Saturday, August 23, 2008

معاك حاجة تاخد فيها ؟

هذه التدوينة " أبيحة " شوية .

--

الخميس , ليلة العيد و  اخر يوم فى الصيام , نزلت أفطر فول من عم شعبان , اهم بائع فول فى مصر و الشرق الأوسط . وصلت لعم شعبان , لقيت زحمة طبعاً , و ناس كتير , الّلى واقف يفطر و الّلى عايز ياخد فول و يروح . وقفت مستنى لما يشوفنى , هو يعرفنى و عارف طلبى و عارف إن أنهاردة ليلة العيد , فأكيد حيظبطنى . جه راجل كبير فى السن و طلب بجنيه فول و احنا واقفين , الراجل شكله مريض كده و طيب و غلبان و فى حاله . طلب الراجل الحاجة من عم شعبان , فالناس بحكم  العادة و اننا فى مصر قالت لعم شعبان  " مشّى الراجل البركة ده يا شعبان " , طبعاً بغض النظر عن دور مين . فى شاب شكله صنايعى واقف جنب العربية ,  قعد يبرطم و مش عاجبه أن الراجل يجى بعديه و يمشى قبليه و مرة واحدة قعد يضحك على الحوار بين الراجل و عم شعبان ...

الراجل : عايز بجنيه

عم شعبان : معاك حاجة تاخد فيها ؟

الراجل : لأ , عندك اكياس ؟

عم شعبان : أيوه , أديك فى الكيس ؟

الراجل : يا ريت , ادينى فى الكيس . 

عم شعبان ( بصوت عالى ) : و عندك واحد فى البلاستيك .

--

الواد الصنايعى قعد يضحك بصوت عالى , يغمز و يقول لعم شعبان " بدل ما معهوش حاجة ياخد فيها , ما تديله فى الكيس , و ريحه يا عم شعبان " ... !!! , عم شعبان بص بقرف للواد و قاله : " ما تحترم نفسك , عيب الكلام ده , ده راجل كبير و قد والدك " , الواد يرد عليه و يقوله : " ما هو علشان راجل كبير , عايزك تريحه و تروقه و تديله الى هو محتاجه , مش هو عايز واحد فى الكيس ... هههههههههههه " .

بينى و بينكم , كنت واقف عايز أضحك , بس الراجل كبير و عيب و الموقف ما يصحش خالص , و مش حضحك على كلام صنايعى , و خصوصاً ان عم شعبان يعرفنى , و بيظبطلى طبق من  الأصلى . المهم , الكلام و الموقف ظاط خالص , و عم شعبان راجل كبير بس صايع و فاهم , بص للواد

و قاله :  قدم السبت علشان تلاقى الحد , مسيرك حتكبر و حتلاقى الى يضحك عليك .

الواد :  قول يا باسط , طولة العمر ليك يا حج .

عم شعبان :  قول يا رب .

الواد :  امال شايفنى بقول يا حمادة , ما انا بقول يا رب .

عم شعبان : ما تلونش علشان متزعلش .

الواد : ابوه لسه منطّش على امه , الّلى ييجى و يزعلنى يا عم شعبان .

عم شعبان : قصر فى الكلام , و سيبها على الله .

الواد : امال سايبها على المحارة ؟ , ما هى على الله يا شعبو . 

--

الناس ابتدت تقرف , و تأفف و الى بقى يستغفر ربنا من ردود الواد . عم شعبان قصّر مع الواد و بقى يخلص فى الزباين , و مشّى بتاع 4 كده , و الواد لسه عمال يلابط , و عم شعبان مطنشه . لمحنى عم شعبان , صبّح على , و قاللى : " ثوانى و طلبك يجهز يا هندسة , كل سنة و أنت طيب , عيد العدرا أنهاردة صح ؟ فاكر انا مش ناسى , ما هى تبعنا برضه يا بشمهندس " . الواد الصنايعى بصلّى , و خصوصاً انى جيت بعده , فقال لشعبان : " ما تخلص يا عم , انت حتمشى الى جايين بعدينا , و عمال تكلمنى عن الأمانة و الأحترام , ماتخلص يا عم و مشينى " . الناس زهقت من الواد , و أدخل واحد كبير

و قال للواد : ربنا يهديك يا أبنى , ما يصحش كده .

