة إعمار غزة

الحكومة اللى للأسف زنقت كل اللى مش طايقنها فى كورنر إنها مش عميلة زى ما الجزيرة بتقول و إنها فعلاً المرة دى كان همها أمن المواطن المصرى

لما حماس تنتصر يبقى الحكومة إنهزمت و إيديها ملوثة بالدم الفلسطينى و بكده و كالعادة الحكومة بنت ... و الشعب فضفض و يقدر يكمل حياته
لإن إنتصار حماس الضعيفة على الأشكيف المخيف يعطى الكثير من الضعفاء الأمل فى الإنتصار على أشكيفهم

مهندس مصري said...

شيماء جمال
==========
لا يا فندم
الأصل في المعبر إنه يكون مفتوح
و لا يجوز غلقه غير في حالة الحرب بيننا و بين قطاع غزة
و لم تطلب حماس عبور السلاح من المعبر
كل ما طلبته هو حرية تنقل الافراد و البضائع و الاموال مثل أي معبر طبيعي آخر
مثل معبر السلوم مع ليبيا و معبر حلايب مع السودان

ويوجد دستور فلسطيني و هو ما يسمى بالقانون الأساسي الفلسطيني

و يعطي الرئيس حق إقالة الحكومة و تتحول الحكومة المقالة إلى حكومة تسيير أعمال حتى تتولى السلطة حكومة أخرى تحصل على ثقة البرلمان( المجلس التشريعي ) و هو ما لم يحدث
فحكومة هنية هي الحكومة الشرعية و إسمها حكومة تسيير الأعمال

اما حكومة سلام فياض فهي مشروع حكومة لم يكتمل حيث لم تحصل على ثقة المجلس التشريعي

إن الدستور الفلسطيني يعطي الرئيس الفلسطيني حق إعلان الطوارئ لمدة 30 يوم و لا يمكنه تمديدها الا بموافقة المجلس التشريعي
و حماس تحوز اغلبية المجلس التشريعي

فلجأ عباس للعبة غير قانونية حيث أعلن الطوارئ ثم أعلن حكومة سلام فياض كحكومة طوارئ و هذا المصطلح غير قانوني و لا دستوري
ثم أعلن بعد انتهاء الطوارئ ان حكومة سلام فياض هي حكومة تسيير أعمال بالمخالفة للدستور

فحكومة هنية هي الحكومة الشرعية
و ارجو منك لفهم تفاصيل الموضوع قراءة هذين الموضوعين عندي

حول غزة و المعبر نحكي علهم يفهمون
http://egyptioneng.blogspot.com/2009/01/blog-post.html

شبهات حول قضية "غزة" والرد عليها
http://egyptioneng.blogspot.com/2009/01/blog-post_07.html

Shimaa Gamal said...

مهندس مصرى
يعنى دلوقتى بغض النظر عن الإتفاقية المعبر المفروض يتفتح
كلام جميل و مافيش عليه أى إختلاف
و لكن مصر غير معترفة بحكومة حماس و اللى حماس شايفة لعبة غير قانونية مصر معترفة بيه و لذلك المعبر مقفول . لإن نواحيهم فى قلق
يعنى إنت دلوقتى جيرانك بيتخنقوا المفروض اللى يقولك منهم تفتح الباب تفتحه و لا تفتحه لما تشوف إن مافيش قلق عليك؟

مهندس مصري said...

شيماء جمال
==========
إقرأي حضرتك الموضوعين اللي أنا حاطط لينكاتهم
و حضرتك حتلاقي جواب لأسئلتك كلها
انا مش عايز آخدهم نسخ و لصق هنا علشان ما ازحمش التعليقات و خايف أضايق البشمهندس رامز
و المفروض حكومتنا تتعامل بالقانون مش بالقلق
:)

المنفي said...
This comment has been removed by the author.
المنفي said...

ما بعرف يعني الجميع بيفتي يمين وشمال بعلم وبدون علم

واذا حكينا احنا اهل البلد عن وجهة نظرناالي هي بنت الواقع الي احنا بنعيشو هون بغزة وبفلسطين ما بيعجبكم و بتقولو بنحب حياتنا اكتر من كرامتنا

المصري الوطني/القومي/الاشتراكي/الاسلامي/الاخوانجي/السلفي/الناصري

بدي اقلك شي انا الفلسطيني الي بغزة والي مش حمساوي او فتحاوي بقلك
حماس انتصرت في حرب هي ما خاضتها
وصمدت في حصار هي مكانتش متحاصراه

يا جماعة لازم تفهمو انكم مش فاهمين
وهادا شي ما بيعيبكم عادي جدا
لانو احنا كمان مش فاهمين

...............................

بدي اقلك هاللمحة صارت ايام الحرب يا رامز

مذيع راديو الاقصى الي هي اذاعة محلية على الاف ام عنا بغزة وتابعة لحركة حماس عمال بيتكلم عن بيت تضرر من القصف لعائلة مسيحية بغزة

"حتى من ليس لهم ناقة ولا جمل في هذه الحرب طالتهم صواريخ اسرائيل،حتى من ليس لهم في هذه القضية،من هم من ابناء جلدتهم لم ينجوا من قصف اسرائيل"

الصارم الحاسم....يوما هل أكونه said...

طيب مبدئيا لشخص عارف نفسه اتحفنا هاهنا...مش هاتعب نفسي بالكلام معاه - مش فاضي له - اهديه هذه المقطوعة

http://www.tadwen.com/melhamy/?p=462



رامز...ردك رائع..ون كان لازال بيننا خلاف

راجع مرة تانية ان شاء الله

الصارم الحاسم....يوما هل أكونه said...

وللاخ المننفي اهدي اليه هذا الرابط

http://www.tadwen.com/melhamy/?p=460

عم مينا said...

إلحق يا رامز ده شكل مش هنية بس اللي عامل دماغ
http://voice-of-egypt.blogspot.com/2009/01/blog-post_21.html

عباس العبد said...

منفى
حمد الله على السلامة و انا مكسوف منك جداً من الحوار الدائر ده
لأنى حاسس اننا مقصريين و عملنا نفسنا كلنا محللين سياسيين
اعتذر منك و بشدة
--
بالنسبة لموضوع المسيحيين
هى دى النقطة المشكلة
أسلمة القضية و بعدين يطالبوا المسيحيين بالتضامن أو يستغربوا انهم مش متضامنين
تفتكر ليه ؟
=======
مهندس مصرى
دى مدونتك و أنشر فيها اللى أنت عايزه
مفيهاش إحراج يعنى
===
شيماء
هو صحيح من وجهة نظرى أن حماس لم تنتصر
لكن مش معنى كده أن الحكومة المصرية أبلت البلاء الحسن فى مواقفها
دى تصريحات أبو الغيط بتدل على أنه لا يعرف شىء فى الدبلوماسية
الناس اتطاولت على مصر و هاجموا سفارات و ده طالع يقول كده عيب
عيب , ده رد ديبلوماسى ؟
لأ , مواقفنا كانت سيئة جداً و ردود افعالنا أسوأ

عباس العبد said...

عم مينا
صدقنى انا ما بقتش عارف مين اللى عامل دماغ فعلاً
==
الصارم
خلاف على أيه ؟

أبوفارس said...

أقولك يارامز
الناس مش طايقه حد يختلف معاها فى موضوع أنتصار حماس..
ﻷن ضهرنا كلنا ف الحيط.
.لما جيش مصر أندبح ف ٦٧ قالك عشان ناصر كافر و أشتراكى وأفترى ع المسلمين...حرب العراق وأيران..قالك ده صراع بين باطلين (مثنى باطل) واحد علمانى واﻷخر شيعى..دى سمعتها بودنى من الشيخ الشعراوى...وقس على كده هناك سبب غيبى-دينى لهزيمه وراء هزيمه..والحل معروف..الفرار إلى الله..وبتاء عليه لو عملت أيه..حماس أنتصرت...التبسيط مهما كان مخل مريح....
sandrill.
أنا لاجايب ثقه ولا عندى معلومات ماحدش يعرفها..أنا بأحاول أفهم مايحدث أمامى ببساطه وكما هو...مقولة أن حماس معطله تسويه تسعى لها أسرائيل فيه شواهد تدل على عكسها...حاليا أنا عندى وسواس فهرى أسمه تفكك أبنيه الدوله القطريه ف المشرق العربى لصالح كيانات طائفيه ومذهبيه وعرقيه...وده عز الطلب ﻷسرائيل..والمنطقه فيها حالة سيوله واضحه ولاأظن أن من مصلحة أسرائيل حاليا تثبيت أى وضع ..أضعاف حماس ممكن..تحجيمها جائز ولكن القضاء التام عليها لاأظن..يكفى أن النظام المصرى والسعودى أنحازوا علنا ﻷسرائيل خلال تلك اﻷزمه ووضح عجز الشعوب العربيه التام على أى فعل..إسرائيل تسعى لفرض هدنة جديدة علي حماس بعد اضعافها الي الحد الأدني‏,‏ وتستند هذه الهدنة الي معادلة‏:‏ ردع ـ عزل‏,‏ ولكن وفقا لشروط جديدة تشمل مايلي‏:‏ الزام حماس بعدم اطلاق اي صواريخ من غزة‏,‏ ووقف تهريب الأسلحة وتصنيعها‏,‏ واستدعاء رقابة دولية أو عربية لضبط الوضع الأمني في غزة‏.‏ويميل الثنائي أولمرت ـ باراك لهذا الخيار لأنه يحقق لإسرائيل مصالحها العليا في إبقاء غزة تحت حكم حماس مفصولة عن الضفة الغربية ومنضبطة تجاه إسرائيل‏..ولاتنسى أن أسرائيل داخله على أنتخابات قد تدفع بالليكود ونتانياهو للحكم..وللأسف مجزرة غزه كانت جزء من الحمله اﻷنتخابيه...وكما قال المنفى (يا جماعة لازم تفهمو انكم مش فاهمين
وهادا شي ما بيعيبكم عادي جدا
لانو احنا كمان مش فاهمين)

..أسف على اﻷطاله...تحياتى..خالد

Shimaa Gamal said...

