Saturday, August 16, 2008

إستخارة

جمعتنى الصدفة و الحظ مع مجموعة من " المثقفين " فى واحدة من اهم الأماكن الثقافية فى مصر . كنت بقابل مجموعة من الأصدقاء و قابلتهم هناك . الصراحة , هم مجموعة من العلمانيين " المتعصبين " للعلمانية بطريقة تبدو كأنك امام شخص من جماعة " التكفير و الهجرة "  بس من منظور علمانى . حاجة غريبة فعلاً , أول مرة أشوفها , لا يقبلوا أى رؤية دينية , او حتى مناقشتها , فهم مقتنعين تماماً بأن الدين " اقصائى " , " استبعادى " , مرجعيته مطلقة و تلك المرجعية لا تصلح للتطبيق على النسبى . المهم , خرجت من اللقاء بمعارف جدد , و تشرفت بمقابلة ناس لم أقابلهم  من قبل رغم أنى أقرأ لهم بأنتظام , و فوق ده كله , خرجت بمجموعة ضخمة و مهمة من الأفكار و الرؤى الجديدة تستحق التأمل و الدراسة و التفكير و إعادة النظر .

المهم , فى أثناء الحديث , وصلنا لصدام بينى و بين واحد منهم لأنى من وجهة نظره متدين !!! فقال لى : ححكيلك حاجة مهمة ... و حكى لى قصة تستحق بالفعل التفكير و التأمل ( قلت أشاركم بيها ) ... القصة حكاها هذا الشخص كالتالى : أمه دكتورة فى الجامعة , صديقتها دكتورة فى تخصص مختلف عنها  , لجئت الى والدته تسئلها المشورة و ازاى تتصرف علشان مش عارفه تقيم بحث احد الطلبة , مش عارف تديله " جيد " و لا " جيد جداً " , و عايزه تاخد قرار قبل ما تعلن الدرجات الأسبوع الى بعديه , المهم , والدته قالتلها : اقرى البحث تانى كويس و أنتى اكيد حتوصلى لنتيجة , و بعد يومين , قابلتها تانى و سئلتها عملتى إيه فى البحث ؟ ... ردت الدكتورة : قريته و معرفتش أوصل لحاجة , فقررت انى أصلى " صلاة أستخارة " , و بعدها احط الدرجة !!!!

هو : شفت بقى مسخرة أكتر من كده , أدى الحل العلمى فى نظرها , أدى الى أخدناه من الفكر الدينى .

أنا : أنت شايف إيه المشكلة من وجهة نظرك ؟

هو : هههه , هو ده العلم و التقييم العلمى من وجهة نظر المتدينين , صلاة الأستخارة , فاكره انه ربنا حيوشوشها و هى بتصلى و حيقولها حطى جيد جداً مثلاً ,

انا : يعنى المشكلة من وجهة نظرك هى لجوئها لصلاة الأستخارة , طيب , امال الحل الصح يبقى إيه ؟ الحل العلمى يعنى من وجهة نظرك ؟

هو : مش عارفة تحط الدرجة , تروح لدكتور زميلها تسئله , و تستشيره و تناقشه مناقشة علمية فى البحث , و على أساسها تحط التقيم بتاعها ... ليه السؤال ؟ , يعنى بما أنك متدين , هل عندك حل دينى أفضل يعنى ؟ , هههههه

انا : شوف , انت عندك مشكلة مع الصلاة و مع المتدينين , دى حاجة ترجعلك , لكن المشكلة زى ما انا شايفها , مش كده خالص

هو : المشكلة أيه بقى , من وجهة نظرك الدينية ؟

انا : المشكلة فى الحمار الى حطها دكتورة , المشكلة فى النظام الى سمح أن دى تبقى دكتورة , الصلاة فى الموضوع ده , لا هى مشكلة و لا ازمة و لا مرض , دى عرض , دى أخر حاجة تفكر فيها ,

ازاى دى بقت دكتورة , مش عارفة تاخد قرار , مترددة , مش عارفة تقيم بحث و بالتالى يحطنا قدام نقطتين , الأولى :