الواد : انت شايفنى هيجان يا عم .

الراجل : ما تكلم كويس يا أبنى !!!

الواد : أمال إيه يهديك دى , أنت شايفنى موَئفُه و بتنطط عليه ؟

أدخل عم شعبان فى الحوار ...

عم شعبان : انت يله , خلص , عايز بكام ؟

الواد : عايز بأربعة جنيه محوج

عم شعبان ( بسخرية واضحة ) : معاك حاجة تاخد فيها و لا أديك فى الكيس ؟

--

موتنى عم شعبان , موتنى من الضحك , الناس كلها بقت تضحك و الواد مبقاش عارف يعمل إيه ... و مشى .... و لا خد في الحاجة و لا خد فى الكيس !!!! .

=================

 

16 comments:

Ramez said...

خلاف الموقف اللي يموت من الضحك لكن موقف زي دة مستحيل تلاقية يحصل برة مصر. العلاقة العابرة اللي بتحصل ما بين الناس علي عربيات الفول والكبدة وطوابير العيش واشارات المرور وسواقين التاكسي في البنزينة اهم شئ في مصر وميخليش الواحد يحس بالغربة جواها ابدا

ana ga3an said...

حقيقي ضحكت
مواقف عربيات الفول و الكبدة
حقيقي يتعمل عنها كتاب في بلدنا

Nsreen Bsunee said...

heheheheheheheheheheheh
hehehehehehe
الله يخرب بيته يستاهل ده مستفز جدا
يحمد ربنا ان مفيش حد اداله فى الكيس فعلا وان عم شعبان راجل طيب وايام مفترجه غير كده كان حيتبهدل
:))

على باب الله said...

ههههههههه

موقف جامد جداً

Sho0ody said...

تدوينتك عمرك يا جوجو
رااااااااائعه
ورغم اني كنت مخنوقه مالواد دا جداً
بس عم شعبان انتقملنا جامد
انت شكلك بتاخد فييزا
لووووول

TAFATEFO said...

من ضمن القيم الدينية والمجتمعية التي اندثرت .. توقير الكبير

جبهة التهييس الشعبية said...

اقول لك حاجة بس ما تتنرفزش عليا
معاك حاجة تاخد فيها وفهمناها
ايه ياخد في الكيس بقى؟
اقصد يعني الكيس بيرمز لايه؟ وللا ده خارج اطار الرمزية؟
بس بصراحة الصنايعي ده عسل
هو قرفان من عيشته وبيقرف اللي حواليه بس عسل

HafSSa said...

بص
احب اضم صوتي لصوت نوارة
انا مش فاهمة ايه دلالة الجملة كلها على بعض
ايه القبيح في انه يتكرر كلمة معاك حاجة تاخد فيها و كيس و الهلمة دي كلها؟؟
لو ردك حيستلزم انك تشرح بكلام قبيح فبلاش
او ردلي على الايميل عشان الفضشايح

عباس العبد said...

رامز
منور المدونة , فعلاً الموضوع ده متلاقيهوش فى حتة تانى , و انت واقف على عربية كبدة أو عربية فول و ممكن تلاقى نفسك بتتكلم مع الناس و كانك تعرفهم من زمان , حاجة فعلاً مثيرة و مدهشة
===
هو جعان
منور , كتب مش كتاب واحد
===
نسرين
الولد مستفز جداً , بس ردوده تضحك , لانها سريعة و حاضرة و ذهنه شغال و كل كلمة ليها رد , بس الواد قليل الأدب و مينفعش حد يضحك , و خصوصاً انه بيتريق على راجل عجوز
بس خد فوق دماغه فى الأخر
===
على باب الله
منور
===
شودى
الله يخليكى , كلنا كنا مخنوقين من الواد و فعلاً عم شعبان انتقم جامد
===
تفاتيفو
فعلاً , محدش بقى يحترم الكبير
===

عباس العبد said...