Ramez
The Egyptian position sucked. We have a foreign minister who can't form a meaningful sentence. But what was the result?
A seize fire both sides which was what the protests asking for!

As for the Egyptian image in front of the world, I am starting to believe that it is just a reflection to how we, Egyptians, see our country.
We lost respect to the country's administration, some of us lost respect to the country. We doubt every decision, we just don't trust the destination the country is going. We are always assuming it is wrong, even if there might be a chance that it isn't.
So, it is expected to feel that we are losing our image. The USA flags were burnt everywhere and we never heard an American complaining that his country's image changed. Maybe because the average American believe that his country has enough power to put anyone in place. Or maybe the average American believes that it is a sort of freedom of speech. Or maybe just the average American don't care about what's happening in the middle east.
Maybe we felt hurt because we know that our country isn't the USA. We have nothing solid to stand on.

I am sorry for being so long.

مهندس مصري said...

ألف شكر يا هندسة
:)
و آدي الأول


الأربعاء، يناير 07، 2009
شبهات حول قضية "غزة" والرد عليها
منقول بتصرف و قد وصلني بالبريد الإلكتروني
(ساعد على النشر)

أولاً: الشبهات في فتح معبر رفح والنظام المصري:

1- مصر لا تستطيع تكريس الانقسام بين غزة و الضفة بفتح المعبر.

* ما علاقة فتح المعبر على الدوام لإسعاف الجرحى وإدخال الأغذية والبضائع بتكريس الانقسام، وهل البديل بعدم فتحه أسهم في الوحدة، وهل كل مَن في غزة سياسيون وحمساويون أو قساميون، وهل الحصار هو الذي سينهي الانقسام، وهل الحصار يجوز أساساً إنسانياً و إسلامياً، وإذا كان المعبر كذلك فَلِمَ تدمير الأنفاق، ولم لا يتم غض الطرف عنها مع أخْذ بعض احتياطات الأمن، أم أن المقصود هو تجويعهم وحصارهم فعلاً.

2- مصر لن تفتح المعبر تماماً إلا طبقاً لاتفاقية 2005 وهي مرتبطة بمواثيق ومعاهدات لا تنقضها.

* وما علاقة مصر باتفاقية 2005، مصر لم توقع عليها أساساً، مصر فقط وقَّعت على كامب ديفيد وهي لم تذكر المعبر من بعيد أو من قريب، وحتى لو كانت مصر ملزمة بها، لماذا لا يتم مقايضة الكيان الصهيوني على فتحه من باب أن انفجار الوضع في غزة يمثل خطراً على حدود مصر وأمنها القومي لأن انفجار الوضع غير معلومة نتائجه، وذلك مقابل اتفاق جديد مثلاً (وهكذا عرضت حماس بمنتهى المسئولية كما جاء في تصريحات الأستاذ خالد مشعل للجزيرة، أن يتم وضْع اتفاقية جديدة للمعبر ويشرف على مدخولاته ومخروجاته مصر ومندوب عن حماس ومندوب عن السلطة ومندوب عن الاتحاد الأوروبي ولكن لم ترد مصر ولم توافق السلطة حيث أصرَّت على وجود إسرائيل بشكل غير مباشر!!!، أي لا تريد المعبر لنفسها كما أُعلِن). ثم أن من بنود اتفاق 2005 (راجعها من البحث عليها في جوجل) أنها سارية لعام واحد فقط، وبعدها يُعاد تقييمها، والعام انتهى وبعده أتت حركة حماس كحكومة شرعية منتخبة وطالبت على مدار عام ونصف قبل حسمها العسكري في يونيو 2007 بإعادة تقييمها و الاتفاق على أخرى جديدة تحقق مصالح الشعبين الفلسطيني و المصري كما أوضحنا، لأن الاتفاقية بوضعها الحالي تحقق أمن الكيان الصهيوني فقط بعراقيل كثيرة تضعها أمام انتقال البضائع، ومصر رفضت ومن قبلها سلطة عباس التي أصرت عليها مع أضرارها البالغة وإمكانية تعديلها!!

وإلى جانب ذلك القانون الإنساني وإغاثة المحاصرين يعلو القانون الدولي في أولوية التطبيق ومنصوص في القانون الدولي على أن تُفتَح المعابر في حالات الحروب، وخاصة إذا تعلق الأمر الإنساني بالأمن القومي لحدودي.

3- عندما فُتِحَ المعبر في فبراير 2008 دخل الفلسطينيون وكسَّروا المحلات ولم يعودوا وهربوا في مصر.

* هذا الكلام كذب وافتراء إعلامي صريح لتشويه حركة حماس، ولم يعلن الإعلام وقتها عن أي خسائر أو قضايا تم ضبط فلسطينيين فيها، بل على العكس تماماً، تم تقديم الشكر لحركة حماس لالتزامها بكل مواعيد غلق و فتح المعبر، بل و تم حصر من دخلوا جميعاً من السلطات المصرية ووصل عددهم 750 ألفاً وتم حصر خروجهم بالكامل، ولم يتسولوا أي شيء، بل على العكس اشتروا البضائع بـ7 و 8 أضعاف ثمنها!!! و حتى لو كان ذلك سليماً لماذا بدلاً من الغلق الكامل لا يتم تنظيم الأمر ويتم محاسبة المخطئ و بذلك لا يتم حرمان الباقي!! وحركة حماس أساساً ترفض التنازل عن حق العودة، وهي نقطة خلاف أساسية بينها وبين السلطة، فكيف لها أن تدعو للهجرة و التوطين في سيناء أو غيرها؟!!

4- القوات المسلحة المصرية لا تحمي إلا الحدود المصرية فقط.

* من اليوم الأول لتولي حماس السلطة أعلنت أنها لن تطلب من أي دولة تجييش الجيوش، وهي تدرك تماماً متطلبات قرار الحرب، واختلال ميزان القوة، ولكنها تطلب فقط حق المقاومة، وهو منصوص عليه بالقانون الدولي، فضلاً عن الشرائع السماوية وخاصة الإسلام، وذلك تم شكرهم عليه من البداية وقال الزعماء لأستاذ إسماعيل هنية و خالد مشعل أن ذلك ينم عن مرونة وواقعية سياسية. بل وأكثر من ذلك، فلم يقفوا أمام فريق السلطة في المفاوضات، ووافقوا أن يكون الفريق المفوض بإجرائها هو محمود عباس، واعتُبِرَ ذلك مرونة وواقعية سياسية أيضاً، واتُّفِقَ على ذلك و دُوِّن في (وثيقة الوفاق الوطني) و (اتفاق مكة).

ولكن يبقى أن تحريك الجيش ليس مطلب حماس والفلسطينيين وإنما مطلب الشعوب العربية، وهناك اتفاقية الدفاع العربي المشترك، وهي التي تقضي بأنه على الجيوش العربية الدفاع عن أي اعتداء على أرض عربية، لماذا لا يتم تفعيلها؟! وفي الزمن القريب في حرب الخليج الثانية، حرب صدام على الكويت، تحركت جيوش 30 دولة ولكن تحت القيادة الأمريكية، وذلك لتخليص الكويت من طغيان عدوان صدام، فلماذا لا تتحرك الآن لإنقاذ شعب عربي كامل من اعتداء صهيوني بصورة إبادة جماعية؟! أم أن ذلك إثبات للتبعية الأمريكية للأنظمة التي ينكرونها؟!

وبالنسبة لمصر بالذات، فإن مسوغ حماية الحدود والأمن القومي المصري مسوغ منطقي، وكذلك مسوغ الرد على الخروقات الصهيونية الكثيرة لمعاهدة كامب ديفيد، والتي كان منها قتل الجنديين على الحدود العام الماضي.

وإذا تحدثنا عن إمكانات الحرب المادية وعدم توافرها، فإن تعاون السعودية وقطر والإمارات والكويت بالمال مثلاً، مع بعض الجنود بالإضافة للجنود المصرية كفيل بحل المشكلة، وبخاصة أن الولايات المتحدة طلبت من هذه الدول تحديداً معونات لمواجهة الأزمة المالية العالمية كالتالي: 120 مليار دولار من السعودية، 70 مليار من الإمارات، 40 مليار من الكويت، 20 مليار من قطر، فليس أقل من رفض هذه المعونات ورصدها لذلك الجيش المأمول، أو على الأقل مقايضة أمريكا بها.

ذلك كله واقعياً وسياسياً و قانونياً وعسكرياً، فضلاً عن شرعياً، فقد أجمع علماء الأمة باتفاق أنه لا يجوز التفريط في أرض المسلمين، ولايجوز معاهدة اليهود على ذلك، والفقه يقول: "إذا اعتُدِيَ على أرض من أراضي المسلمين وَجَبَ الجهاد على أهلها حتى يَكْفُوا، فإن لم يَكْفُوا يصبح الجهاد فرض عين على كل المسلمين، وتخرج المرأة دون إذن زوجها والشاب دون إذن أبيه حتى يُصَدُّ العدوان، فضلاً عن أن الحدود الحالية للدول أنشأتها معاهدة سايكس بيكو، التي فرضتها القوى الاحتلالية العظمى آنذاك (بريطانيا، فرنسا...)، أما قبل ذلك، فقد كانت هناك الجزيرة العربية، مصر والسودان...إلخ، ولكن أين من يطبق شرع الله؟؟!!!