مين قال انه يستحق " جيد " و لا " جيد جداً " , و هى مش عارفه تقيمه , مش جايز يستحق : مقبول , او لاغى أو يمكن أمتياز !!!! , محدش عارف , و ده يشككنى , بالتالى , فى بقية التقييمات الى حطتها للطلبة , مش جايز ظلمت طالب بدرجة أقل من الى يستحقها ؟

و التانية :

و حتى لو فرضنا انها لجئت للحل " العلمى " الى أنت قلته , و راحت سئلت دكتور زميلها , هل حتسئله كل مرة ؟ , و هل كل مرة حتروح تسئل حد ؟ ,  يا سيدى الفاضل العيب مش فى الصلاة , العيب فى النظام الى حط واحدة فاشلة و وصلها تبقى دكتورة . حط واحدة مش عارفه تقييم بحث طالب بينها و بينه على الأقل عشر سنين من الدراسات المتخصصة , العيب فى السيستم , مش فى الصلاة .

هو : و مالك محموق قوى و بتدافع عن صلاة الأستخارة , مع إنك مسيحى ؟

أنا : ما هى دى المصيبة , و هو ده الى جايبنا ورا , انا مقبلش أن حد يعمل كده مع صلاتى و بالتالى مقبلوش على صلاة غيرى

---

طبعاً الحوار تطور و تشعب و تفرع لمليون حديث تانى , و مليون نقطة و كانت قعدة جميلة و مثمرة انك تعرف أفكار جديدة و تتكلم مع ناس مختلفة و فكر مختلف , لما رجعت البيت كتبت كتير من المواضيع الى أتناقشنا فيها , انا مقتنع بمبدأ إن مفيش حد كلامه صح مية فى المية و مفيش حد كلامه غلط مية فى المية , و بالتالى كلامهم فى حاجات صح و تستحق إعادة النظر و التفكير .

--

تعليق أخير :

اوقات كتير المتدين بينسى انه " مخلوق " و انه " الله هو الخالق " و بيتعامل مع الله بطريقة تنزل من مكانة الله عز و جل , يعنى ربنا إدانا مخ و أسباب للعلم , مفيش داعى أنى اسئل على الفاضية و المليانة و مفيش داعى أكتر انى أحشر حاجات ليها مكانتها و احترامها و أقلل منهم و ارميها على الله و أتواكل عليه فى حاجة المفروض ان الأنسان المتدين هو الى يعملها , لانه اكيد كمان ربنا مش حينزل يصلح البحث و يحطله درجة .

--------------

 

 

 

21 comments:

جبهة التهييس الشعبية said...

والله انت شايف ان المناقشة مثمرة وانا شايفة ان المناقشة بضينة
منين هو معترض على الدين عشان اقصائي ومنين هو عايز يقصي كل واحد مؤمن؟
هي لما صلت اقصته في ايه؟ هو بقى معتبر ان له حق يتدخل في صلاتها؟
مش لازم تبقى دكتورة حمارة يا رامز ممكن تبقى حريصة زيادة عن اللزوم والا ما كانتش اتأخرت في وضع الدرجة
ممكن يبقى فيه جوانب في البحث براقة جدا وجوانب ضعيفة جدا ومش معنى ان الانسان عالم انه يبقى واثق مية في المية من تقييماته بالعكس العالم دايما متشكك في تقيماته
لو هي حمارة كانت رزعت الدرجة من غير ما تفكر
وكونها تصلي فالصلاة فعلا - زي اي نشاط تأملي - بتصفي المخ وبتخلي الواحد يفكر احسن
يعني هي لو واقف معاها تقييم ودخلت اخدت دوش وعملت كوباية شاي وقعدت شوية في البلكونة تشم هوا عشان تروق مخها وبعدين رجعت قرت البحث تاني وحطت الدرجة كان صاحبك ده اعترض؟
الراجل اللي كل مرة اتلخبط فيه وما افتكرش اسمه بتاع وجدتها وجدتها مش كان حيران في نظرية علمية فدخل يستحمى عشان يروق دماغه وهو بيستحمى جات له الفكرة؟
ما حدش اتريق عليه ليه؟ وللا هي عشان الصلاة واقفة في زوره
انت بتبضن نفسك بالعرصات دول ليه؟ واحد عنده عقدة نفسية عشان ابوه كان بيضربه عشان يصلي وللا اخد مقلب في حياته وزعل من ربنا يفك عقده علينا احنا مالنا؟
هو حر يعتبر الدين اقصائي بس ما يقصيش الدين لان الدين اقصائي حد رفعه وقال له صلي؟

جبهة التهييس الشعبية said...