جبهة
الكلام الى حقولهولك ده سر بينى و بينك
الكيس البلاستيك , تفهم بطريقتين حسب المنطقة و الذهنية و المدرسة اللغوية المستخدمة
فى المدرسة الاولى :
الكيس هو الشنطة , يعنى ياخد فى " الشنطة " , و الشنطة فى عبد المجيد الصحاح , معروف معناها ,
و فى المدرسة الأخرى : الكيس البلاستيك هو الواقى الذكرى لأنه بلاستيك , و معناها أنه أساساً مش راجل و سيكو سيكو و متعودة دايماً
و لا يجوز الشرح اكتر من كده
--
اما انه عسل , فانا قلت انى كنت عايز أضحك , الواد بيرد على كل كلمة و بيعلق على كل كلمة و بيركب كل كلمة على وساخة و قلة ادب , فعلاً الواد مش طبيعى , أما انه قرفان من عيشته , فده اكيد ... كلنا قرفانين من عيشتنا , و صلك سلامى مع الغزالى و لا نسى ؟
===
حفصة
لا يجوز الشرح أكتر مما سبق
لازم تدرسى الفكر ده من اوله , و ده عايز مجهود
و مش حقدر اقوم بالدور ده , لان الشرح مستحيل .
===

جبهة التهييس الشعبية said...

الله ما انا فاهمة هو انا تلموذة
انا اقصد هل الكيس في حد ذاته بيحمل رمزية سريالية للمغزى الخفي المتأصل في الوجدان الشعبي؟
بس واضح من كلامك ان الكيس اسقاط واقعي ليس له اي مغزى دلالي
:)
انا ح ابقى افهم صفصف على الميل

Cognition Sense said...

كل سنة و إنت طيب.

Boodi said...

شديد يا عم شعبان وانتا الاشد والله وحكاياتك ومدونتك جميلة جدآ ربنا يخليك

عم مينا said...

يا رامز بجد انت مش متخيل قد ايه بكون مستمتع و أنا بقرأ تدويناتك.. لأنها جاية من الشارع و بتكشف واقعنا.. يعني الواد ده مثال للإنحدار الأخلاقي اللي بقت فيه البلد.. و لا الكبير بقي له احترامه.. و لا الست بقي ليها احترامها و لا أي حاجة خالص.. بس في نفس الوقت الموقف بيثبت انه خفة الدم المصرية لسة موجودة و لسة فيه ناس جميلة زي عم شعبان

عباس العبد said...

sense
و أنت طيبة يا فندم , و متشكرين على الزيارة اللى ليها وحشة من زمان , إيه الأخبار ؟
===
بودى
منور , الله يخليك و شكراً جزيلاً
===
عم مينا
قصدك إيه من تدوينات جاية من الشارع ؟
تدوينات شوارعية يعنى ؟
ههههههههه
البلد راحت و معدش فيها حد بيحترم حد
أتفرج على المسخرة الى عند وائل عباس
بنت عميد فى مديرية الجيزة , واقفة بتسب الدين فى الشارع للخلق و للى خلق الخلق
ربنا يعوض علينا
خش على الوعى المصرى و أتفرج على المسخرة
===
جبهة
ما هو أصله مش حينفع و بطلى فضايح بقى
وصلك سلامى الى بعته مع الغزالى و لا طناش

abdulrahman said...

اخوانى لقد بلغ السيل الذبى بعدما قامت الشرطة السعودية باعتقال خالد العمير ومحمد العتيبي فى الرياض أمس !!!! .....

يا شعوبنا المغبونة عدونا الاول هم رؤساءنا و ملوكنا ووزيرى داخليتهم الاشاوس والاجدر بنا ازاحتهم قبل الحديث عن اسرائيل فبئس ما تقرر في هذه المملكة التعيسة : عندما يتعلق الأمر بالتبر ع للعدو الأمريكي بالمليارات يتم ذلك عن طريق بيت مال المسلمين وعندما يتعلق الأمر بنجدة الفلسطينيين ومساعدتهم تقتصر هذه المملكة المتخمة بالمليارات على طلب الآهالي للتبرع . أذل الله ملوكها وأمرائها فما دخل مليكا قريه أو مدينه الا وأفسدها لعنة الله عليهم الى يوم الدين ......

عبد الرحمن محمد البراك
رئيس عمادة هيئة التدريس
جامعة الملك فيصل