5- هناك 6 معابر أخرى لماذا التركيز على معبر رفح بالذات.

* ذلك لأنه المعبر الوحيد الذي لا يتدخل فيه اليهود، أما الباقون فإنهم جميعاً تحت سيطرة الكيان الصهيوني والذي لن يترك فرصة إلا وقبض واعتقل كل من حاول العبور من خلاله. وقبل كل ذلك و بعده فإن المعابر الـ 6 مغلقة منذ فوز حماس بالأغلبية في الانتخابات، ولم تُفتَح إلا مرات معدودة على أصابع اليد الواحدة، كان منها لإدخال السلاح لقوات الأمن الوقائي التابعة لمحمود عباس قبل حسم حماس العسكري بشهور قليلة، وكان الهدف المعلن مساعدة السلطة في ملاحقة الخارجين عن القانون بينما السبب الحقيقي أعلنه الجنرال دايتون الأمريكيى في رام الله، وهو مساعدة محمد دحلان للخلاص من حماس بانقلاب عسكري، وهو الخبر الذي وصل حماس، فاستبقته بعملية الحسم العسكري التي اضطُرَّت إليها.

ثانياً: الشبهات المتعلقة بحركة حماس:

1- هم الذين أخطأوا من البداية بانقلابهم على السلطة عسكرياً في يونيو 2007.

* أولاً كانت هناك مدة عام ونصف قبل هذه الأحداث بذلت فيها حركة حماس كل جهودها من أجل التوافق مع فتح وأعلنت أنها تريد حكومة وحدة وطنية من أول يوم في نجاحها، ورفضت فتح ذلك، والتزمت حماس بكل الاتفاقات والتزمت بوثيقة الوفاق الوطني التي وقَّعت عليها مع فتح ولم تلتزم فتح حيث بتعليمات مباشرة من محمود عباس أخذ محمد دحلان وجهاز الأمن الوقائي ينتشر في الشوارع وينشر الفوضى الأمنية ويلقي القبض على الناس، واشترك في حرق الجامعة الإسلامية ومحاولة اغتيال الأستاذ إسماعيل هنية عند عودته من الحج (وكل ذلك نُقِلَ في الفضائيات وموثَّق على الإنترنت)، بل وأعلن محمد دحلان أن اغتيال هنية شرف لم ينله، كل هذه الأحداث وحركة حماس تحافظ على ضبط النفس، وتطالب عباس في كل مرة بأمر دحلان بوقف ما يفعله ولكن دون جدوى، حتى أُبرِمَ اتفاق مكة، والتزمت به حماس تماماً، ولم تلتزم به فتح، وزاد الأمن الوقائي من القبض على الناس في الشارع، ومن نشر الفوضى الأمنية، مما جعل عباس يطالب حماس بالعمل على حفظ الأمن!!!! حتى وصلت الأنباء لحركة حماس بأن دحلان وجهازه يجهز لانقلاب عسكري كما ذكرنا، مما اضطُّر الحركة لاستخدام سلطتها الشرعية كحكومة منتخبة ومن باب مسئوليتها بالسيطرة على الموقف لدحر الخونة الذين نشروا الفوضى في الشارع، وكان ذلك باستخدام القوة التنفيذية الشرعية التي وقَّعَ عباس مرسوماً بتشكيلها، وقدَّمت حركة حماس ملفاً كاملاً بالوثائق يمكن تحميله من موقع (المركز الفلسطيني للإعلام) للجنة التي شكلتها الجامعة العربية للتحقيق في الأحداث، وأعلنت حماس أنها مستعدة للوقوف بجميع قياداتها أمام لجنة التحقيق، ومستعدة لتحمل مسئوليتها كاملة إذا ثبت أنها أخطأت بشيء، ولكن الأنظمة العربية رفضت التحقيق وعرقلت لجنة الجامعة العربية وجَمَّدت عملها تماماً!! واتهمت حماس مباشرة ولم تحاسب السلطة على أي شيء مما ذكرنا!!!! فكيف بعد كل ذلك نتهم الحكومة الشرعية المنتخبة أنها انقلبت على نفسها، فهي السلطة، ثم هل نتهم الحكومة المصرية مثلاً عندما دخلت إمبابة أو أسيوط بالدبابات أنها انقلبت على نفسها إذا كان هناك مَن يرفض من القادة هذا الإجراء، أم أنها فعلت ذلك من أجل الحفاظ على الأمن؟!!

2- هم مَن رفضوا تجديد التهدئة بعد انتهائها في ديسمبر 2008.

* أثناء التهدئة التي استمرت لمدة 6 أشهر، اخترق الصهاينة التهدئة بأكثر من عشرات الخروقات، جَهَّزَت حركة حماس قائمة كاملة بها (ابحث عنها تجدها على الإنترنت بموقع فلسطين الآن وغيره)، وخلاله لم تخرق المقاومة لجميع الفصائل التهدئة ولو بعمل واحد! ما هو المطلوب، التهدئة المجانية، أم أن المقاومة يجب أن ترد ولو بالقليل، حتى تجعل العدو يشعر أنها موجودة وترد ولا تخاف أو تتزلزل، أم ماذا يكون الفرق بينها كمقاومة وبين منهج التسوية الذي لم يحقق شيئاً، كيف نساوي بين من يقاوم المحتل طبقاً للقانون الدولي فضلاً عن الشرائع السماوية ونطالبه أن يتوقف بينما لا نطالب المعتدي عندما خرق التهدئة ولم يحترمها، على الرغم من أنه يمتلك أكثر ترسانة مسلحة متقدمة بينما المقاومة لا تمتلك إلا القليل جداً، ولكنه بفضل الله يحقق الرعب لهم. وكما قال الأستاذ خالد مشعل: "أم أن الشعب الفلسطيني عليه إما أن يموت سريعاً بقصف النار أو يموت بطيئاً بالحصار"؟!!!

3- هم مَن بدأوا بإطلاق الصواريخ واستفزوا إسرائيل مع يقينهم بتفوقها العسكري وبالتالي ألقوا بأنفسهم وبالشعب إلى التهلكة.

* اختارت حركة حماس منذ إنشائها أن تنبع خياراتها من الإسلام، وحُكْم الإسلام إذا اعتُدِيَ على أرض إسلامية، يجب أن يقوم الجهاد، وبحسب الاستطاعة مصداقاً لقوله تعالى: "وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل"، ثم إن المقاومة لم تبدأ بإطلاق الصواريخ، هذا تضليل إعلامي تماماً!! بل إن الكيان هو الذي بدأ بالقصف، وأثناء التهدئة، والشعب يعلم تماماً ثمن اختياره لحركة حماس ولطالما قالوا وهم محاصرون: "الجوع ولا الركوع".

ثم بالمنطق، وإذا افترضنا أن قوة حماس متساوية مع قوة الاحتلال (وهو افتراض ظالم للمقاومة بالطبع، ولكن جَدَلاً)، معنى التهدئة أن يتوقف كل طرف عن محاربة الطرف الآخر بشروط تحددها معاهدة التهدئة، وهو ما يعني أنه إذا لم تتحقق الشروط، فإن الحالة الرئيسية القائمة من القتال ستستمر، أم أن المطلوب أن يقبل الشعب الفلسطيني بالخروقات ويقف متفرجاً، بدلاً من أن يستخدم أي وسيلة يحقق بها أي درجة من التوازن في الرعب حتى يجبر العدو على الانصياع ولو بعد حين.

ثم إن قرار عدم تمديد التهدئة، لم يكن قرار حركة حماس بمفردها، وإنما أخذته بالتشاور مع قوى المقاومة الأخرى، مثل حركة الجهاد الإسلامي، والجبهة الشعبية، وإن كانت هي أكبرهم بالطبع، ولكنها كانت آخر مَن أعلن في هذه القوى موقفه من تجديد التهدئة، وذلك موثَّق بالإعلام والفضائيات.

4- هم مَن رفضوا الجلوس على مائدة الحوار القاهرية في نوفمبر وديسمبر 2008.

* لم ترفض حماس الحوار إطلاقاً، بل طالما دعت إليه منذ الحسم العسكري بل وقبله، وكل ما قالته أنها لا تريد شروطاً لبدء الحوار، حيث اشترطت السلطة موافقة الحركة على تمديد غير قانوني لعباس و القبول بإلغاء نتيجة الانتخابات أي إلغاء فوز حركة حماس، وأن تسلم الأجهزة الأمنية لمحمد دحلان!! وكل ما قالته حماس: نوافق على النقاش حول كل شيء لكن دون شروط. وقد أفرجت حماس عن جميع معتقلي فتح بغزة كبادرة حُسْن نية، ولم تتوقف أجهزة عباس عن القبض على الحمساويين بالضفة، بل وتعذيبهم!! فكيف تكون الدعوة للحوار جدية وعمليات قبض وتعذيب بل وتنسيق مع الاحتلال مستمرة؟! فطالبت حماس بالإفراج عن معتقليها بالضفة أسوة بما فعلت هي، حتى تدخل في الحوار، فرفضت فتح!!! فأعلنت مصر أن حماس ترفض الحوار!!!

5- هم مَن هدموا سور المعبر ليدخلوا بالقوة قبل فتحه في فبراير 2008.