افتكرته
ارشميدس

بنت القمر said...

طب كويس ان في حته ضمير فاضله وبترجع لله عشان متظلمش الباحث وتحسم حيرتها
امال اللي معندهمش ضمير خالص وبيقسموااوراق الامتحان الي 5 فئات بخمس تقييمات منها الراسب مثلا!!
لانه في الاخر اكيد لا يعترف بقوة عقابيه ها تحاسبه علي ظلمه للاخرين{الله} طبعا مع رفضي للاسلوب ده
لكن لو كانت المؤسسه اديتها اافكار واضحه ومحدده تقدر تقيم بيها البحث مثلا درجه التجديد
دررجه للالتجارب العلميه
درجه للمراجع كانت قدرت تحكم صح لو مكنش الاستاذ اله لا يصلح مناقشته وفي لجنه بتقيم عمل كل دكتور مكنش ده حصل
لو كان في نظام بسمح للطالب انه يتظلم لو خد جيد وهو شايف انه بستحق اكتر من كده مكنش ده حصل بالنسبه للاستخارة ها ابقا اعلق تاني عليها بعدين... اما العلمانيين اللي علي تلك الشاكله بتوع اقصائي وتهميشي واستبعادي غير منطقي ونسبي فدول ناس
زوق زوق زوق.. طول ما انت بتبغبغ زيهم
تفكر وتقلب الكلام في دماغك ما هو انت برضه لك دماغ مش قلقاسه ولازم تقتنع.. تبقا يميني ومتطرف وفاشي ومتأسلم.. وبتلحس رجلين الباباومتخلف والي اخره يعني زيهم زي المتطرفين تماااااااااام وسبق وقلت لك كده
تطرفين لا يقبان وسط ابدا
بل العكس بيتفقوا جدا في كثير من الاختيارات والاتجاهات والمواقف

عم مينا said...

للأسف يا رامز

زي ما فيه متديين بيسيئوا للدين
فيه علمانيين بيسيئوا للعلمانية

Founoon said...

بالنسبة للموقف بتاع الدكتورة في ناس كتير مش فاهمة الاستخارة بتتصلي امتى

الاستخارة مش بتتصلى لما تبقى محتار بين حاجتين على فكرة

الاستخارة بتكون لما الانسان قرر اساسا قرار معين وحدد موقفه وخلاص هينفذ فبيصلي الاستخارة ويتوكل على الله في تنفيذ قراره

معلش انا عارفه اني هبقى سخيفة بس انا عايزاك تقرأ الدعاء اللي بيتقال في صلاة الاستخارة يا رامز بعين محايدة وقولي بصراحة هل انت شايف ان الدعاء دامايصحش مثلا الانسان يستعمله في الدنيويات؟
من سياق الدعاء انت هتفهم امتى بالظبط بيستخدم

الدعاء :

اللهم إني أستخيرك بعلمك ، واستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم ، فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب . اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر - ويسمي حاجته - خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ، ويسره لي ، ثم بارك لي فيه . وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري عاجله وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه ، واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به

يعني المسأله مافيهاش اختيارات اساسا

هو شيئ واحد وانت قررت تعمله وبتطلب العون من الله ولو فيه خير ربنا ييسره ليك ولو فيه شر ربنا يبعده عنك ويبعدك عنه

بشكل عام ..الفرق بين العلماني والغير علماني في نظري

ان الغير علماني مؤمن تمام الايمان ان الدين منهاج حياة وما ينفعش الفصل

اسفه على الاطالة

المنفي said...