* هذا لم يحدث من حماس، بل من خليط من الشعب، وذلك بعد طلبات عدة من الحركة لعدة أيام من السلطات المصرية بفتح المعبر، وأن الوضع سينفجر، ورفضت مصر فتح المعبر!! وبالرغم من ذلك اعتذرت حركة حماس عما حدث اعتذاراً رسمياً و أرسلت وفداً على رأسه الدكتور محمود الزهار لشُكْر مصر و الاعتذار لها.

6- هم مَن يقتلون الضباط المصريين على الحدود.

* هذا كذب إعلامي صريح، فلم يمت أي ضابط برصاص حماس، وإنما في غارة صهيونية على الشريط الحدودي، روى الدكتور عبد القادر حجازي أمين لجنة الإغاثة بنقابة أطباء مصر أحد شهود العيان لحادث مقتل الضابط المصري عند معبر رفح حقيقة استشهاد الضابط، والذي استغلته وسائل الإعلام المصرية ذريعةً للهجوم على حركة حماس، وقال د. حجازي- والذي كان موجودًا في معبر رفح أثناء حدوث ذلك "القصف الصهيوني على الشريط الحدودي بين مصر وغزة تسبَّب في انهيار جزء من السور الإسمنتي على الجانب الفلسطيني؛ مما أدى إلى اندفاع بعض الفلسطينيين إلى داخل الحدود المصرية"، وأضاف أنه نتيجة اندفاع الفلسطينيين تصدَّت قوات الأمن المصرية لهم وأطلقت عليهم الرصاص الحي؛ مما أدى إلى مقتل أحد الشباب الفلسطينيين، والذي كان والده بجواره، وعندما رأى الأب ابنه يغرق في دمائه لم يشعر بنفسه إلا وهو يصوِّب سلاحَه إلى الجنود، واستقرَّت الرصاصة في الضابط المصري. وماذا ننتظر من شَعْبٍ مُحَاصَرٍ مُحارَب ومعه سلاح ويُقذَف؟! أن يضبط نفسه تحت أي ظرف؟!

ثم لماذا الحديث عن هذا الضابط بكل هذه القوة ولم نَرَ حديثاً بربع هذه القوة عندما قُتِلَ جنديين من جنودنا برصاص الصهاينة العام الماضي؟!! ولم نقرأ كم التحريض في الصحف والفضائيات الذي نقرأه ونراه الآن على موقف واحد – إذا صحَّ – فهو غير مقصود.

7- هم مَن منعوا حجاج القطاع من الخروج و أداء فريضة الحج.

* هذا لم يحدث إطلاقاً!! وهو أيضاً كذب صريح لتشويه صورة حركة حماس، حركة حماس أقامت القرعة ككل عام ونصيب قطاع غزة معلوم (حوالي 2300 تأشيرة حج) ونصيب الضفة معلوم، فقام محمود عباس بإرسال مندوباً عنه للسعودية ليعطيه كلمة السر الالكترونية التي عن طريقها فقط يتم بداية إجرائات إعطاء التأشيرات قبل إرسالها للسفارة السعودية، وأخذ محمود عباس نصيب قطاع غزة من التأشيرات، وقام بعض من أبناء القطاع (بضع عشرات من أصل الـ 2300 تأشيرة) بإرسال أوراقهم لتأخذ تأشيرات من الضفة، على أساس أنهم من سكان الضفة، بينما هم من أبناء القطاع!!! فأرسلت السلطة جوازات سفرهم للسفارة السعودية المصرية بعد وضع علامة كلمة السر التي أعطتها السلطات السعودية لعباس، ورفضت السلطة أن تأخذ جوازات بقية أبناء القطاع (لأنها أخذت نصيبهم بالفعل لأبناء الضفة) أو أن تعطي كلمة السر لحماس، وقالت حماس أنها تريد تدخل الملك عبد الله لإبعاد الحج عن التجاذبات السياسية، وهاتفه بالفعل الأستاذ إسماعيل هنية، فقال له أبشر ولكنه لم يفعل شيئاً للأسف، ولم تأتِ تأشيرات بضع العشرات من أبناء القطاع الذين أرسلوا أوراقهم عن طريق الضفة من السفارة السعودية بمصر، وبذلك ولا أبناء القطاع الذين اقترعت عليهم حماس في القطاع أخذوا تأشيرات، ولا أولئك الذين أرسلوا أوراقهم للضفة جاءت جوازات سفرهم من السفارة السعودية المصرية!!!!

وقالت حركة حماس أن الجوازات التي بُعِثَت عن طريق الضفة لو عادت من السفارة السعودية لسمحوا للحجاج بالخروج.

وهنا نقطة ثانية، قالت السلطات المصرية أن المعبر مفتوح، بينما لم يتم ذلك على أرض الواقع، وإلا لسمحت للفضائيات بتصوير ذلك، لتحقيق مكسباً إعلامياً، وأيضاً لم يتم الاتصال مع حركة حماس للتنسيق معهم كما كان يحدث دائماً في أي فتْحٍ سابقٍ للمعبر، بحيث يبلغ الطرف المصري الطرف الحمساوي بالمواعيد التي سيتم فيها فتح المعبر، وعدد المسموح لهم بالخروج وهكذا تفاصيل. وحتى لو فُتِح كيف سيخرج الحجاج إذا كانت جوازات سفرهم جميعاً لم تأتِ من السفارة السعودية كما أوضحنا؟!!

وبالتالي فلا المعبر فُتِح، ولا التأشيرات وصلت، ومع ذلك تم إشاعة أن حركة حماس منعت الحجاج!!

8- هم مَن منعوا دخول الجرحى من معبر رفح بعد بداية القصف الحالي.

* هذا الكلام كذب إعلامي صريح أيضاً لتشويه حركة حماس، وهو غير منطقي بالمرة، فأين أهل الجرحى وهل سيسمحون بذلك أن يتم، ثم هل ظروف القصف وموقفه يسمح لأي حركة أو حكومة أو أي مسئول أن يمنع الجرحى، وهل من الممكن أن تضحي حماس بشعبيتها بحركة غبية مثل هذه، وهي التي لن تخرج من أَخْوَنْ الخائنين فضلاً من عن أن تخرج من حركة مقاومة؟!

أما حقيقة الوضع فهي أن الجرحى بالآلاف وتصنيفهم من الأخطر للأخطر يأخذ وقتاً طويلاً وخاصة مع انعدام الإمكانيات والكهرباء وقلة عدد الأطباء، بالإضافة إلى قلة سيارات الإسغاف بشكل كبير، حيث تمنع السلطات المصرية حتى الآن دخول سيارات إسعاف أو أطقم أطباء (من اليوم الخامس للعدوان والمفاوضات بين نقابة الأطباء وبين الحكومة مستمرة للموافقة وهي رافضة حتى الآن)، وبالتالي وكما صرح بذلك الدكتور باسم نعيم لقناة الجزيرة، وزير الصحة بغزة، أن السيارات مطلوب منها نقل الموتى والجرحى من الشوارع إلى المستشفيات، وليس من المستشفيات إلى المعبر فقط، وإلى جانب ذلك الحالات سابقاً كانت توقفها السلطات المصرية على المعبر لمُدَد وصلت إلى 15 ساعة لبعضها! مما يؤدي بها للوفاة، فهذه الحالات يَرْفُض أهلها أن تنتقل لمصر وتفضل أن تموت بينهم!!! وكذلك هناك الكثير من كوادر القسام عندما تُجرَح يرفض أهلهم أن ينتقلوا لمصر مهما كانت حالتهم لأنهم مطلوبون لأمن الدولة المصري، وغالباً سيُسجَنون بعد معافاتهم، كما هو واقع الآن مع القيادي القسامي أيمن نوفل الموجود بالسجون المصرية منذ حوالي 11 شهراً!!

ثالثاً: الشبهات المتعلقة بالقضية الفلسطينية والفلسطينيين:

راجعوا هاتين التدوينتين اولاً

حقائق عن قضية فلسطين

الفلسطينيون لم يبيعوا أرضهم

1- الفلسطينيين هم مَن باعوا أرضهم.

* للأسف الشديد هذا تعميم لأمرٍ نادر جداً ولم يحدث بالصورة التي رسمها البعض في الأذهان، فقد باع جزء ضئيل جداً من الفلسطينيين أرضهم لليهود، هذا الجزء لا يتعدَّى الـ 20% على أقصى تقديرات الخبراء والمؤرخين المنشورة، أما باقي الـ 80% فلم يبع منهم أي أرضٍ لهم. وبالنسبة للـ 20% هؤلاء فقد اضطُّرَ معظمهم لذلك، حيث كان يُخَيَّر بين الاعتداء على عرضه وذبح أهله أمامه أو يبيع أرضه، وذلك مُسَجَّل في التاريخ بل وفي الفن (راجع فيلم "حكاية شعب" بطولة جمال سليمان).

وحتى لو فرضنا أنهم باعوا أرضهم، فهي ليست أرضهم، هي ملكاً للمسلمين جميعاً منذ أن أوقفها سيدنا عمر بن الخطاب وَقْفاً للمسلمين لاحتوائها على المسجد الأقصى.

وحتى أيضاً لو فرضنا أن الأجداد باعوا، فهناك الآن الملايين من الأحفاد رفضوا البيع، ويعيشون الآن هناك في كل أراضي فلسطين، غزة، الضفة، القدس...إلخ.

وإذا استخدمنا نفس المنطق مع مصر مثلاً، فإن القانون يسمح للأجانب في مصر بالتملك، ومن اليهود الصهاينة من يمتلك (وبعضهم تحت ستار شركات عالمية ومتعددة الجنسيات!)، فهل يقبل أحد المصريين بعد عشرات السنين أن يُقالَ له "المصريون باعوا أرضهم"؟!!


2- الفلسطينيين هم أغنى أغنياء العالم و باعوا القضية.

* أولاً نحن نتحدث عن أهل الأرض الباقين فيها، أما مَن هم بالخارج فلا نعلم عنهم إلا ما نراه، ولكن منهم مَن يرسل لفلسطين الأموال بل ويشتري فيها البيوت والأراضي! وبفرض أن هؤلاء باعوا فليس معنى ذلك أن الكل باع، وحتى لو باعوا فأوضحنا أن الأرض ليست ملكاً لهم، ولكن للمسلمين.

وبنفس المنطق لا نقبل أن يقول أحد عن أهلنا المغتربين أنهم باعوا قضية مصر ولا تهمهم في شيء.

وفي النهاية كل شعب فيه الصالح والطالح، والجيد والسيء، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يكن أحدكم إمعة يقول إن أحسن الناس أحسنت، وإن أسائوا أسأت، ولكن وطِّنوا أنفسكم، إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أسائوا أن تتجنبوا إسائتهم".

3- هم المخطئون، حماس و فتح تجاذبا سياسياً و ضربا في بعضهما البعض و رفضا التوافق و الحوار و حرَّض كلٍ منهما على الآخر في الإعلام، فانجر الشعب الفلسطيني في الرجلين.

* انظر النقطة الأولى بالأسفل في (ردود عامة)، ثم أن الآية الكريمة تقول: "واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تَفَرَّقوا"، والأمر بالتوحد لمن اعتصم بأمر الله، فالسؤال مَن التزم بحبل الله، ورغم كل المؤامرات التي أوضحناها دَعَت حماس للوحدة من أول يوم، وإعادة بناء مؤسسات الدولة كلها بالتوافق، ورفضت فتح. مَن الذي نَقَضَ (وثيقة الوفاق الوطني)، ومَن الذي نَقَضَ (اتفاق مكة)، هذا هو الذي يجب أن يُلام، فليس من المعقول أن يتم مساواة مَن تسبَّب في الفرقة بمَن دعا إلى عكسها (أي الوحدة)، وليس من العدل وَضْع كفة حركة مقاومة منذ نشأتها، في نفس كفة حركة غيَّرت ميثاقها الذي نشأت عليه، ووافقت على تسليم جزء من الأرض للاحتلال!!

ردود عامة و توجهات في الحوارت

- القضية ليست قضية فتح و حماس الآن، القضية قضية إخوة لنا مسلمون يُقتَلون و يُذبَحون و تتناثر أشلائهم في الشوارع، وإذا عدنا للقرآن وجدنا: "إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم"، ونجد: "فإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر"، ونجد قول رسول الله (ص): "المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً، إذا اشتكى منه عضو تَدَاعَى له سائر الجسد بالحُمَّى والسهر".

- إذا كَذَبَ الساسة و كَذَبَت التقارير و كَذَبَ الإعلام، هل يكذب القرآن، هو الذي قال لنا الله فيه عن اليهود: "لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة"، وقال أيضاً: "لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا"، وقال أيضاً: "وقالوا يد الله مغلولة غلت أيديهم و لعنوا بل يداه مبسوطتان"، وقال أيضاً: "أو كلما عاهدوا عهداً نبذه فريق منهم بل أكثرهم لا يؤمنون"، وغير ذلك الكثير من الآيات التي لا يتسع المجال لذكرها، أبعد كل ذلك نساوي بين اليهود وبين حماس مهما اختلفنا معهم؟

- أخي الحبيب، امشِ وراء قلبك وماذا يقول لك، وأنا واثق في قلبك، إذا كانت كل العهود والمواثيق الدولية ومعاهدات حقوق الإنسان تفرض واجبات على قوات الحرب و الاحتلال، كمعاملة الأسرى (اتفاقية جنيف) وتوفير الحاجات الأساسية للمحتلين مِن قِبَل مَن يحتلهم، فما بالك بأخوتنا الإسلامية والعربية والقومية و علاقات الجيرة بل والنسب بيننا وبين إخواننا الفلسطينيين.

- إذا كنا لا نستطيع إعلان الحرب، فلماذا نستمر في إمداد العدو بالغاز، على الرغم من أن هناك حكماً قضائياً أصدرته المحكمة الإدارية العليا في القضية التي رفعها السفير إبراهيم يسري ببطلان اتفاقية الغاز ووجوب وَقْف تصدير الغاز للكيان الصهيوني، وكان ذلك قبل القصف الأخير، ورغم ذلك استأنفت الحكومة الحُكْم في استفزاز واضح وغير مبرر لمشاعر المصريين!!! وهذه اتفاقية اقتصادية حتى لو فُسِخَت لن يكون هناك ضرر عسكري أو سياسي، كل ما هنالك من الممكن أن يكون هناك شرطاً جزائياً.

- كيف نفسر زيارة ليفني قبل أقل من 48 ساعة من بداية العدوان؟ وهل من المعقول بعد الصداقة المصرية الصهيونية أن يتم الضرب على حدود الدولة المصرية دون إعطائها فرصة للاستعداد والتأمين؟

- بماذا نفسر رفض مصر والسعودية حتى الآن إقامة قمة كل ما ستفعله الشجب والإدانة ومخاطبة المجتمع الدولي بتحمل مسئولياته، حتى هذه رفضوا إقامتها حتى الآن!!!

- كيف نكذب حركة خرجت من رَحِم المقاومة و الاستشهاد حتى لو اختلفنا معها في بعض الإجرائات، ونأمل في المقابل ونصدق مَن يدعو للصلح مع مَن اغتصب الأرض وغارق في السلطة وحقق منها مكاسب وسيارات ومتورط في قضايا رشوة و تجسس لصالح كل مكاتب مخابرات العالم على دول عربية وإسلامية وفساد مالي وإداري ثابتة باعتراف حركة فتح نفسها وبالوثائق التي كشف عن بعضها الأستاذ محمد نزال عضو المكتب السياسي لحماس في حلقة بلا حدود للجزيرة قبل العدوان بيومين بينما حركة المقاومة لم يقل أحد عنها شيئاً في هذا المضمار؟!!

- كيف نَدَّعي أن حركة حماس تريد أن تحصل على مكاسب سياسية وهي لم تحقق أي مكاسب من السياسة، ليس مثل عباس والد المليونيرَيْن طارق و ياسر محمود عباس، ومحمد دحلان مالك الأملاك في دبي!! فلم يغير أحد من قادة الحركة الوزراء بيته، ولم يشترِ سيارة ولم يعقد صفقات...إلخ مثلما يفعل أي صاحب سلطة، حتى رئيس الوزراء رفض مغادرة مخيم الشاطئ الذي يسكن فيه طيلة عمره بعد توليه رئاسة الوزراء، ورفض طلباً عُرِضَ عليه بإنشاء خزان مياه خاص بمنزله، فأقاموه في غيابه، فأمر أبنائه الذكور بإخلائه وتوزيع مائه على الجيران! ورفض كذلك إقامة مولد كهرباء خاص له!!! (راجع تصريحات زوجة الدكتور عبد العزيز الرنتيسي من الإنترنت لأكثر من وسيلة إعلام).

- أبعد كل ما يفعله بنا النظام المصري من فساد وتزوير و...و...نصدقه فيما يدَّعي ويقول؟؟!!
Posted by مهندس مصري at 01:27 ص

مهندس مصري said...

الخميس، يناير 17، 2008
الفلسطينيون لم يبيعوا أرضهم
تساؤل برئ من بعض المدونين طرح أثناء النقاش في مدونتي شوية كلام و بقت سلطة بيقول ما الفلسطنيين باعوا أرضهم و قبضوا التمن طب جايين يبكوا عليها ليه دلوقت


و دي أكذوبة كبيرة أشاعها الصهاينة عن أهل فلسطين الأبرار و للأسف اللي ما يعرفش تاريخ فلسطين الحقيقي و جهاد أهلها المستميت ضد الإنتداب الإنجليزي و العصابات الصهيونية بيصدق الأكذوبة دي


حأرد عليهم من خلال كتاب من أقيم الكتب اللي قريتها و إسمه

حقائق عن قضية فلسطين بقلم سماحة السيد / محمد أمين الحسيني مفتي فلسطين و رئيس الهيئة العربية العليا و الكتاب ده طبعة 1954م يعني كانت لسه نكبة فلسطين مبقالهاش 6 سنين و كان لسه معانا القدس و الضفة الغربية و قطاع غزة
بيقول ايه

تدل الإحصاءات الرسمية على أن مساحة اراضي فلسطين هي نحو سبعة و عشرين مليون دونم ( و الدونم ألف متر مربع ) و يبلغ مجموع ما إستولى عليه اليهود إلى يوم انتهاء الإنتداب البريطاني في 15 مايو 1948 نحو مليوني دونم أي نحو سبعة في المائة من مجموع أراضي فلسطين على أن ما تسرب من أيدي عرب فلسطين من هذين المليونين لا يزيد عن 250000 مائتين و خمسين ألف دونم أي الثمن 1/8 و كان وقوع الكثير منها لظروف قاهرة و بعضها ذهب نتيجة لنزع ملكية الأراضي العربية و هو ما كانت تقوم به حكومة الإنتداب البريطاني لصالح اليهود وفقاً للمادة الثانية من صك الإنتداب البريطاني على فلسطين و التي تنص على أن من واجب الحكومة المنتدبة أن تسهل لليهود جميع الوسائل لإنشاء الوطن القومي اليهودي

أما باقي المليوني دونم فقد تسربت لأيدي اليهود كما يلي

ستمائة و خمسين ألف 650000 دونم إستولى عليها اليهود في عهد الحكومة العثمانية خلال حقبة طويلة من الأراضي الأميرية بحجة إنعاش الزراعة و إنشاء مدارس زراعية