مبدئيا بيقولك انو اللادينية هي دين في حد ذاتها
وبما انو كل دين له متطرفيه
فدين كالعلمانية له ايضا متطرفيه العلمانيين
وبالرجوع الى كتابات المسيري في العلمانية هنشوف انو الدين الاسلامي بحد ذاته في علمانية وانو الرسول قال لاصحابه انتم ادرى بشئون دنياكم
اذا لا يصح ان استعين بالقرآن او الانجيل او الصلاة في حل مسائل مادية
اما في المسائل الروحية فليس لها الا الدين
والدكتورة البطيخة استخارت وصلت عشان مسئلة مادية...يعني لما ماركس قال انو الدين افيون الشعوب مغلطش
هل المشكلة في الدين..طبعا لا بس المشكلة في الشعوب
بعلمانييها وبمتدينيها
ولو انطلقنا من قاعدتك انو مفيش حد صح او غلط مية في المية يمكن للمتدين والعلماني انهم يستوعبو بعض
وانا متفق معك الى حد كبير في توصيف الخلل الي بتعاني منه الدكتورة والمجتمع كلو

ويا نوارة يمكن استخدام الدين والصلاة في تصفية الذهن والعقل
كي يقوم العقل بالاختيار والتقرير
وارشميدس لما حب يصفي ذهنو وعقلو استحما في البانيو
بس في الاخر العقل هو الي اكتشف القانون مش البانيو

اخيرا يا فنون
صلاة الاستخارة تحتمل الامرين
الخيار بين امرين..وسؤال التوفيق في امر ما

ودمت مثيرا للجدل يا عباس

Abdou Basha said...

حبيت اعلق بس على جملة قالها المنفى انه اللادينية هي دين في حد ذاتها
الجملة دي مرة كتبتها في مكان ما ورد عليا واحد لاديني أمريكاني رد ممكن يعتبره الشامتين رد مفحم
قال لي ازاي تعتبر اللادينية دين
هل ممكن تعتبر غير المصوتين في الانتخابات حزب ؟

عباس العبد said...

جبهة
شوفى يا ستى قبل ما أرد عايز أسئلك سؤال :
هو انتى ما بتناميش ؟ الصبح تردى , بالليل تردى , الفجر تردى , ال24 ساعة صاحية ؟
---
شوفى يا ستى , المناقشة وصلت بعد كده بينى و بينه , ان
ازاى الدين أقصائى ؟ و العلمانية نفسها مبنية على الأقصاء : " فصل الدين عن الدولة " , المهم الحديث كان طويل و فعلاً شيق , انتى لما تشتميهم تبقى أقصائية يا نوارة , لازم تسمعيهم
-
اما بالنسبة للدكتورة , فأشمعنى عرفت تحط بقية الدرجات و جت عند البحث ده و أفتكرت ربنا ؟ و لا بقية الأبحاث شيطانية و ده الى ربانى ؟
بالنسبة لموضوع الصلاة , احنا معندناس مصطلح إستخارة , بس عندنا صلاة ليها نفس الهدف بس بأسم تانى ,
حقولك حاجة مهمة , على الأقل بالنسبة لى فى موضوع الصلاة
انا قبل ما أغير شغلى الأخير , أتعرض على وظيفتين , طبعاً قارنت بينهم فى كل حاجة , المكان , الشغل , التعب , الأنتقالات , المرتب , و استريحت لواحدة أكتر من التانية , بس لأن موضوع الشغل و المستقبل فى علم الغيب و محدش يعرف اى شغل فعلاً الى أحسن لى , صليت و قلت يا رب أعمل الى فيه الخير , و اخترت بعدها , و ربنا سهل , ليه ؟ لأن ده غيب , و الغيب و المستقبل بتاع ربنا , انما
أنا راجل مهندس و شغلى فى الزمن الحاضر , الأنى , المستعجل
لو أنا فى موقع و عندى مشكلة مش عارف أقيمها , و اشوف أنى حل من الى فى دماغى يحلها أسرع , و رحت قلت لمدير الموقع , معهلش حروح اصلى علشان أصفى ذهنى , او عايز أروح استحمى و أعمل كوباية شاى و اقعد فى البلكونة كده علشان أعرف اختار الحل , حيقولى طبعاً روح يا حبيبى , بس متجيش تانى
هو ده الفرق الى انا أقصده , شغلى الحالى , مش مستقبل و مسئوليتى قدام ربنا و قدام ضميرى أنى أعرف أشتغله , و لازم أبذل مجهود علشان ربنا يباركلى فى مرتبى و لا أعيش سفلقه , و أقول ربنا يدبرها !!!
البحث مش غيب و دى مسئوليتى قدام ربنا و قدام نفسى انى أعرف أصلحه , غير كده أروح لربنا أقوله صلحه !!!! أزاى ؟ , ما ناقص كمان أخد ورق الأبحاث بتاع الطلبة و أقف فوق جبل و أروح رامى الورق لفوق , ينزل متصلح و محطوطله درجات , و لا أقولك حاجة , سيبك من الى أنتى بتعمليه و حرقة دمك على بلدك , و تعالى نعمل كوبايتتين شاى و نقعد فى البلكونة , و ندعى أن ربنا ياخدهم , اهو يبقى عملنا الى علينا دنيا و اخرة
دنيا : باننا شربنا شاى و أخرة اننا داعينا لربنا , لأ انا مش متفق معاكى خالص فى الى أنتى قلتيه فى موضوع الصلاة .
لكن متفق معاكى أنه أقصائى , العلمانية بتدعى شرف لا تملكه , دى معاكى فيها , لكن مفيش حد بيتكلم صح مية فى المية و لا غلط مية فى المية