ثلاثمائة ألف 300000 دونم منحتها حكومة الإنتداب البريطانية لليهود دون مقابل و هي من أملاك الدولة

مائتي ألف 200000 دونم منحتها حكومة الإنتداب البريطانية لليهود لقاء أجرة إسمية و هي من أملاك الدولة

ستمائة و خمسة و ثلاثين ألف 635000 دونم اشتراها اليهود من بعض اللبنانيين و السوريين الذين كانوا يملكون اراضي في فلسطين ( كمرج بن عامر و وادي الحوارث و الحولة وغيرها) وبالتالي يكون 7/8 ما تسرب لليهود من الأراضي التي إستولوا عليها انما تسرب عن غير طريق الفلسطينيين و ما تسرب من الفلسطينيين هو 1/8 من الأراضي بما يساوي 250 ألف دونم أو 62 ألف فدان مصري

على ان الكثير ممن باعوا أراضيهم من الفلسطينيين أو كانوا سماسرة للبيع قد فتك بهم الشعب الفلسطيني

و خصوصاً أن جميع مؤتمرات العلماء و الهيئات الدينية التي كانت تعقد سنوياً كانت تصدر الفتاوي بتكفير من يبيع الأرض أو يسمسر على بيعها و تعتبره مرتداً لا يدفن في مقابر المسلمين و تجب مقاطعته و عدم التعامل معه و قد أصدر مؤتمر الكهنة الأرثوذكس العرب في فلسطين قرارات مماثلة

انتهى كلام مفتي فلسطين

و أرجو أن يكون أجاب تساؤلاتهم عن البيع أما بالنسبة للجهاد فلبطولات شعب فلسطين ضد الصهاينة و الإنتداب الإنجليزي بوست آخر
Posted by مهندس مصري at 04:46 م

مهندس مصري said...

الخميس، يناير 01، 2009
حول غزة و المعبر نحكي علهم يفهمون
تحديث تالت : رغم ما يحدث في غزة مصر تسمح لليهود بالإحتفال بمولد ابو حصيرة عندنا
تحديث تاني : مبارك مصمم على النطق بمصايب رهيبة
شوفوا قال ايه ؟ في البوست ده
و شوفوا تعليقي هناك رداً على كذبه المفضوح
و حسبنا الله و نعم الوكيل
قبل ما نحكي اي حاجة روحوا إقروا مقال ابراهيم عيسى ده لإنه حيفهمكم حاجات كتير و حيوفر كلام كتير انا كنت عايز اقوله لإن من المعضلات توضيح الواضحات

الهدف من الهجمة الإسرائيلية هو تركيع المقاومة في غزة و وقف اطلاق الصواريخ و ارجاعها ذليلة الى حالة الحصار حيث تتحكم اسرائيل في كل مقدرات القطاع
و هذا هو الحد الأدنى المقبول لديهم

اما الحد الأقصى هو إسقاط نظام حكم حماس المقاوم و الغير معترف بإسرائيل و إعادة نظام حكم عباس و دحلان للقطاع ليقوموا بعملهم القذر الذي يمارسونه في الضفة الغربية حالياً من اعتقال للمقاومين و حماية اسرائيل بزعم المحافظة على عملية سلام عبثية تتمنى اسرائيل لو انها ظلت تتفاوض فيها الف عام و تواصل بناء المستوطنات و الجدران العازلة في الوقت نفسه حتى تستولي على كل ما يمكنها من الارض بدون تحمل مسؤولية السكان بل إلقاؤها على عباس
الذي تستطيع من خلال خيانته و تواطؤه دفن القضية
اسرائيل لا تفكر حالياً في استفزاز حليفتها مصر بل تقوم بالتنسيق معها على اعلى المستويات

و محدش طلب الحرب
بل و لا اطالب بطرد السفير رغم انه اقل شئ ممكن عمله هو و قطع الغاز تنفيذاً لحكم القضاء الإداري
لا اطالب حتى بوقف التطبيع الإقتصادي معهم من كويز و خبراء زراعيين و غيرهم
رغم اننا المفروض ان نفعل ذلك لو كنا حقاً مازلنا الدولة الرائدة و زعيمة العرب

كل ما اطالب به فتح المعبر بشكل مستمر و طبيعي
و لما بنقول فتح المعبر ما نقصدش انها تبقى وكالة من غير بواب
لأ و الف لأ
عايزين المعبر يكون طبيعي زي معبر حلايب مع السودان
زي معبر السلوم مع ليبيا
ان تمر من المعبر البضائع بكل انواعها و التي يشتريها الفلسطينيين من فلوسهم و من حر مالهم و محدش فينا بيجبي عليهم و بيدفعوا تمنها الطاق اتنين و تلاتة ساعات
و ان تمر المساعدات الإنسانية التي تبرع بها ناس من العالم كله لغزة بكل حرية و لا نربط مرورها بالتنسيق مع الحليف الإسرائيلي - المساعدات القطرية اغلبها لم يعبر حتى الآن و معها اغلب المساعدات السعودية و المصرية و المساعدات كلها عموماً لم يعبر منها الا النزر اليسير - كل ما علينا هو إدخالها و بعدها تصبح مسؤولية حكومة القطاع

و ان تكون حركة المسافرين حرة في الإتجاهين
و انا هنا لا أطلب مساواة الفلسطيني الجار العربي المسلم الشقيق بالحليف الإسرائيلي الذي يدخل من طابا حتى شرم الشيخ بهويته الشخصية و بدون جواز سفر بكارت بسيط من منفذ طابا ايلات الحدودي
بل أطالب بمعاملة الفلسطيني معاملة اي سائح اجنبي
و ان يدخلوا بجوازات سفرهم و عليها تأشيرة دخول من السفارة المصرية في غزة كأي سائح اجنبي يحصل على تأشيرة سياحية لمدة 3 شهور
و يتم تفتيشهم جيداً و من يعثر معه على اي ممنوعات مهربة يتم تحويله للقضاء الطبيعي و يحاكم قانونياً
و من يحمل اشياء تستحق عليها رسوم جمركية يقوم بدفع جماركها او يتم مصادرتها في حالة عدم الدفع

يعني يصبح معبر طبيعي زي اي معبر تاني
انتوا عارفين ان فيه فلسطينيين يعملون في الخارج في دول الخليج و غيرها و لكنهم لا يستطيعون الخروج من بلدهم و الدخول إليها و مثلهم الطلاب الذين يدرسون بالخارج و المرضى المحتاجون لعلاج بالخارج و الحجاج و المعتمرين و غيرهم
ما معنى و ما غرض ان يقفل المعبر في وجه هؤلاء ؟

و اللي متخوفين من نزوح جماعي للفلسطينيين في حالة فتح المعبر إذا قامت اسرائيل بهجوم بري
أحب اطمئنهم و اعرفهم ان الفلسطينيين الحاليين عندهم تمسك بارضهم فوق ما يتصوروا
ثم المعبر كان مفتوح منذ انسحاب اسرائيل من غزة و حتى حسم حماس العسكري للموقف في القطاع لمدة سنتين و نصف و قامت اسرائيل خلال هذه المدة بضربات و توغلات و اجتياحات كثيرة اكبرها عام 2006 بالتزامن مع حرب لبنان و مع ذلك لم نشهد نزوحاً لللاجئين وقتها فمن اين جئتم بهذه الافكار الخيالية ؟!!!

اعتداءات صيف 2006
من شهر يناير إلى شهراكتوبر 2006 خلفت سقوط 400 قتيل وجرح أكثر من ألف فلسطيني بالقطاع، كما تم اقتحام 364 بيت واعتقال 182 شخص من طرف الإحتلال الإسرائيلي


و عندما كان المعبر مفتوحاً و تحرسه قوات عباس الخائن المستسلم مع المراقبين الاوربيين الذين كانوا يتم حجزهم من قبل اسرائيل بصفة متقطعة لوقف عمل المعبر بحجة عدم وجودهم
و اللي عنده ادنى شك في خيانة محمود عباس ابو مازن يتفضل يقرأ البوست ده
عندما كان المعبر مفتوحاً بهذه الطريقة الذليلة لم يكن يشكل خطراً و كان المسافرون و كانت البضائع تتدفق من خلاله
اما عندما تم تنظيف المعبر من العملاء و المراقبين و اصبح معبراً عربياً خالصاً تحرسه من الجانب الفلسطيني قوات الحكومة الشرعية ( حكومة اسماعيل هنية ) و ذلك بإعتراف واضعي الدستور الفلسطيني انفسهم ( القانون الاساسي )
تم غلقه بحجة واهية و هي ان الوضع الحالي إخلال بإتفاقية المعبر
رغم ان الإتفاقية غير ملزمة لنا اصلاً و تتحدث عن الجانب الفلسطيني من المعبر وليس الجانب المصري بل و لم نقم بالتوقيع عليها اساساً
فأطراف الإتفاقية هم السلطة الوطنية الفلسطينية و الإتحاد الاوربي و إسرائيل

اما غلقنا نحن للمعبر فهو يخالف القانون الدولي و يمثل إشتراكاً في جريمة الحصار المفروضة على الشعب الفلسطيني لتركيعه و حثه على التخلي عن خياره الديموقراطي و حكومته المنتخبة
كما ان اغلاق المعبر هو انتهاك لإتفاقيات جنيف الدولية خاصة اننا لسنا في حالة حرب مع غزة

ضحكت عندما سمعت رئيسنا المبارك يقول و شر البلية ما يضحك : إننا لن نقع في فخ تكريس الإنقسام بين الضفة و القطاع و لن نفتح المعبر :))
و هو ما يمكن اعادة صياغته بعبارة اكثر وضوحاً كالتالي :
إننا لن نفتح المعبر حتى تستسلم حماس و تتخلى عن المقاومة و تعيد سلطة عباس الخائن الى القطاع و تتخلى عن الامانة التي حملها لها الشعب الذي انتخبها و ذلك حتى ترضى عنا امريكا و إسرائيل

إن تصريحات ابو الغيط المستسلم الخانع و الذي لا يستأسد الا على أشقائنا الفلسطينين ضايقت الكثيرين و تمنوا لو يتكلم الرئيس مبارك و ليته ما تكلم فقد ذكرني بالمثل القائل سكت دهراً و نطق كفراً

و لا يجب بأن يتحجج البعض بأن الآخرين من كل حكام الدول العربية لم يفعلوا شيئاً حيث ان الحديث الشريف يقول ما معناه : لا يكون احدكم إمعة يقول إذا احسن الناس احسنت و اذا اساؤوا أسات بل وطنوا انفسكم ان تحسنوا اذا اساء الناس
و لكننا عشنا و شفنا مصر الرسمية بجلالة قدرها إمعة و عميلة و خائنة

قطر قد تكون مزايدة و تحاول لعب دور اكبر من حجمها و لكننا من سمحنا لها بهذا بتراجعنا و انبطاحنا و لابد ان يتقدم غيرنا ليملأ الفراغ الذي تركناه
ثم انها تلعب على الحبلين تؤوي القاعدة الامريكية في السيلية و تقيم علاقات اقتصادية وثيقة مع اسرائيل
و لكنها تلعنهم في قناة الجزيرة و تدعم حماس مادياً و ترسل لفلسطين المعونات الإغاثية
لكن مصر فشلت حتى في اللعب على الحبلين و ظهرت مائلة لجانب الخيانة بشكل مفضوح و مقزز

إن مصر تطالب كما إسرائيل بالعودة الى التهدئة لكن ماذا كانت بنود التهدئة
كانت تنص على وقف اطلاق الصواريخ من القطاع و جميع اعمال المقاومة بصورة مؤقتة
مقابل وقف اطلاق النار من اسرائيل بكافة اشكاله و انهاء الحصار و فك المعابر على ان تمتد التهدئة من غزة الى الضفة

و ماذا حدث في مقابل خرق المقاومة للتهدئة 3 مرات فقط في 6 شهور قامت اسرائيل بما يزيد عن 600 خرق للتهدئة من قصف و قنص و توغل و اعتقال و لم يتم رفع الحصار و لم يتم فتح المعابر و لم تمتد التهدئة الى الضفة
فعن أي تهدئة يتحدثون

و لمن سيتحدثون عن مقتل الضابط المصري على الحدود انصحهم بقراءة بيان جبهة علماء الازهر و هي مستقلة تماماً عن الشيخ سيد طنطاوي
خاصة ان ملابسات مقتل الضابط غير واضحة حتى الآن فقصف الطيران الإسرائيلي تسبب في فتح ثغرة في السور الحدودي فإندفع اليها بعض الفلسطينيين هرباً من القصف و ربما رغبة في شراء احتياجاتهم التموينية بعد استنزافهم في ظل حصار خانق نحكمه نحن عليهم مع إسرائيل بل و ننسف بالإشتراك مع سلاح المهندسين الأمريكي الانفاق التي تستخدم في تهريب القوت الضروري لداخل القطاع
المهم ان قواتنا حاصرتهم و اطلقت النار في الهواء حولهم و اثناء ذلك كان القصف مستمر و لم يعلم احد من بدأ الضرب في المليان و الذي اسفر عن مقتل ضابط مصري و مواطن فلسطيني و اصابة 3 فلسطينيين
اي ان ملابسات الحادث مجهولة تماماً و يجب انتظار نتائج التحقيق فيه
و عموماً فيه
شاهد عيان يؤكد براءة حماس من دم الضابط المصري
ولكن خليكم فاكرين إن المثل بيقول الجوع كافر
و لاتنسوا ان اسرائيل تقتل جنودنا و مواطنينا بإنتظام و لا تقوم حكومتنا بإتخاذ أي إجراء

و نهاية اقول لكل من اقتنع برأي نظامنا الخائن العميل و يرضى بغلق المعبر تحججاً بما يسمى الامن القومي المصري رغم ان استقرار حدودنا هو من صميم امننا القومي و هو ما لن يتحقق في ظل حصار الغزاويين و قصفهم
اقول لهم (( و من يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين )) المائدة 51
حسبنا الله و نعم الوكيل و لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم

تحديث : اللي عايز يعرف حماس عملت ايه من اول الضرب لغاية دلوقت يقرأ البوست ده

بشريات النصر القادم باذن الله :)

و حيثق بأن النصر قادم بإذن الله

و اللي بيتكلم عن إحتمال نزوح اللاجئين الفلسطينيين من غزة لسيناء يتفضل يشوف العالقين الفلسطينين في رفح و هما بيدخلوا القطاع حالياً رغم القصف المتواصل

و اللي بيقولوا لا تلقوا بأيديكم الى التهلكة يروحوا يقرأوا تفسير الآية و سبب نزولها الأول

و اللي بيسأل عن قادة حماس يروح يشوف القائد اللي استشهد ده
مجزرة مروعة: استشهاد القيادي البارز في "حماس" نزار ريان و15 من عائلته بينهم زوجاته الأربع و11 من أطفاله تتراوح أعمارهم من العامين إلى الاثني عشر عاماً
تقرير: القيادي نزار ريان.. خريج جامعة الإمام.. حياة علمية والتفاف شعبي ومسيرة صلبة ضد الاحتلال
القائد العالم ريان.. خمسة عقود من العلم والعمل والجهاد توّجت بالشهادة

و يارب الناس تفهم بقى
و ياريت بلاش تتفرجوا على تلفزيونات و جرايد الحكومة لإنها بتكذب و بتجيب العته و التخلف العقلي
الا هل بلغت اللهم فأشهد



Posted by مهندس مصري at 01:36 م

مهندس مصري said...

و ألف شكر مرة تانية يا بشمهندس رامز
:)

الصارم الحاسم....يوما هل أكونه said...

رامز

ايوة كده...تكلم حتى نراك



فعلا اسلوبي كان مستفز نوعا ولك خصيصا... وقصدت - عدا نقطة واحدة لم تلتقطها هاقولها هنا - ما فهمته انت واردت ان تفهمه هكذا لعدة اسباب


السبب الاول ...انك اتكلمت بشكل لا يليق عن شيخ جليل وقائد نعتبره من رموزنا وهو اسماعيل هنية..وألست عليه باغنية بشكل لا يليق
انت لم تنتقد خطابه فقط بل سخرت منه هو وقلت عامل دماغ


كان فيه طريقة تانية للتعبير عن الكلام وعن الاختلاف خاصة مع شيخ جليل ورئيس وزراء غير تقليدي كاسماعيل هنية- على الاقل يا اخي من وجهة نظرنا - نعم هي مدونتك وانت حر...لكنها مدونة عامة وليست مغلقة على الانترنت لمجموعة محدودة من الاشخاص ومفتوحة للتعليق وعارف انت مين بيعدي وبيقرا

حتى وان كنا مختلفين معاه في شئ واحد من ضمن اشياء كثيرة - وهو قال نصر الهي مازال امامه نصر آخر فلم يقل نصر مطلق - لكنه يظل من القمم عندنا

وده مالوش علاقة بانك مختلف عنا في العقيدة...لو حد يهمني وحتى كان من نفس العقيدة كنت استفزيته او رددت عليه -يمكن بكلام مختلف - لكن نفس المبدأ


نقطة اخرى فيما قاله هنية...يمكن هو يقول هذا ايضا من قبيل الحرب النفسية من وجهة نظر حماس والقسام...يمكن..لكن يظل من وجهة نظر اخرى ليس الاسلوب الامثل في مثل هكذا موقف والفضل مواجهة الحقائق والتكلم بالحقائق...وتحميل كل طرف مسؤوليته بشكل واضح

كان افضل اذا ركز على قضية التسليح وواجب القادة العرب والمسلمين في تسليحهم وليس المشاركة في حصارهم...هذا فضلا عن الغذاء والدواء الذي لا يريدونه من مصر بالذات كصدقة ولكن يشترونه ولكن محرومون منه وممنوع عنهم كسلعة


السبب التاني لما قلته وكيف قلته...انك مش واضح
:)

بتكتب كتير كلام مش على لسانك...وغير واضح ان كنت موافق عليه ام لا...ايه فكرك بالضبط....ايه رأيك...يعني


خاصة هنا مع اختلافك العقائدي عنا

حبيت استفزك عشان اجيب آخرك بالبلدي واعرف انت فين بالضبط
:)

تقدر تسميه فضول


النقطة التالتة والتي لم تلتقطها وهي تتوقف على وجهة نظرك انت للموضوع...هي اني لم استبعد اهل الكتاب في مصر لسبب اني اراهم خونة واريد ان تضع لي بالرابط متى واين قلت انهم خونة بالفطرة من قبل لان الكلمة دي كبيرة اوي

ده غير انها تتناقض مع عقيدتي ففي عقيدتنا ان الناس كلها تولد على الفطرة ثم الوالدين او الظروف المربية له في الحياة ان لم تربى بين والديه تعطيه اتجاه - دين - معين

يمكن قلت ان الظروف وبعض التعاليم التي يتشربونها من بعض رجال الدين تؤدي بهم الى كراهية المسلمين الذين يعيشون بينهم