Founoon said...

المنفى

لا يا عزيزي الاستخارة مش للاختيار بين امرين ابدا

قال صلى الله عليه وسلم (إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل اللهم إني أستخيرك بعلمك..) باقي الدعاء

والهم هو ما يسبق الفعل مباشرة
وعلى ذلك , فانه على من يريد أن يصلى صلاة الإستخــاره , أن يقوم أولا بسؤال المختصين فى هذا الأمور ومشاورة الثقات من الناس , حتى اذا ما استقر على أمر معين , يصلى صلاة الاستخاره ويفوض أمره الى الله جل وعـــلا

اسفه جدا يا رامز اني خرجت برا الموضوع بجد انا متأسفة جدا سامحني :)

عباس العبد said...

بنت القمر
الى معندهمش ضمير خالص , ريحوا نفسهم و حلوا قضيتهم و عرفوا طريقهم , ان معندهمش ضمير و القضية خلصانة بالنسبة لهم .
و بعدين إحنا متفقين فى موضوع عيب المؤسسة الى على الأقل قلتى إنها مش موضحا طريقة وضع الدرجات , ممكن برضه , و ممكن يكون عيب المؤسسة الى حطيتها أساساً دكتورة.
انا معنديش مشكلة فى الصلاة
صلوا فى كل حين , صلوا و لا تملوا , المسيح قال كده .
لكن مش معنى كده , انه حيصلحنا الورق , و حيقلنا نصلح الأمتحانات ازاى , و مش حيقلنا نذاكر ازاى ؟
خلينا صرحاء و بامانة : أيهما أهم : أن الواحد يذاكر و ييعمل الى عليه و يصلى و هو و نصيبه ,,, و لا نقضيها لعب و تهريج و قبل الأمتحان نصلى و زى ما ربنا يريد بقى ؟
و ده حيدخلنا فى جدوى الصلاة اساساً , و هل ليها اهمية مادية , أم روحية فقط ؟
يعنى لو واحد مذاكر كويس و بيصلى و دخل لقى الأمتحان صعب و سقط , و واحد تانى ذاكر فصل واحد من المادة و قال ربنا يستر , دخل لقى الأمتحان كله فى الفصل الى هو مذاكره و نجح , يبقى إيه ؟
يعنى فى الأخر هى إرادة الله , و مشيئته و و كده كده حيحصل الى هو مقدره يبقى إيه أهمية الصلاة ؟ ... بس ده مش موضوعنا
--
اما حكاية العلمانيين , ما انا قلتلك هم عمالين زى بتوع التكفير و الهجرة بس على علمانيين , و يقولك انه مش إقصائى , بس بلاش بتوع الدين !!!!
حاجة غريبة فعلاً , بس لازم تسمعيهم , لأنه ما ينفعش تعملى زيهم و ترفضيهم , يبقى ما عملناش حاجة .

عباس العبد said...