وارجو ان تطلع على هذا الرابط الذي يبين ان خمس منظمات من اقباط المهجر - بعضهم مهاجر من مصر كمباشرة ولم يولد هناك - تساند اسرائيل في مذابحها

http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=58889&Page=1


السؤال الشرير ...كم من مسيحيي مصر الذين يعيشون في مصر يضمرون نفس المساندة في قلوبهم - ومنهم من هتف باسم شارون وبوش قديما في حادثة معروفة للقدوم الى مصر وتخليصهم


كلامك انت بقى يا رامز وامثال من يفكرون مثلك وهم ليسوا قلة ايضا هو كلام خارج هذه المعادلة

لكن - في رأيي - ارى ان اقحام اهل الكتاب في مصر في هذا الصراع هو شئ غير عادل ولهذا حذفت عمدا الـ 10 مليون قبطي عندما قلت 70 مليون مصري

ففي الموضوع ده كون اننا ندعو لمساندة فلسطين والمخاطرة بحياتنا والمخاطرة بوضع البلد عموما هو شئ عقائدي مبين على تعاليم وبناء متين من الدين ومن القرآن ومن السيرة كي تضع النفس ويضع الناس نصب اعينهم الآخرة وانها اهم من الحياة الدنيا ومقام الجهاد في الدين عند الله كي تتحمل النفس اولا تبعات شئ مثل هذا ويتحمل الرأي العام شئ مثل ذ1ا وانت شفت بنفسك انقسام الرأي العام في مصر تجاه مساندة الفلسطينيين

فعشان مثلا مثلا نقول فتح المعابر - هذا غير حديث تجييش الجيوش - فتتجنن اسرائيل وتبدأ في استفزاز مصر وقد يتطور الموضوع لمناوشات مسلحة...او نقول عايزين متطوعين للدفاع عن غزة مثلا... فعشان نقول اجبار او بسيف الحياء للمسيحيين في المشاركة في هذا والتعاليم مختلفة - الجهاد عندنا ركن اساسي - يكون غير عادل

ان تطوعوا من انفسهم واخذوا المبادرة من انفسهم فهذا مقام آخر...وما قلته انت يدل على شعور رائع وتربية - دينية او شخصية - رائعة لكن لا يمكن الزام العموم بها .... ان لم يتطوعوا واخذوا الحياد من الامر فلا يجوز اصلا اتهامهم باي شئ لا خيانة ولا ندالة مثلا ولا غيره


النقطة الاخيرة...وهي الكلام الذي نقلته عن الاخ ضياء -الذي لا اعرفه ولكن تشرفت فعلا بالنقل عنه ومازلت مصرا - وعن ما سميته انه لا يحترم الناس ةعن ما سماه البعض اننا نتفرج اما التلفاز ونتكلم

شوف...كلنا خارج غزة نتفرج من التلفاز ونقعد في التكييف وآخرنا مظاهرات...لكن الله يعلم ان هناك من هو في خارج غزة في داخل مصر وخارجها يتحين الفرصة للدخول الى غزة والله يعلم في انه قلبه انه لن يخرج منها الا بعض النصر او حين يتوفاه الله

وانه كان يتمنى ان يوجد اي سبيل للدخول اثناء الضرب والقصف الجنوني نفسه ويتحين لذلك..وانه مستعد لترك الدنيا كلها في سبيل هذا

الوضع اللي احنا فيه مفروض علينا وهنا لم يكن احد مقصرا اللهم الا ان نتجمع بعدد كمهول لكسر الحصار عنوة ...وما فعله ابناء غزة من صمود هو الواجب في هذا الموقف

^ H@fSS@^ said...

بعد معاينة التعليقات على انتصار حماس من عدمه
و بعد بيان ان الاغلبية شايفة ان حماس انتصرت ايا كان التمن
فاقدر اقول يا رب تتوالى انتصارات حماس
الواحد تلو الاخر و تنهمر على الرؤوس المعادية ليها
حتى لا يتبقى فلسطيني واحد على قيد الحياة
و بكدا تتحل القضية الفلسطينية من اساسها و ميبقاش عندنا شعب نطالب له بارض و قومية و دولة

مش عارفة الحل ده كان تايه عني ليه

شكرا و تحياتي

عباس العبد said...

حكاية ان أسماعيل هنية " شيخ " انا معرفهاش أنه شيخ ( دى اول مرة أعرف انه شيخ الصراحة ) . و اذا كانت ال" سخرية " غلط ! فانا أعتذر ( رغم أختلافى معاه تماماً ) , لكن الأختلاف لا يمنع الأعتذار . ( انا شايف انه منتصرش )
--
أما حكاية تستفزنى دى , فغريبة !!! بس شكراً . انا بحط على المدونة و بنشر كل الأفكار اللى تبان " صادمة " إن جاز التعبير , سواء كنت متفق معاها أو كنت مختلف . فى حاجات بقول رأيى فيها و فى حاجات للناس اللى متابعة المدونة عارفة أنها رأيى بدون ما أقوله . اما حكاية الأختلاف العقائدى دى فانا مش فاهمها , ايه علاقتى أحساسى بالمسئولية تجاه فلسطين بدينى ؟ و مين قال أنها قضية دينية ؟ الأوروبيين طلعوا مظاهرات ( بتكلم عن الشعوب مش الأنظمة ) , حاخامات و يهود فى أمريكا طلعوا فى مظاهرات ضد ما تفعله أسرائيل ( و فى ناس و حاخامات منهم ضد قيام الدولة ) ( معلومة على جنب كده : قيام دولة اسرائيل ضد النص التوراتى و فى حاخامات ضد قيام الدولة لأنها ضد ارادة الله فى الفكر اليهودى ) . فحكاية انى مع " الأزمة الفلسطينية ملوش دعوة بدينى " . انا كنت مناصر لنصر الله , و هو شيعى . ايه علاقة الدين بالدعم الأنسانى بكل أشكاله ؟
--
بالنسبة لموضوع تخوين المسيحيين , فأنت كنت دخلت فى جدل طويل فى احدى المدونات و صادف أن " صاحبها " مسيحى , بدون ذكر أسماء لو سمحت , و لما حصلت أزمة و مشكلة نتيجة سوء فهم متبادل واضح جداً , كتبت تدوينة بعدها , قلت فيها على ما أذكر انهم كذابين و الفرق بين الواحد و التانى منهم هو الوقت اللى حيظهر فيه كدبه . و كملت بعدها كلام ما يتقلش يعنى ..
--
ايه علاقة الخيانة بالدين ؟ زى ما أنت ذكرت أقباط المهجر بأنهم خونة و بيطلبوا مساعدة و حماية امريكا . ما انا ممكن أجيبلك دولة مسلمة بكاملها جابت قوات امريكية على أراضيها , و لا دى برضه مش خيانة ؟ . فحكاية التخوين دى , ملهاش معنى الا فى ذهن كل واحد منك . يعنى أنت تشوف اللى حصل من الدولة المسلمة ده " مثلاً " عين العقل . انا اشوفه مصلحة , واحد تالت يشوفه الحل الوحيد , واحد رابع خيانة . فكل واحد بيشوف القصة من وجهة نظره .
--
نقطة اخيرة : فى موضوع أن الجهاد فى فلسطين شىء عقائدى و علشان كده أنت أستبعدت ال10 مليون مسيحى و اننا لو اخدنا المبادرة مننا ده شىء جميل لكن أنت متقدرش تجبر العموم على كده . فده كلام مش مظبوط , لأن مش كل المسلمين برضه شايفين الموضوع ركن أساسى و لا حاجة , و فى مسلمين بيقولوا عليهم يولوعوا بجاز و هم أحرار . و برضه فى مسيحيين ( و انا اعرفهم شخصياً ) لو فتحوا باب التطوع حيشيلوا سلاح و يروحوا فلسطين يدافعوا عنها . ده غير أن القصف الأسرائيلى مش بيفرق بين مسيحى و مسلم ( راجع كلام منفى ) . فكلامك عن أن القضية أسلامية , مش مظبوط نهائى .

قلم جاف said...

اعترضنا على وصف "حسن نصر الله" لتدمير البنية التحتية اللبنانية بأنه "نصر إلهي".. قالوا اطلعوا م البلد..

"حماس" و "فتح" و "حزب الله" ارتكبوا أخطاءً.. لكن "نصر الله" و "حركة فتح" تحولا إلى أبطال لوجود قلاضيش لهم في أجهزة الإعلام العربي .. رغم أن "حزب الله" له أجندة خارجية وكون دولة داخل الدولة بكل ما تحمل الكلمة من معنى ، و"فتح" تفرغ قادتها للبيزنس وصنعوا دولة رخوة تمكنت آلة الحرب الإسرائيلية من تدميرها موصلةً الفلسطينيين إلى التصويت لمن رأوه البديل القادر على الرد على آلة الحرب الإسرائيلية .. وليته فعل..

المنتصرون حققوا خلال حروبهم خسائر محدودة للغاية في صفوف الإسرائيليين، فإزاء مجزرة قانا الثانية كانت صواريخ "حزب الله" تصيب أماكن يسكنها "عرب 48" الذين يُعَامَلون كمواطنين من الدرجة الخامسة ، أما "صواريخ" "حماس" فلم تحقق سوى خسائر محدودة للغاية لا تتناسب مع ما يردده مسئولوها عن قوة ردع صواريخهم كما لو كانوا جيشاً نظامياً!

كل واحد في نفسه منتصر .. في الموالاة .. وفي المعارضة .. والشلل الدينية المذهبية التي سترجعنا أميالاً إلى الخلف..بس خلاص..