عم مينا
" زي ما فيه متديين بيسيئوا للدين
فيه علمانيين بيسيئوا للعلمانية "
--
ممكن الدين يساء تاويله , لأن صاحب النص مش موجود علشان نسئله قصدك إيه ؟
لكن ان يكون فى أيديولوجيا متحررة من النص " معندهاش نص مقدس " و كمان أيديولوجيا أقصائية دى حاجة مش مفهومة , يا راجل دى الماركسية فى أيام عزها , كانوا بيدعوا ليها بالحسنى , الديموقراطية كانوا بيسقوها بالمعلقة , الليبرالية المصرية كانت نموذج و مازالت قائمة فى ضمير الأمة و فى ناس بيتحسروا عليها , الليبرالية الى أفرزت محمد عبده , و كتاب لماذا انا ملحد ؟ , و طه حسين " فى الشعر الجاهلى " و محاكمته , و حزب اخنوخ الدينى , و أمضاءات الشعب , و يا بلح زغلول , كل ده كان فى زمن " ماضى " , أفرز الأخوان و محمد عبده و البابا كيرلس , الليبرالية الى الناس بيتهموها دلوقتى بالأباحية و الكفر عمرها ما اقصت الدين و لا أستبعدته , يقوم يطلعلى علمانيين فى 2008 , يقولولى الدين أقصائى , تقولى سوء تأويل !!!!!! هو فى نص علشان يسيئوا ليه ؟
طيب انا راجل مجبر على العلمانية بحكم انى علمانى ( علمانى فى الكنيسة يعنى مش كاهن و لا يعمل بالدراسات الدينية ) , و أتضايقت جداً من إقصاء الدين , امال الى مرجعيتهم دينية و بينادوا بدولة دينية يعملوا إيه ؟
حيولعوا فيهم طبعاً , دول مش قابلين حتى الحوار
====

عباس العبد said...

فنون
انتى تنورى فى أى وقت , تخرجى عن اى موضوع و تعملى الى انتى عايزاه
ده بيتك و مطرحك
اكيد الدعاء كويس , لأنى مبتكلمش على الصلاة , أى صلاة اكيد مفيدة , و انا ساعات بصلى بستخدم صلوات من الصوفيين الأسلاميين و كتابات لرابعة العدوية , بس انا ما بتكلمش على الصلاة , و أقرى ردى على جبهة حتفهمى قصدى فى موضوع الصلاة , لكن انا قصدى , انها أساءت لفكرة الصلاة , و أستعملتها , على انها وسيلة " لتصحيح الأمتحان , مش حاجة روحية .
===
منفى
انا متفق معاك تماماً ,
بس فى نقطة مهمة , و هى دور البانيو
ههههههههههه
======
عبده باشا
هو رد مفحم صراحة
ربنا يكون فى عونك
---

Founoon said...

رامز

اشكرك الاول على زوقك

انت بس يمكن ما فهمتش قصدي من الرد

اللي انا قصدته اني متفقة معاك في رفضي لفكرة انها عايزة تصلي استخارة عشان تعرف تدي الدرجة !!

وعشان اوصل الصورة من منظور ديني صحيح

وضحت اساسا الاستخارة دي بتسخدم في ايه وليه

ما وردش نهائي انها عشان نختار بين حاجتين ..دا مفهوم مغلوط وللاسف منتشر جدا

ربنا قالك استعمل عقلك عشان تعرف تختار واستشير وقارن وحدد

وبعد ما تختار وتحدد اتوكل عليا وفوض امرك ليا وصلي الاستخارة وانا يا اوفقك في الشيئ دا لو فيه خير ليك يا ابعده عنك لو فيه شر ليك

ارجوا اني اكون عرفت اوصلك قصدي وهو ان اساسا دينيا تصرف الدكتورة مش صحيح اساسا وهي معتقدة ان دا حل !

نبراس العتمة said...

غواية..

التطرف والتعصب موجودان في كل معتقد سواء كان هذا المعتقد دينا أو اتجاها فكريا.. لدا فليس من مهمة المثقف اليوم ترسيخ الاعتقادات بل يجب أن يرسخ آليات التفكير الدي يدعو الى تعدد الفكر ونسبيته والايمان بالختلاف..
أتقاطع معك في هذا الموضوع خاصة في تدوينتي هذه:
http://matarmatar.blogspot.com/2008/07/blog-post_18.html

m5m said...

رامز

ولو انه تعليق متأخر..بس أنا موافقك تماما...المشكلة مش فى الصلاة...المشكلة دى بقت دكتورة و صانعة قرار ازاى؟

عباس العبد said...

فنون
أنتى مش واخدة بالك من نقطة , انى لو قيمت تصرفها من الناحية الدينية و من ناحية انه صح و لا غلط , أبقى دخلت فى نقطة جدال , مش هى الى أقصده من التدوينة .
لأن اكيد الصلاة صح , و مفيهاش أى عيب , بس ده مش الهدف من الصلاة , فهمتى قصدى
===
نبراس
منور المدونة
اليات التفكير !!!!
مصطلح صعب جداً , مع أحترامى الشديد
===
م5م
منورنى , و لا متأخر و لا حاجة .
===

TAFATEFO said...

طب ما نغير طريقة تقييم سلوك الدكتوره

الدكتوره قرأت البحث عدة مرات .. واستبعدت الامتياز لوجود أوجه قصور .. واستبعدت الالغاء والمقبول لوجود أوجه تميز تستحق التقدير
الاختيار محصور بين جيد و جيد جدا .. لكن ترددها دليل على وجود معايير تقييم .. يتأرجح البحث في معاييرها للتقييم بين ج و ج ج.
استعانت بمشورة أستاذ مادة مناظر peer .. لم يسعفها ..

السؤال هنا .. ما سبب التردد؟ .. خوف من ظلم الطالب بإعطائه جيد (وهو ربما يستحق جيد جدا)؟
= محلوله .. تديله جيد جدا
ظلم آخر (بإعطاء الطالب درجة لا يستحقها)
!!!!!
يعني التردد قائم على أسباب ومعايير تقييم (تقديريه - هي التي تضعها) لم تسعف الدكتوره (وهو أمر وارد جدا) .. والخوف ناجم من الشعور بالمسؤوليه والذنب في كلتا الحالتين.

الدكتوره لجأت للصلاة لتسكين نفسها .. بينما هي استقرت على التقدير سلفا .. ربما لم تفهم الغرض من صلاة الاستخارة .. أو استعانت بها في غير موضعها .. لكن الهدف من صلاتها .. هو تسكين النفس (نفسها هي) واشعارها بإخلاء مسؤوليتها أمام الله.

مع شديد اتفاقي مع رأيك بخصوص حدود اللجوء لله أو معونة السماء .. بس أنا بصراحه أعتقد ان في هذه الحكايه ربما تكون استنفذت الدكتوره ما يسعها من وسائل التقييم ولما تأرجح تقييمها بين (ج أو ج ج) .. استعانت بما استطاعت الاستعانه به من وسائل تقييم .. ثم أخلت مسؤوليتها أمام من تعتبره الرقيب عليها (حيث في هذا الموضوع ليست هناك رقابة من الجامعة بل التقييم تقديري من حق الدكتور وهي نقطة ضعف مؤسسيه).

عباس العبد said...

تفاتيفو
انا معنديش مشكلة فى التحليل ده
بس لو هى عرفت توصل لكل النقط دى و قفشت معاها على وضع الدرجة
تظل المشكلة الى هى فى نظرى , المعايير المؤسسية , و دى متفقين عليها
-
ملحوظة
مفيش حدود للجوء الى الله , طبعاً
بس فى حاجات لا ترتقى الى مستوى اللجوء

TAFATEFO said...

ممممم
هو ممكن مفيش مصطلح اسمه حدود اللجوء أو الاستعانه لله .. لكن في حاجه اسمها الأخذ بالأسباب .. يمكن تلخيض ذلك في قول الرسول (ص) اعقلها وتوكل لما سأله أعرابي عن ناقته أعقلها وأتوكل م أطلقها وأتوكل (وان كان هذا حديث ضعيف) .. لكن التوكل على الله لا بد أن يسبقه الأخذ بالأسباب. زي ما حضرتك ضربت مثل الطالب .. مينفعش أقعد أدعو وأصلي ومذاكرش .. ده مسموش توكل .. بل لابد من الأخذ بالأسباب والمذاكرة مع التوكل على الله والثقة به .. ويكون التوكل على الله من ضمن الأخذ بالأسباب.

عصفورة من الشرق said...

الموضوع بشكل عام عجبنى
تحياتى

عباس العبد said...

عصفور الجنة
أعتذر و بشدة عن تأخرى فى الرد
أشكرك جداً على زيارك و أشكرك أكتر على تعليقك
===